النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: قصص واقعية للعبرة ..؟؟

  1. #1
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Oct 2003
    المشاركات
    62
    معدل تقييم المستوى
    0

    Lightbulb قصص واقعية للعبرة ..؟؟



    من غرائب القصص
    الحكاية التالية واقعية ومصدرها الصحف العراقية

    دخل رجل في العقد السادس من لعمر وقور وسمح

    المحيا، أحد محلات الصاغة في منطقة الكاظمية ببغداد، وطلب من الصائغ أن يضع

    له حجرا كريما على خاتمه، فقدم له الصائغ شايا وطفق الزبون يحدثه في شتى

    المواضيع في أسلوب شيق ويعرج على المواعظ والحكم والأمثال، ثم دخلت المحل

    امرأة على عجلة من أمرها وتريد من الصائغ إصلاح سلسلة ذهبية مكسورة فقال

    لها الصائغ: انتظري قليلا حتى ألبي طلب هذا الرجل الذي أتاني قبلك، ولكن

    المرأة نظرت إلى الصائغ في دهشة وقالت أي رجل يا مجنون وأنت تجلس لوحدك

    ثم خرجت من المحل، واستأنف الصائغ عمله إلى أن دخل عليه رجل يطلب منه تقييم

    حلية ذهبية كانت يحملها، فطلب منه أن ينتظر قليلا إلى أن يفرغ من إعداد

    الخاتم الذي طلبه الزبون الجالس إلى جواره، فصاح الرجل: عمّ تتحدث فأنا

    لا أرى في المحل سواك! فسأله الصائغ: ألا ترى الرجل الجالس أمامي فقال

    الزبون الجديد: كلا ثم حوقل وبسمل، وخرج. هنا أحس الصائغ بالفزع ونظر

    إلى الرجل الوقور وتساءل: ماذا يعني كل هذا؟ فرد الرجل: تلك فضيلة تحسب

    لك والله أعلم، ثم أردف قائلا: تريث ريثما يأتيك اليقين. . . وبعد قليل

    دخل المحل رجل وزوجته وقالا إنهما يرغبان في فحص خاتم معروض في واجهة المحل

    فطلب منهما الصائغ أن يمهلاه بضع دقائق حتى يسلم الزبون الجالس معه خاتمه،

    فاحتد الرجل وقال: أي رجل ونحن لا نرى غيرك في المحل والتفت إلى زوجته وقال

    لها: يبدو أن هذا الصائغ لا يرغب في بيع الخاتم لن . . . لنذهب إلى محل

    آخر! هنا انتابت الصائغ حالة من الهلع الشديد، ونظر في ضراعة إلى الرجل

    الجالس قبالته، وسأله: قل لي بربك ماذا يحدث! هنا اعتدل الزبون في جلسته

    وحلق ببصره بعيدا وقال في صوت أقرب إلى الهمس: أنا من عباد الله الصالحين

    ولا يراني إلا من حمل صفاتي! هنا حلت النشوة محل الفزع في قلب الصائغ وكاد

    أن يحلق من فرط السعادة عندما أكد له الرجل أنه أي الصائغ من أهل الحظوة،

    وقال له إن سيحقق له أي أمنية، ولأن الصائغ كان يملك ما تشتهيه نفسه من

    عرض الدنيا فقد رد على الرجل بقوله: لا أريد سوى الظفر بالجنة فابتسم الرجل

    وقدم للصائغ منديلا أبيض وقال له: ضعه على أنفك واستنشق بقوة ففي المنديل

    عطر الجنة، ففعل الصائغ ذلك وأحس بالنشوة تسري في أوصاله في نعومة ولطف،

    وبعد دقائق معدودة تلفت حوله فلم يجد الرجل ولم يجد المجوهرات التي كانت

    معروضة داخل المحل وأدرك بعد أن فات عليه الفوات أن عطر الجنة المزعوم كان

    مخدرا، وأن الزبائن الذين أتوه ثم أنكروا رؤية الزبون الجالس أمامه كانوا

    أعضاء في عصابة الإنفِزيبول مان أي الرجل الخفي، وبالطبع لم تعثر الشرطة

    ! على الرجل لأنه لا يراه إلا الأغبياء

    الله ضيعنا....لما أضعناه
    *الله غايتنا*

  2. #2
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Oct 2003
    المشاركات
    62
    معدل تقييم المستوى
    0
    لماذا نزعت ثيابها هنا ؟
    هذه القصة .. حدثت في الكويت بعد الاحتلال مباشرة ..
    صاحبنا مضيف طيران .. وهو وحيد أهله ..
    أثناء الغزو .. سافر مع اهله الي اسعودية ومن ثم الي الامارات
    وبعدها .. بقوا هناك حتي رجعت وتحررت الكويت .. وبعدها .. التحق بالوظيفة
    ..
    وبعد ان اطمأن علي الوضع في الكويت اتصل بأهله وابلغهم انهم يمكنهم
    المجيء
    الان ..
    فرد الشايب : ياولدي .. حنا خلاص شرينا ارض .. وراح نبقي هنيه في
    الامارات ..
    ولهذا يجب ان تاتي هنا اريدك ..فذهي صاحبنا الي الامارات وهناك قابله
    الوالد
    وقال له يجب ان تتزوج
    حيث ان بنات اعمامك هنا .. أختر ما تشاء منهن .. فخطبوا له واحده من
    القرابه
    .. وذهب بها الي الكويت .. وسكن معها في المنزل .. ويذهب بعض الاحيان
    ويغيب
    عن البيت يوم ويومين بطبيعة عمله كمضيف ... وكان مقابل منزله .. اقاربه
    وبعض
    الاصدقاء الطفولة .. في هذا الحي .. الذي ولد به وترعرع ...
    وكان امم منزله مباشرة .. ديوانية يلتقي بها الشباب .. ويسهرون الي غاية
    الفجر .. وكانوا يجلسون في حديقة المنزل الذي امام منزل صاحبنا هذا ...
    وذات يوم .. وهو غائب عن البيت .. وذا عند الساعة الواحده منتصف الليل ..
    بفتاة تخرج .. لابسة .. الطرحة .. ومتغطية .. بكامل زينتها .. والعطر
    الفوائح
    يمليء الشارع .. فدهش الشباب .. من طريقة مشيتها .. وخروجها من المنزل ..
    وذهب الي آخر الشارع واذا بسيارة تضيء مصتبيحها وتركب معه ويذهب مسرعا ...
    واستغربوا هذا العمل .. من زوجة فلان ..وقال كبيرهم .. لاتظنوا يا شباب
    ترا
    عيب ظن السؤ يمكن يكون اخوها او قريب لها .. وانحرج من الوقوف امام
    المنزل
    ..!!! وبعد يومين .. رجع صاحبنا .. وناداه صاحب الديوانية .. وساله : هل
    زوجتك لها اخوان هنا ؟ او اقارب ؟ فرد صاحبنا : لا ليس لها احد جميع
    اهلها في
    الامارات !! لماذا السؤال ؟
    فرد : لا لا شيء فقط سؤال .. وبعد اسبوع سافر صاحبنا .. واذا كل يوم
    وزوجته
    تخرج .. ومع سيارة غير الثانية .. وكل يوم بسيارة !!!! فغضب صاحب
    الديوانية
    .. لان الشباب انغلثوا .. وما قاموا يلعبون ورقة بس همهم متي تطلع هالبنت
    ..
    فطرد الشباب ... وانتظر علي اعصابه حتي يرجع صاحبنا المضيف .. المسكين ..
    فرجع .. اليوم التالي .. فناداه .. وقال له : يا أخي انت مضيف .. والله
    يعينك
    علي وظيفتك .. لكن عندي نصيحة .. وهي انك مادام الله ما كتب خلفه ولا
    انجبت
    اولاد من زوجتك يا أخي طلقها .. وارتاح وريحنا ..!!!
    فقال صاحبنا : أفا .. عسي ما شر ؟ فقال له القصة كلها . وقال له ايضا :
    يا
    اخي طلقها واستر عليها .. وخاصتا اهلها بالامارات يعني ماراح يدري احد
    وترا
    الحارة بناتها تحت امرك .. وانت اخ وعزيز .. فرد صاحبنا وهو .. غاضب : ..
    الله يكتب اللي فيه الخير .
    فذهب الي بيته .. وفي اليوم الثاني .. نادي زوجته وقال لها : اليوم عندي
    رحلة
    جهزي حقيبتي ..!! فحملها .. وركب سيارته .. وذهب الي آخر الشارع منتظرا
    خروج
    زوجته ‍‍‍!!! واهل الديوانية ينظرون ... اليه
    وفي تمام الساعة الواحد منتصف الليل .. واذا بسيارة تقترب من سيارة
    صاحبنا ..
    فينزل عليه ويضربه .. ويطرده بيدا عن الشارع . وياخذ رقم لوحته .. وينتظر
    .
    خروج الزوجه .. وها هيا تخرج بكامل زينتها ... وآخر الشارع .. مكان مظلم
    قليلا .. حيث الانارة قديمه .. وبعضها تالف ..
    واذا بالزوجة تقترب منه سيارته .. وما ان اقتربت كثيرا حتي عرفته ..
    وادارة
    ظهرها اليه تريد العودة .. فينزل .. ويحملها بالسيارة .. ويقترب من مجلس
    الشباب .. ويرميها بينهم .. ويقول : راح اعريها من ثيابها مثل ما فضحتني
    ..
    وعرتني .. ومنهم من فر هاربا .. ومنهم من .. قام يسب .. ويشتم .. وبدأ
    بنزع
    ثيابها قطعه قطعه ... وهنا الطامــــه...
    .
    نعم .. كانت الخادمة الاندونيسية هي التي تخرج .. ودهش الجميع .. وقال له
    صاحب الديوانية : لماذا نزعت ثيابها هنا ؟
    فقال : لانني لو ذهب الي البيت لقلتم .. انني سوف اغطي علي زوجتي ولن
    افضحها
    وقد بينت لكم الحقيقة .. لانني اثق بزوجتي ثقة عمياء .. وكانت الزوجة
    المسكينه تنام بعد صلاة العشاء وتبدا الخادمة بالاتصالات .. والمواعيد
    *الله غايتنا*

  3. #3
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Oct 2003
    المشاركات
    62
    معدل تقييم المستوى
    0


    الحجاب قبل الحساب


    هذه القصه ليست تجربه شخصية و أنما هي قصة صديقة و أخت في الاسلام، فقد كانت تعيش حياة غافلة بعيدة عن ذكر الله و عن طاعته و كانت كلما حاولت أحدى صديقاتها أن تجتذبها الى دروس الدين تأبى و لا توافق على الذهاب معهن حتى جاء يوم كانت تمر بظروف نفسية قاسية و يسر لها الله أن قابلت أحدى صديقاتها جلست تحدثها و تشتكي لها، فقالت لها صديقتها أنه لن يخرجها من هذه الحاله ألا أن تحاول أن تتقرب الى الله ، و بالفعل وافقت على الذهاب الى أحدى دروس الدين، و ذهبت مع صديقتها و عندما أستمعت الى كلام الله أخذت تبكي و تتحسر على ما مضى من عمرها بعيدة عن الله و عن طاعته و قررت أن ترتدي الحجاب و رفضت أن تنزل من بيت صديقتها ألا و قد أخذت من عندها ملابس للحجاب ، و نزلت الفتاة من بيت صديقتها مرتدية الحجاب و متجهة الى منزلها عازمة على أن تغير حياتها، فإذا بسيارة مسرعة تصدمها و هي تعبر الطريق و تفيض روحها الى الرحمن الرحيم، فنسأل الله تعالى أن يتغمدها برحمته و أرجو من كل من يقرأ هذه القصة أن يدعو لها بالمغفرة،
    *الله غايتنا*

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 09-03-2010, 17:19
  2. Resident Evil 5 : أجعل الرسومات أكثر واقعية مع ENB Series Mod
    بواسطة aziz-50 في المنتدى الأرشيف
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 18-09-2009, 11:20
  3. قصص واقعية عن الاستغفار......
    بواسطة hyati_amb في المنتدى الأرشيف
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 18-05-2009, 13:16
  4. مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 21-04-2008, 13:20

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •