صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 16

الموضوع: صدام بين حضارة القوة والإنسانية

  1. #1
    إداري سابق
    تاريخ التسجيل
    Jun 2002
    المشاركات
    18,891
    معدل تقييم المستوى
    110

    صدام بين حضارة القوة والإنسانية



    خلال العقود الأخيرة اشتغل علينا أقوامنا لإقناعنا بزخم الحضارة الغربية، ونعتوها بأجمل الصفات، وأسبغوا عليها ألفاظ التبجيل، بل وآمن بعضهم بنظرية نهاية التاريخ القائمة على أن نهاية الديكتاتورية سيكون على يد الديموقراطية والتي ستكون هي الحد الإنساني الأعلى الذي ستصل له الإنسانية، ولكون صاحب هذه النظرية يتبع اليمين المحافظ فحتما سينظر للشعوب الأخرى نظرية احتقار وازدراء بل وسيتبع الفكر الستاليني القائم على القضاء على كل ما لا نفع منه، فلم يتردد في أن يكون (فوكوياما) من أوائل من طالب بالقضاء على النظام العراقي، فكان من نتيجة ذلك مئات الألوف من القتلى العراقيين الذين لا علاقة لهم بهذه الأزمة سوى أنهم كانوا تحت سلطة الرئيس العراقي الراحل صدام حسين.
    كان غزو العراق واحتلاله في نظر هؤلاء الفلاسفة الغربيين هو الدرس الأول الذي يجب أن تتلقاه الشعوب والمجتمعات الشرقية وعلى رأسها الإسلامية بأن النظام الغربي هو الذي يجب أن يسود، ذلك النظام الذي ينادى بإقامة نظام ديموقراطي في كافة المجتمعات العالمية، ويستخدمون القوة القهرية ولو أدى ذلك للقضاء على مئات الألوف من الأرواح البريئة، المهم أن يتم تطبيق الديموقراطية، لذلك تولدت لدي قناعة تامة بأن الديموقراطية أشد سفكا للدماء من الدكتاتورية، وشواهد التاريخ تثبت ذلك، الديموقراطية لم يكن مخاضها الحرب العالمية الأولى، بل ما يزيد على قرنين، فبريطانيا وفرنسا وألمانيا والولايات المتحدة عبارة عن ديموقراطيات نشأت خلال آخر ثلاثة قرون، فماذا فعلت بريطانيا الديموقراطية ابان احتلالها للهند ومصر والعراق وفلسطين وغيرها من البلدان؟ ماذا فعلت اسبانيا في امريكا الجنوبية؟ ماذا فعلت فرنسا في موريتانيا والمغرب والسنغال وسوريا؟ ماذا فعلت الولايات المتحدة في فيتنام وكوريا وأفغانستان وأمريكا الجنوبية والعراق؟ لقد رسخت هذه الدول كافة مفهوم حضارة القوة التي تتصادم مع الحقائق الإنسانية، فإذا كانت الدكتاتوريات القديمة والحديثة قائمة على استعباد البشر واسترقاقهم لأجل الحزب أو القائد المظفر أصبحت الديموقراطية تستعبد الأقلية لعيون الأكثرية، بل وتلزم الشعوب الأخرى بنفس النظام وبأسلوب قسري، وهذا مشاهد الآن في دول كثيرة.
    لكن لأي مدى تُطبق الديموقراطية بحقيقتها الغربية في العالم؟ خاصة الأسلوب الغربي القسري القائم على التهديد والوعيد، لم يستطيعوا حتى اللحظة برغم قوة النار والحديد المصبوب على أفغانستان والعراق الوصول إلى النظام الذي يدعون تطبيقه، وتصادمت ديموقراطيتهم الزائفة مع الديموقراطية التي حدثت في الأرض المحتلة والتي جاءت بمصداقية أكبر من مصداقية الانتخابات الأمريكية نفسها والتي تمارس باسلوب إرهابي اعلامي ما بين المتنافسين، بالاضافة إلى تقبيل اقدام وأنوف وأحذية اللوبي الصهيوني المسمى آيباك للحصول على موافقته وكأنه هو المرشد الأعلى للثورة الديموقراطية!.
