■ دقت سارينة الإسعاف معلنة وصول السيارة الجديدة إلى المستشفى الاستثمارى الأنيق.. وانفتح باب الطوارئ على مصراعيه ليسمح للمسعفين بالعدو بالنقالة إلى الداخل.. نزلت من السيارة سيدة أنيقة تجرى بجوار النقالة وهى تولول وتبكى فى هلع.. أم لا تفهم ما جرى لابنها ذى السنوات السبع الذى رقد على النقالة فى حالة تشنج حادة وبكاء مغلول وترفيص عنيف.. لفت المشهد أنظار أطباء الطوارئ الذين تفاعلوا مع الأم الملهوفة وهرعوا إليها يسألون عن الحالة.

■ ظلت الأم ترد على أسئلتهم بعبارة واحدة.. مش عارفة.. مش فاهمة ماله.. الولد فجأة لقيته بيعيط بجنون وبيصرخ بغل شنيع وصوته رايح من كتر الضغط على أحباله الصوتية.. فى الحقيقة ما كانش بيعيط لكن كان بيجعر جامد جدا وكل ما أقرّب منه يرفص ويلاكم الهوا.. مش طايق حد يقرب منه.. ما بيقولش ماله ولا إيه اللى واجعه أو مزعله.. كل اللى طالع عليه.. مش بعبهم.. مش بعبهم.. اندهش الأطباء ونظروا إلى بعض فى تساؤل.. مش بعبهم؟؟؟.. يعنى إيه؟؟..

■ حاولوا أن يفهموا أكثر حتى يبدأوا فى إسعاف الحالة ولكنهم لم يتوصلوا إلى شىء.. لاتزال الموسيقى التصويرية للمشهد: مش بعبهم.. مش بعبهم.. لم يجدوا حلا سوى أن يعطوا الطفل مهدئا حتى ترتخى عضلاته وتهدأ أحباله الصوتية التى أصبحت مثل وتر المنجد لا تخرج إلا جعيرا مبحوحا وشحتفة عيالى.. ولأن جسده لم يعهد دخول مثل هذه السوائل المهدئة إليه فقد ارتخى فورا وبدأت أنفاسه تنتظم.. ولكنه كان ينظر لأمه فى غيظ وينفخ.. تقدم منه أكبر الأطباء سنا والذى استشعر إن الواد عنده مشكلة نفسية وفيه ضغينة بينه وبين أمه.. جلس بجواره فى هدوء وبدأ يستدرجه: اسمك إيه يا حبيبى؟..

■ رد الواد: لؤى.. مالك بقى؟.. كنت بتعمل فى نفسك كده ليه؟.. نظر الواد إلى أمه شذرا فقام الدكتور واستسمحها أن تغادرهم حتى يفهم المشكلة.. أهه ماما خرجت.. قوللى بقى مالك؟.. نظر الواد إلى الباب ليتأكد من خروج الأم ثم بدأ فى طفولة بريئة يعترف: ماما دى.. ماما دى مالها؟.. موديانى مدرسة تقرف.. فيها عيال تقرف.. طول النهار يتخانقوا ويضربوا بعض ويشتموا كلام مش بفهمه.. زى إيه يا حبيبي؟.. هيثم بيضرب حسن ويقوله أبوك اللى مش راح مدرسة بيشتم أبويا ليه؟؟.. وحسن يقوله عشان أبوك قليل الأدب وبيقول على أبويا إنه مشبوه وحرامى فى البتاع اللى فيه قبة ده.. وأحمد بيقعد يغنى فى الكلاس ويقول بابا مراد بيتاجر فى الهاش والجوينتس عشان عنده حصان.. ذعر الطبيب.. جوينتس؟.. وإنت بتعرف إيه هو الجوينتس ده؟.. آه ماهو مراد بيجيب معاه ويدى مستر حمدى عشان ينجحه فى الماث.. ولما مستر حمدى سأله بتجيبه إزاى رد عليه ما هو بابا بيجيبه بالحصان.. وكل يوم سلوى تقعد تغيظنى وتضربنى من غير ما أعمل لها حاجة ولما أروح أشتكيها ميس ليلى تقوللى انت اللى غلطان بتنرفزها ليه؟..
إنت عايز باباها ييجى يهدلنا المدرسة على نافوخانا؟.. إنت مش عارف إن هو اللى مسرسبلنا الأرض دى من ورا الحكومة عشان عنده حصان؟.. وكمان ضربتنى يوم ما قعدت أصرخ عشان عبدالرحمن كان بيخوفنى بالمسدس اللى لقاه فى دولاب باباه.. كنت عمال بقولها خديه منه يا ميس وهو يضحك ويقول وإيه يعنى ما عندنا منه كتير فى البيت.. إنت عارف العصابات اللى بتطلع فى البرامج دى كلها بتاخد البندقيات من عند بابايا.. وبرضه قال حصان.. حتى لما يطلعوا رحلة ياخدوا كل العيال اللى باباهاتهم عندهم حصان ولما أسألهم ما خدونيش ليه يقولولى لما مامتك يبقى عندها حصان تبقى من مستوانا وتطلع تتعالج معانا على حساب الحكومة فى باريس.. مع إنهم مش بيبقوا عيانين ولا حاجة.

■ تهدجت أنفاس لؤى وهو يزداد انفعالا وأخذ صوته يعلو.. هو كل حاجة حصان حصان.. إيه هو الحصان اللى بيخللى الباباهات دول شنيعين كده؟.. كان الطبيب قد تفاعل مع القصة تماما وأخذ يرد على أسئلة لؤى: لا يا بنى والنبى مش كلهم كده.. فيهم برضه كويسين.. رد لؤى: لأ كلهم.. كل العيال فى مدرستى الزفت دى كده.. أنا مش عايز أفضل فيها.. عايز أروح مدرسة تانية.. فيها ناس عاديين مش لسانهم طويل وقللات الأدب.. يا بنى اهجع بقى وما توديناش فى داهية.. إنت ح تخاف زيهم يا عمو.. طب بص أنا حاقولك النهارده حصل إيه.. بس هات ودنك عشان ماما ما تسمعش.. اقترب الطبيب بأذنه ليسمع منساقا تماما للواد.. تصدق إن مامتى عايزة تبقى زيهم؟.. عايزه تشرح نفسها عشان تبقى معاهم فى القبة وتركب الحصان وتعمل اللى هى عايزاه بقى فى الناس.. عشان كده أنا بعيط.. مش عايز مامتى تبقى زى الناس دول اللى عندهم حصنة .. هى القبة دى بيبيعوا فيها حصنة؟.. إشمعنى الحصنة يعنى.. ليه مش حمير مثلا؟..

■ خارج الغرفة شعرت الأم أن الخلوة طالت.. فتقدمت من الباب لتفتحه بهدوء وترى ابنها.. ارتسمت على وجهها علامة الدهشة وهى ترى الطبيب المحترم وقد اعتلى السرير وتربع فوقه مواجها لؤى الذى اتخذ نفس وضعه وكأن الاتنين قاعدين حوالين راكية شاى فى الغيط.. ولأنهما لم يلاحظاها فقد استرسلا فى الحديث والذى كان فى هذه اللحظة من طرف واحد.. كان الطبيب هو الذى يحكى.. ولكن ولدهشة الأم كان بيخبط على رجليه ويسقف زى الوليه اللى بتندب قائلا: والنبى يا لؤى يابنى عندك حق.. الواحد منفخ وقلبه معبعب..
أنا عشان أعتر على واحد نِطِل وفيه الرمق بغلب يابنى كأنى بدور على إبرة فى كوم قش.. وكله كوم يا بنى وحكاية العلاج دى كوم.. تصدق يا لؤى يا خويا ياخدوا مليار جنيه يبعزقوهم على نفسهم وعلى ناس ربنا العالم يستاهلوا وللا لأ.. والله يا لولو ومالك عليا حلفان أنا بشوف كل يوم ولا ميتين حالة بيبقى النفر فيهم فى عرض سرنجة.. سرنجة يا مؤمن نضخ بيها الدوا فى عروقه.. قلناش جراحة قلب مفتوح وللا أورام سرطانية وفيروس سى وللا عمود فقرى وعظام وللا وللا.. الناس يا بنى مش لاقية العلاج.. والعيانين ياما بسبب التلوث والميه والفقر والبلاوى السودة.. هاين عليهم إزاى يبددوا فلوس علاج الغلابة.. هو فيه أبشع من المرض.. الإنسان بيقدر ع الجوع والبرد والفقر والظلم.. لكن المرض ده مالوش كبير يا بنى.

■ تصاعدت نبرة الشحتفة فى صوت الطبيب إلى درجة أنه انكفأ على وجهه فى حجر لؤى وأخذ يضرب الفرش بإيديه ورجليه وهو يبكى: قلبت عليا المواجع يا لولو.. حسبى الله ونعم الوكيل فيهم.. أنا كمان مش بعبهم.. مش بعبهم.. مش بعبهم.

المصدر : جريدة المصري اليوم
مقال استاذة اسعاد يونسhttp://www.almasry-alyoum.com/articl...3&IssueID=1693

__________________:ah34::ah34::ah34::ah34: