طالت التغييرات جميع أوجه الحياة بمختلف مجالاتها، وأصابت الإنحرافات المفاهيم السياسية والإجتماعية والأخلاقية والعائلية، ووصل الواقع الحالي إلى قصص الأطفال. ومراجعة سريعة لما آلت إليه بعض قصص الأطفال المشهورة تدعو إلى الدهشة والذهول:eek:.

قصة الأميرة والشرّير
بعد أن خطف الشرّير الأميرة وأخذها إلى كهفه في أعلى الجبل، ذهب البطل لإنقاذها وطحش على الشرير وبدأ بقتاله.
فجأة صاحت الأميرة : لحظة .. لحظةَ ! وسألت البطل: أبو الشباب، عندك فيلا أو شقة دوبلكس؟
قال البطل: لا.
قالت: يا حبّوب، عندك شاليه ويخت وسيارة رانج سبور؟
قال: لا.
قالت : إذن شو جايبك لهون؟
قال: لأنقذك وأصبح أميراً.
أجابت: يعني داخل على طمع!
ثم هجمت الأميرة على البطل وأنقذت الشرّير من بين يديه، وعاشت هي والشرّير في أتمّ سعادة وهناء!

قصة ليلى والذئب
عندما التقت ليلى الذئب الماكر في الغابة، دلته على بيت جدتها وأعطته المفتاح، واتفقت معه على قتل الجدّة كي ترثها، ووعدت أن تعطيه حصّته من العملية!

قصة علي بابا والأربعين حرامي
بعد نقاش طويل واجتماعات ومباحثات وجلسات لطاولة الحوار بين علي بابا والأربعين حرامي، اقتنع علي بابا بوجهة نظرهم ومسارهم واستراتيجيتهم، وعقد جلسة مصالحة انضمّ على أثرها إلى كتلتهم .. وصار إسم القصة "الواحد والأربعين حرامي"!


قصة الأميرة والأقزام السبعة
سألت زوجة الأب الشريرة المرآة: من أجمل إمرأة في البلاد؟ فقالت المرآة: طبعاً بياض الثلج (سنو وايت)!
ذهبت زوجة الأب إلى أخصائي تجميل في بيروت، وبعد عدة عمليات تجميل ونفخ و"بوتوكس" عادت إلى المرآة وسألتها: من أجمل إمرأة في البلاد؟ فقالت المرآة: أنت يا سيدتي.
فرحت زوجة الأب وطنّشت عن سنو وايت التي عاشت مع الأقزام السبعة، اللي طلّعوا عينها وخلوها تنظف البيت وتطبخ وتجلي كل يوم.

قصة علاء الدين والمصباح السحري
بعد أن رأى علاء الدين الأميرة الجميلة طلب من عفريت المصباح السحري أن يحضر له "بورش" كي يتسابق مع الأمير صاحب "اللمبورجيني" ويفوز عليه.
إنما بسبب ارتفاع قسط التأمين ومصروف البنزين اضطر علاء الدين إلى أن يبيع السيارة، وانسحب من السباق، وخسر الأميرة، وفتح محل مناقيش.

قصّة الأميرة النائمة
قبّل الأمير الساحر الأميرة النائمة فأيقظها.
صرخت الأميرة: العمى بقلبك! ما عرفت كيف نمت بسبب أصوات مفرقعات الإبتهاج بنتائج الإنتخابات النيابية ونتائج الإمتحانات الرسمية، وبسبب الجو الحار مع انقطاع الكهرباء، لا مكيّف ولا حتى مروحة!

قصّة السندباد البحري
قال السندباد لمحدثه: بلا طول سيرة قررت البقاء في البيت، وهجرت الرحلات والمغامرات .. يا أخي، في كل رحلة تقوم البحرية الإسرائيلية بتفتيشنا عند مغادرة الميناء، وعند العودة إليه. وفي مرافئ العالم يتم التدقيق بأوراقنا الثبوتية وتفتيش السفينة للتأكد من أننا لسنا على لائحة الإرهاب!

سندريلا
انتظرت سندريلا طويلاًَ وحان وقت الحفلة ولم تظهر الساحرة، فصعدت إلى غرفة أختيها الدميمتين وملأت وجهها بالمكياج، وذهبت إلى الحفلة بأوتوبيس النقل المشترك.
وصلت إلى الحفلة وهي تظن بأنها ستأسر قلب الأمير، لكنها فوجئت بأن كل الفتيات الموجودات أجمل منها. والأنكى من ذلك كله أن الأمير قال لها بقرف عندما رآها: يبلى وشّك على هالمنظر.
عادت سندريلا إلى منزلها خائبة الأمل، ولكن سائق الأمير الخاص تفركش بحذائها على درج القصر، فأعجب بها وعرض عليها الزواج. وافقت سندريلا على الفور من مبدأ (حمار في اليد .. أحسن من عصفور على الشجرة(


(بتصرف)

المصدر : عبد الفتاح خطاب
http://www.hayran.info/articles.php?catid=126&id=1335