    وفي خضم الأحداث المتلاحقة على أرض فلسطين يظهر عوار الديموقراطية، حيث اصبح ثوبها أكثر شفافية عن ذي قبل، إذ استطاع المجتمع الدولي أن يفهم هذه الديموقراطية والليبرالية على حقيقتها، فهي لا تعدو أن تكون ثوب زور تلبسه القيادات الغربية، ويثبت هذا من خلال الرئيس الامريكي أوباما الذي اعتبره كثير من العرب انه المخلص، ولو رجعنا لوعوده التي أطلقها لم نجد أي جديد، كل ما استجد هو تغير صبغة اللون ولسان أكثر تهذيبا من سلفه، نعم، الرئيس الأمريكي لا يمثل وجهة نظر الشعب الأمريكي، بل يمثل وجهة نظر اللوبيات في في الولايت المتحدة، اللوبي الصهيوني، لوبي رجال الشركات العابرة للقارات، لوبي أصحاب المصالح الشخصية ذوي النفوذ، لوبي الجماعات اليمينية المتطرفة، لوبي شركات الحرب، وهذا ليس حكرا على الولايات المتحدة، فلدينا بلير بريطانيا الذي خبرناه جميعا، وأزنار اسبانيا الذي صرح قبل أيام بأنه إذا سقطت إسرائيل سقط الغرب، وسيلفيو برلسكوني الإيطالي، وهؤلاء الذين شاركوا الرئيس السابق للولايات المتحدة غزو أفغانسات والعراق والمساهمة في ارتكاب المذابح والتنكيل بالشعب العراقي والأفغاني، ثم انظم إليهم بعد ذلك المسمى ساركوزي المعروف بعنصريته تجاه الجاليات غير الفرنسية، وكافة هؤلاء لا يقدموا للعالم سوى أكاذيب وأراجيف، فيما يرى بعض (العرب) عفى الله عنا وعنهم أن مصافحتهم مفخرة.
    لا استطيع أن أرى في الحضارة الغربية الآن سوى دبابة أبرامز وطائرة F-22 ورشاش M16 وقنابل توزن بالطن، هذا الذي نراه من المجتمع الغربي، هذه ليست حضارة إنسانية، هذه حضارة قوة، حضارة سطوة وتدمير، حضارة قتل وسفك دماء لكل من يخالفهم، اعلامنا الزائف يترنم دوما بهذه الحضارة التي تتمثل في الثالوث الدولي، فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية، الذين قال الله فيهم وفي أمثالهم (ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم)، آية يحفظها مئات الملايين من المسلمين، هذه الدول التي تعتبر أكبر الدول بيعا للسلاح وتمويلا للحروب والعداوات، هذه حضارة القوة التي نهضت الإنسانية لتعاندها، نهضت الإنسانية ممثلة في أحاسيس الشعوب حتى في تلك الدول، ففي ظل كافة الممارسات الصهيونية على الأرض المحتلة لم ينصفنا ولو حتى بمجاملة بسيطة، بينما أصبح سيف السامية مسلطا على كل تحرك سياسي أو إعلامي أو أدبي أو فكري.
    لقد انبرت الانسانية متمثلة في المنظمات الحقوقية وكل ذي مسؤولية للوقوف في وجه حضارة القوة التي كشرت بأنيابها في وجوه الضعفاء، وأصبح هذا التيار الإنساني واسعا، ومن شدة اتساعه ضم في جنباته متضامنين يهود يعلمون بصراحة أن اليهود زُرعوا على أرض فلسطين ليكونوا خط دفاع أول للغرب، وأنهم كبش فداء سيتم التضحية به إن آجلا أو عاجلا، وتصريحات رئيس الوزراء الاسباني الأسبق – ازنار- تثبت ذلك، لقد انبرت الانسانية متمثلة في شخص رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوجان للدفاع عن حقوق البشرية في التمتع بحياة هانئة على أرض فلسطين، وانبرت الانسانية متمثلة في شخصيات أدبية وعلمية وسياسية وشعراء وفلاسفة وأكادميين وحقوقيين لتنبري قرائحهم وأقلامهم وألسنتهم للحديث عن هذا الصدام بين حضارة القوة والإنسانية.
    المجتمع الغربي حاله كغيره، فيه الخير والشر، لكن غلب شره على خيره، والشر يركن للقوة، والخير يركن للمنطق، والقوة مهلكة والمنطق منجي، والعالم الإنساني الحر سيواجه حضارة القوة، إن آجلا أو عاجلا، ولن يهنئ اتباع اللوبيات بتحقيق أهدافهم ففي النهاية العبرة بما تريده الإنسانية لا بما تريده القوة، إن حضارة القوة لا تساوي شيئا بدون الإنسان، لذلك اعتمادنا بعد الله على الإنسانية التي يجب أن نوصل لها الرسالة، نحن مقصرون بشكل كبير مع هذه الإنسانية، لأن رسالتنا رسالة حق، رسالة لم تقتنع بها حضارة القوة، لكنها مقنعة جدا للإنسانية.

  2. #2
    مخالف للقوانين
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    1,422
    الدولة: Palestinian Territory
    معدل تقييم المستوى
    0

    رد: صدام بين حضارة القوة والإنسانية

    السبب الوحيد فقد بعد الروساء وليس الشعوب عن الدين الاسلامي ولا اظن ان هناك دوله عربيه كانت او اسلاميه تطبق شرع الله كاملا والسبب راجعوا الاحاديث التي تنص على كيفية نصرة المسلمين الله اكبر على ما يقارب الاثنين مليار مسلم وغزه لحتى هذه اللحظه محاصره بالله عليكم اين هم انهم موجودون في هذا الحديث الشريف
    (عن الامام أحمد في مسنده وابو داود في سننه وابو نعيم في حليته من حديث ثوبان (رضي الله عنه) انه قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) يوشك ان تتداعى عليكم الامم كما تتداعى الاكلة على قصعتها، قالوا: اومن قلة يارسول الله؟ قال (صلى الله عليه وسلم): بل انتم كثير، ولكنكم غثاء كغثاء السيل، ولينزعن الله المهابة من قلوب اعدائكم منكم، وليقذفن الله في قلوبكم الوهن، قالوا: وما الوهن يا رسول الله؟ قال (صلى الله عليه وسلم) : حب الدنيا وكراهية الموت).
    نعم حب الدنيا وكراهية الموت مثل اليهود تماما صدقت يا رسول الله

  3. #3
    إداري سابق
    تاريخ التسجيل
    Jun 2002
    المشاركات
    18,891
    معدل تقييم المستوى
    110

    رد: صدام بين حضارة القوة والإنسانية

    السبب الوحيد فقد بعد الروساء وليس الشعوب عن الدين الاسلامي
    أعذرني أخي الكريم، اخالفك الرأي، ما تراه من نفرة شعبية عارمة تجاه قضية غزة لا يعبر عن التزام بالدين بقدر ما يعبر عن عواطف جياشة.
    هل الحكام إلا من بني جلدتنا؟
    بل أعرف من الحكام أو نوابهم أو حاشيتهم من يحب الدين حبا عجيبا، نموذج لعله رائع وهو الدكتور سلطان بن محمد القاسمي حاكم الشارقة الذي أعتبره خط الدفاع الأول عن الهوية الوطنية واللغة في الخليج، رجل يحب الدين، منع مظاهر الخنوع والتفسخ وألزم بالاحتشام في امارة الشارقة ويدعم معاهد تحفيظ القرآن ويوقر أهل العلم.
    العيب في الشعوب اجمالا فالحكام من الشعوب، وكلما كان فسق الشعوب أشد كلما سلط الله عليهم من أنفسهم من هم مثلهم أو أشد.

  4. #4
    عضو الصورة الرمزية ZaraLinks
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    985
    الدولة: Australia
    معدل تقييم المستوى
    20

    رد: صدام بين حضارة القوة والإنسانية

    السلام عليكم
    والله يااخي موضوعك يستحق وقفه ونقاش طويل جدا ربما يحتاج منتدى خاص به لايفاءه حقه وفعلا شكرا لافكارك وكلامك فلقد سلطت بقع ضوء على مساحات مظلمه كثيره
    والامر كذلك فعلا فالسياده للاقوى ومنطق الديمقراطيه مجرد وهم حتى في الدول الغربيه نفسها رغم انها افضل في نواحي كثيره ولكن بالمقابل هل بالامكان ان يكون القاضي مثلا من خارج اللوبي الحاكم للبلد من خلف الكواليس الجواب فطعا لا
    ومع هذا هذه هي الحياه الدنيا وموعدنا الصبح اليس الصبح بقريب .؟!!!!!!!!

    ____________



  5. #5
    عضو برونزي الصورة الرمزية event88
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    5,423
    الدولة: Sudan
    معدل تقييم المستوى
    46

    رد: صدام بين حضارة القوة والإنسانية

    جزاك الله خيرا شيخنا مبارك
    قراءت المقال فكانت جد رائعة ولكني أريد أن أستفسر هل هذا الإنتقاد يدل علي تحريم الديمقراطية أم أنك تنتقدها تجربتا ولا تنمتقدها منهجا لأنه تبين لنا من المقال أن أن الديمقراطية تجربتا فاشلة فهل معني ذلك أنها فاشلة منهجا إذا طبقتها دولة ما بخير مما طبقها الغرب وهل الإسلام يدعم الديمقراطية هذه؟

  6. #6
    إداري سابق
    تاريخ التسجيل
    Jun 2002
    المشاركات
    18,891
    معدل تقييم المستوى
    110

    رد: صدام بين حضارة القوة والإنسانية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د.محمد التميمي مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم
    والله يااخي موضوعك يستحق وقفه ونقاش طويل جدا ربما يحتاج منتدى خاص به لايفاءه حقه وفعلا شكرا لافكارك وكلامك فلقد سلطت بقع ضوء على مساحات مظلمه كثيره
    والامر كذلك فعلا فالسياده للاقوى ومنطق الديمقراطيه مجرد وهم حتى في الدول الغربيه نفسها رغم انها افضل في نواحي كثيره ولكن بالمقابل هل بالامكان ان يكون القاضي مثلا من خارج اللوبي الحاكم للبلد من خلف الكواليس الجواب فطعا لا
    ومع هذا هذه هي الحياه الدنيا وموعدنا الصبح اليس الصبح بقريب .؟!!!!!!!!
    الحقيقة لي نظرة طيبة تجاه المجتمع الغربي، عايشت بعضهم ورأيت بعضهم يشاطرنا الشعور، سفراتي لأوروبا فتحت لي مغاليق كثيرة، هناك كثير من المنصفين وهناك كثير من الناس منطقهم سليم.

  7. #7
    إداري سابق
    تاريخ التسجيل
    Jun 2002
    المشاركات
    18,891
    معدل تقييم المستوى
    110

    رد: صدام بين حضارة القوة والإنسانية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة event88 مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيرا شيخنا مبارك
    قراءت المقال فكانت جد رائعة ولكني أريد أن أستفسر هل هذا الإنتقاد يدل علي تحريم الديمقراطية أم أنك تنتقدها تجربتا ولا تنمتقدها منهجا لأنه تبين لنا من المقال أن أن الديمقراطية تجربتا فاشلة فهل معني ذلك أنها فاشلة منهجا إذا طبقتها دولة ما بخير مما طبقها الغرب وهل الإسلام يدعم الديمقراطية هذه؟
    إذا كنا نقصد أن الديموقراطية هي حكم الشعب بالشعب وللشعب فهذا ليس فقط حراما بل كفرا، وإن كنا نقصد بالديموقراطية أنها وسيلة لأخذ رأي الأغلبية فأتسائل عن حق الأقلية من يحفظه؟ ربما تقول الدستور، أقول ليس دوما.

    لكن مشكلتنا في مجتمعاتنا أن المسيطر ليست الأغلبية، بل الأغلبية مسحوقة والأقلية هي المسيطرة، حينما يكون 20% من المجتمع يتمتع بما يتجاوز 80% من الثروة فهذه مصيبة، كذلك في مجتمعاتنا العربية ربما يكون 10% أو أقل من المجتمع يسيطر سياسيا على 100% من المجتمع، وهذه نكستنا.

    لذلك أمام الطغيان يبقى شر الديموقراطية أهون، فبعض الشر أهون من بعض، والمسلمون عبر الديموقراطية استطاعوا في بعض البلدان تحقيق مكاسب لا بأس بها، منها ما يحدث في تركيا.

  8. #8
    عضو برونزي الصورة الرمزية باحث عن المعرفة
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    1,629
    معدل تقييم المستوى
    18

    رد: صدام بين حضارة القوة والإنسانية

    أخي مبارك مقالك رائع وفيه الكثير من النّقاط الهامّة والتي تحتاج إلى وقفات بحدّ ذاتها. حبّذا لو تنشر هكذا مقال في مواقع أخرى.

    الديمقراطيّة الحاليّة هي ديمقراطيّة فرعون "ما اريكم الا ما ارى وما اهديكم الا سبيل الرشاد" شعب غزّة يجوّع وكما يقول سيناتور أمريكي : حتى يتعلّمون أين يضعون صوتهم. هذه هي الديمقراطيّة بالمفهوم الغربي صوت لما اخترناه لك فإن لم تفعل فالويل ثم الويل لك.
    [CENTER][SIZE="5"][COLOR="Red"]كلّنا ليبيّون[/COLOR][/SIZE][/CENTER]

    [CENTER]
    [IMG]http://www.arabhardware.net/forum/picture.php?albumid=282&pictureid=1037[/IMG]
    [/CENTER]

  9. #9
    إداري سابق
    تاريخ التسجيل
    Jun 2002
    المشاركات
    18,891
    معدل تقييم المستوى
    110

    رد: صدام بين حضارة القوة والإنسانية

    أخي باحث لو استطعت أن توفر لي اسم هذا السيناتور سأكون لك ممتنا أو رابط لكلامه لأضيفه في المقال، ارغب في إرسال المقال إلى احدى الصحف المحلية لدينا.

  10. #10
    عضو برونزي الصورة الرمزية باحث عن المعرفة
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    1,629
    معدل تقييم المستوى
    18

    رد: صدام بين حضارة القوة والإنسانية

    اسم السناتور شك شومر

    وهذا رابط يحتوي على تحليل لكلامه بالاضافة الى مقطع فيديو

    http://www.salon.com/news/opinion/gl.../06/12/schumer
    [CENTER][SIZE="5"][COLOR="Red"]كلّنا ليبيّون[/COLOR][/SIZE][/CENTER]

    [CENTER]
    [IMG]http://www.arabhardware.net/forum/picture.php?albumid=282&pictureid=1037[/IMG]
    [/CENTER]

  11. #11
    إداري سابق
    تاريخ التسجيل
    Jun 2002
    المشاركات
    18,891
    معدل تقييم المستوى
    110

    رد: صدام بين حضارة القوة والإنسانية

    أشكرك شكرا جزيلا

  12. #12
    إداري سابق الصورة الرمزية الفجر القادم
    تاريخ التسجيل
    Oct 2002
    المشاركات
    6,037
    معدل تقييم المستوى
    33

    رد: صدام بين حضارة القوة والإنسانية

    عندي كلام كثير بهذا الامر ، فما زلت اقلبه في رأسي منذ حين .
    لكنني على عجلة من امري ، ولعلي اعود الى الموضوع بالغد ان شاء الله .

  13. #13
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    751
    الدولة: Qatar
    معدل تقييم المستوى
    10

    رد: صدام بين حضارة القوة والإنسانية

    أضع رقبتي تحت سيف حاكم دكتاتوري أفضل بمليون مره ولا اعطيه للناس مؤيدي الديمقراطيه الغربيه وكما ذكرت هاهم يجنون ما طالبوا به في العراق
    (أربع من كن فيه كان منافقاً خالصاً ومن كانت فيه خصلة منهن كانت فيه خصلة من النفاق حتى يدعها إذا اؤتمن خان وإذا حدث كذب وإذا عاهد غدر وإذا خاصم فجر).

  14. #14
    إداري سابق
    تاريخ التسجيل
    Jun 2002
    المشاركات
    18,891
    معدل تقييم المستوى
    110

    رد: صدام بين حضارة القوة والإنسانية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة dohaboy79 مشاهدة المشاركة
    أضع رقبتي تحت سيف حاكم دكتاتوري أفضل بمليون مره ولا اعطيه للناس مؤيدي الديمقراطيه الغربيه وكما ذكرت هاهم يجنون ما طالبوا به في العراق
    وجود حاكم ظالم خير من بلد بلا حاكم.

    الانتقال من دكتاتورية إلى ديموقراطية انتقال خطير، لانه عبارة عن تحول صوري، يصبح الطاغية الظالم الذي كان بالامس يحكم الناس بالعصى أصبح يحكمهم الآن برضاهم، يجب لهذا الانتقال أن يكون عبر جيل كامل في نظري حتى يعي معنى اختيار الحاكم بشكل صحيح، ان يبدأ هذا مثلا بنظام البلديات أو المجالس الشورية دون تدخل في اختيار الحاكم او الوزراء ويكون فيه مسائلة للوزراء لا مسائلة لرأس الدولة، وبعض الدول لا يصلح فيها ابدا مسائلة رئيس الدولة كدول الخليج نظرا للعلاقة الخاصة التي تربط رأٍس الدولة بالشعب.

  15. #15
    عضو برونزي الصورة الرمزية event88
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    5,423
    الدولة: Sudan
    معدل تقييم المستوى
    46

    رد: صدام بين حضارة القوة والإنسانية



    وأزيد لما قلت شيخ مبارك
    قال الإمام أحمد (حاكم غشوم خير من فتنة تدوم )
    ماذا كان أرحم للعراقيين حال صدام ولا حال الديمقراطية التي تتأرجح في رأسهم إلي يومنا هذا الجواب معلوم

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. فضل صيام يوم عرفه :: غدا السبت
    بواسطة ZaraLinks في المنتدى الأرشيف
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 04-11-2011, 15:00
  2. إن أية حضارة تقوم على دعامتين: علمية وأخلاقية.،،أين أخلاقُنا ؟؟؟
    بواسطة سيشرق فجر القدس في المنتدى الأرشيف
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-10-2009, 23:15
  3. بيت صدام
    بواسطة one-zero في المنتدى الأرشيف
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 05-08-2008, 11:05
  4. فضل صيام يوم عاشوراء
    بواسطة omar-tdm في المنتدى الأرشيف
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 18-01-2008, 02:25
  5. حضارة بلا روح تكشف عن خيبتها بالعري
    بواسطة TeT_TaT في المنتدى الأرشيف
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 02-12-2005, 20:57

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •