النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: ّّ غسيل المخ ؟؟؟؟ّّّ

  1. #1
    مشرف سابق الصورة الرمزية elbass
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    1,318
    الدولة: Egypt
    معدل تقييم المستوى
    50

    ّّ غسيل المخ ؟؟؟؟ّّّ



    هذه المحاضرة تكشف -كما يقول المؤلف -القشرة السطحية لعلم غسيل المخ. و أهم ما يجب أن يعرفه الجميع هو أنه من ضمن كل اللى إتغسل مخهم بنجاح لا يوجد شخص واحد يعلم (أو يصدق) أنه قد تم غسيل مخه. و أن اللى تم غسيل مخهم بيدافعوا تلقائيا بحرارة و إخلاص عن الشخص الذى قام بعملية الغسيل.

    و عملية "غسيل المخ" عادة تبدأ بفكرة "إحياء" شئ. و بالطبع ليتم إحياء هذا الشئ يجب إقناع المستمع أولا أنه "مات".
    و أى دراسة لعلم غسيل المخ يجب أن تبدأ بدراسة "إحياء" المسيحية فى أمريكا فى القرن الثامن عشر. فمن المعتقد أن شخص يدعى جوناثان إدواردز إكتشف الطريقة بالصدفة أثناء قيامه بحملة تبشيرية عام 1735 بمدينة نورثامبتون بولاية ماساشوستس.
    فقد إكتشف إدواردز أنه يمكنه فرض عقدة الذنب و الخوف الشديد و التوتر على مستمعيه عن طريق خطبه و أن ذلك يؤدى إلى إنهيارالمستمع "المذنب" تماما و إستسلامه له.
    وحقيقة ما كان يعمله (من الناحية الفنية) هى أنه كان يخلق حالة تؤدى إلى "مسح" ما فى عقول مستمعيه و بذلك تكون جاهزة لإعادة برمجتها.
    إلا أن الخطأ الذى وقع فيه هو أن رسالته كانت سلبية. فقد كان يقول لهم "أنت مذنب و مصيرك إلى الجحيم" فكانت النتيجة أن أحد مستمعيه إنتحر و قام آخر بمحاولة للإنتحار.

    و قد أدت الأبحاث بعد ذلك لنتيجة أنه بمجرد إنتهاء المبشر أو القائم بعملية غسيل المخ من عملية المسح أو "تنظيف" المخ فإن الضحية يصبح جاهزا لتقبل أى إقتراحات أو أفكار جديدة لتحل محل الأفكار القديمة بدون أى مقاومة – حتى و لو كانت منافية للمنطق أو للمعتقدات الأصلية للضحية.

    و قد إستخدم مبشر آخر يدعى تشارلز فينى نفس الطريقة بعد ذلك بأربع سنوات فى نيويورك. و ما زالت الطريقة مستخدمة حتى يومنا هذا من المبشرين و الطوائف و الجماعات الدينية و بعض مستقطبى المستثمرين و عصابات الجريمة المنظمة و القوات المسلحة فى معظم دول العالم (بما فيها الولايات المتحدة).

    و الواجب ذكره هنا هو أن معظم الدعاة لا يدركون أنهم يستخدمون وسائل غسيل المخ. فكل ما حدث هو أن إدواردز إكتشف الطريقة بالصدفة و نقلها منه الآخرين ثم تم تطويرها على مدى 200 سنة و هذا يفسر الزيادة فى التشدد و التعصب المسيحى و خاصة الموجه عن طريق التليفزيون بينما تراجعت معظم المذاهب المعتدلة و المألوفة
    أطوار العقل الثلاثة:

    بالرغم من أن المسيحيين هم أول من إكتشفوا "غسيل المخ" فقد قام بتفسيره عالم روسى يدعى "بافلوف". و قد بدء عمله فى بداية القرن العشرين بعمل تجارب على الحيوانات ثم قام بعمل تجارب على الإنسان. و بعد الثورة الروسية أدرك لينين فاعلية هذه الطريقة فاستخدمها للوصول إلى أهدافه.

    و قد إكتشف بافلوف إلى أن عملية غسيل المخ تتقدم على ثلاثة مراحل:
    ألأولى سماها " مرحلة التكافؤ" و فيها يكون رد فعل العقل متساوى لكل من "الإثارة الضعيفة" و "الإثارة الشديدة "

    الثانية هى "مرحلة التناقض الظاهر" Paradoxical phase و فيها كون رد فعل العقل شديد لأنواع الإثارة الضعيفة و ضعيف لأنواع الإثارة القوية.

    و الثالثة هى مرحلة "ما فوق التناقض الظاهر" Ultra-paradoxical phase و فيها يتقلب سلوك و رد فعل الشخص من إيجابى الى سلبى أو من سلبى إلى إيجابى.

    و مع التطور من مرحلة إلى أخرى يتم إستكمال عملية "التحول" conversion و تتأكد سيطرة المبشر على ضحيته.

    و يوجد طرق عديدة لتحقيق "التحول" . و لكن الخطوة الأولى لعمل غسيل المخ الدينى أو السياسى تبدأ بالتأثير على عاطفة الشخص أو المجموعة حتى يصلوا إلى درجة عالية الغضب أو الخوف أو الإهتياج و الإثارة أوالتوتر العصبى.

    و نتيجة هذه الحالة العقلية هى إضعاف قدرة الشخص على الحكم على الأمور و تسهيل إمكانية الإيحاء له و التأثير عليه. و كلما طالت أو إشتدت حالة الغضب أو التهيج أو الخوف ضعفت قدرته على المقاومة و سهل التأثير عليه.

    و بمجرد أن يتم "تطهير" المخ (أى الإنتهاء من المرحلة الأولى) يصير الإستيلاء على العقل أمر يسير و يكون من الممكن إستبدال الأفكار القديمة ببرنامج جديد من الأفكار و السلوك.

    و من الأسلحة الأخرى التى تستعمل لتعديل وظائف العقل الطبيعية هى:

    الحرمان من الطعام
    التغذية بكميات عالية من السكر
    الإرهاق البدنى و الحرمان من النوم
    التحكم فى التنفس
    ترديد كلمة أو صوت واحد لمدة طويلة يوميا
    الكشف عن أمور أو أسرار رهيبة
    إستخدام المؤثرات الصوتية و الضوئية
    إستخدام البخور و الأدوية النباتات المخدرة

    و يمكن الحصول على النتيجة نفسها باستعمال أدوات العلاج النفسى الحديثة مثل الصدمات الكهربية أو خفض نسبة السكر فى الدم عن طريق الحقن بالإنسولين.
    كيف يعمل الواعظ الإحيائى (Revivalist) ؟

    إذا أردت أن تشاهد إحيائى أثناء عمله فمن المحتمل أنك ستجد عدد لا بأس به منهم فى مدينتك.
    إذهب إلى كنيسة مبكرا و اجلس فى أحد الصفوف الخلفية (فى الربع الأخير من القاعة).

    غالبا ستسمع موسيقى مكررة (repetitive) تعزف أثناء وصول الملأ لحضور طقوس العبادة. ستلاحظ أن الموسيقى لها خققة مكررة تتراوح بين 45 و 72 دقة فى الدقيقة لتكون قريبة من معدل ضربات القلب البشرى.


    وهذا المعدل له تأثيرمنوم و يؤدى إلى تبديل حالة الوعى (altered state of consciousness) فى نسبة عالية جدا من الحاضرين.

    وتسمى هذه الحالة "موجات المخ الفا" (Alpha brainwaves) و فيه يتراوح تردد موجات المخ بين 8 و 12 ذبذبة فى الثانية فى حين أنه فى حالة الإنتباه العادية (beta) يترواح التردد بين 13 و 25 ذبذبة فى الثانية.

    و فى حالة ال"ألفا" يسهل على الشخص أن يتعلم أشياء جديدة حيث تتضاعف قدرته على الإستيعاب و القابلية للإيحاء حوالى 25 ضعف – و فى الواقع تستغل هذه الحالة فى وسائل التعليم الحديثة ( هذا الموقع يعطى نبذة عن هذا الموضوع و يمكن الحصول على معلومات أكثر بإجراء بحث عن: alpha brainwaves أو The Silva method).

    هذه الموسيقى ستكون غالبا مكررة فى كل مرة تذهب فيها للكنيسة أو سيكون معدل الخفقات واحدا فى كل مرة. و هذا سيؤدى إلى دخول الحاضرين فى "حالة الوعى البديلة" فور دخولهم الى القاعة (فى المرات التالية) حيث أنهم سيتذكرون – لا إراديا - الحالة العقلية التى كانوا فيها فى المرة السابقة و يستجيبون فورا لبرمجة ما بعد مرحلة التنويم.

    راقب الحاضرين و هم فى إنتظار بدء الوعظ. ستجد أن كثيرا منهم فى حالة نشوة أو شبه غيبوبة و إرتخاء بدنى وستلاحظ أن سواد أعينهم متسع (دليل على حالة الإسترخاء). و فى كثير من الأحيان ستجد أنهم يترنحون من جانب للآخر أو من الأمام إلى الخلف.

    ثم يأتى بعد ذلك مساعد الواعظ و هو مدرب على الكلام بصوت "متدرج".
    الصوت المتدرج" يتميز بأنه محدد الخطوة و يستعمل فى التنويم المغناطيسى.

    و أحيانا يستعمله المحامون (المدربون على التنويم المغناطيسى) لترسيخ نقطة معينة فى ذهن المحلفين. و هو صوت رتيب تنطق فيه الكلمات بمعدل ثابت يتراوح بين 45 و 60 كلمة فى الدقيقة لزيادة التأثير.

    و هنا يبدأ المساعد فى عملية "التصعيد" ليسبب "حالة الوعى البديل" و ذلك بتوليد حالة من الإثارة و الترقب بين الحاضرين. ثم يأتى بعد ذلك مجموعة من الفتيات "جميلات و طاهرات" يرتدين ملابس الشيفون أو الحرير الشفاف و يغنون بعض الأغانى التبشيرية. و هذا النوع من الأغانى يولد نوع من الهياج العاطفى و التضامن من الحاضرين.

    و فى أثناء الغناء تسقط إحدى الفتيات على الأرض مغشيا عليها من شدة التأثر أو كأن روح مقدسة قد تقمصتها و هذا يؤدى إلى إشتداد حدة الموقف فى القاعة.

    فى هذه اللحظة تمتزج وسائل التنويم المغناطيسى مع وسائل "تحويل" الحاضرين و يصبح إهتمام الحاضرين مركز على ما سيقال أو ما سيحدث بعد ذلك. و هنا أصبح الجميع فى حالة "الفا" (شبه غيبوبة) و يمر المساعد على الحاضرين بصندوق التبرعات و فى الخلفية لا يزال هذا الصوت يتكلم بمعدل 45 كلمة فى الدقيقة قائلا: "إعطى للرب .. إعطى للرب .. إعطى للرب .." و يستجيب له الحاضرين و يعطوه ما طلب.

    و هذا المال قد لا يصل للرب و لكن "مندوبه الثرى" سيزداد ثراءا.

    ثم يأتى بعد ذلك واعظ "النار و الجحيم" و يبث الرعب فى قلوب الحاضرين بكلمات عن "الشيطان" و "الذهاب إلا الجحيم" و نهاية العالم القريبة و الشؤم و الكآبة.

    و فى واحدة من هذه المحاضرات التى حضرتها – تكلم الواعظ عن الدم الذى سيتدفق قريبا جدا من جميع حنفيات الكرة الأرضية و قد إستحوذته فكرة "سيف الرب الدموى" الذى رآه الجميع معلقا فوق المنبر فى الأسبوع السابق. و بناء على ما شاهدت من فوة و فاعلية الإيحاء أثناء التنويم المغناطيسى فليس لدى أى شك أن الجميع قد رأوا هذا السيف و أن 10 الى 25 % من الحاضرين (على الأقل) سيروا أى شيء يطلب منهم أو يوحى إليهم.

    فى معظم جلسات "الإحيائيين" (Revivalists) نجد أن الوعظ المبنى على التخويف و الترهيب يتبعه عدد من "الشهود" حيث يدلى عدد من المستمعين بتصريحات مثل:

    "لفد كنت كسـيحا و الآن أستطيع أن أمشى بطريقة طبيعية"

    أو " كنت مصابا بالتهاب المفاصل و شفيت منه تماما".

    و هى وسائل للتلاعب بنفسية المستمعين التى تؤدى إلى إقتناع الشخص العادى –ذو المرض الغير مستعصى- أنه بلا شك سيتم شفاؤه. و بعد الإستماع إلى عدد من هذه القصص تصبح القاعة مشحونة بالرهبة و الشعور بالذنب و حالة شديدة من الإثارة و الترقب و الأمل.

    عادة يكون الراغبين فى الشفاء مصطفون فى مؤخرة القاعة فيطلب منهم التقدم للأمام (ليراهم الجميع). و قد يضغط الواعظ بكف يده على جباهم صارخا: "إشف" مما يؤدى إلى إطلاق (إو تحرير) الطاقة النفسية المدفونة فى المريض (النصف نائم) و بذلك يتم "تطهيره" من العواطف المكبوته. و قد يصحب ذلك صراخ المريض أو سقوطه فى حالة تشنج.

    و إذا كانت حالة "التطهير" فعالة فقد يؤدى ذلك إلى شفاء المريض فعلا.

    و فى مرحلة "التطهير" (و هى إحدى المراحل الثلاث التى أشرت إليها فى بداية المحاضرة) يكون العقل مفرغ (مؤقتا) و مستعد لتلقى الإيحاء (أو البرمجة).

    بالنسبة للبعض قد يكون الشفاء دائم و لكن للأغلبية سيدوم لمدة أربعة إلى سبعة أيام. و حتى لو لم يستمر الشفاء لمدة طويلة – فعند عودة المريض فى الأسابيع التالية فستتغلب قوة الإيحاء على المشكلة و فى بعض الأحيان –للأسف- ستحجب المرض (دون علاجه) مما قد يكون ضارا بالمريض على المدى الطويل.

    و أنا لا أقول هنا أن الشفاء غير حقيقى أو أنه لا يتم. فهو يتحقق فعلا. ربما لأن الشخص كان عنده إستعداد للتخلى عن السلبيات التى سببت المرض أو ربما كان الشفاء من عند الله و لكنى أعترض بشدة على من يدعى أنه يمكن تفسيرهذه الظاهرة بما لدينا من علم الآن عن المخ و وظائف العقل.

    و تختلف تقنيات الوعظ من كنيسة لأخرى. فبعضهم يستخدم لغة مبهمة و يتكلم بجمل معقدة مما يؤدى إلى حالة "تطهير" لبعض المستمعين بينما يخلق الموقف حالة من الإثارة الشديدة فى نفسية المراقبين.

    و استعمال وسائل التنويم الجماعى علم شديد التعقيد. و يؤكد المحترفون أنه قد تطور و أصبح أكثر تأثيرا مما كان عليه فى الماضى. و فى لوس أنجليس يقول أحد مصممى المبانى الذى يقوم بتصميم الكنائس و إعادة ترميم القديم منها أنه يبذل 80% من مجهوده فى تصميم أنظمة الصوت و الإضاءة. و قد بينت الإحصائيات أن دخل الكنائس التى يقوم بتصميمها من التبرعات يصل إلى ضعف الكنائس الأخرى.

    وسائل ال"تحويل" الستة:

    المنظمات و الطوائف الدينية يعملون باستمرار على تجنيد المزيد من الأعضاء. و لتحقيق هذه الغاية يجب أولا أن يخلقوا فيهم "الحالة العقلية" المطلوبة. و فى معظم الحالات عليهم أن يصلوا إلى غايتهم فى وقت قصير مثل عطلة نهاية الأسبوع أو حتى فى يوم واحد. و فيما يلى سأقدم لكم الوسائل الرئيسية التى تستخدم لإتمام عملية التحويل:

    بعقد الإجتماع أو دورة التدريب فى مكان منعزل عن العالم الخارجى. قد يكون بيت خاص أو مكان فى أحد الضواحى المنعزلة أو حتى فى صالة رقص فى أحد الفنادق. و فى أى حال يسمح للحاضرين أن يستعملوا دورات المياة فى أضيق الحدود.

    و تبدأ الدورة بأن يقوم المشرف (أو الموجه) بخطبة طويلة عن أهمية "الإلتزام" إو "المحافظة على الإتفاق". طبعا مبدأ المحافظة على الإتفاق هو مبدأ جميل و هو من أهم القيم و لكن المشرف يفسده لأسباب شخصية.

    و يقسم الحاضرون لموجههم (و لأنفسهم) أنهم سيلتزمون بالإتفاق و يتم تخويف او "إرهاب" من يرفض ذلك حتى يخضع أو يتم طرده من الدورة التدريبية.

    الخطوة التالية هى إجبار الحاضرين على الإلتزام باستكمال التدريب للنهاية و هذا يضمن أكبر عدد ممكن للإنضمام للتنظيم.

    و عادة يتحتم على الحاضرين أن يوافقوا على عدم تعاطى أى عقار (سواء مخدر أو منبه) و الإمتناع عن التدخين و أحيانا عن الطعام و قد يتم منحهم فترة قصيرة جدا لتناول الوجبات لخلق جو من التوتر. و السبب الرئيسى وراء هذا الإتفاق هم تغيير "الكيمياء الداخلية" للأعضاء الجدد مما يخلق نوع من البلبلة على أمل أن يسبب –و لو القليل- من القصور فى وظائف الجهاز العصبى و بالتالى يزيد من إمكانية "التحويل".

    قبل إنتهاء الإجتماع – يقوم المشرف باستخدام "الإتفاق" لمطالبة الحاضرين بالبحث عن مشتركين جدد. و يطلب منهم الموافقة على هذا "الإتفاق" الجديد قبل مغادرة المكان. و حيث أن "الحفاظ على الإتفاق" أصبح مبدأ ذو أهمية قصوى و يحتل مكانة عالية فى قائمة الأولويات فإن الأعضاء الجدد (أو المحولون الملتزمون) سيقومون بعمل المستحيل لجذب معارفهم لحضور دورة تمهيدية مجانية ستقوم المنظمة بتقديمها فى موعد تم تحديده.

    و "المحول" الجديد يكون عادة متحمس (وقد يصل إلى حالة التعصب) للمنظمة. و فى الواقع يوجد تعبير دارج لدى أكبر و أنجح المنظمات يقول: "بيع بضاعتك بواسطة متحمس (أو متعصب)."

    و قد أنتجت هذه الدورات التدريبية (على أقل تقدير) مليون خريج حتى الآن و من ضمنهم نسبة عالية مزودون (أو مبرمجون) ب"زر داخلى" فى عقولهم يمكن تفعيله بكلمة معينة أو جملة أو صوت أو صورة أو حتى رائحة معينة لتضمن المنظمة ولاؤهم فى المستقبل وتضمن تلبيتهم لنداء المعلم الروحى أو المنظمة إذا استدعت الظروف.

    فكر فى التبعات السياسية لمئات الآلاف من المتعصبين المبرمجين لإدارة حملة لمعلمهم الروحى!



    عليك أن تأخذ حذرك من هذا النوع من المنظمات التى تستدرجك لحضورحلقات متابعة للندوة الأولى. قد تكون هذه "الحلقات" أسبوعية أو ندوات رخيصة السعر و لكنها تتميز بأنها دورية و تفدم بانتظام. فالغرض منها هو الحفاظ على السيطرة و القدرة على التحكم فى الشخص.

    و الإشارة الثانية التى تدل على أن وسائل التحويل جارى إستعمالها هى الإلتزام بجدول محدد من شأنه أن يسبب إجهاد بدنى و عقلى.

    و الثالثة هى إستخدام الوسائل التى تزيد من حالة التوتر فى القاعة.

    الرابعة: الشك. و فى إمكانى أن أقضى ساعات طويلة أتكلم فيها عن الوسائل العديدة التى تستعمل لتوليد الشك و زيادة التوتر. و الأساس فى هذه العملية هو جعل كل مستمع فى حالة قلق دائمة خوفا من أن توجه الأنظار اليه مما يكشف ضعفه و يشعره أنه "عاريا" أمام الجمع و هنا يلعب الموجه بعقدة الشعور بالذنب لدى المستمعين و يقوم بتشجيعهم على الإقرار بأدق أسرارهم للآخرين أو يدفعهم للإشتراك فى نشاطات تسقط عنهم أقنعتهم.

    وقد يدفع أحد المشرفين بمستمع للوقوف على خشبة المسرح ثم يقوم بتأنيبه و توبيخه أمام جميع الحاضرين.

    و قد بينت الإستفتاءات العامة أن أكثر ما يخشاه أغلبية الناس هو الوقوف و التحدث أمام جمهور من المستمعين.

    فيمكنك أن تتخيل حالة الرعب التى يمر بها الشخص عند وقوفه على المسرح و التى تؤدى فى بعض الأحيان إلى فقدان الوعى عند البعض و لكن الأغلبية تلجأ إلى حالة من "الغياب الذهنى" ****لة لمواجهة (أو الهروب من) هذا الموقف و هم ينتقلون بهذه الوسيلة إلى حالة "الفا" العقلية مما يجعلهم أكثر إستعدادا لتقبل الإيحاء و يسهل عملية التحويل.

    المؤشر الخامس الذى يدل على أن عملية "التحويل" تسير قدما هو إستعمال فيض من الإصطلاحات ألتى لا يفهمها إلا العالمين ببواطن الأمور من الحاضرين. أحيانا يكون المحاضر سليط اللسان و يستخدم لغة خبيثة (أو حتى شريرة) ليسود شعور عام بعدم الإرتياح بين الحاضرين.

    و المؤشر السادس و الأخير هو إنعدام الدعابة (أو خفة الدم) و يمنع الضحك أثناء الندوة على الأقل حتى تتم عملية "التحويل". أما بعدها فتكون البهجة و المرح من الأشياء المستحبة لتعرب عن التغيير الذى حدث و تكون رمزا للبهجة و السرور و السعادة "الجديدة" (أو المفقودة) التى تم التحول إليها (أو العثور عليها).

    و أنا لا أقول هنا أن هذه الإجتماعات لا يأتى من ورائها خير على الإطلاق. فى الواقع قد يكون فيها بعض الفائدة. و لكنى أريد أن يكون الجميع على يقين بما يحدث لهم (أو حولهم) و يأخذوا حذرهم و يعلموا أن إستمرارهم فى التورط فى مثل هذه الإجتماعات قد يؤدى إلى أضرار يصعب علاجها.

    و قد قمت على مدى السنين بتقديم ندوات متخصصة لتعليم التنويم المغنطيسى لأخصائيين فى علم النفس و للمعالجين. و قدقال لى بعضهم: "إننى أقوم بهذا العمل لأننى أعلم أنه يأتى بنتائج و لكنى لم أكن أعرف كيف تتحقق هذه النتائج". و بعد أ ن بينت لهم كيف تعمل هذه الطرق قرر بعضهم الإمتناع عن الإستمرار فى هذا الطريق و اللجوء إلى وسائل أخرى أكثر ودية.

    لقد أصبح العديد من هؤلاء المعالجين أصدقاء لى و أصبحنا نتبادل المعلومات و الخبرة و التجارب بيننا. و أكثر ما يزعجنا فى هذا الموضوع من تجاربنا الشخصية هو يقيننا بالقدرة الهائلة التى يستطيع بها شخص واحد و معه ميكوفون أن يسيطر على صالة مملوءة بالمستمعين و يتحكم فيهم. أضف إلى ذلك قليل من الموهبة القيادية أو الجاذبية الشخصية (charisma) و يمكنك أن تضمن عدد كبير من "المحولين" أو كما يسميهم البعض "المهتدين".

    و من المؤسف أنه توجد نسبة مرتفعة من الناس على إستعداد تام لتسليم إرادتهم و الإستسلام الكامل لجماعة معينة أو حتى لشخص واحد ليقوم بالتحكم فيهم.

    إجتماعات التنظيمات الدينية و المنظمات السياسية (و خاصة المنظمات التى يكون أغلب أعضاؤها من الشباب و المراهقين) تعتبر أنسب مكان لمشاهدة ما يطلق عليه "Stockholm Syndrome" حيث يبدأ الضحايا بإظهار علامات الحب و الإعجاب بل و أحيانا الرغبة فى إقامة علاقة جنسية مع آسريهم او معتقليهم أو الذين يقومون بتعذيبهم.

    (أنظر فى هذه الوصلة للتعريف http://en.wikipedia.org/wiki/Stockholm_syndrome)

    و يتحتم على هنا أن أوجه كلمة تحذير: إذا كنت تعتقد أنه فى إمكانك أن تشارك فى هذه الإجتماعات دون أن تتأثر بها فأنت غالبا مخطئ. و الدليل المثالى على ذلك هو قصة إمرأة توجهت إلى هاييتى (فى أمريكا الجنوبية) فى بعثة بغرض دراسة وسائل السحر و الشعوذة التى تشتهر بها هذه الدولة.

    و فى تقريرها ذكرت أن الموسيقى دفعتها للقيام بالرقص رغم إرادتها و أنها فقدت السيطرة تماما على حركة جسدها و إنتقلت إلى "حالة عقلية بديلة". فبالرغم من أنها كانت على علم تام بالطريقة و إعتقادها بأن علمها هذا سيحصنها فقد شعرت أنها مهددة بالسقوط ضحية للموسيقى و شرعت فى مقاومتها فغادرت البيت.

    و بعد لحظات قليلة تقمصتها الموسيقى مرة أخرى و بدأت تدور حول البيت و تمارس الرقص وحدها و هى فى شبه غيبوبة.

    لقد ولدت الموسيقى فيها حالة عقلية و أثارتها على غير ما كانت تتوقع. و بعد أن أفاقت شعرت وكأنها قد "ولدت من جديد". و قد أكدت هذه التجربة أن الغضب و محاولة المقاومة يؤديان حتما إلى "التحول".

    و الأمل الوحيد فى عدم "التحول" فى هذه الإجتماعات هو أن يكون الشخص "بوذا" نفسه فلا يسمح لأى عواطف –سواء إيجابية أو سلبية بأن تتمكن منه.

    ويندر وجود من عنده هذه المقدرة.

    و قبل أن استرسل – أريد أن أعود الى "الإشارة السادسة" لعملية التحويل. أريد أن أذكر حكومة الولايات المتحدة و معسكرات التدريب العسكرية. ففى فيلق المارينز يتحدث المدربين عن "كسر الرجال" قبل إعادة بناؤهم كرجال جدد – أى رجال المارينز.

    فما الذى يفعلوه بالتحديد؟

    إنهم يقومون باتباع نفس الطرق التى يتبعها رجال التنظيمات الذين يقومون ب"كسر" ضحاياهم ثم إعادة بناؤهم كبائعى زهور سعداء أو مروجين مخلصين لأفكار التنظيم فى محاولة لجذب المزيد من الضحايا ليتم "هدايتهم".

    و يتم إستخدام الوسائل الست جميعها فى معسكرات المارينز.

    و بأخذ طبيعة المهنة فى الإعتبار فأنا لا أستطيع أن أحكم عن مدى الفائدة أو الضرر الناتجة من إستخدام هذه الوسائل. و لكنها حقيقة ثابتة أن هؤلاء الرجال قد تم غسيل مخهم. و الذين يتعذرتحويلهم يتم تسريحهم أو يقضوا معظم مدة خدمتهم فى الحبس.









    تتميز الحركات الجماعية عادة برئيس أو زعيم يتمتع بقدر واف من ال"كاريزما".

    و يبذل الأتباع جهدا كبيرا للتأثير على معارفهم فى محاولات لضمهم إلى جماعتهم و تحويلهم أو فرض طريقتهم عليهم و ذلك عن طريق سن القوانين ومحاولة إجبار الآخرين على الخضوع لها و لو حتى بالقوة – باستخدام السلاح وتوقيع العقوبات. و هى وسائل تطبيق القا
    نون.

    و يشترط لنجاح هذه الجماعات أن يتم "خلق" عدو أو شيطان أو فئة مكروهه لأعضائها. فعدو جماعات "المسيحيون المولودون من جديد"( born again Christians) هو الشيطان نفسه – و لكن هذا لم يكن كافيا لهم فأضافوا له القوى الخفية (Occult) و السحر و أتباع "العهد الجديد" (New Age) و كل من يعترض على إندماج الكنيسة و الدولة كما هو واضح فى برامجهم الإنتخابية الموجهة ضد كل من يعارض أفكارهم و وجهة نظرهم

    يتــــــــــبع

  2. #2
    مشرف سابق الصورة الرمزية elbass
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    1,318
    الدولة: Egypt
    معدل تقييم المستوى
    50

    رد: ّّ غسيل المخ ؟؟؟؟ّّّ

    .


    و فى حالة الثورات يكونالشيطان عادة هو الطبقة الحاكمة أو الأرستقراطية. و تعتبر بعض التنظيمات الدينية كلمن لم يحضر دورتهم التدريبية شيطانا يجب معاداته. و للإنصاف يجب أن أذكر أنه توجدتنظيمات ليس لها عدو و لكن هذه التنظيمات سرعان ما تبوء بالفشل أو فى أحسن الحالاتتظل نكرة.



    "المؤمن الحقيقى" (والمقصود هنا هو المؤمن بتنظيم أو جماعة معينة) يكون عادة إما مختل عقليا أو غير أمن (متزعزع) نفسيا أو ليس له أصدقاء أو أمل فى الحياة. فالشخص الذى إمتلأ قلبه بالحبلا يبحث عن حلفاء و لكنه يلجأ لهذه الوسيلة عندما يمتلئ قلبه بالكراهية و الحقد وينفر الناس من حوله نتيجة لتصرفاته الشاذة التى تعكس تسلط أفكار جماعته و استحواذهاعليه .



    وسائلالإقناع



    الإقناع –من الناحيةالتقنية – لا يعتبر "غسيل مخ" و لكن غسيل المخ هو التلاعب بعقل شخص آخر بدون أنيكون هذا الشخص على يقين بالأسباب التى جعلته يغير رأيه.



    و فى هذه الندوة – ربما يسمحلى الوقت أن أقدم لكم عدد قليل من آلاف من وسائل الإقناع المتبعة اليوم بالرغم منأنها كلها مبنية على أساس الوصول إلى نصف المخ الأيمن و مناشدته. فالنصف الأيسر منالمخ منطقى و يتصف بالرشد و العقلانية. أما النصف الأيمن فهو خلاق و خيالى. هذاالشرح مبسط للغاية و لكنه يفى بالغرض حيث أنه يشرح الفكرةالعامة.



    فالهدف هنا هو الهاءالنصف الأيسر من المخ و صرف إنتباهه عن عملية الغزو الجارية للنصف الأيمن. والطريقة المثلى هى أن يقوم الشخص المتحكم بتوليد حالة وعى بديلة تؤدى إلى نقلك منحالة الوعى الكامل (beta) إلى حالة alpha. و هذه الحالة يمكن قياسها بواسطة أجهزةرسام العقل EEG.



    دعونى أولاأعطيكم مثل عن طريقة إلهاء النصف الأيسر. هناك وسائل متقدمة يستخدمها السياسيون وبعض المحامين و قد قيل لى أنهم يطلقون عليها إسم "شد الوثاق" (tightening the noose).



    فلننظر إلى سياسىأثناء حملته الإنتخابية فهو يبدأ بما يسمى ب "مجموعة نعم" أى مجموعة من الأسئلةالتى يكون رد المستمعين عليها بالإيجاب و بالتالى فهم يوافقون على هذه التصريحات وقد تراهم أحيانا يومئون رؤوسهم ليؤكدوا موافقتهم. ثم تأتى بعد ذلك مجموعةالبديهيات.



    و هى تصريحات قدتحتمل صحتها بعض الشك. و لكن حيث أن المتحدث قد سبقها بما وافقوا عليه فمن المرجحأن يستمروا فى الموافقة. و أخيرا تأتى مرحلة الإيحاء.



    و هذا هو ما يريد السياسى منك أن تقوم بعمله و حيث أنك كنتعلى موافقة معه على طول الخط فمن السهل أن تقبل هذه الإيحاءات. و الآن إستمعبانتباه إلى خطبتى السياسية و ستجد أن التصريحات الثلاثة الأولى هى "مجموعة نعم" والثلاثة الذين يتبعونهم هم "البديهيات" و أخيراالإيحاءات:



    "سيداتى و سادتى: هل أنتم غاضبون بسبب أسعار الطعام المرتفعة؟
    هل تعبتم من أسعار الوقود الخيالية؟
    هل سقمتم التضخم الذى لم يعد من الإمكان التحكمفيه؟



    أنتم تعلمون أن الحزبالحاكم قد سمح للتضخم أن يرتفع إلى 18 فى المائة فى العامالماضى.



    و إزدادت الجرائم بنسبة 50 فى المائة فى الإثنى عشرة شهر الماضية.
    و أنتم تعلمون أن مرتباتكم لا تكاد تكفيكم من شهرلآخر.



    أيها السيدات و السادة: الحل الوحيد لمشاكلكم هو أن تنتخبونى أنا – "فلان الفلانى" لأمثلكم فى مجلسالشيوخ."



    أعتقد أنكم سمعتمالخطبة السابقة من قبل. و لكنى أريد أن ألفت نظركم إلى ما يطلق علية "الأوامرالمطمورة" (أو الدفينة). على سبيل المثال: أثناء النطق بكلمات معينة يقوم الخطيببعمل أيماءة أو لفتة بيده اليسرى و ذلك لأن الأبحاث بينت أنها مناسبة لمخاطبة نصفالمخ الأيمن.



    ويتم تدريبسياسى العصر الحديث و الخطباء بواسطة جيل جديد من الخبراء الذين برعوا فى إستعمالجميع الوسائل و الحيل و الخدع القديم منها و الحديث ليتلاعبوا بعقلك حتى تقبلمرشحهم أو برنامجهم.



    إن فكرة "البرمجة اللغوية العصبية" Neuro-Linguistic programming و تقنياتها قد تم حمايتهمو إحاطتهم بالسرية لدرجة أننى إكتشفت أن المحاضرة عنهم سواء بالكلام إو عن طريقالنشر يؤدى إلى المحاسبة القانونية. و بالرغم من هذا فإن التدريب على هذه البرمجةمتاح لأى شخص يكون على إستعداد لأستثمار وقته و دفع مصاريف التعليم.



    إنها واحدة من أقوى و أنجحوسائل الخداع و التلاعب بالعقل التى تعرضت لها. و قد التحقت صديقة لى بدورة تدريبيةعن البرمجة اللغوية العصبية و ذكرت أن معظم الحاضرين كانوا من رجالالحكومة.



    و هناك طريقة جديدةما زلت أتعلمها- يطلق عليها Interspersal technique و هى أن يتكلم الخطيب عن شئمعين و لكنه يزرع فى عقل المستمع إنطباع أو شئ غير الذى تعنيه كلماته.



    على سبيل المثال إفترض أنكتشاهد برنامج تليفزيونى حيث يقول فيه المعلق:
    "قام السناتور جونز بمجهود ضخم لتبرئة التصرف الأحمق لبعض المصانع التىساهمت فى مشكلة النفايات النووية"



    ففى الظاهر يبدو أنه يتكلم عن حقائق و لكن إذا أبرز (أو فخم) كلماتمعينة -و خاصة إذا لوح بيده أثناء نطق هذه الكلمات فقد يترك عند المشاهدين إنطباعابأن السناتور جونز هو الأحمق. فهذه هى الرسالة الضمنية التى يرغب المعلق فى توصيلهاإليك و فى نفس الوقت لا يمكن محاسبته لأنه لم يخطئ صراحة فى حق أىشخص.



    تستخدم وسائل الإقناع علىمستوى أقل من المذكور سابقا ولكن بنفس الفاعلية. فمندوب شركة التأمين يعلم أنهسيسهل إقناعك إذا تمكن من رسم صورة معينة فى خيالك لشئ يشغل تفكيرك. و هذا هوالتواصل مع النصف الأيمن من مخك. فقد يتوقف عن الكلام أثناء محاولته لبيع التأمينلك و ينظر حوله فى منزلك ثم يقول:
    "هل يمكنك أن تتخيل منزلك الجميل و قد التهمته النار فلم تبق لك منهشيئا؟"
    لا شك أنك يمكنك أن تتخيلهذه الكارثة! فهى واحدة من الصور المرعبة المدفونة فى عقلك الباطن و قد أخرجها هوالآن و أصبحت واعيا بها و أصبح أيضا من المرجح أن تشترى منهالتأمين.



    هناك جماعة دينيةتسمى "هاركريشنا" تعمل فى جميع المطارات الكبيرة فى الولايات المتحدة و هم يستعملونالطريقة التى أطلق عليها "الصدمة و البلبلة" و هى تعتمد على إلهاء النصف الأيسر منالمخ (و هو النصف المنطقى) و مخاطبة النصف الأيمنمباشرة.



    و بينما كنت فى صالةالإنتظار فى أحد المطارات كنت أراقب طريقة عمل أحدهم. فهو يقف بجوار الحائط ثم يقفزفجأة أمام أحد العابرين ثم يشرع فى الكلام. و فى البداية يتكلم بصوت مرتفع (يكاديكون صراخا) ثم يخفت الصوت تدريجيا و هو يسلمك نسخة كتابه و يطلب منك أن تتبرع بأىمبلغ يدعم قضيته.



    عندما يصدمالشخص فهو عادة "ينسحب نفسيا" على الفور – وفى هذه الحالة فقد جاءت الصدمة منالظهور المفاجئ لهذا البائع من أتباع هاركريشنا و صوته المرتفع. أو بعبارة أخرى فقدإنتقل المستمع الى حالة "ألفا" لأنه لا يرغب فى مواجهة الواقع الذى فرض نفسه أمامهفجأة. و كما ذكرت من قبل – فى حالة ألفا يكون من السهل على الشخص أن ينصاع للإيحاءفيمد يده لأخذ الكتاب.



    و بمجردإستلام الكتاب قهو يشعر بنوع من "الذنب" و يكون على إستعداد لإعطاء شئ فى مقابل ماأخذ. و مما لا شك فيه أن معظمنا "مبرمج" على فكرة العطاء فى مقابل الأخذ. و فى هذهالحالة يكون العطاء هو المال.







    يتبع

  3. #3
    مشرف سابق الصورة الرمزية elbass
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    1,318
    الدولة: Egypt
    معدل تقييم المستوى
    50

    رد: ّّ غسيل المخ ؟؟؟؟ّّّ

    الإيحاء الخفى (أوالمحجوب)


    الإيحاء الخفى (subliminal) هو إيحاء يخاطب العقل الباطن فقط. و فديكون على شكل كلمات مدفونة فى قطعة موسيقية أو صورة تظهر و تخفى بسرعة كالوميض فىفيلم بحيث لا يدرك المتفرج أنه شاهدها.



    و معظم شرائط الموسيقى الخاصة ببرمجةالعقل الباطن تحتوى على كلمات إيحائية مسجلة بصوت منخفض. و فى إعتقادى أن هذهالطريقة غير مؤثرة لأن الصوت الذى يكون مستواه أضعف من مستوى سمع الأذن لا يمكن أنيؤثر فى المستمع.



    و فى بداية عهد برمجة العقل الباطن (أو اللاوعى) كانتكلمات البرمجة تنطق بنفس مستوى صوت الموسيقى و لا يمكن للعقل الواعى أن يميزها ولكن يمكن كشفها بواسطة أجهزة الكترونية.



    و لكن للأسف مخترع هذه الطريقة فامبتسجيلها و قد حاولت أن أشترى منه حق إستعمالها و لكن المفاوضات معه باءتبالفشل.



    و فيما بعد تمكنت من الحصول على نسخة من الإختراع المسجل و طلبت منمجموعة من مهندسى الصوت الموهوبين فى هوليوود أن يبتدعوا طريقة أخرى توصل لنفسالنتيجة و قد قاموا بتحقيق طلبى و ابتدعوا طريقة لا يمكن كشفها حتى بأحدث ألأجهزةالإلكترونية!



    و قد توصلنا إلى هذه الطريقة بسرعة و سهولة جعلتنى أتساءل عنمدى التقدم الذى أحرز فى هذا المجال من قبل مؤسسات الإعلانات و الحكومة التى تكرسإمكانيات ضخمة من المال و الخبراء للبحوث و لتطوير هذه الطرق.



    فمن المستحيلأن نكتشف الإيحاءات التى يمطرونا بها فى الإعلانات و الأغانى أو حتى فى الخطب التىقد تحتوى على صوت مخفى وراء الكلمات المسموعة.



    و السؤال المهم هنا هو: هلبرمجة العقل الباطن فعالة؟
    و انا أؤكد لكم أنها فعالة لدرجة كبيرة. و تأكيدى لمينجم عن ردود أفعال الذين إستعملوا شرائطى الصوتية فقط بل أيضا عن الإحصائيات التىأعدها الخبراء الذين يضعوا هذه الإيحاءات وراء الموسيقى التى تسمعها فى المحلاتالكبرى (السوبر ماركت) و التى كانت الرسالة الأساسية فيها هى: لا تسرق – و قد أفادتهذه الإحصائيات أن نسبة السرقات إنخفضت بمعدل 37 فى المائة فى خلال الشهور التسعةالأولى من بدء هذه التجربة.



    و فى العام الماضى (1984) ذكر مدير معمل "علمالنفس الفيسيولوجى المعرفى" (Laboratory for Cognitive psychophysiology) بجامعةإلينوى أن نتائج أبحاث المعمل تؤكد فعالية برمجة اللاوعى عن طريق الشرائطالمسموعةو أنها صالحة للإستخدام ****لة لإنقاص الوزن و علاج الإدمان كما تستخدم وسائلالتنويم المغناطيسى و البرمجة العصبية اللغوية (Neuro-Linguistic Programming)






    سوء إستغلالالجماهير:


    فى إمكانى أن أقص عليكم عدد كبير من الحالات التى تدعم فاعليةبرمجة العقل الباطن عن طريق الإيحاء الخفى و لكنى سأستغل الوقت المتاح لى اليوملأحذركم من طريقة اكثر غموضا و أدق من الإيحاء الخفى.



    لقد تعرضت شخصيالتجربة الجلوس فى قاعة فى لوس أنجليس إجتمع فيها أكثر من عشرة آلاف شخص للإستماعلشخص يتمتع بقدر كبير من الكاريزما.



    و بعد أن دخلت القاعة بحوالى 20 دقيقةأيقنت أننى سأكرر دخولى فى - و خروجى من - حالة الوعى البديلة. و قد حدث نفس الشئللأشخاص الذين كانوا فى صحبتى و حيث أن هذا هو عملنا و تخصصنا فقد كنا على يقين تامبما يجرى حولنا بعكس باقى الحاضرين الذين لم يشكوا فى الأمر.



    و الظاهرةالوحيدة التى فتحت عينى إلى ما يجرى حولنا هى موجات الصوت ذات الذبذبة بين 6 و 7ذبذبات فى الثانية (المتوافقة مع موجات ألفا) و الصادر من أجهزة تكييف الهواء. وهذاالصوت يزيد إلى حد كبير من إستعداد الحاضرين لتقبل الإيحاء.



    و تؤكدالإحصائيات أن 10 إلى 25 فى المائة من الجماهير لديهم المقدرة على الوصول إلى حالةمن الوعى البديل تجعلهم يتقبلوا إيحاءات المبرمج و يأخذونها على أنها أوامر واجبةالتنفيذ.



    الفيبراتو Vibrato:



    الفيبراتو هو الرجفة التى تسببها بعضالأصوات أو الآلات الموسيقية ذات ذبذبة معينة تؤدى إلى إنتقال المستمع إلى حالةالوعى البديلة . و فى فترة من فترات التاريخ الإنجليزى كان كل من يتمتع بهذهالخاصية من المغنيين يمنع من الأداء أمام الجمهور لأنه كان ينقل المسمتمعين إلىحالة بديلة تؤدى بهم إلى أحلام اليقظة و التى تكون غالبا جنسية الطبع.



    والذين حضروا حفلات الأوبرا و استمعوا ل"ماريو لانزا" يعرفون هذه الظاهرة و هم علىعلم بمدى تأثير هذا المغنى على الجماهير.



    الموجات ذات التردد المنخفض جدا ELF) Extra low frequency)



    دعونى ان أخوض فى هذه التوعية بمزيد من التعمق. الموجات ذات التردد المنخفض جدا هى موجات كهرومغناطيسية غير مسموعة. و من أهمالتطبيقات التى تستخدم فيها هى الإتصال مع الغواصات. و قد قام أحد الباحثينالمرموقين بعمل تجربة بغرض تنبيه المسئولين الأمريكيين إلى إستخدام السوفييت لهذهالموجات.



    و تتلخص التجربة فى تجهيز مجموعة من المتطوعين بأجهزة رسام المخ EEG ووضعهم داخل حجرة معدنية لا تسمح للموجات العادية باختراقها ثم قام بتعريضالحجرة لموجات ال ELF. و هذه الموجات تستطيع أن تخترق الأرض و بالطبع تستطيع أن تمرخلال الجدران المعدنية. ثم قام الباحث بمراقبة الأشخاص ووجد أن 30% منهم قد تم "الإستيلاء عليهم" فى خلال 6 إلى 10 ثوانى.



    و "الإستيلاء عليهم" تعنى أنتصرفاتهم تبعت ما كان متوقع منهم بالضبط!



    فالموجات ذات التردد 6 ذبذبة فىالثانية أو أقل سببت إضطراب شديد فى الناحية العاطفية و الوظائف الجسدية.



    والموجات ذات التردد 8,2 (ثمانية و إثنين من عشرة) ذبذبة فى الثانية سببت لهم شعوربالهدوء و السعادة و كأنهم أمضوا ساعات طويلة فى التأمل و التفكر(Meditation)



    و الموجات من 11 إلى 11,3 ذبذبة أدت إلى شعور بالإكتئاب الذى أدى بدوره إلىنوع من الإثارة و الرغبة فى إحداث الشغب.



    ال Neurophone



    الدكتورباتريك فلانجان صديق لى أدرجته مجلة "لايف" كواحد من أكبر العلماء فى العالم فىأوائل الستينات و كان وقتها لا يزال فى سن المراهقة. و من ضمن إختراعاته جهاز أطلقعليه إسم ال Neurophone و هو عبارة عن جهاز إلكترونى يستعمل لبرمجة العقلبالإيحاءات عن طريق الجلد مباشرة. و عندما حاول تسجيل إختراعه طلبت منه الحكومةالأمريكية أن يثبت فاعلية الجهاز و لما أثبتها قامت وكالة الأمن القومى بمصادرته. وتمكن باتريك من إستعادة إختراعه بعد سنتين من المعارك القضائبة.



    و هذاالجهاز لا يعتمد على صوت أم صورة فهو يوضع على الجلد. و يقول باتريك أن جلد الإنسانيتمتع بحواس خاصة و به أجهزة إستقبال تشعر بالحرارة و اللمس و الألم و و الذبذبات والمجالات الكهربية أكثر من أى عضو آخر من أعضاء الجسم البشرى.



    و فى أحدالتجارب قام باتريك بتقديم ندوتين مماثلتين لمجموعتين من العسكريين فى ليلتينمتتاليتين و ذلك لأن القاعة لم تتسع للجميع فى ندوة واحدة.



    المجموعة التىحضرت الندوة الأولى قابلته ببرود و لم تتجاوب معه مما دعا باتريك لتحضير شريط صوتىخاص للمجموعة الثانية حثهم فيه على أن يستقبلوه بحرارة و أن يكونوا أكثر تجاوبا معهو ان يشعروا بنوع من ال"تنميل" فى أيديهم. و تم إذاعة الشريط عن طريق ال Neurophone الذى وصله بأسلاك كهربائية علقها فى سقف الحجرة. و لم يكن هناك مكبرات صوتية فلمتكن هناك أى أصوات مسموعة إلا أن الرسالة وصلت بنجاح للمستمعين عن طريق الأسلاكالكهربائية فاستقبلوه بحرارة و شعرت أيديهم بالتنميل و استجابوا لتعليمات الندوةبطرق أخرى لا أستطيع ذكرها هنا.



    ملحوظة: قمت بعمل بحث عن هذا الجهاز و هوموجود فعلا فى السوق و يباع بأسعار تتراوح بين 450 و 550 دولارأمريكى.




    وسائل الإعلام و أسر الجماهير







    كلما زادتمعرفتنا بكيفية عمل الجنس البشرى عن طريق التكنولوجيا الحديثة زاد علمنا بطرقالسيطرة عليه و التحكم فيه.


    و أكثر ما يقلقنى الآن هو أن أسر الجماهير عنطريق وسائل الإعلام أصبح الآن حقيقة واقعة. فجهاز التليفزيون الموجود فى حجرةالمعيشة أو حجرة النوم يؤدى وظيفة تتجاوز مجرد الترفيه أو التسلية.



    قبل أنأسترسل فى الحديث دعونى أن ألفت نظركم إلى أنك إذا إنتقلت إلى حالة وعى بديلة فأنتتنقل عملية التفكير إلى النصف الأيمن من المخ و هذا يؤدى إلى إفراز الجسم لموادمخدرة مثل ال Enkephalins و ال Beta-endorphins و هى تشبه لحد كبير نباتات الحشيش والأفيون. بمعنى آخر فهى تؤدى إلى الشعور بنوع من السعادة.



    و قد أثبتت البحوثأن نشاط النصف الأيمن من المخ يفوق نشاط النصف الأيسر بمعدل الضعف أثناء مشاهدةالتليفزيون. أو بمعنى آخر فإن الشخص يكون فى حالة تخدير أكثر مما يكون فى حالة وعىكاملة أى أنه كان يحصل على حصته من ال Beta-endorphins.



    و فى بحث بأحدمستشفيات ولاية ماساشوستس قام الباحث بتوصيل أجهزة رسام المخ EEG ببعض المشاهدينصغار السن و فى نفس الوقت و صلها بجهاز التليفزيون بحيث تقوم بإطفاء التليفزيون إذاارتفعت نسبة موجات ألفا الصادرة من المخ عن مستوى معين. و النتيجة هى أن عدد قليلجدا من المشاهدين تمكنوا من إبقاء التليفزيون شغال لأكثر من 30 ثانية. و زيادة حالة "التخدير" التى وقع فيها المشاهد تتم بوضع إطار (صورة واحدة) لونه أسود بعد كل 32إطار فى الفيلم الذى يعرض. و يؤدى ذلك إلى إرسال 45 نبضة كل دقيقة ليستقبلها العقلالباطن و تزيد من حالة التخدير.



    و هذا يجعل العقل أكثر تقبلا للإعلانات ألتىتأتى بعد ذلك. و هناك نسبة مرتفعة من المشاهدين على استعداد لتقبل أى إيحاءات علىأنها أوامر إن لم يكن فيها ما يخل بمبادئهم أو معتقداتهم الدينية أو سلامتهمالشخصية.



    فأسر الجماهير عن طريق وسائل الإعلام أصبح الآن حقيقة واقعة. فببلوغ الطفل سن ال 16 سنة يكون قد شاهد ما بين 10000 ال 15000 ساعة من برامجالتليفزيون حيث أن متوسط ساعات المشاهدة فى البيت الأمريكى هو 6 ساعات و 44 دقيقة وهذا المتوسط فى إرتفاع مستمر (فهو الآن 3 أضعاف المتوسط فى السبعينات).



    لقدكشفت فى هذه الندوة عن قمة "جبل الجليد" فقط فإذا جمعت بين الإيحاءات الخفيةالمدسوسة فى الموسيقى و المسموعات عموما و الأفلام المرئية فيمكنك أن تدرك مدىفعالية هذه المؤثرات فى غسيل المخ و إن كنت تعتقد أن هناك قوانين ضد إستعمال هذهالطرق فأنت مخطئ لأن هناك أشخاص أقوياء فى مواقع السلطة يفضلون أن تبقى الأشياء علىما هى الآن





    ===================


    منقول

  4. #4
    عضو برونزي
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    1,430
    معدل تقييم المستوى
    11

    رد: ّّ غسيل المخ ؟؟؟؟ّّّ



    جزاك الله خيرا

المواضيع المتشابهه

  1. تحذير من رسائل غسيل الأموال ..
    بواسطة alayoubi في المنتدى الأرشيف
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 09-07-2010, 02:01
  2. مساعدة لو سمحتو عشان الشب غشيم
    بواسطة ultra982 في المنتدى الأرشيف
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 24-07-2006, 00:43
  3. صباح الخير (36)غسيل دماغ!!!
    بواسطة راميا في المنتدى الأرشيف
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 18-05-2006, 11:57
  4. مواصفات جهاز غشيم #############
    بواسطة orange في المنتدى الأرشيف
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 05-05-2006, 22:40
  5. واحد غشيم بيكسر السرعه <<< معصب
    بواسطة عزوبي خبل في المنتدى الأرشيف
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 26-10-2004, 12:55

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •