توصلت شركة الضمان والحراسة "Computer Associates" التي امتلكت البرمجية المضادة للتجسس "Pest Patrol"، بعد شرائها، إلى النتيجة الواضحة التي يعرفها كل مستخدم إنترنت متمرس، وهي أن برمجية "كازا" هي برمجية التجسس الأخطر، وذلك في أعقاب الشهرة التي حظيت بها، إذ تم إنزال هذه البرمجية 214 مليون مرة، حتى الآن، بموجب ما أفادت به الشركة.

وعلى الرغم من أن برمجية "كازا" لا تشتمل على مركبات تجسسية، إلا أنه يتم تركيب برمجيات إضافية مدمجة في برمجية التركيب. ويجري ذلك في الوقت الذي لا يقرأ فيه غالبية المستخدمين "الأحرف الصغيرة"، ولا يعون ما الذي يسيطر على حواسيبهم. ويجري الحديث عن مسطرة أدوات مقتحمة وبرمجيات تظهر دعايات تجارية بوتيرة عالية.

وقال موقع "CNET" إن شركة "Computer Associates" كانت قد عرفت برمجية "كازا" بأنها برمجية "سادّة للشرايين" لأنها تسبب ضغطـًا زائدًا على منظومة التسجيل "Registry" وتبطئ عمل الحاسوب.

وقد توقفت شركة "CA" خطوة واحدة قبل إلصاق لقب "برمجية تجسس" لبرمجية "كازا"، لكنها قامت بذلك مستخدمة كلمات أخرى للتعبير عن ذلك. وقال مدير إستراتيجية الحراسة في شركة "CA"، سايمون بيري: "برمجية "كازا" هي الأخطر لأنها الأكثر شهرة، ولأنها تمكن الملايين من الغرباء الدخول إلى حاسوبك".

لمزيد من التفاصيل أنقر هنا http://www.ca.com/