الرئيسية » تقنية » ماذا تقدم تقنية AMD FreeSync 2.0؟ تعرف على ذلك

ماذا تقدم تقنية AMD FreeSync 2.0؟ تعرف على ذلك

بواسطة محمد هشام شوقي في 4 January,2017
featured image
تقنية

تقنية AMD FreeSync 2.0

المنافسة الشرسة بين AMD و انفيديا لها طعم خاص فكلاهما يقدما تقنيات حديثة لها إيجابياتها ولها سلبياتها. جميعكم يعلم أن انفيديا كانت السباقة بتقديم تقنية G-SYNC في عام 2013 والتي انهت فيها مشكلة ازلية مع الاعبين وهي مشكلة تحدث فيها تنتيع وتمزق في شاشة العرض أثناء لعب الالعاب وخاصة ألعاب سباق السيارات وألعاب منظورالشخص الأول لتسبب لنا تجربة سيئه أثناء اللعب ولتزيل المشاكل التي تأتي مع VSYNC, بعدها بفترة أطلقت AMD تقنية FreeSync التي اتت كرد مناسب لما قدمته انفيديا, لكن الفرق يمكن بينهما أن انفيديا تدعم هذه التقنية مع الشاشات التي تتضمن إضافة شريحة G-SYNC بداخلها وبطاقة رسومية منها بينما AMD مع تقنيتها فهي لا تحتاج الى ذلك فقط بحاجة الى شاشة تدعم تلك التقنية وتحتوي على منفذ عرض DisplayPort حديث وبطاقة رسومية منها.

تقنية FreeSync تنبع من ميزة معروفة امتلكتها بطاقات AMD Radeon خلال الثلاث أجيال الماضية أي منذ سلسلة Radeon HD 5000، والمسماة معدلات تحديث ديناميكية. تسمح الميزة بوحدات معالج رسومي بتخفيض معدلات التحديث لحفظ الطاقة، دون أن يستتبع ذلك إعادة تهيئة اي الوميض الذي يحدث حينما ترسل شاشة عرض إشارة رقمية مع معدل تحديث ودقة جديدة على شاشات العرض المدعومة. وبما أن التحديث الديناميكي هو إضافة مقترحة إلى مواصفات VESA وبعض الشركات المصنعة للشاشات قد طبقتها فعلا, فإن الشركات المصنعة لشاشات العرض ولتدعم التقنية لن تحتاج إلى شراء رخصة أو دمج هاردوير خاص في شاشات العرض الخاص بها مثلما يحدث مع انفيديا.

كيف حدثت المشكلة بالضبط؟

تقنية AMD FreeSync 2.0
صورة توضح مشكلة تنتيع وتمزق الشاشة

في البادية عليك أن تعلم أن ألعابك ليست مصيرة عند معدل إطارات متواصل ثابت فالبطاقة الرسومية دائماً ماتطلق الإطارات نحو شاشتك بالسرعة الممكنة التي تقوم بها إطار تلو الآخر. وعلى هذا النحو فإن تلك الإطارات ديناميكية ويمكن بسهولة أن تقفز من لنقل 30 فريم حتى 100 فريم خلال جزء من الثانية وفقاً على المتغيرات التي تحدث مع لعبتك مثل مشهد ثلاثي الأبعاد، تعداد المضلعات، جودة الإكساء، تفاعل لحركة المستخدم، مؤثرات التظليل، إلخ.

الشاشة لدينا ذات معدل تحديث ثابت حيث أنها تحدث عند 60Hz أي أن الشاشة تحدث 60 إطار لديك عند مرور كل ثانية. إذا لدينا مشكلة هنا إطارات البطاقة متحركة ومعدل تحديث الشاشة ثابت وهو ما يعني انهما يتصادمان مع بعضهما. لذا من طرف لدينا تصيير البطاقة الرسومية عند معدل إطار متحرك ومتباين بينما الشاشة تظهر لنا 60 صورة في الثانية في فاصل متسلسل مؤقت وهذا يتسبب بمشكلة مع معدلات إطار أبطأ من 60.

كيف تم حل المشكلة في الماضي؟

تقنية AMD FreeSync 2.0

تم حل مشاكل مثل تنتيع Vsync والتقطع بطريقتين. الأولى كانت ببساطة تجاهل معدل التحديث للشاشة تماما، وتحديث الصورة التي تم التقاطها لشاشة العرض في منتصف الدورة. وهذا ماتعرفونه جميعكم بإسم نمط VSync Off وهي الطريقة الافتراضية التي يمارسها معظم اللاعبون.

الجانب السلبي أنه عندما تعرض دورة التحديث الواحدة صورتين، فإن خط التقطع واضح جداً وكما رأيتها انا في تجربتي لذلك .و رغم ذلك يمكنك حل التقطع الحاصل عن طريق ما سوف نقوم به.الحل لتجاوز التقطع هو تشغيل Vsync، حينها سوف تجبر وحدة المعالج الرسومي بتأخير تحديثات الشاشة إلى أن تبدأ الشاشة بدورة تحديث جديدة.هذا التأخير ماذا سوف ينتج عنه؟ سوف يتسبب بالتنتيع كلما كان معدل إطار وحدة المعالج الرسومي أدنى من معدل تحديث الشاشة. بالتالي يزيد أيضا الخمول وهو النتيجة المباشرة لتأخر البيانات المدخلة، التأخير المرئي سوف يؤخر ويعطي نوع من التنتيع والنتيجة النهائية مشكلة في مشكلة ولا حلول اخرى!

تفعيل Vsync يساعد كثيرا لكن مع إطلاق البطاقة الرسومية تلك الصور لكل معدل تحديث فإنك عادة تشاهد بعض التقطع حينما يتغير معدل الإطارات وتتحرك من اليسار إلى اليمين في مشاهد ثلاثية الأبعاد. لذلك هذا ليس امرا جيدا.بدلا من ذلك معظم الناس تعطل Vsync لكن هذا يسبب مشكلة أيضا، صور متعددة لكل معدل تحديث Hz سينتج عنه ظاهرة تقطع الصورة في الشاشة التي نكرهها جميعنا.

ومع قدوم تقنية FreeSync أصبحت الشاشة متزامنة بشكل كامل للبطاقة الرسومية حيث أن معدل تحديثها في Hz يصبح ديناميكيا. نعم، لم يعد يعمل كمعدل تحديث ثابت عند 60Hz. مع كون كلاً من الشاشة والبطاقة الرسومية بحركة ديناميكية ومتزامنة كلياً فأنت أزلت بفعالية ثلاثة أمور: التنتيع، تأخر الإدراج وتمزق الشاشة. والأفضل من ذلك، بدون التنتيع والتمزيق على شاشة IPS LCD جيدة فحتى لنقل لو كان معدل التحديث لديك 35Hz  فأنت ستمتلك تجربة لعب جيدة جداً من الناحية البصرية.

AMD تعلن رسمياً عن FreeSync 2

تقنية AMD FreeSync 2.0

وضمن عملية تطويرها المستمرة لهذه التقنية أعلنت شركة AMD عن إطلاق تقنية FreeSync 2 النقلة الثورية الجديدة في مجال توفير معدلات إطار انسيابية الحركة وصورة ذات دقة عالية لعشاق ألعاب الحاسوب, وستتوفر في الأسواق خلال النصف الأول من عام 2017 مع مختلف الشاشات.

ستقلص شاشات FreeSync 2 مدة التحميل وترفع مستوى سطوع البكسلات وتعزز جودة عرض اللون الأسود وعدد كبير من الألون الأخرى لضمان عروض محتوى عالية الدقة HDR “التصوير بالمدى الديناميكي العالي”، بالإضافة إلى دعم Low Framerate Compensation. فمع تقنية Radeon FreeSync 2 سيستمتع عشاق ألعاب الحاسوب بتجربة لعب متكاملة عالية الدقة HDR تتميز بسهولة التشغيل وعدم الحاجة لإجراء أي تعديلات برمجية على الشاشة.

تقنية AMD FreeSync 2.0

تعليقاً على هذا الإعلان قال سكوت هيركلمان، نائب الرئيس والمدير العام لقسم ألعاب الفيديو لمجموعة تقنيات Radeon لدى شركة AMD: “يفضل عشاق ألعاب الحاسوب تقنية FreeSync لما تقدمه من تجربة لعب انسيابية وخالية من التقطعات. حيث تعد هذه التقنية الأولى من نوعها التي تجمع بين دعم محتوى “التصوير بالمدى الديناميكي العالي” مع تقنية معدل التحديث الديناميكي بطريقة انسيابية وسهولة قصوى في التشغيل من شأنها تعزيز تجربة اللعب تلقائياً عند عرض المحتوى الملائم”.

تجدر الإشارة أن AMD صممت مكونات نقل محتوى “التصوير بالمدى الديناميكي العالي” HDR الحالية لتعمل بنفس طريقة عرض الأفلام على شاشة التلفاز، حيث تتحكم الشاشة في ضبط وتنظيم تدفق الصورة، وهو ما يؤدي عادة إلى ارتفاع معدل مدة تحميل ألعاب الحاسوب وفي بعض الأوقات التأخير. أما الآن فتوفر واجهة برمجة التطبيقات الجديدة من AMD لتقنية FreeSync 2 بديلاً ذو مدة انتظار أقل لتحول تدفق معلومات الصورة إلى وحدة معالجة الرسوميات المتطورة من Radeon، مما يتيح القدرة على تحديد وضبط معلومات الصورة بالطريقة الملائمة في شكل مباشر وسريع على شاشة العرض المستهدفة وتعديل مستوى الإضاءة وتباين اللون. وتوفر تقنية Radeon FreeSync 2 كذلك أكثر من ضعف السطوع وحجم اللون عبر sRGB.

تقنية AMD FreeSync 2.0

فتخيل أن دعم 10bpc و HDR سيعيد إنتاج مجموعة ديناميكية أفضل من الإضاءة عما أمكنه مع التصوير الرقمي. فهذا الأمر يقاس بواسطة الشمعات، وعدد الشمعات لشاشات UHD ترتفع وكلما اترفعت كان ذلك أفضل. شاشات الحاسوب الحالية تمتلك 1 الى 250  شمعة، و أجهزة تلفاز HD الممتازة تمتلك 350 الى 400  شمعة. شاشة HDR OLED قادرة اليوم على تحقيق 500 شمعة وهنا ستكون أكثر أهمية، فالشاشات الجديدة لعام 2017 ستتوجه نحو 1000 شمعة. فنحن أمام سطوع بين 600-1200 cd/m2 من الإضاءة، مع هدف للوصول إلى 2000, وممعدل التباين المقارب لحساسية بصر البشر إلى تباين (SMPTE 2084), وتدرج لوني Rec.2020 الذي يمكنه إنتاج مليار لون عند 10bits لكل لون.

كما قال متحدث باسم سامسونج: “تعتمد سامسونج على تقنية FreeSync منذ زمن بعيد، ولهذا نعمل مع شركة AMD منذ البداية. فنحن نعلم أن محبي ألعاب الحاسوب يستحقون الحصول على أفضل تجربة لعب، ويسعدنا رؤية تطور تقنيات AMD المستمر. إذ تجمع تقنية FreeSync أعلى مستويات الجودة والسطوع لعرض البكسلات في  “التصوير بالمدى الديناميكي العالي”  HDR لتوفر تجربة لعب خالية من التقطعات، ونحن متحمسون للتعاون مع AMD في تطبيق تقنية FreeSync الجديدة على منتجات العرض من سامسونج في المستقبل القريب.”

تقنية AMD FreeSync 2.0

ستقدم كلاً من تقنية FreeSync و FreeSync 2 مجموعة متنوعة وواسعة من شاشات العرض المتطورة لمحبي ألعاب الحاسوب. وستدعم جميع بطاقات Radeon المتوافقة مع تقنية FreeSync الجديدة ومن بينها مجموعة بطاقات Radeon RX التي تستند على معمارية Polaris والتي تدعم DisplayPort HBR وتعمل بدقة عرض فائقة الوضوح بما يتجاوز 60Hz. وتشير AMD بأن هناك شركات مصنعة لشاشات العرض تعمل على تقييم العديد من المنتجات المرتقبة الخاص بها لتتناسب مع تقنية FreeSync 2 الجديدة.

من المميزات الاخرى التي لفتتنا Fullscreen Borderless Windowed mode وهي وضعية جديدة على تقنية AMD ففي السابق كانت تلك تقنية تتطلب نمط شاشة كاملة للعمل. لكن الأن هذا تغير وتقنية FreeSync ستسمح بنمط Fullscreen Borderless Windowed. حيث معها يكون لديك نفس إيجابيات نمط النافذة العادية، لكن مع مظهر يماثل الشاشة الكاملة. لذا إذا كان لديك عدة شاشات ولعبة على أحدها. فإن تقنية FreeSync تعمل الآن دون مشكلة لكن ما زلت بحاجة الى لعبة تدعم هذا النمط وهو شرط أساسي.

تقنية AMD FreeSync 2.0

الجديد كذلك إضافة تقنية LFC فعادة يجب على جميع شاشات المتوافقة مع Freesync 2 أن تدعم طريقة تعويض معدل الإطار المنخفض. وللتأكيد على هذا الأمر تأتي تقنية LFC التي تزيل الحد الأدنى من معدل التحديث لمعظم الشاشات المهيأة لـAMD FreeSync . أي في حين أن الشاشة لا تتلقى إطارات أسرع من معدل التحديث الأدنى لها مع تفعيل v-sync لتعويض معدل إطار منخفض فإن تقنية LFC ستجنب حدوث ما يطلق عليه بالتمزق الاصطناعي وحركة الاهتزاز.

تبدو التحسينات التي طرأت على تقنية FreeSync 2 مثيرة وترفع من جودتها بشكل أكبر, نأمل أن نراها على أرض الواقع قريباً. نذكركم أن فريق عرب هاردوير موجود الأن في معرض CES 2017 المقام في لاس فيغاس لينقل لكم كل الاخبار المهمة من مختلف الشركات. تابعونا على موقعنا وصفحة الفيس بوك وتويتر 😀

ما هو انطباعك؟
Happy
0%
Thumbs Up
100%
Laugh
0%
Unsure
0%
Surprised
0%
Sad
0%
Devil
0%