النتائج 1 إلى 15 من 15

الموضوع: أبدًا.. لم تكن مفاجأة!! بقلم د. راغب السرجاني

  1. #1
    إداري سابق
    تاريخ التسجيل
    Jun 2002
    المشاركات
    18,891
    معدل تقييم المستوى
    110

    أبدًا.. لم تكن مفاجأة!! بقلم د. راغب السرجاني




    من الغريب أن يندهش بعض الناس لما حدث في غزة، ولاستيلاء حماس على مقرَّات المخابرات والأمن الوقائي التي طالما أذاقت الفلسطينيين سوء العذاب، وكانت أوكارًا لتدبير المؤامرات ضد الشعب الفلسطيني، وضد المندِّدين بالاحتلال الصهيوني، وضد من يقف أمام تعاون هذه الأجهزة وقادتها مع الاحتلال، ثم ضد حكومة حماس التي انتخبها الشعب الفلسطيني بأغلبية كاسحة، إيمانًا منه بمشروعها الإسلامي، واحترامًا لتاريخها الجهادي، ورغبةً في التخلص من الفساد والفاسدين عملاء الاحتلال.
    أقول: إنَّ من الغريب أن يندهش بعض الناس لكل ما حدث، ذلك لأنَّ اندهاشهم هذا دليل على عدم استطاعتهم قراءة الواقع الدولي والإقليمي والمحلي على حدٍّ سواء.
    فالواقع أنه لم يكن من المتوقَّع أن تقبل حركة (فتح) بنتائج الانتخابات التشريعية النزيهة التي جاءت بحركة حماس للوزارة، والمجلس النيابي، لأن حركة فتح ـ التي كانت حركة وطنية تحريرية ـ قد تحوَّلت إلى وكرٍ عميقٍ من أوكار الفساد: المالي والسلطوي، فضلاً عن تغلغل العمالة للعدو وسط عدد غير قليل من كوادرها، ومصالح هؤلاء العملاء، وغيرهم من الفاسدين ماليًًا والذين اتخذوا السلطة في فلسطين المحتلة مغنمًا، تقتضي الانقلاب على الشرعية، ونشر الإرهاب بالسلاح بين أفراد الشعب الفلسطيني، حتى يستطيعوا استعادة نفوذهم، واستئناف نهب أموال الشعب الفلسطيني بالإتاوات، والاستيلاء على أموال الإعانات الخارجية، وحتى يستأنفوا طريق تعاونهم المخابراتي مع العدو الصهيوني ضد الحركات التحريرية الإسلامية والوطنية.
    ولا شك أنَّ في حركة (فتح) بعض المخلصين لوطنهم، ولكنهم بالتأكيد ـ وحسبما أكدت الأحداث ـ قلَّة غير ذات قوة أو نفوذ، بينما السيطرة والنفوذ والمال في أيدي العملاء المسيطرين على الحركة.
    إذن كان الطبيعي أن يتحوَّل أولئك العملاء في حركة فتح إلى شوكة في حلق الشعب الفلسطيني عامَّة، وحركة حماس خاصَّة؛ فبدأت تلك العناصر في إثارة القلاقل داخل الأرض المحتلة؛ ما عُرِف بحالة الفلتان الأمني، كما استمرَّت حالة عدم الخضوع لسلطة وزير الداخلية في حكومة حماس، ثم المستقل في حكومة الوحدة الوطنية؛ مما دفعه إلى الاستقالة، كما قام نفرٌ من القادة العملاء بإثارة جموع شباب فتح، وتهيئتهم لحرب أهلية مستعينين فيها بملايين الدولارات التي جاءتهم من الولايات المتحدة؛ وشحنات الأسلحة التي وصلتهم عبر إسرائيل – العدو المستمر للمسلمين عامة، وللشعب الفلسطيني خاصة - ليستطيعوا الانقلاب على حماس.
    وفوق ذلك كان التعاون المخابراتي غير المسبوق بين فتح وكل من إسرائيل وأمريكا في أوجه؛ بغية القضاء على حماس، وسائر حركات المقاومة؛ ليخلو الجو للعملاء من حركة فتح ليتولوا بأنفسهم تصفية القضية الفلسطينية.
    ولم يكن من المتوقع أن تقبل الأنظمة العربية بأن تستقر حركة (حماس) في قيادة النظام السياسي الفلسطيني، ولا عجب؛ فهذه الأنظمة - من جهٍة - في صراعٍ مرير مع الحركات الإسلامية بها، وترفض أن تسمح لها بحرية الحركة والدعوة، فضلاً عن حرية العمل السياسي، كما ترفض أي دعوة لتطبيق الشريعة الإسلامية في بلادها، ومن جهة أخرى فقد جاءت حركة (حماس) عن طريق انتخابات حرة لا تقبل هذه الأنظمة بتنظيم مثلها منذ عشرات السنين، ومن ثَمَّ فإنها تخشى نجاح نموذج (حماس) في حكم فلسطين المحتلة، فتتطلع الشعوب العربية إلى تكرار ذلك النموذج، وتطالب به حكامها؛ لذا كان من الطبيعي أن تتحرك تلك النظم لإسقاط (حماس) وتجربتها، وذلك بدعم متمردي وعملاء فتح، وبالتعاون مع العدو الصهيوني، وبفرض الحظر الاقتصادي الشامل على فلسطين المحتلة، كي تتفاقم حاجات الناس، فينقلبوا على حماس وقادتها، بل وصل الأمر إلى قيام تلك النظم بتدريب قوات فتح لكي تواجه قوات حماس في صراع دموي مباغت تقضي به عليها.
    كذا لم يكن من المتوقع أن تصمت إسرائيل على وصول حركة حماس للسلطة في الأرض المحتلة، وكيف لا؟! وهي (حركة حماس) قد أذاقت إسرائيل مرارة الصواريخ والعمليات الاستشهادية، وقذف الله عزَّ وجلَّ في قلوب مواطنيها الرعب من هذه الحركة، حتى صاروا على يقين من قرب زوال دولتهم على أيدي حماس، وحركات المقاومة الإسلامية الأخرى.
    لم تكن إسرائيل تحتمل حركة حماس، وهي في صفوف المعارضة، على عكس (فتح) التي استطاعت إسرائيل استقطاب عددٍ كبيرٍ من قادتها، فصاروا هم نوابها داخل الأراضي الفلسطينية، والقائمين على تنفيذ سائر خططها، فكيف وقد فاجأها زلزال الانتخابات التشريعية التي جاءت بحماس؟!
    إزاء ذلك الزلزال تحرَّكت إسرائيل، وكان تحركها على عِدَّة محاور، فعلى حين أوعزت إلى عملائها بإثارة القلاقل داخل الأراضي الفلسطينية، وترويع المواطنين وإثارة الفلتان الأمني؛ قامت هي بالاجتياحات الوحشية للأراضي الفلسطينية، والاغتيالات المتتالية لقادة المقاومة، كما قامت بفرض حصار اقتصادي طويل الأمد على الضفة الغربية وقطاع غزة، وقامت كذلك بإمداد عملائها من فتح بكميات ضخمة من الأسلحة، ليستطيعوا – كما تظنُّ- مواجهة حركة حماس، هذا فضلاً عن التعاون الأمني والمخابراتي في سبيل التخلص من قادة المقاومة.
    وبطبيعة الحال لم يكن من المتوقع أن تقبل أمريكا والدول الغربية المعادية للإسلام ولحريات الشعوب الإسلامية بهذا الانتصار الكاسح لحماس في الانتخابات الحرة؛ لذا فقد قامت بفرض حصارٍ اقتصادي شامل من أول يوم بعد الانتخابات، كما قامت - في إجراء ظالم باغٍ - بتجميد الأرصدة الفلسطينية لدى بنوك الغرب، كما تولَّت دعم الفصيل العميل في حركة فتح.
    لم يكن من المتوقع أن تقبل كل هذه الأطراف بوجود فصيل إسلامي مقاوم نزيه في السلطة؛ وذلك ليس غريبًا أو عجيبًا، لأن ذلك هو السُّنة الإلهية في مثل هذه الأحوال: أن أعداء الإسلام والعملاء والخونة لا يقبلون أبدًا بوجود نموذج إسلامي للحكم لا يستطيعون أن يستميلوه إلى صفهم، وليس موقف مساومة قريش لرسول الله صلى الله عليه وسلم منَّا ببعيد، وقد ثبت رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يقبل المساومة، فكانت النتيجة تكذيب قريش له، وإيذاءه، والتشنيع عليه، وتعذيب أصحابه، ثم الحصار الاقتصادي، وهذا ما حدث مع حركة حماس بالضبط..
    إذن لم يكن ما حدث في غزة صراعًا بين الأشقاء كما يتصور البعض، بل هو صراع بين قوة الحق وقوى الباطل الممثلة لجهات عديدة يشارك أغلبها في القتال من وراء الستار أحيانًا، ومن أمامه غالبًا.
    إننا في نهاية هذا المقال ندعو لحماس بالتأييد والنصر والثبات على الحق، كما ندعو لفتح بالرجوع إلى الحق، والمثوبة إلى الرشد في اختيار سبيلهم؛ فممّا يحزن المسلمين جميعًا أن تتحوَّل تلك الحركة من حركة نضالية تسعى لتحرير وطنها إلى كيانٍ يحرِّكه العملاء، ندعو لهم بالعودة إلى طريق الجهاد، وإلاّ فليحذروا ... فإنَّ الله عزَّ وجلَّ لا يترك المتخاذلين العملاء دون عقاب، والتاريخ شاهد على ذلك. نسأل الله عزَّ وجلَّ أن ينصر الحقَّ نصرًا عزيزًا مؤزرًا، وأن يخذل الباطل؛ إنه ولي ذلك والقادر عليه.

  2. #2
    عضو محترف الصورة الرمزية NaAZoOR
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    8,698
    الدولة: Egypt
    معدل تقييم المستوى
    39

    رد: أبدًا.. لم تكن مفاجأة!! بقلم د. راغب السرجاني

    تحليل ممتاز و منطقي من عالم كبير بالتاريخ الإسلامي ...

    الحقيقة أن مصر نفسها مستعدة لبذل كل غال و نفيس على ألا تقود حماس الشعب الفلسطيني نظراً لتوجهاتهم الإخوانية ... لو حكم الإخوان فلسطين فالدور على مصر .. و هو ما لن تسمح به الحكومة الرشيدة المصرية بأب حال.

  3. #3
    إداري سابق
    تاريخ التسجيل
    Jun 2002
    المشاركات
    18,891
    معدل تقييم المستوى
    110

    رد: أبدًا.. لم تكن مفاجأة!! بقلم د. راغب السرجاني

    ليس الحكومة المصرية بل الرباعية العربية ويقال أن بعضهم صرح بإنهم معنيين بإسقاط حماس أكثر من إسرائيل.

  4. #4
    مخالف للقوانين
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    6,438
    معدل تقييم المستوى
    0

    رد: أبدًا.. لم تكن مفاجأة!! بقلم د. راغب السرجاني

    مازلت لا أستطيع أن أتخيل أن فتح معاونة وعميلة للإحتلال الإسرائيلي !

    التهمة أكثر بشاعة من أن تصدق من الأساس

    رحم الله ياسر عرفات

  5. #5
    إداري سابق
    تاريخ التسجيل
    Jun 2002
    المشاركات
    18,891
    معدل تقييم المستوى
    110

    رد: أبدًا.. لم تكن مفاجأة!! بقلم د. راغب السرجاني

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة HD5870X2 مشاهدة المشاركة
    مازلت لا أستطيع أن أتخيل أن فتح معاونة وعميلة للإحتلال الإسرائيلي !

    التهمة أكثر بشاعة من أن تصدق من الأساس

    رحم الله ياسر عرفات
    ارجع للعهد القديم واقرأ عن خيانات وغدر اليهود ونقضهم للعهود، فإذا كان ابن آدم ينقض عهده مع الله فنقض العهد مع البشر أهون في نظره.

    حينما نقول فتح فنحن على يقين أن في فتح شرفاء، ولذلك حينما تدخل منتداهم ستجد بعضهم يمجد (سلام فياض) ويمجد (الرئيس) لكن كثير منهم يتعرض للطرد لمجرد انه ابدى وجهة نظر في اعتراف الرئيس (المطلق) بحق اليهود على (إسرائيل)، التاريخ المصري القريب منك ستجد أن فيه خونة تعاونوا مع الصهاينة.
    هؤلاء الشبيبة كثير منهم فيه خير، لكن بعد اتفاقيات أوسلوا انهمرت الأموال على فتح ووزعتها على أصحابها واشترت ذممهم، وحتى لو كان مناضلا ستجده مع مرور الوقت ودعة العيش والاستئناس بالمال الوفير وتجربة الحياة الرغيدة غير مستعد للتخلي عنها.

    فتح مهاجمة من كل جهة، النخب المثقفة والمفكرين وعلماء الدين والشعوب، لم يرض عنهم سوى ثلاث جهات، الساسة العرب، الصهاينة، أمريكا.

  6. #6
    عضو فضي الصورة الرمزية eng.ahmedhelal
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    2,544
    معدل تقييم المستوى
    24

    رد: أبدًا.. لم تكن مفاجأة!! بقلم د. راغب السرجاني

    لا حول و لا قوه الا بالله
    تحس انك قاعد تتفرج علي مسرحيه و هي بتتعاد كل شويه
    هو هو نفس السيناريو
    البلاد خارجيه تقلب البلاد العربيه علي بعض و هم بكل سزاجه بيدولهم اللي هم عايزينه و يضربوا في بعض
    من غير حتي لما حتي يتاكدوا من صحه الوقيعه او عدمها
    و بعد لما يصفوا بعض و يضعفوا بعض تتسلي بقي البلاد المعنيه عليهم واحده واحده باقل خسائر ممكنه

    و بعد كده نبداء نفوق بعد ما كل حاجه راحت
    و نقول ايه اللي عملناه ده !!
    تحس ان الواحد قاعد مع ناس كلهم قال ايه ناصحين و كله بيلعب علي كله و كله بيتامر علي كله
    و هم اصلا بالطريقه دي بيكسروا اول مبادئ الاسلام و هو الترابط و الاتحاد ضد العدو
    و الله هم يضحك

  7. #7
    إداري سابق
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    7,382
    الدولة: Egypt
    معدل تقييم المستوى
    74

    رد: أبدًا.. لم تكن مفاجأة!! بقلم د. راغب السرجاني

    مقال رائع من عالم محترم
    جزاه الله خيرا

    أعجبتنى جدا هذه الجملة
    إذن لم يكن ما حدث في غزة صراعًا بين الأشقاء كما يتصور البعض، بل هو صراع بين قوة الحق وقوى الباطل الممثلة لجهات عديدة يشارك أغلبها في القتال من وراء الستار أحيانًا، ومن أمامه غالبًا.

  8. #8
    مخالف للقوانين
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    1,422
    الدولة: Palestinian Territory
    معدل تقييم المستوى
    0

    رد: أبدًا.. لم تكن مفاجأة!! بقلم د. راغب السرجاني

    كل ما ذكره الاخ مبارك القليل القليل عن هذه الحركه التي قال فيها يوم من الايام المرحوم ياسر عرفات (هذا سلاحكم من حاول اخذه طغوه) بهذه العبارات عبر ابو عمار رحمه الله ولمن سبحان الله الامور انقلبت بل اشد من هذا هو من وجد بحوزته سلاح يحقق معاه وبعدها يسلم الا الاحتلال الصهوني (استحلفكم بالله في بعد هيك تواطو)
    هذا بالاضافه الى البطاله ونسبتها تتجاوز ال 90% نهيك عن الغلاء الفاحش والتي اصبح رب العائله من الصعب تامين رغيف الخبز لعياله
    بالاضافه الى كازينو اريحا اولا هذه هي المشاريع التي تقدمها السلطه لنا
    قال تعالى
    (ومن لم يحكم بما انزل الله فاولئك هم الكافرون)
    (ومن لم يحكم بما انزل الله فاولئك هم الفاسقون)
    (ومن لم يحكم بما انزل الله فاولئك هم الظالمون)

  9. #9
    إداري سابق
    تاريخ التسجيل
    Jun 2002
    المشاركات
    18,891
    معدل تقييم المستوى
    110

    رد: أبدًا.. لم تكن مفاجأة!! بقلم د. راغب السرجاني

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة eng.ahmedhelal مشاهدة المشاركة
    لا حول و لا قوه الا بالله
    تحس انك قاعد تتفرج علي مسرحيه و هي بتتعاد كل شويه
    هو هو نفس السيناريو
    البلاد خارجيه تقلب البلاد العربيه علي بعض و هم بكل سزاجه بيدولهم اللي هم عايزينه و يضربوا في بعض
    من غير حتي لما حتي يتاكدوا من صحه الوقيعه او عدمها
    و بعد لما يصفوا بعض و يضعفوا بعض تتسلي بقي البلاد المعنيه عليهم واحده واحده باقل خسائر ممكنه

    و بعد كده نبداء نفوق بعد ما كل حاجه راحت
    و نقول ايه اللي عملناه ده !!
    تحس ان الواحد قاعد مع ناس كلهم قال ايه ناصحين و كله بيلعب علي كله و كله بيتامر علي كله
    و هم اصلا بالطريقه دي بيكسروا اول مبادئ الاسلام و هو الترابط و الاتحاد ضد العدو
    و الله هم يضحك
    إذا انت لا فارق لديك بين من يقاتل الصهاينة وبين من يصافحهم، بل لا فارق لديك بين صهيوني أو عربي.
    طرحك يا بشمهندس هو الساذج
    الطرح الذي يساوي بين العميل الخائن وبين المخلص

  10. #10
    عضو فضي الصورة الرمزية eng.ahmedhelal
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    2,544
    معدل تقييم المستوى
    24

    رد: أبدًا.. لم تكن مفاجأة!! بقلم د. راغب السرجاني

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مبارك محمد المهيري مشاهدة المشاركة
    إذا انت لا فارق لديك بين من يقاتل الصهاينة وبين من يصافحهم، بل لا فارق لديك بين صهيوني أو عربي.
    طرحك يا بشمهندس هو الساذج
    الطرح الذي يساوي بين العميل الخائن وبين المخلص
    انا ايه اللي قولته يخليك تقول كده ؟
    انت فهمت كلامي خطاء اكيد
    انا اللي اقصده
    اننا بالرغم من اننا بنقاتل العدو في نفس الوقت بنقاتل بعض بمساعده العدو احيانا و لمصلحته احيانا و ذلك لادعاء مصلحة الجماعه ايا كانت او الانتقام زي ما الواضح من موقف فتح دا اللي ظاهر من اللي حاصل من فتح تجاه حماس بعد توليها منصب الحكومه دا اللي مصوره الاعلام
    ممكن يكون اعلام مضلل الله اعلم انا مش عارف الا اللي باشوفه

    + مثلا
    تلاقينا بالنسبه لنا كعرب مره نقول لا و تلاقينا بردو بنساعد اليهود سواء بنديهم و قود و غاز و كهربه و يمكن مياه
    وصلت فكرتي ؟

  11. #11
    عضو فضي الصورة الرمزية eng.ahmedhelal
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    2,544
    معدل تقييم المستوى
    24

    رد: أبدًا.. لم تكن مفاجأة!! بقلم د. راغب السرجاني

    + انا لم اذكر مين صح و مين خطاء انا ذكرت المظهر العام مش العلاقه بين العرب ببعضهم زي ما بيقولوا مصرين البطن بتتعارك
    انا كلامي من غيظي ان ده بيصب في مصلحت طرف اخر قاعد مبسوط و فرحان علي الاخر بل ممكن يكون بيدعم الطرف المغلوب علي امره حاليا عشان يضرب الطرف الاخر و الاخر يضرب فيه و يتلهوا في بعض هو يضبط نفسه و يقوي في نفسه و يثبت رجله اكثر و اكثر بدون اي خسائر

    هي دي المشكله فعلا مش عراكهم مع بعض المشكله
    و كنت باقصد بالمسرحيه العراق قامت الحرب مع الكويت و ايران
    خلصت الحرب و لا لا
    خلصت
    بس ايه بقي المردود و مين اللي استفاد ؟؟
    اتمني تكون فهمت وجهت نظري
    و عموما لو انت شايف في ردي اي حاجه خطاء انا تحت امرك في تعديلها ما عنديش مانع

  12. #12
    إداري سابق
    تاريخ التسجيل
    Jun 2002
    المشاركات
    18,891
    معدل تقييم المستوى
    110

    رد: أبدًا.. لم تكن مفاجأة!! بقلم د. راغب السرجاني

    اذا كنت تقصد أنك تضع حماس وفتح على كفي ميزان وتقول هما سواء فهذا ردي، وإن كان قصدك غير ذلك فكلامي خطئ واعتذر منه لك.

  13. #13
    عضو فضي الصورة الرمزية eng.ahmedhelal
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    2,544
    معدل تقييم المستوى
    24

    رد: أبدًا.. لم تكن مفاجأة!! بقلم د. راغب السرجاني

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مبارك محمد المهيري مشاهدة المشاركة
    اذا كنت تقصد أنك تضع حماس وفتح على كفي ميزان وتقول هما سواء فهذا ردي، وإن كان قصدك غير ذلك فكلامي خطئ واعتذر منه لك.
    انا مش باتكلم عنهم بشكل خاص انا باصص علي الصوره من بره
    يعني بانظر للامام مش اللي حاصل الان
    اه حطتهم في كفه واحده بس الكفه دي فيها طرف اخر اليهود
    انا واخويا علي ابن عمي و انا و ابن عمي علي الغريب

    لو صغرت الصوره هيبقي اه ساعتها فتح خطاء و حماس صح
    بس ده مش مهم انظروا للصوره بشكل اكبر يا جماعه بشكل اوسع


    انا باتكلم انهم حتي لو حد من خطاء عراكهم بيصب في مصلحه طرف اخر
    و ده مش المفروض يحصل لا من فتح ولا من حماس ايا كان اللي بينهم

    كده هم بيضعفوا و الطرف التالت هو اللي مستفيد

    اعتقد كده بقت اسهل

  14. #14
    إداري سابق
    تاريخ التسجيل
    Jun 2002
    المشاركات
    18,891
    معدل تقييم المستوى
    110

    رد: أبدًا.. لم تكن مفاجأة!! بقلم د. راغب السرجاني

    انا لا أراه أنا وأخويا على ابن ام وانا وابن عمي على الغريب.
    أنا أرى مشروع صهيوني مكون من صهاينة حقيقيين وخونة، ومشروع إسلام، هذا هو فقط ما أراه أمامي.
    مشروع نضالي جهادي ومشروع تخاذلي يقنن بيع الأرض، يعني يجعله قانونيا.

  15. #15
    عضو فضي الصورة الرمزية eng.ahmedhelal
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    2,544
    معدل تقييم المستوى
    24

    رد: أبدًا.. لم تكن مفاجأة!! بقلم د. راغب السرجاني



    ربنا يهدي الجميع

المواضيع المتشابهه

  1. عاشوراء وهلاك فرعون !! للدكتور راغب السرجانى
    بواسطة سيشرق فجر القدس في المنتدى الأرشيف
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 27-12-2009, 00:10
  2. عودة تركيا بقلم دكتور راغب السرجاني
    بواسطة سيشرق فجر القدس في المنتدى الأرشيف
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-11-2009, 20:06
  3. تونس وقصة الحرب على الحجاب!! د راغب السرجانى
    بواسطة Nightspy في المنتدى الأرشيف
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 04-10-2009, 17:49
  4. سلسلة قصص وعبر - التتار - بقلم د. راغب السرجانى
    بواسطة omar-tdm في المنتدى الأرشيف
    مشاركات: 22
    آخر مشاركة: 02-12-2008, 13:54

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •