النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: شبابنا إلى أين!

  1. #1
    إداري سابق
    تاريخ التسجيل
    Jun 2002
    المشاركات
    18,891
    معدل تقييم المستوى
    110

    شبابنا إلى أين!



    تفاجئت اليوم مفاجئة صدمتني صدمة شديدة

    كما تعلمون أن المسنجر مع مرور الوقت تتفاجئ فيه بشخص يدخل عليك ويدعي أنه انت من قمت بتسجيله، والذي اظنه أن المسنجر يقوم بذلك... أيا كان.

    تفاجئت بشاب ممن مسجل بدون اذني يدخل معي، ويقول (من معي) قلت (مبارك)، قال (أهلا) قلت (أهلا وسهلا) قال (أنا .... من ....) ذكر مدينة من مجلس التعاون.

    بعد قليل قال (ما هي أوصافك ومن أي نوع أنت)
    بصراحة ارتبت في السؤال فقلت له (الأوصاف عرفناها، فما المقصود بالنوع؟)
    فقال (طيب ما هي مواصفاتك)
    قلت (لن أقول لك مواصفاتي حتى أعرف ما المقصود بالنوع)
    فقال (يعني مفعول به ... أو فاعل ... او الاثنين معا) طبعا استخدم الألفاظ الوسخة الدارجة بالخليجي.
    فقلت له (الحمد لله، جعلني الله على جادة، وبعيد عن هذه المصائب والبلاوي)
    فإذا بالشاب يختفي من امامي قبل أن أوجه له أي كلمة.

    لعل بعضكم مر بهذه الحادثة، لكن شبابنا إلى أين.
    شاب يعاكس فتاة وفتاة تعاكس شاب أمر مرفوض لكنه أمر فطري،،، لكن أخبروني عن انتكاسة الفطرة عند هؤلاء.
    وصدق سيد قطب رحمه الله حينما قال:
    وتكشف لنا قصة قوم لوط عن لون خاص من انحراف الفطرة؛ وعن قضية أخرى غير قضية الألوهية والتوحيد التي كانت مدار القصص السابق. ولكنها في الواقع ليست بعيدة عن قضية الألوهية والتوحيد . . إن الاعتقاد في الله الواحد يقود إلى الإسلام لسننه وشرعه . وقد شاءت سنة الله أن يخلق البشر ذكرا وأنثى ، وأن يجعلهما شقين للنفس الواحدة تتكامل بهما؛ وأن يتم الامتداد في هذا الجنس عن طريق النسل؛ وأن يكون النسل من التقاء ذكر وأنثى . . ومن ثم ركبهما وفق هذه السنة صالحين للالتقاء ، صالحين للنسل عن طريق هذا الالتقاء ، مجهزين عضويا ونفسيا لهذا الالتقاء . . وجعل اللذة التي ينالانها عندئذ عميقة ، والرغبة في إتيانها أصيلة ، وذلك لضمان أن يتلاقيا فيحققا مشيئة الله في امتداد الحياة؛ ثم لتكون هذه الرغبة الأصيلة وتلك اللذة العميقة دافعا في مقابل المتاعب التي يلقيانها بعد ذلك في الذرية . من حمل ووضع ورضاعة . ومن نفقة وتربية وكفالة . . ثم لتكون كذلك ضمانا لبقائهما ملتصقين في أسرة ، تكفل الأطفال الناشئين ، الذين تطول فترة حضانتهم أكثر من أطفال الحيوان ، ويحتاجون إلى رعاية أطول من الجيل القديم!
    هذه هي سنة الله التي يتصل إدراكها والعمل بمقتضاها بالاعتقاد في الله وحكمته ولطف تدبيره وتقديره . ومن ثم يكون الانحراف عنها متصلا بالانحراف عن العقيدة ، وعن منهج الله للحياة .
    ويبدو انحراف الفطرة واضحا في قصة قوم لوط ، حتى أن لوطا ليجبههم بأنهم بدع دون خلق الله فيها ، وأنهم في هذا الانحراف الشنيع غير مسبوقين :
    { ولوطا إذ قال لقومه : أتأتون الفاحشة ما سبقكم بها من أحد من العالمين؟ إنكم لتأتون الرجال - شهوة - من دون النساء بل أنتم قوم مسرفون } . .
    والإسراف الذي يدمغهم به لوط هو الإسراف في تجاوز منهج الله الممثل في الفطرة السوية . والإسراف في الطاقة التي وهبهم الله إياها ، لأداء دورهم في امتداد البشرية ونمو الحياة ، فإذا هم يريقونها ويبعثرونها في غير موضع الإخصاب . فهي مجرد { شهوة } شاذة . لأن الله جعل لذة الفطرة الصادقة في تحقيق سنة الله الطبيعية . فإذا وجدت نفس لذتها في نقيض هذه السنة ، فهو الشذوذ إذن والانحراف والفساد الفطري ، قبل أن يكون فساد الأخلاق . . ولا فرق في الحقيقة . فالأخلاق الإسلامية هي الأخلاق الفطرية ، بلا انحراف ولا فساد .
    إن التكوين العضوي للأنثى - كالتكوين النفسي - هو الذي يحقق لذة الفطرة الصادقة للذكر في هذا الالتقاء ، الذي لا يقصد به مجرد « الشهوة » . إنما هذه اللذة المصاحبة له رحمة من الله ونعمة ، إذ يجعل القيام بتحقيق سنته ومشيئته في امتداد الحياة ، مصحوبا بلذة تعادل مشقة التكليف! فأما التكوين العضوي للذكر - بالنسبة للذكر - فلا يمكن أن يحقق لذة للفطرة السليمة؛ بل إن شعور الاستقذار ليسبق ، فيمنع مجرد الاتجاه عند الفطرة السليمة .

    وطبيعة التصور الاعتقادي ، ونظام الحياة الذي يقوم عليه ، ذو أثر حاسم في هذا الشأن . .
    فهذه هي الجاهلية الحديثة في أوربا وفي أمريكا ينتشر فيها هذا الانحراف الجنسي الشاذ انتشارا ذريعا . بغير ما مبرر إلا الانحراف عن الاعتقاد الصحيح ، وعن منهج الحياة الذي يقوم عليه .
    وقد كانت هناك دعوى عريضة من الأجهزة التي يوجهها اليهود في الأرض لتدمير الحياة الإنسانية لغير اليهود ، بإشاعة الانحلال العقيدي والأخلاقي . . كانت هناك دعوى عريضة من هذه الأجهزة الموجهة بأن احتجاب المرأة هو الذي ينشر هذه الفاحشة الشاذة في المجتمعات! ولكن شهادة الواقع تخرق العيون . ففي أوربا وأمريكا لم يبق ضابط واحد للاختلاط الجنسي الكامل بين كل ذكر وكل أنثى - كما في عالم البهائم! - وهذه الفاحشة الشاذة يرتفع معدلها بارتفاع الاختلاط ولا ينقص! ولا يقتصر على الشذوذ بين الرجال؛ بل يتعداه إلى الشذوذ بين النساء . . ومن لا تخرق عينيه هذه الشهادة فليقرأ : « السلوك الجنسي عند الرجال » و « السلوك الجنسي عند النساء » في تقرير « كنزي » الأمريكي . . ولكن هذه الأجهزة الموجهة ما تزال تردد هذه الأكذوبة ، وتسندها إلى حجاب المرأة . لتؤدي ما تريده بروتوكولات صهيون ، ووصايا مؤتمرات المبشرين!
    ونعود إلى قوم لوط! فيتجلى لنا الانحراف مرة أخرى في جوابهم لنبيهم :
    { وما كان جواب قومه إلا أن قالوا : أخرجوهم من قريتكم ، إنهم أناس يتطهرون } !
    يا عجبا! أو من يتطهر يخرج من القرية إخراجا ، ليبقى فيها الملوثون المدنسون؟!
    ولكن لماذا العجب؟ وماذا تصنع الجاهلية الحديثة؟ أليست تطارد الذين يتطهرون ، فلا ينغمسون في الوحل الذي تنغمس فيه مجتمعات الجاهلية - وتسميه تقدمية وتحطيما للأغلال عن المرأة وغير المرأة - أليست تطاردهم في أرزاقهم وأنفسهم وأموالهم وأفكارهم وتصوراتهم كذلك؛ ولا تطيق أن تراهم يتطهرون؛ لأنها لا تتسع ولا ترحب إلا بالملوثين الدنسين القذرين؟! إنه منطق الجاهلية في كل حين!!
    وتعرض الخاتمة سريعا بلا تفصيل ولا تطويل كالذي يجيء في السياقات الأخرى :
    { فأنجيناه وأهله - إلا امرأته كانت من الغابرين - وأمطرنا عليهم مطرا ، فانظر كيف كان عاقبة المجرمين } . .
    إنها النجاة لمن تهددهم العصاة . كما أنها هي الفصل بين القوم على أساس العقيدة والمنهج . فامرأته - وهي ألصق الناس به - لم تنج من الهلاك . لأن صلتها كانت بالغابرين المهلكين من قومه في المنهج والاعتقاد .
    وقد أمطروا مطرا مهلكا مع ما صاحبه من عواصف . . ترى كان هذا المطر المغرق ، والماء الدافق ، لتطهير الأرض من ذلك الدنس الذي كانوا فيه ، والوحل الذي عاشوا وماتوا فيه؟!
    على أية حال لقد طويت صفحة أخرى من صحائف المكذبين المجرمين!

  2. #2
    عضو ذهبي الصورة الرمزية miro the king
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    3,719
    الدولة: Egypt
    معدل تقييم المستوى
    29

    رد: شبابنا إلى أين!

    انا عاوز ااقولك انها حصلتلى لاكن الغريب هما بيعملوا كدة لية او عوزين اية وطبعا انا رديت علية رد مش كويس وليس اخلاقى فهذا طبيعى بس بدل نوعك اية حاجة تنية لو قولتها ممكن اتوقف على طول
    [CENTER][B]The End
    [/B][/CENTER]

  3. #3
    عضو ذهبي الصورة الرمزية Bahaa Hamam
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    2,482
    الدولة: Egypt
    معدل تقييم المستوى
    15

    رد: شبابنا إلى أين!

    وانا ايضا حصلت معي
    أول ما فتحت الأيميل فجأة لقيت حد باعتلي رسالة
    فبقوله مين حضرتك ما ردش عليا طيب حضرتك ضفتني عندك ازاي
    انت مش منضاف عندي لقيته بيقول اي كلام (كلام مش مفهوم )
    وعايز يدخل معايا في حوار
    بصراحة انا خوفت
    أولا لأنه مش من أصحاب ومش منضاف عندي
    ثانيا إحتمال يكون هكر وعايز يسرق الإيميل
    فبالتالي رحت قافل الإيميل علي طول

  4. #4
    عضو محترف الصورة الرمزية NaAZoOR
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    8,698
    الدولة: Egypt
    معدل تقييم المستوى
    39

    رد: شبابنا إلى أين!



    تعرضت لموقف مشابه من قبل على ال ICQ من فترة طويلة ايام كنت استخدمه مرتين .. الأولى كانت لكائن مباشر في كلامه أما الآخر فكان للعجب مهذب جداً و حريص على انتقاء كلمات توحي و لا تصرح ...

    و رأيت من قبل كائن من هذه الكائنات و هو بكامل مكياجه (مساحيق التجميل) و بملابس تشي بماهيته و حتى وقفته في الشارع كانت لمريب يكاد يقول خذوني....

    المشكلة العظمى أن البعض من هؤلاء ليسوا منحرفين أو منتكسين بفطرتهم ... بل بفعل فاعل .. أدعوكم لقراءة هذه القصة من باب بريد الجمعة الإجتماعي في جريدة الأهرام

    المنحرفون

    ما اريد قوله أن البعض منهم يحتاج لمد يد المعونة اليه من جانب المجتمع لأنهم داخلياً ليسوا راضين أو سعداء.

    و في كل الحالات أنا اعتقد أن هناك سبب قوي لإنتشار هذه الإنتكاسة في مجتمعاتنا و هو الإنفتاح المفاجئ للشباب على العالم الخارجي بعد طول انغلاق مع توافر الفراغ و الصحة و انعدام الوازع الديني أو حتى الأخلاقي ...

    و للأسف العديد و العديد من هذه الكائنات تجدهم مرهفي الحس و أدعياء ثقافة و محبي للفنون الراقية كما تسمى و أنا شخصياً اتعجب من هذا الموضوع ...

    تعرفت من حوالي ثلاث سنوات على شاب كندي من أصل أمريكي لاتيني و تحادثنا كثيراً على الماسنجر و وجدته يحب مصر جداً و يحب شعبها و يزورها بصفة سنوية في اجازته و يحب الفنون المصرية و شاب على اي مسمى يعتبر رفيق محادثة رائع خاصة انني وجدت اهتمامات مشتركة كثيرة و بعد فترة صارحني بأنه Bi-Sexual و لكنه أميل للذكور و ينتظر ال Prince charm الخاص به و وجدتني اتعجب في الحقيقة .. لو لم يصارحني لقلت أننا يمكننا ان نكون اصدقاء و التقيه عند مجيئه لمصر لأنه شخصية و تفكير محترمين ... في الواقع انا اتعجب من هذه النوعية التي لا تجاهر بميولها المنحرفة و لكنها تعتبرها شيء شخصي و يمارسون حياتهم مع الآخرين بصورة طبيعية.

    و أتعجب أكثر لشباب عرب أهلهم طبيعيين و تربيتهم سوية و لكن الإنحراف يجد طريقه اليهم ... و الأكثر عجباً هو الإنحراف الزوجي الذي يجعل العديدين من الرجال يتركون موضع الحرث ليأتوا ما حرم الله مع زوجاتهم بدعاوى هشة و أعتقدها بداية لتوافر قبول فكري لمبدأ الإنحراف الذي قد يتطور مع الوقت و انتشار الحكايات و الفخر بالأفعال أمام المعارف ليصل للإنحراف الجنسي الكامل خاصة مع حديثي السن و التجربة و من يصعب عليهم الإختلاط بالإناث.

المواضيع المتشابهه

  1. لو سمحتو يا شبابنا ممكن مساعدة
    بواسطة L0RANS في المنتدى الأرشيف
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 28-12-2009, 22:47
  2. شبابنا التست كنج...................
    بواسطة jeddah_1981 في المنتدى الأرشيف
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 22-08-2006, 16:43
  3. شبابنا العربي!!
    بواسطة نادوس في المنتدى الأرشيف
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 30-07-2006, 01:03
  4. فين الناس اللى بتفهم يا شبابنا
    بواسطة 2M-LOvers في المنتدى الأرشيف
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-07-2004, 02:28

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •