النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: الجنرال أبو حنيك دايتون ، والأربعين حرامــي - للشيخ حامد العلي

  1. #1
    عضو برونزي الصورة الرمزية C|EH
    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    المشاركات
    1,951
    معدل تقييم المستوى
    15

    الجنرال أبو حنيك دايتون ، والأربعين حرامــي - للشيخ حامد العلي



    الجنرال أبو حنيك دايتون ، والأربعين حرامــي

    حامد بن عبدالله العلي

    (كما أنني أتوقَّع من الفيلق العربي ما هو أكثر من ذلك، وهو أن يمنع غيره -من العرب - من اعتراض تنفيذ قرار التقسيم بالنسبة للجزء المخصّص للدولة اليهودية).وزير خارجية بريطانية موجها كلامه لقائد (الفيلق العربي) الجنرال جلوب باشا ( أبو حنيك )الذي لعب دورا خبيثا في تعطيل الخطة العربية في حرب 1948م ، وكانت مهمته السرية جعل الفيلق العربي أداة طيعة للمخطط الصهيوبريطاني آنذاك.


    " مع عودة هؤلاء الرجال إلى فلسطين ـ الكلام لدايتون يصف قوات الأمن التي دربها ـ أظهروا دافعية وانضباطا ، وحرفية عالية ، وقد أحدثوا فرقاً كبيراً على الأرض، حتى إنَّ قادة جيش الدفاع الإسرائيلي يسألونني باستمرار "كم من هؤلاء الفلسطينيين الجدد تستطيع أن تنتج، وبأسرع وقت "! الجنرال دايتون في كلمة له في معهد واشنطن في ندوة 2009م


    الجنرال كيث دايتون ( أبو حنيك ) الجديد ـ غير أنّه هذه المرة لايحتاج إن يلبس الشماغ المرقَّط ـ عمـل ملحقاً عسكريا في روسيا ، وهو الذي قاد عملية البحث عن أسلحة الدمار الشامل في العراق ، وكان رئيس المخطِّطين الاستراتيجيين في الجيش الأميركي ، وأمضى ثلاث سنوات في الأردن حافظ على مراقبة عميقة لبرامج التدريب التي ينفذها الأردنيون بتمويل أميركي ، وكان يعمل المستشار الأمني لوزارة الخارجية الأمريكية.

    وهو يشغل ما يُسمَّى المنسّق الأمني بين الكيان الصهيوني وسلطة عباس.


    قال دايتون بعد حرب الفرقان واصفا نجاح مهمته في تأهيل قوات عباس لمنع الفلسطينيين من نصرة بعضهم أثناء تعرضهم للإبادة :

    " قبل الغزو البري ـ يقصد الصهيوني لغزة ـ حذر العديد من "زملائي" في الجيش الإسرائيلي ، من وقوع اضطرابات أمنية هائلة في الضفة، بل توقع البعض اندلاع انتفاضة ثالثة ، وهو ما كان يرعب الإسرائيليين.. لكن في المحصلة لم يحدث أيُّ من هذه التوقعات، وثبت أنها لم تكن صحيحة ، فقد حدثت مظاهرات ، وبعض المسيرات الصاخبة ، لكن يوم الغضب الموعود الذي طالبت به حماس مراراً لم يقع أبداً.

    وقد تحقق هذا الأمر لسببين : الأول أنَّ مهنية وكفاءة قوات الأمن الفلسطينية الجديدة ضمنت التعامل بشكل محسوب ، ومنظم في الاضطرابات الشعبية.. وهو ما ولَّد لدى جيش الدفاع الإسرائيلي الشعور بوجود الفلسطينيين (الجُدد) وأنه بإمكانهـم الوثوق بهم ) !
    ،،
    قبل هذا الكلام بعام : (أشاد الجنرال الأميركي كيث دايتون الذي
    يشرف على تدريب قوات الأمن الوطني التابعة للسلطة الفلسطينية في
    الأردن، بالمجنّدين الجدد الذين اعتبر أنهم أكثر قدرة اليوم على العمل في
    الميدان من أيّ وقت مضى، مقلّلاً من أهمّية ما يتردّد عن أنهم سيوجهون
    يوماً ما أسلحتهم باتجاه (إسرائيل).
    ،،
    وقال دايتون في مقابلة نادرة مع صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية
    ،
    : إن المتدرَّبين يخضعون لدروس تشرح لهم أنهم ليسوا موجودين هنا "
    لتعلم كيفية القتال ضد الاحتلال الإسرائيلي" ، مضيفاً أن تركيزهم
    منصبّ على " العناصر الخارجة على القانون داخل المجتمع الفلسطيني" -على حد تعبيره -. تل ابيب - ا.ف.ب: 12ديسمبر 2008م


    فيما يلي تقرير فلسطيني خطير ، عن مهمة أزلام دايتون الذين وصفهم بنفسه آنفا مفتخـراً بإنجازه :

    ( مارست ولا تزال الأجهزة الأمنية التابعة لمحمود عباس ، والمدربة على يدِ الجنرال الأمريكي دايتون , كافّة أشكال الإجرام ، والقمع ، والاعتقال ، بحق المجاهدين في الضفة المحتلة.

    حيث يقوم بتنفيذ تلك المهمّات أشخاص يُطلق عليهم المندوبون (عملاء جهاز الاستخبارات في رامالله ) , يسيرون تحت إمرة طاقم التحقيق في مقاطعة رام الله وسجونها المنتشرة في الضفة المحتلة.

    يتلخّص عمل المندوب في متابعة المجاهدين ذكوراً كانوا أم إناثا , ومتابعة موظفي القطاع الحكومي من المحسوبين على الحركة الإسلامية ، أوتأييدهم لها ، أو حتى قرابتهم ، وصلتهم بعناصر محسوبين عليها ، ثمَّ جمع المعلومات عنهم ،ورفعها من خلال تقارير مكتوبة أو مطبوعة ، لصالح أجهزة ( الأمن الوقائي – المخابرات – الإستخبارات العسكرية ) وغيرها ، الأمر الذي يؤدي إلى اعتقال المجاهدين , وفصل الموظفين من وظائفهم .

    أيضاً من مهام هؤلاء المندوبين , متابعة شرائح المجتمع الأخرى , خصوصاً طلبة الجامعات ، من خلال تعقّب تحركاتهم ، وأنشطتهم في المجال الدعوي والجهادي ،والسياسي ، ولا يخفى حجم الاعتقالات التي لحقت بحق طلبة الجامعات، بل وارتماء عدد منهم على أيدي الإجرام في سجون السلطة ، كذلك مطاردة الأخوات، والطالبات ، والتحقيق معهنّ ، ضمن عمل ممنهج ، يهدف للقضاء على المشروع الجهادي في الضفة المحتلة.

    فكم من مخبر ، ومندوب ، وعميل ، كان سبباً في قطع راتب أخيه ، أو جاره ، أو قريبه ، بعد أن رفع تقريراً لقيادته في الأجهزة الأمنية , في سبيل راتب آخر الشهر.

    وانتشرت هذه الحالات كثيراً في مناطق السلطة الفلسطينية ، وخصوصاً قطاع غزة , فبعد عملية الحسم العسكري التي قامت بها حماس , عملت فتح على نشر مندوبيها الذين يعملون في المخابرات ، في كافة أرجاء قطاع غزة ، والضفة المحتلة , لجمع معلومات عن كلّ موظف ، ومجاهد ينتمي لفصيل إسلامي ، والتبليغ عنه ، أو صياغة ذلك من خلال تقرير ، أو رسالة ، وإرساله إلى قيادة المخابرات في رام الله , وهي بدورها تقوم بقطع راتب ذلك الموظف ـ إن كان موظفاً ـ واعتقاله إن كان مجاهدا من الضفة , أو ايصال تلك المعلومات لمخابرات دولة الاحتلال – الموساد - إن كان مجاهداً من قطاع غزة.

    كذلك لعب هؤلاء المندوبون ، دوراً بارزاً في الحرب على قطاع غزة , سواء كان ذلك من خلال إرسال معلومات عن أماكن المجاهدين , وأماكن تحصينهم ، أو من خلال السؤال عن المجاهدين ، بأسلوب غير مباشر ، بحجة الاطمئنان عليهم ، أو تحذيرهم من أمر معين , وتجميع تلك المعلومات وإرسالها على الفور ، إلى قياداتِ أجهزة رام الله ،التي بدورها تقوم بإرسالها لقيادة الاستخبارات الاسرائيلية.

    أيضاً لعب المندوبون دوراً هاماً في جمع المعلومات عن الفعاليات التي تنظمها الحركات الإسلامية في الضفة الغربية المحتلة , لتقوم بدورها الأجهزة الأمنية على قمع تلك التظاهرات ، والفعاليات , ليضاف في سجلهم معاونة الاحتلال على سياسة قمع المواطنين ، وإطلاق النار عليهم ، وقتل العديد منهم.

    ويعتبر المندوبون ذكوراً كانوا ، أو إناثاً، مدرجين رسمياً كموظّفين ، ويستلمون رواتب وعلاوات ، وتقاعد ، كأيّ مهنة حكومية أخرى ، وربما يكون المندوب معلماً ، أو تاجراً ، أو موظفا في القطاع الخاص ، أو العام ) انتهى التقريـر.


    وكانت مصادر صهيونية نشرت ملخصا لمهمة دايتون ـ وقد تعطَّل كثيرٌ منها بسبب طرد أزلام دايتون من غزة ـ جاء فيه :

    (تقوية لحرس الرئاسة الفلسطينية الخاضع لإمرة الرئيس محمود عباس. ويبلغ عديد هذه القوة نحو ثلاثة آلاف رجل منتشرين في الضفة الغربية وقطاع غزة. سيكون هؤلاء مسؤولين عن تنفيذ المهام التالية : حماية السيد عباس، ومنشآت الرئاسة ، وحماية ضيوف السيد عباس، وكذلك المنشآت الأجنبية مثل المدرسة الأمريكية في غزة ، وحماية النظام العام ـ هذا مصطلح يشمل كلَّ ما يراه الصهاينة إخلال بالنظام العام بدءاً من رمي الحجارة، ومروراً بأي تجمع يزيد على ثلاثة حسب قوانين الطوارئ البريطانية ! ـ إضافة إلى حماية معبري رفح وما يطلق عليه (معبر كارني) في شمال شرق القطاع.

    وحسب خطة دايتون هذه ، التي حظيت بموافقة أيهود أولمرت فإنَّ على (الإدارة الأمريكية) المساعدة على إقامة مكتب جديد لمستشار رئيس السلطة للأمن القومي السيد محمد دحلان ، الذي سيتولى إجراء الإصلاحات الأمنية ، والإشراف على القوى التابعة للسيد عباس).
    ،،

    إن من أعظم الجرائم التي يقترفها المفترون هذه الأيام ، على وسائل الإعلام ، هي إطلاق مصطلح الخلاف الفلسطيني الفلسطيني على ما يفعله أزلام دايتون في المجاهدين الشرفاء في الضفة ،
    ،
    فالتوصيف الحقيقي لما يجري هو هذا المصطلح :

    ( إجرام سلطة عميلة تنفذ مخطَّطاً صهيوأمريكيَّا ، يشرف عليه أبو حنيك الجديد الجنرال ديتون ، هدفه إجهاض المقاومة ، حمايةً لمشروع تهويد القدس ، وتصفيةً لكل الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني ) .

    وكلُّ من يقول غير هذا فهو إمّا كاذبٌ عميلٌ ، أو عدوّ لعين ، أو ببغاء بلا عقل.

    ومشهد أبو حنيك الجديد هذا ، يتكرَّر في كلِّ مكان يقوم فيه شرفاء يقاومون محتلاَّ ، فالأعداء يعلمون جيداً، أنَّ المواجهة العسكرية وحدها ، لن تجدي نفعا في مشاريع المقاومة ، ولابد معها من إختراق يحوِّل مجموعة من حثالة أيِّ شعب ـ وفي كلِّ شعب حُثالة ـ لتجَّار ذمم وضمائـر ، فيرضون لأنفسهم أن يكونوا عملاء للعدوّ ، لإجهاض مقاومة أمّتهم للغاصب ، مقابل فتات الخيانة الذي يُلقى إليهم من الإحتلال.

    ولك أن تتخيَّل الصور ، في أفغانسـتان ، والعراق ، والصومال .. إلخ .

    وثمـّة صورة كبيرة أيضا ، في كلِّ البلاد العربية والإسلامية ، تحاصر كلِّ الفكر الجهادي التغييري الذي ينشد نهضة الأمَّـة ، وتجنـِّد لهذا المفتين ، وشيوخ (الشيكات)..إلخ .

    وهكذا حلَّ مشهد أبو حنيك فلسطين في صورة الجنرال دايتون ، ثـمَّ وَجد له عباس ، وحوله أربعون لصَّا ـ كلُّ واحد له أتباع ـ من قيادات فتح الفاسدة ، يتزعّمهم دحلان الصهيوني ،

    فأسَّس منهم عصابة أشرار ، حتى إنه إذا حضر أبو حنيك دايتون ، يقوم فيؤدي التحية له ، أكبرُ ضابط في سلطة عباس !

    ثـمَّ لكي تتمكَّن هذه العصابة ، من تجنيد شبابٍ مغررٍ بهـم ، من هذا الشعب المضطهد المظلوم المسحوق ، كان لابد لهم من خدعة سياسية ، تمرِّر تحتها هذا المخطَّط.

    وهكذا وُجدت خدعة ( مسيرة السلام المنتهية بالدولة الفلسطينية التي لا تتحقَّق إلا بنهج الإعتدال ، ومسيرة السلام ، وطريق المفاوضات ) .

    وبالتالي وتحت هذا العنوان المخادع ، تأتي هذه المهمة اللعينة : لابد من تخليص الشعب الفلسطيني ، من كلِّ من يقف في طريق حلمه في تأسيس دولته ، وعلى رأسهم المجاهدون الشرفاء !

    خدعة سياسية لعينة شيطانية صهيونية .

    وتحت هذا الفرية ، استنسخت سلطة عباس كلَّ ما في الأنظمة الأخرى ، من أبشع وسائل التعذيب ، والقمع ، وزادت عليها إبتكارات التعذيب الصهيونية التي أهدتها القيادة الأمنية الصهيونية لدايتون ، وبدوره مرَّر الهدية لسلطة عباس ، فسلَّطتها كلَّها على كلِّ من يمت إلى مشروع المقاومة في فلسطين بصلـة .

    وما نشرته حماس من فضائح للسلطة بعد سيطرتها على غزة ، لايمثَّل إلاَّ واحداً بالمائة فحسـب ، فما خفي أعظم بأضعاف مضاعفـة .

    وقد سمعت شخصيَّا من مستويات رفيعة في المقاومة الفلسطينية ، مما لم يُنشـر بـعد ، ما تشيب له رؤوس الولدان ، من مخطَّطات تستهدف كلَّ نَفَـسٍ مقاوم في الشعب الفلسطيني ، بحيث يبقى هذا الشعب ـ بعد هذه الخطط الخبيثة ـ مشلولاً تماما عن كلِّ مقاومة .

    ليستكمل المخطط الصهيوني جميع أهدافه ، بدءاً من تهويد القدس ، مروراً بإسقاط حق العودة ، انتهاءً بمصادرة كلَّ حقوق الشعب الفلسطيني ، حتى لايبقى له إلاّ ما شكلــُــه نظامٌ سياسيٌّ ما ، وحقيقتــه ( كنتونات ) بائسة ، يعيش عليها شعبٌ مسلوبٌ من كلِّ حلم إنساني .

    هذه هي حقيقة مايجري في قليقلية ، وغيرها من مدن الضفة هذه الأيام ، وغيره لايقوله إلاَّ كاذبٌ مأفون .

    ولهذا نقول للذين غُرِّر بهم في أجهزة الأمن التي تُلاحق المجاهدين في فلسطين ، كيف طابت نفوسُكم أن توجِّهوا نيرانكم ، لشباب قضوا أعمارهم في جهاد الصهاينة ، مطاردين من عدوِّ الإسلام ، وعدوِّ الأمة ، فتؤدُّون مهمِّة الصهاينة نفسها ، وتسفكون الدم الفلسطيني الشريف المجاهد ، بالسِّلاح الفلسطيني ، واليد الفلسطينيّة ؟!!

    ويحـكم .. أين عقولكم ؟! .. كيف ينام أحدكم على فراشه قرير العيـن ، بعد هذه الجرائم في حقِّ المقاومين الشرفاء ، وهو يعلم إنَّ ما يفعله هو هدف الصهاينة نفسه ، بترتيب دايتون ، ومخطــَّط العدوِّ في شعبكم ؟!!

    والله إنَّ هذه الرواتب التي تقبضوها سحتٌ تأكلونه ، وتطعمونه أولادكم ، وما تفعلونه جريمة لايبقى معها إيمانٌ ، ولا تترك وراءها إسلام ، وسينتقم الله لهؤلاء الشباب المجاهدين ،

    فهذه الدماء الشريفة التي تهريقونها ظُلماً وعدوانا ، ستبقى لعنةً تطاردكم ، إنْ لم تتوبوا ، وتُلقوا السلاح في وجه هذا الخائن عباس ، وترفضوا كلَّ أمر بإعتقال ، أو إطلاق النار على أيِّ مجاهد فلسطيني.

    ثـمَّ نقول لإخواننا المجاهدين في الأرض المقدسة ، الذين شرفهم الله بالدفاع عن المسجد الأقصى ، وقد صاروُا في (كماشة) بين العدو الصهيوني ، وعصابة دايتون عباس ،

    أصبـروا ، وصابروا ، ورابطوا ، واتقوا الله ، واعلموا أنَّ العاقبة للمتقين.

    فوالله الذي لا إله إلا هو ، لتدورنَّ الدوائر على الخونة ، وليجعلنَّ الله تعالى كيدهم في نحورهم ، ولن يضيع الله تعالى جهادكم ، ولن يخيب رجاءكم ، ولن يخذل أمّة الإسلام التي أنتم اليوم صفوتهُا ، بما تحمـّلتم من عبء كُبرى قضاياها ، تضحُّون في سبيلها بالمال ، والنفس ، والأهل ، والولـد .

    حتى صارت تضحياتكم الأسطورية نبراس نصر أمِّتنا ، ومنهاج عزِّهـا ، وروح نهضتها .

    ونقول لأمّتنا العظيمة : قفـي اليوم بكلِّ ما لديك من قوى ، مع المجاهدين في فلسطين ، ومدِّي يدّ العون لهم ، فقد عظُم عليهم الكرب ، واشتدَّ الخطب ، وضاق الحصار .

    وأجهضي كلَّ مخططات العدو بكلِّ وسيلة .

    لاسيما المخطَّط الذي سينطلق قريبا مع الكذَّاب الجديد أوباما ، مخطَّط ( التدويل مقابل التطبيع) .

    وليكن شعار المرحلة القادمة ، كلُّ القضايا بعد قضية فلسطين ، وكلُّ البنادق نحو العدوّ.

    والله حسبنا ، عليه توكّلنا ، وعليه فلتوكّل المتوكّلون ، و

    (وَلاَ تَهِنُوا فِي ابْتِغَاءِ الْقَوْمِ إِنْ تَكُونُوا تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمُونَ وَتَرْجُونَ مِنَ اللَّهِ مَا لاَ يَرْجُونَ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا)


    الكاتب: حامد بن عبدالله العلي
    التاريخ: 08/06/2009

    المقال منقول من موقع الشيخ حامد بن عبدالله العلي
    www.h-alali.org
    [SIZE=3][B][CENTER][IMG]http://www.arabhardware.net/forum/signaturepics/sigpic15315_1.gif[/IMG]
    CyberCrime Investigator
    C[COLOR=Red]|[/COLOR]EH - C[COLOR=Red]|[/COLOR]HFI - MCSA - CWSP - CWNA - Netwok+ - MCTS
    Member of International Information Systems Forensics Association[/CENTER]
    [/B][/SIZE]

  2. #2
    عضو برونزي الصورة الرمزية باحث عن المعرفة
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    1,629
    معدل تقييم المستوى
    18

    رد: الجنرال أبو حنيك دايتون ، والأربعين حرامــي - للشيخ حامد العلي

    إن من أعظم الجرائم التي يقترفها المفترون هذه الأيام ، على وسائل الإعلام ، هي إطلاق مصطلح الخلاف الفلسطيني الفلسطيني على ما يفعله أزلام دايتون في المجاهدين الشرفاء في الضفة ،

    هذه الغرض منها أنّي انا كعربي أو كمسلم انظر للخلاف الدّائر في فلسطين على أنّه خلاف بين فصيلين أو بين تنظيمين وبالتالي نظرتي إليه لن تتجاوز ذلك أو قد تتجاوزه لاتهام الطرفين بالسعي للسلطة على حساب الشعب والقضية. والحقيقة هي أنّ الخلاف هو بين تيّارين أحدها عميل بائن العمالة يعمل ضد الشعب الفلسطيني والقضية الفلسطينية العربية الاسلامية وبين تيار مقاوم يسعى الى بقاء جذوة المقاومة حتى يأذن الله بالنصر من عنده.

    هذا يأتي ضمن حرب المصطلحات التي تشنّ علينا حتى ننأى بأنفسنا عن قضيتنا الاولى فيصبح لسنا حالنا لمّا نسمع خبر كقتل العملاء لثلة مقاومة "فخّار يكسّر بعضه". والحقيقة أن كل شاب مقاوم يقتل هو ذخيرة تخسرها الأمّة في حربها ضد العدوّ والصهيوني وأذنابه
    [CENTER][SIZE="5"][COLOR="Red"]كلّنا ليبيّون[/COLOR][/SIZE][/CENTER]

    [CENTER]
    [IMG]http://www.arabhardware.net/forum/picture.php?albumid=282&pictureid=1037[/IMG]
    [/CENTER]

  3. #3
    إداري سابق
    تاريخ التسجيل
    Jun 2002
    المشاركات
    18,891
    معدل تقييم المستوى
    110

    رد: الجنرال أبو حنيك دايتون ، والأربعين حرامــي - للشيخ حامد العلي

    إن من أعظم الجرائم التي يقترفها المفترون هذه الأيام ، على وسائل الإعلام ، هي إطلاق مصطلح الخلاف الفلسطيني الفلسطيني على ما يفعله أزلام دايتون في المجاهدين الشرفاء في الضفة ،
    قال تعالى:
    (فما لكم في المنافقين فئتين والله أركسهم بما كسبوا أتريدون أن تهدوا من أضل الله ومن يضلل الله فلن تجد له سبيلا)

  4. #4
    إداري سابق
    تاريخ التسجيل
    Jun 2002
    المشاركات
    18,891
    معدل تقييم المستوى
    110

    رد: الجنرال أبو حنيك دايتون ، والأربعين حرامــي - للشيخ حامد العلي



    أشكرك على نقل المقال والله انها لبشارة ولأني استبطأت الشيخ راسلته على موقعه لأن مقالاته في موضوع فلسطين تشفي الغليل.

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 18-01-2009, 04:54
  2. حصاد حرب الفرقان حتى الآن (للشيخ: حامد العلي)
    بواسطة باحث عن المعرفة في المنتدى الأرشيف
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 15-01-2009, 10:18
  3. مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 05-11-2008, 16:01
  4. ما وراء تعاظـم الصيــن .... للشيخ حامد العلي
    بواسطة C|EH في المنتدى الأرشيف
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 23-03-2008, 17:49
  5. مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 23-01-2008, 16:46

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •