الرئيسية » تقنية » شبكات إجتماعية » هل حان الوقت لمغادرة فيسبوك ؟! القصة الكاملة وراء Cambridge Analytica

هل حان الوقت لمغادرة فيسبوك ؟! القصة الكاملة وراء Cambridge Analytica

أكبر ضربة فى تاريخ شبكة التواصل الإجتماعى
بواسطة مصطفى الطويل في 25 March,2018
featured image
تقنية

بحلول هذا الوقت ستكون غالباً قد سمعت عن فضيحة تسريب المعلومات الشخصية ل50 مليون مستخدم من مستخدمى موقع التواصل الإجتماعى فيسبوك من قبل شركة تسمى Cambridge Analytica ، وقد تصاعدت الموجات المعادية لسياسة فيسبوك التى إنتهجتها فى الأعوام القليلة الماضية بخصوص أمن معلومات مستخدميها.

تأتى هذة الفضيحة فى وقت لا يحتمل موقع التواصل الإجتماعى أى ضربات تؤثر على مصداقيته وثقة مستخدمينه به فقد سبق هذا عدة تساؤلات حول فيسبوك ، فرأينا أنه خلال الإنتخابات الأمريكية الأخيرة عام 2016 كان ال News Feed يقوم بجعل الأخبار الزائفة تظهر بشكل أكبر للمستخدمين بينما الأخبار الصحيحة كانت تختفى ولا تظهر مقارنةً بالأخبار الزائفة وغيرها من التساؤلات والشكوك التى ساورت المستخدمين حول طريقة عمل ال News Feed وكيفية إظهارها للأخبار والإعلانات الخاصة بك.

إنفجر الأمر فى السابع عشرمن شهر مارس الحالى حينما نشرت صحيفة نيويورك تايمز خبر يفيد بأن هناك معلومات تخص أكثر من 50 مليون حساب شخصى لمستخدمين فيسبوك تم تسريبها لشركة تعمل فى تحليل وتجميع البيانات تدعى “Cambridge Analytica” وهى التى كانت تتولى حملة دونالد ترامب خلال الإنتخابات الرائاسية الأخيرة.

كيف بدأ الأمر ؟!

بدأ الأمر فى عام 2014 حيث قام باحث فى جامعة كامبردج بالمملكة المتحددة يدعى ” Aleksander Kogan ” بعمل تطبيق يسمى “This is your digital life” وقد قام أكثر من 270 ألف مستخدم بتحميل هذا التطبيق وتخلوا عن معلوماتهم الشخصية بدون مقابل لهذا التطبيق … فى هذا الوقت كان فيسبوك يسمح لتلك التطبيقات بأن تصل معلومات تخصك وكذلك المعلومات التى تخص أصدقائك فلم يقتصر الأمر فقط على ال270 ألف مستخدم الذين قاموا بتحميل هذا التطبيق وإستخدامه بل إمتد الأمر ليشمل معلومات عن أصدقائهم.

Cambridge Analytica

بدون علم مستخدمى هذا التطبيق و بالمخالفة لتعليمات فيسبوك قام ” Aleksander Kogan ” ببيع تلك البيانات لشركة Cambridge Analytica لتستفيد منها فى إستهداف الناخبين الأمريكيين بشكل أكثر دقة من خلال حملتهم الرئاسية التى تولوا الإشراف عليها.

aleksandr-kogan

عن طريق المعلومات التى حصلت الشركة عليها كانت قادرة أن تبنى قاعدة بيانات تبين إهتمامات الناخبين الأمريكيين وكيفية تفاعلهم مع المحتوى المقدم لهم وعن طريق ذلك كانت Cambridge Analytica قادرة على إستهداف هؤلاء الناخبين للترويج لإنتخاب ترامب بشكل كبير.

قام أحد العاملين السابقين فى Camridge Analytica يدعى ” christopher wylie “بفضح هذا الأمر عن طريق شرح كل ما حدث خلال لقاء تلفزيونى قام بإجراءه مع قناة CNN الأمريكية ليشرح كيف كانت الشركة تستفيد من هذة المعلومات وأنهم قد قاموا بدفع ما يقارب المليون دولار للحصول على تلك المعلومات التى بينت الشركة على أساسها

الخطوات التى سيتخذها Mark Zuckerberg لمنع تكرر الحادثة

لمدة خمسة أيام إلتزم المدير التنفيذى لفيسبوك الصمت ولم يعلق على الحادثة ولكن عند تصاعد الأمر لتنطلق حملات تنادى المستخدمين بغلق حساباتهم فى فيسبوك قام أخيراً بالتعليق على الأمر عن طريق منشور وضعه على صفحته الشخصية يوضح ما حدث ويعتذر للمستخدمين عن خيانة ثقتهم ويعدهم بأن الأمر لن يتكرر مع القيام بإصلاحات تتعلق بالصلاحيات التى يحصل عليها مثل تلك التطبيقات فسيقوم بمنع حصول التطبيقات على هذا الكم الكبير من المعلومات عن المستخدمين ، كما سيتم عمل فحص كامل للتطبيقات التى سبق و أن حصلت على تلك المعلومات حتى لا تستخدم تلك المعلومات بشكل غير لائق والشركات التى ستمانع هذا التفتيش سيتم طردها من المنصة كما أنه إذا كنت تستخدم تطبيق وتوقفت عن إستخدامه لمدة ثلاثة أشهر فإن شبكة التواصل الإجتماعى سوف تمنع مطورين هذا التطبيق من الوصول لأى معلومات تتعلق بك

I want to share an update on the Cambridge Analytica situation — including the steps we've already taken and our next…

تم نشره بواسطة ‏‎Mark Zuckerberg‎‏ في 21 مارس، 2018

كما إعترف المدير التنفيذى لشبكة التواصل الإجتماعى أن ماحدث كان خرق كبير فى الثقة بين المستخدمين وشبكة التواصل وأنه يعد المستخدمين بالقيام من كل الخطوات اللازمة لمنع تكرر الحادث كما أنه قال ” حماية معلومات المستخدمين هو مسؤوليتنا وإذا لم نستطع فعل ذلك فلا نستحق أن نخدمهم”

جائت تلك التصريحات بعد أن تصاعدت حدة موجة الغضب الموجهة ضد شبكة التواصل الإجتماعى والتى شملت إطلاق حملة على تويتر لمقاطعة فيسبوك تدعو المستخدمين لحذف حساباتهم من على موقع فيسبوك وشارك فى هذة الحملة ” Brian Acton ” المؤسس المشارك لتطبيق واتس آب من خلال تغريدة نشرها على حسابه على تويتر.

كما قام ” Elon Musk ” مؤسس شركة تيسلا و Space X فى الحملة بأن قام بحذف صفحات الشركتين من على فيسبوك ليلقى بذلك بظلاله على القيمة السوقية لأسهم فيسبوك التى شهدت أكبر إنخفاض لها منذ عام 2012 بقيمة إنخفاض وصلت لنسبة 13 بالمائة فى الفترة الأخيرة بسبب تلك الفضيحة

 

Facebook Stock Price fall over cambridge analytica scandal

بالطبع تمثل هذة الواقعة نداء لفيسبوك للإستيقاظ من أن الإهمال فى الحفاظ على بيانات مستخدميهم سيؤدى فى النهاية لفرار المستخدمين من المنصة كما رأينا فى الحملة التى إستجاب لها بالفعل عدد لا بأس به من المستخدمين الذين فاض بهم الكيل من سياسات شبكة التواصل فهل تكون تلك هى القشة التى قصمت ظهر البعير أم ستصلح الشركة أحوالها وسياستها بخصوص البيانات الشخصية للمستخدمين ؟؟ظظ

ما هو انطباعك؟
Happy
52%
Thumbs Up
0%
Laugh
10%
Unsure
5%
Surprised
14%
Sad
10%
Devil
10%