النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: شهود الحرية يروون تفاصيل العدوان الإسرائيلي

  1. #1
    عضو برونزي الصورة الرمزية moriatte
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المشاركات
    2,057
    معدل تقييم المستوى
    29

    شهود الحرية يروون تفاصيل العدوان الإسرائيلي





    مفكرة الإسلام: أجمع شهود عيان من جنسيات مختلفة ممن كانوا على متن أسطول "الحرية" على أن ما تعرضوا له في طريقهم إلى قطاع غزة كان "قرصنة" بحرية وجريمة متكاملة الأركان تضاف إلى سجل الجرائم "الإسرائيلية"، ونفوا بشكل قاطع مزاعم "إسرائيل" حول أنه كان بحوزتهم أسلحة نارية هاجموا بها قوات "الكوماندوس".
    الربان التركي حسين توكالالاك الذي كان على متن سفينة ترفع علم تركيا لم يعش مثل هذا الموقف من قبل، ويرى أن ما قام به رجال الكوماندوس "الإسرائيليون" أشبه بأفلام القرصنة، "إنهم صوبوا مسدسين إلى رأس كل منا. وكانت حقا مسدسات مثيرة مثل تلك التي تشاهدها في الأفلام" بحسب ما أوردت وكالة "رويترز" نقلاً عنه خلال مؤتمر صحفي يوم الثلاثاء.
    وقال توكالالاك الذي عاد إلى اسطنبول مع طاقمه، إن سفينة البضائع التي كان يقودها وتحمل معظم المعونات كانت مباشرة خلف السفينة "مافي مرمرة"، وهي سفينة ركاب على متنها نحو 600 شخص، قتل تسعة ممن كانوا على متنها بعدما زعمت "إسرائيل" تعرض قواتها لهجوم.
    تهديدات بالإغراق
    وقال توكالاك إنهم كانوا على بعد 68 ميلا خارج المياه الإقليمية لـ "إسرائيل"، وأضاف إنه شهد أضواء في البحر والجو وطائرات مروحية تقترب من القافلة. وانطلقت زوارق سريعة نحوهم وحلقت المروحيات فوق السفن، وأوضح أنه أبلغ الزوارق المقتربة من خلال مكبر للصوت أن سفينته في المياه الدولية ولا تحمل شيئا محظورًا، وقال إن ربابنة السفن الأخرى فعلوا الشيء نفسه.
    لكن "الإسرائيليين" هددوا بفتح النار وإغراقهم"، وهو ما حصل بالفعل، حيث يقول توكالاك "إنهم بدأوا إطلاق بشكل مباشر على مافي مرمرة. ولم يبالوا هل هي مقدمة السفينة أم مؤخرتها"، ورأى الدخان يتصاعد من السفينة والمروحيات تنزل. وقال "ظننت إنهم سيغرقون السفينة".
    واستطرد قائلاً: "قال ربان مافي مرمرة إنه جرح وإن آخرين على متن سفينته أصيبوا أيضًا بجراح. وبدا أنه خائف وأصابنا الخوف أيضًا"، وأشار إلى أنه يعتقد أنه رأى أناسًا يغادرون السفينة وأن طوقي نجاة شوهدا في المياه وسط الظلام، "لكن حينما فتحنا أنوارنا لم نر فيهما أحدًا".
    وقال إن الاتصالات مع "مافي مرمرة" كانت فيما يبدو تتعرض للتشويش لكن ربانها تمكن في النهاية من إجراء اتصال وقال إن "الكوماندوس" حطموا النوافذ وألقوا قنابل غاز، واقتربت السفن الحربية "الإسرائيلية" من السفن الخمس وحذرت من أنها ستتعرض لإطلاق النار إذا لم تتوقف.
    وقال توكالاك: "كان لا بد أن توقف لتفادي سقوط مزيد من القتلى"، وكان هذا آخر أمر أصدره قبل أن يسيطر "الإسرائيليون" على السفينة ويصبح سجينًا على سفينته.
    لا وجود للأسلحة
    مصور "الجزيرة" عصام زعتر الذي كان على متن إحدى سفن الأسطول، نفى أن يكون المتضامنون قد استخدموا الأسلحة البيضاء ضد القوات "الإسرائيلية" التي هاجمتهم، وقال إن منظمي الحملة وفروا أدوات طعام بلاستيكية حتى لا يتهموا من قبل الإسرائيليين باستخدام هذه الأدوات في التصدي للجنود الإسرائيليين عند اقتحام سفن الأسطول.
    وقال زعتر -الذي يملك الجنسية البلجيكية الذي أفرج عنه الثلاثاء، في شهادة له من بروكسل- إن منظمي القافلة كانوا على استعداد لتغيير مسار السفن عند مواجهة القوات الإسرائيلية، إلا أنهم فوجئوا بإنزال القوات "الإسرائيلية" داخل سفنهم.
    وأكد زعتر أنه لم يكن لدى المشاركين أي سلاح، وأن القوات "الإسرائيلية" أطلقت عليهم القنابل الصوتية والغازية والمسيلة للدموع، إضافة إلى الرصاص المطاطي والحي، وأشار إلى أن جنود الاحتلال الإسرائيلي تعمدوا ضربه على يده بعد أن استخدموا عصا كهربائية لإسقاط كاميرا التصوير التي كانت بحوزته قبل مصادرتها.
    أم وطفلها
    من ناحيتها، قالت زوجة قبطان السفينة التركية "مافي مرمرة" خلال مؤتمر صحفي بعد وصولها إلى إسطنبول مع طفلها، إن الجنود "الإسرائيليين" أطلقوا القنابل الصوتية والغاز المسيل للدموع، وإنها سمعت إطلاقًا كثيفًا للرصاص مما دفعها إلى اللجوء إلى قاعة الركاب، ثم تسليم نفسها للجنود الإسرائيليين الذين حققوا معها قبل إطلاق سراحها مع طفلها، وأشارت إلى أن الجنود "الإسرائيليين" استخدموا العنف والقوة ضد ركاب السفينة.
    وفي أثينا، قال ميخاليس جريجوروبولوس -من طاقم سفينة المتوسط الحر- إن حوالي عشرين من رجال البحرية "الإسرائيلية" المدججين بالأسلحة اقتحموا السفن وأطلقوا كمًا كبيرًا من القنابل الدخانية المسيلة للدموع، ثم جمعوا عناصر الطاقم في إحدى زوايا السفينة والأسلحة موجهة إلى صدورهم، مؤكدًا أن تصرفات "الإسرائيليين" تجاههم كانت عدائية واستفزازية إلى حد كبير.
    وأضاف أن "الإسرائيليين" تركوا النشطاء ساعات طويلة دون أن يسمحوا لهم بالاتصال بأي محام أو جهة خارجية، مما أدى إلى انقطاعهم عن العالم الخارجي، كما طلبوا منهم التوقيع على وثائق مكتوبة باللغة العبرية دون ترجمة محتواها.
    بحيرة دم
    عضو الكتلة البرلمانية لجماعة "الإخوان المسلمين" في البرلمان المصري الدكتور حازم فاروق منصور، يكشف مزيدًا من التفاصيل لموقع "العربية.نت"، قائلاً: "بحلول الساعة الرابعة والنصف فجرًا قمنا جميعًا لأداء صلاة الفجر وأثناء الصلاة فوجئنا بعدد من طائرات الهليكوبتر فوق رؤوسنا وأربعة قوارب حربية بالإضافة إلى 16 زورقًً كل منهم يحمل ثمانية من رجال "الكوماندوس" البحرية.
    ثم بدأت الطائرات تُنزل علينا عددًا لا حصر له من الجنود المدججين بالسلاح وأطلقوا علينا الرصاص الحي وقنابل صوتية وقنابل دخان غازية وأسلحة صوبوها فوق رؤوسنا سلطت علينا نوعًا من أشعة الليزر، وأضاف "بدأوا يجرون عددًا من الناشطين الأتراك ويلقون بهم على الأرض ويضعون جزمهم فوق أعناقهم ثم يصوبون الأجهزة نحو رؤوسهم ويقتلونهم بدم بارد أمام الجميع إلى أن قتلوا 14 تركيًا وأصابوا عددًا آخر بعضهم بإصابات خطيرة أدت إلى استشهادهم، حيث لم نتمكن من إسعافهم بإمكانيات السفينة المحدودة.
    وتابع فاروق: "وبعد أن أصبح ظهر السفينة بركة من الدماء لدرجة أن قوات الاحتلال كانوا يتزحلقون عليه ويقعون فوق بعض من شدة وكثافة الدم رأينا أمام أعيننا ملحمة درامية اختلط فيها الدم باللحم بالأقدام يعجز شكسبير عن وصفها وتركونا في هذه البحيرة الدموية وأخذوا ملابسنا ليضعوها على الأرض حتى يتمكنوا من الحركة على ظهر السفينة.
    واستطرد قائلاً: اقتحموا القاعات التي كانت تحتمي بها النساء وصوبوا الأسلحة فوق رؤوسهن، كما صوبوها على رجال الدين المسيحي والإسلامي دون مراعاة للزي الديني، وبعد ذلك كبلوا الجميع حتى العجائز والحوامل والمرضى في إهانة شديدة، وألقوا بنا على سطح السفينة من الساعة العاشرة صباحًا حتى الساعة الثالثة والنصف عصرًا في عز الحر، فما كان علينا ونحن مكبلون إلا أن نلتف حول كبار السن وندحرجهم على الأرض لنغطيهم بأنفسنا لنحميهم من أشعة الشمس الحارقة، ورغم محاولاتنا الصمود إلا أن الجوع والعطش قتلانا، وكان معنا بطلة بحرينية عمرها 14 عامًا كانت وهي مكبلة الأيدي تأخذ بواقي زجاجات المياه وتمسح بها على رأس أبيها الكبير الشيخ وائل، كما ساعدت عددًا من النساء.
    [CENTER][B][SIZE=4][COLOR=blue]ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون ان كنتم مؤمنين[/COLOR][/SIZE][/B][/CENTER]
    [CENTER][SIZE=4][COLOR=blue]--------------------[/COLOR][/SIZE][/CENTER]
    [CENTER][B][SIZE=4][COLOR=blue]لكي لا تأسوا على مافاتكم ولا تفرحوا بما آتاكم والله لا يحب كل مختال فخور[/COLOR][/SIZE][/B][/CENTER]

  2. #2
    عضو الصورة الرمزية reda-ali
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    512
    الدولة: Egypt
    معدل تقييم المستوى
    10

    رد: شهود الحرية يروون تفاصيل العدوان الإسرائيلي

    حسبنا الله ونعم الوكيل
    تعلم استمتع علم ترتقي
    Learning>>>>>Enjoy>>>>>teach>>>>>Elevate

  3. #3
    إداري سابق
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    7,382
    الدولة: Egypt
    معدل تقييم المستوى
    74

    رد: شهود الحرية يروون تفاصيل العدوان الإسرائيلي

    ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون ان كنتم مؤمنين

    حسبنا الله ونعم الوكيل

  4. #4
    عضو برونزي الصورة الرمزية moriatte
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المشاركات
    2,057
    معدل تقييم المستوى
    29

    رد: شهود الحرية يروون تفاصيل العدوان الإسرائيلي

    رائد صلاح: "إسرائيل" ألقت متضامنين في البحر

    مفكرة الإسلام: كشف الشيخ رائد صلاح زعيم الفرع الشمالي للحركة الإسلامية في "إسرائيل"، والذي اعتقلته سلطات الاحتلال عقب هجوم قواتها على سفن أسطول الحرية، أن هناك أشخاصًا ممن كانوا على متن سفن الأسطول اختفوا بعد الاستيلاء عليها.
    وأخبر صلاح شبكة "سي إن إن" الأمريكية: "ثمة تفسير واحد لفقدان هؤلاء هو أن بعض المتضامنين على متن السفينة (مافي مرمرة) تم إلقاؤهم في البحر، ولا أحد يعرف عددهم ما لم يتم إجراء تفتيش وبحث مفصل قد يستغرق عدة أيام أو أسابيع، نحن لا نعرف".
    وقال رائد صلاح، الذي أفرجت عنه محكمة "إسرائيلية" مع ثلاثة من رفاقه، وأبقته قيد الإقامة الجبرية في منزله بعد القبض عليه: "هناك مسافرون تم إلقاؤهم في البحر خلال الهجوم على قافلة الحرية".
    محاولة اغتيال الشيخ رائد صلاح
    وكان صلاح قد صرّح أمس الخميس بأن جنديًا من وحدة الكوماندوز البحري "الإسرائيلي" قد حاول اغتياله لكن تشخيصه الخاطئ أسفر اغتيال شخص آخر يشبهه كثيرًا كان ضمن اعضاء القافلة البحرية الدولية "أسطول الحرية" لكسر حصار غزة .
    وبحسب إذاعة الاحتلال فقد قال الشيخ صلاح: "كل القرائن تؤكد أن الجندي ظن أن هذا الشخص هو الشيخ رائد صلاح ولذلك أطلق عليه الرصاص عن سابق إصرار بهدف أن يقتلني أنا ونال هذا الرجل الشهادة في سبيل الله".
    [CENTER][B][SIZE=4][COLOR=blue]ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون ان كنتم مؤمنين[/COLOR][/SIZE][/B][/CENTER]
    [CENTER][SIZE=4][COLOR=blue]--------------------[/COLOR][/SIZE][/CENTER]
    [CENTER][B][SIZE=4][COLOR=blue]لكي لا تأسوا على مافاتكم ولا تفرحوا بما آتاكم والله لا يحب كل مختال فخور[/COLOR][/SIZE][/B][/CENTER]

  5. #5
    عضو فضي الصورة الرمزية ABC
    تاريخ التسجيل
    Oct 2002
    المشاركات
    623
    الدولة: Egypt
    معدل تقييم المستوى
    19

    رد: شهود الحرية يروون تفاصيل العدوان الإسرائيلي

    حسبنا الله ونعم الوكيل
    سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم

  6. #6
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    138
    الدولة: Egypt
    معدل تقييم المستوى
    0

    رد: شهود الحرية يروون تفاصيل العدوان الإسرائيلي

    حسبنا الله ونعم الوكيل

  7. #7
    عضو برونزي الصورة الرمزية moriatte
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المشاركات
    2,057
    معدل تقييم المستوى
    29

    رد: شهود الحرية يروون تفاصيل العدوان الإسرائيلي





    مفكرة الإسلام: لم يكن الهجوم على أسطول "الحرية" بحسب كثير من المحللين وليد الصدفة، بل كان مبيت النية، واستهدف عن قصد مهاجمة القافلة التي كانت تحمل على متنها مساعدات إنسانية إلى قطاع غزة، ما أسفر عن استشهاد تسعة جمعيهم من الأتراك، فضلاً عن العديد من الجرحى.
    وقال متخصصون في الشأن التركي إن الهجوم الدامي وقع على خلفية التوتر الذي تشهده العلاقات بين أنقرة وتل أبيب خلال السنوات الأخيرة، وتحديدًا منذ السجال الذي حدث بين رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوجان، والرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز، خلال إحدى جلسات منتدى "دافوس" في فبراير من العام الماضي.
    التنكيل بالجرحى الأتراك
    وبحسب ما نقل الكاتب اللبناني محمد نور الدين، الخبير بالشئون التركية في مقال نشرته صحيفة "السفير" اللبنانية الجمعة، فإن أحد العائدين الأتراك من الاعتقال كشف أن الجنود "الإسرائيليين" كانوا يرفسون الجرحى الأتراك على سفينة "مرمرة": صارخين "وان مينيت، وان مينيت".
    وسفينة المساعدات التركية "مافي مرمرة" هي الأكبر من بين ست سفن شاركت في أسطول "الحرية"، حيث كانت تحمل على متنها 600 شخص، واستهدفت في هجوم شنته قوات الكوماندوس "الإسرائيلي" فجر الاثنين الماضي، أسفر عن مقتل تسعة ممن كانوا على متنها جميعهم من الأتراك، فضلاً عن عشرات الجرحى.
    وعبارة "وان مينيت"، أي دقيقة واحدة، التي كان يرددها الجنود "الإسرائيليون" كانت تشير إلى عبارة شهيرة رددها أردوجان خلال السجال مع بيريز في منتدى دافوس، عندما قال للأخير "أنك تعرف القتل جيدًا جدًا"، ولما حاول رئيس الجلسة ديفيد اجناسيوس إسكاته انفجر أردوجان في وجهه قائلا له "وان مينيت، وان مينيت"، التي تحولت في ما بعد إلى رمز لسياسة الاعتراض التركية على مجازر "إسرائيل" في غزة وعلى سياسات الغرب القمعية في محاولة إسكات الآخرين.
    الانتقام من أردوجان:
    وقال نور الدين إن الهجوم على أسطول الحرية، وتحديدًا السفينة التركية قد يكون "هدفه الانتقام من شخص أردوجان وتخويف منظمي حملات كسر الحصار بحرًا، لكن العامل الأساسي هو كبح تنامي الدور التركي في محيطه الإقليمي، وليس فقط في الشرق الأوسط، قبل أن يستفحل ولا يمكن صده أو وقف صعوده خصوصا بعد الاتفـاق النووي مع إيران"، في إشارة إلى اتفاق تبادل اليورانيوم الإيراني المخفف بآخر منصب من تركيا، والذي كان لأنقرة الدور الأبرز في إبرامه.
    واعتبر نور الدين أن ما دعاها بـ "الضربة الاستباقية" جاءت بغرض إبلاغ رسالة دموية قاتلة إلى تركيا بأن لتحركها ولدورها ولنفوذها حدودًا ترسمها لها القوى الكبرى، كما كانت ترسم لها الكتلة الأطلسية و"إسرائيل" سياستها خلال الحرب الباردة حتى وصول حزب "العدالة والتنمية" إلى السلطة في عام 2002.
    وكان رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوجان شن في أعقاب الاعتداء الدامي هجومًا عنيفًا على "إسرائيل"، متهمًا إياها بارتكاب "مجزرة دموية دنيئة" وأنها لا بد وأن تدفع ثمنها، وحذرها من "اختبار صبر تركيا".
    تمهل في دراسة الوضع
    ووصف نور الدين خطاب أردوجان بالناري والوطني المفعم بالعنفوان وبدموع الغضب، ورأى في "الاعتدال" الذي ظهر على المواقف التركية بعد الخطاب متمثلاً في بيان مجلس الأمن القومي التركي، مؤشرًا على أن القيادة التركية تتمهل في دراسة الوضع وتقييم الموقف، لأن دقة الحادثة وخطورتها تتطلبان اتخاذ قرارات إستراتيجية، سواء باستكمال المسيرة أو بوقفها أو حتى بتراجعها.
    وأدى الحادث إلى تردى العلاقات التركية "الإسرائيلية" التي كانت وثيقة في السابق، وقال الرئيس التركي عبد الله جول في حديث تلفزيوني الأربعاء إن العلاقات بين الدولتين لن تعود إلى سابق عهدها، متهمًا "إسرائيل" بأنها ارتكبت واحدًا من أكبر الأخطاء في تاريخها.
    وقال نائب رئيس الوزراء التركي بولنت ارينج الجمعة لقناة (إن.تي.في)، إن تركيا عاكفة على "تقييم الاتفاقات مع إسرائيل"، في إشارة إلى أن أنقرة قد تقلص علاقتها إلى حد كبير مع "إسرائيل حليفتها" في يوم ما بعد الهجوم على أسطول "الحرية" الذي أسفر عن سقوط تسعة شهداء جميعهم من الأتراك.
    [CENTER][B][SIZE=4][COLOR=blue]ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون ان كنتم مؤمنين[/COLOR][/SIZE][/B][/CENTER]
    [CENTER][SIZE=4][COLOR=blue]--------------------[/COLOR][/SIZE][/CENTER]
    [CENTER][B][SIZE=4][COLOR=blue]لكي لا تأسوا على مافاتكم ولا تفرحوا بما آتاكم والله لا يحب كل مختال فخور[/COLOR][/SIZE][/B][/CENTER]

المواضيع المتشابهه

  1. العدوان الاسرائيلى على سفينه مرمره
    بواسطة نسمه سعد في المنتدى الأرشيف
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 11-06-2010, 10:58
  2. مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 03-06-2010, 07:52
  3. مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 23-01-2009, 21:59
  4. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 13-01-2009, 16:07

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •