النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: البطل الذهبى محمد رشوان

  1. #1
    مخالف للقوانين
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    4,716
    معدل تقييم المستوى
    0

    البطل الذهبى محمد رشوان



    البطل الذهبى محمد رشوان

    هو أحد أبطال الساموراى فى اليابان قادم من أرض النيل لقبوة بأبى الهول فى الجودو فى دورة لوس أنجلوس الأوليمبية والتى حصد لمصر فيها ميداليتها الفضية الوحيدة فى تاريخها الأوليمبى فى الجودو ويعتبر فى مصر بطلا من ذهب لكثرة الميداليات الذهبية التى حصدها فى بطولاتة العالمية وهو صاحب أخلاق رياضية شرفت مصر فى العالم كله وعلى مدى 18 عاما على البساط حصد 40 ميدالية أنه محمد رشوان بطل الجودو والذى قرر الإعتزال وهو على القمة
    يقول محمد رشوان أن كل حياته كانت متعلقة بالبحر والسباحة والصيد لأنه كان يسكن قريبا منه ولم يتركه إلا عندما دخل الفريق القومى للجودو وكانت بداية علاقته بالجودو عندما شاهد صديق له يلعب الجودو أحس أن هناك شيئا يشده ويربطه باللعبة وبدأ التدريب فى نادى الشبان المسيحيين مع الكابتن عبد المنعم الوحش وأستطاع خلال 6 شهور ان يحصل على بطولة الاسكندرية تحت 18 سنة ثم بطولة المناطق دون أن يخسر أى مباراة .

    ويقول أنه فى البداية كان يشعر برهبة لكن فى كل مرة كانت تزداد ثقتة بنفسه ولم يكن والده مرحبا بأن يلعب أى رياضة لدرجة أنه عندما جاء رئيس المنطقة لمقابلته ليطلب منه أن يسافر للعب بطولة طرده ولكن بعد مداولات إقتنع وسافر محمد رشوان وكانت والدته هى التى تشجعه وهى التى أشترت له أول بذلة وشنطة جودو ووقفت بجانبه حتى وضع قدمه على أول السلم وبعد أن بدأ يكسب بطولات بدأ والده يحثه على التمرين
    وقد بدأ ظهوره على مسرح البطولات العالمية عام 1975 وسافر فى دورة صداقة مع تشيكوسلوفاكيا وكسب كل المباريات ودخل الفريق القومى وأكتسب خبرة كبيرة من الاحتكاك فى البطولات ونشأت بينه وبين لاعب هو عمرو شهابى منافسة وقد شكل هذا عنده حافزا للتدريب يتنافسوا على البساط ولكن خارجه هم أصدقاء وقد كان مدربه ياما موتو هوأب روحى له وقد جاء ياما موتو عام 1975 لتدريب الفريق القومى وكانت نقطة تحول بالنسبة له فقد ظل مع الفريق حتى 1978 وعالج عيوب محمد رشوان وقوى لياقتة البدنية وضبط الساقين مع الوسط

    محمد رشوان اللاعب العالمى
    عندما سافر لفرنسا ليلعب بطولة العالم والجودو يعد هناك من الألعاب الجماهيرية وجد الصحافة وكاميرات وتليفزيونات وأحس بالرهبة ووجد أمامه اللاعبين العالميين ممن يسمع عنهم وجها لوجه فى المباراة الأولى مع لاعب روحى وخسر وخسر الأخر أيضا مع لاعب يابانى وخرجا ولعبا دور ترضية كل اللاعبين المهزومين يلعبونها يأخذون مركزا خامسا فلعب مع اللاعب الكورى وهو حاصل على ميدالية برونزية وهو الثالث على مستوى العالم فنظر اليه باستخفاف وضحك بتهكم فأحس بالدم يغلى فى رأسه وأحس بالتحدى ويعتبر محمد رشوان أن هذا الموقف هو الذى جعله يسعى إلى الميداليات والعالمية ولعبه وكسبه بالقاضية ورماة وذلك خلق بداخله ثقة وروحا عالية و قد لعب مع الفرنسى على ميدالية برونزية وكسبه وجاءت له دعوة هو ونبيل ملكية ليسافر إلى اليابان للتدريب فىأشهر و أقوى جامعة فى اليابان وكتب عنه نجيب المستكاوى فى الأهرام ويقول أنه فى يوم نشر الموضوع وقف فى النافذة ليشاهد الناس وهم يشترون الأهرام ويرون صورته فى الصفحة الأخيرة وهو يشعر بالفخر وبعد ذلك سافر إلى ألمانيا عام 1981 فى معسكر تدريب فى غابة وبدأ يجرى بجدية لتحقيق طفرة فى ادائه ثم سافر بعد ذلك الاكوادور للمشاركة فى بطولة العالم العسكرية وحصل على ميدالية برونزية فى البرازيل فى سان باولو ثم المركز الثالث على العالم فى البرازيل والخامس على العالم فى هولندا وذهبيتين فى بطولة افريقيا فى السنغال

    الاستعداد لتحقيق الحلم
    لقد كان يهيىء نفسه للحصول على ميدالية له ولبلده وقد لاحظ أن كل لاعبى الجودوممن يكتب أسمهم فى التاريخ حصلوا على ميداليات أوليمبية فسافر إلى اليابان فى معسكر الفريق القومى اليابانى ومدربه ياما موتو و أتاح له تدريبا شاقا ولاعبين أقوياء وكان يتدرب و يأكل جيدا لمدة ثلاث شهور والإحتكاك المستمر أكسبه خبرة كبيرة وقوة هجوم ودفاع فى الوقت نفسة وبدأ يضرب ويكسب اللاعبين الجامدين لدرجة ان المدربين اليابانيين تنبأوا له أننه إذا سافر الى لوس أنجلوس سيحقق شيئا كبيرا وبالفعل سافر الى لوس أنجلوس و كان يتدرب ثلاث مرات يوميا تدريبا شاقا وكانت فسحته الوحيدة هى الذهاب للجيم لعمل تدريبات
    جائزة اليونسكو للعب النظيف
    فى يوم البطولة عرف أنه سيلعب مع اللاعب ياماشتا وهو لاعب يابانى اسطورى وقرر ان يلعب معه مباراة فيها ولا يدعه يكسبه بسهولة وقد لعب مع اللاعب الرومانى وكسبه والصينى وكسبه وقبل الفينل بساعه جاءه مدربه يبلغه أن ياماشتا أصيب فى الرباط الخلفى للقدم اليسرى فأحس أنه نسى كل الخطط الذى أعدها للعب معه وطلب منه كابتن شوقى شفيق أن يلعب على قدمه المصابة ليكسب المباراه لكنه رفض ونزلا للعب فأختل توازنه و نزل على الأرض وهو أجمد منه فكسب ياماشتا المباراه فلولا أخلاق محمد رشوان الرياضية لكسب المباراه ولهذا الموقف حصل على جائزة اليونسكو للعب النظيف


    و اخيراً اقف اجلالا واكبارا الى اناس اعتبرهم عمله نادره في زمن الماديات
    ولا حظ كم الفرق بالتربيه والاخلاق بين مارادونا الذي ادخل الكره بيده على انكلترا دون ان يلاحظها الحكم وكان المهم عنده هو الفوز
    وبين الذي فعله لاعب الجودو المصري محمد رشوان مع الاعب الياباني ياسوهيرو ياماشيتا في نهائي دورة لوس انجلس عام 1984

  2. #2
    مخالف للقوانين
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    2,047
    معدل تقييم المستوى
    0

    رد: البطل الذهبى محمد رشوان

    أكثر الله من أمثاله. وجعلهم ذخرا لمصرنا.

  3. #3
    مخالف للقوانين
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    4,716
    معدل تقييم المستوى
    0

    رد: البطل الذهبى محمد رشوان

    شكراً لمرورك يا علاء ,, لو جاءنا نقارن بين الراجل ده اللى كان عارف ان اللاعب اللى امامه مصاب فى احدى قدميه و مدربه قل له اضربه فى فيها و هو رفض واتغلب علشان لم ينفذ تعليمات مدربه ,, فعلا هى دى اخلاق المصريين ,, لكن المصرى لو هاج على عدو هيقطعه اشلاء
    المصرى مش ضعيف و لكن محترم

  4. #4
    مخالف للقوانين
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    2,047
    معدل تقييم المستوى
    0

    رد: البطل الذهبى محمد رشوان



    هذه خلق رياضي. سهل أن يتحلى به من كانت كل أخلاقه حسنة. ولكن أن تطلب ممن ليس لديه أخلاق أصلا أن يتحلى بالخلق الرياضي فأنت تنشد المستحيل.

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 16-12-2011, 12:22
  2. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 25-02-2011, 13:48
  3. مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 01-08-2010, 04:33
  4. العقاب الذهبي
    بواسطة EL-MARIACHY في المنتدى الأرشيف
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 21-07-2010, 17:46
  5. كيف يحمي البطل المسلم محمد علي كلاي نفسه ؟
    بواسطة Dr.MoH في المنتدى الأرشيف
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 20-08-2003, 01:05

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •