منقول

مفكرة الإسلام: وقعت مواجهات دامية بين الاحتلال الإسرائيلي والمعتصمين بالمسجد الأقصى صباح اليوم, كما جرت مواجهات أخرى عنيفة عند باب الأسباط سقوط خلالها من الجانب الفلسطيني.
وبعد المواجهات أعلن الاحتلال الأقصى منطقة عسكرية ونشر القناصة على أسوار المسجد.
وكانت قوات الاحتلال الصهيونية قد أغلقت مداخل وأبواب المسجد الأقصى المبارك منذ الليل أمام المواطنين في القدس ومنعت قيادات المسلمين من الدخول للمسجد ومن بينهم مدير الأوقاف بالقدس عزام الخطيب.
ويأتي هذا الإغلاق الصهيوني في محاولة من جانب الاحتلال لمنع المقدسيين من التصدي لمؤامرة متطرفين يهود يعتزمون اقتحام المسجد الأقصى اليوم الأحد.
وفي محيط المسجد الأقصى انتشرت أعداد ضخمة من جنود الاحتلال والآليات العسكرية وتم توقيف أربعة من مواطني القدس بينهم المسئول السابق عن ملف القدس في السلطة الفلسطينية حاتم عبد القادر.
ولاتزال عناصر شرطة الاحتلال الصهيوني تشترط على المرابطين داخل المسجد الأقصى تسليم أنفسهم مقابل فتح بوابات المسجد أمام المصليين، ويصر من يرابطون في الداخل على رفض هذا الأمر، ويؤكدون بقاءهم في الداخل للذود عن المسجد المبارك في مواجهة محاولات الاقتحام المتوقعة.
أعداد كبيرة من المغتصبين تحتشد عند باب المغاربة
وعلى الجانب المقابل يحتشد عند باب المغاربة منذ ساعات الصباح عدد ضخم من المغتصبين الصهاينة بانتظار لحظة الهجوم على المسجد، فيما أعلنت سلطات الاحتلال عزمها على السماح لهذه القطعان من المغتصبين بالدخول إلى المسجد كمجموعات.
من جهته أنذر الشيخ محمد حسين مفتي القدس والديار الفلسطينية من خطورة السماح للمغتصبين بالقيام بهذا الاعتداء مؤكدًا أن ذلك سيفجر الوضع في المنطقة.
رائد صلاح يدعو لتشكيل درع بشري لحماية الأقصى
وكان لشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الإسلامية في الأراضي المحتلة عام 1948 قد حذر أمس من إقدام الجماعات اليهودية المتطرفة على تنفيذ تهديداتها باقتحام المسجد الأقصى المبارك خلال الأسبوع الجاري.
وفي تصريحات له دعا الشيخ صلاح إلى ضرورة تشكيل درع بشري لحماية المسجد الأقصى والدفاع عنه.
وقال صلاح: "هذه الاقتحامات قد تشعل المنطقة بنار تأكل الأخضر واليابس بين المسلمين والإسرائيليين، لأن كرامة الأمة مرتبطة بالمسجد الأقصى".
وأضاف رئيس الحركة الإسلامية في الأراضي المحتلة عام 1948: "إن الظلم سينكسر ويزول وإن الاحتلال الإسرائيلي سيزول لا محالة".
وأعرب عن تقديره لكافة المصلين والمواطنين الذين تصدوا ودافعوا عن الأقصى نيابة عن المليار ونصف مليار مسلم قبل أيام خلال اقتحام المغتصبين الصهاينة لباحاته.
التميمي يؤكد انطلاق خطوات اقتحام الأقصى
إلى ذلك أكد قاضي قضاة فلسطين تيسير رجب التميمي أن الجماعات اليهودية المتطرفة بدأت بحشد أعداد كبيرة من أنصارها تمهيدا لاقتحام الأقصى.
وقال التميمي في بيان صحافي: "المتطرفون يتجمعون في المستوطنات والفنادق المحيطة بمدينة القدس والبؤر الاستيطانية المحيطة بالمسجد الأقصى المبارك لاقتحامه ابتداء من الأحد حتى الخميس المقبل بمناسبة ما يسمى بعيد العرش اليهودي".
وأضاف: "المواقع الالكترونية والمحطات الإذاعية التابعة للجماعات المتطرفة نشرت إعلانات بهذا الخصوص إضافة إلى أنها ستقوم ببث مباشر لعملية الاقتحام على مواقعها".


يبدو أن انتفاضة الأقصى الثالثة على الأبواب....ان شاء الله تكون انتفاضة حاسمة نتخلص بها من هؤلاء الحثالة الى الأبد