النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: السودان يتمزق ومصر تكتوي بالنار وانا ابكي ): ):

  1. #1
    عضو ذهبي
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    2,681
    الدولة: Egypt
    معدل تقييم المستوى
    38

    السودان يتمزق ومصر تكتوي بالنار وانا ابكي ): ):






    أصبح السودان على موعد مع انشطار جسده إلى نصفين خلال أقل من عام، وبحلول السنة المقبلة يتحول إلى دولتين منفصلتين مما يمثل نذير شؤم ليس فقط على السودانيين بل أيضا على المصريين، وتضحى المصالح المشتركة بين البلدين على حافة الهاوية بحدوث هذا الانفصال.

    أما أكثر المخاوف المصرية من انقسام السودان والتي أعلنتها مصر على لسان وزير خارجيتها أحمد أبو الغيط :"هو الصراع المسلّح بين فصائل الجنوبيين.". ومن المتوقع أن تشتعل نار الخلافات والاقتتال بعدما تقوم دولة الجنوب وقد يشمل ذلك احتمال وقوع مذابح متبادلة لتهجير الجنوبيين اللاجئين منذ سنوات في ضواحي الخرطوم، ولأبناء الشمال الموجودين في المناطق الحدودية التي ستشهد نزاعات مؤكدة بين الشطرين اللذين سينقسم إليهما السودان.







    إسرائيل زرعت أقدامها في جنوب السودان


    بينما حذر د. السيد فليفل الأستاذ بمعهد الدراسات والبحوث الإفريقية من انفصال جنوب السودان عن دولته لافتا إلي أنه في هذه الحال سيصبح منطقة نفوذ إسرائيلية وسيطالب بإعادة تقسيم حصص مياه النيل وبدلا من تقسيمها علي بلدين كما هو الحال حاليا هما مصر والسودان سيصبح التقسيم علي ثلاث دول، وهي القضية الثانية التي تشكل خطرا على مصر في حالة تكون دولتين في السودان.

    وعلى النقيض يرى الدكتور إبراهيم نصر الدين عالم السياسة المصري والخبير العالمي في مجال الدراسات الإفريقية أنه لا خوف ولا قلق على موارد مصر من مياه النيل حتى في حالة انفصال جنوب السودان عن شماله لان النيل الأزرق الذي يشكل 85 % من موارد المياه لا يمر بهذه المنطقة إنما النيل الأبيض فقط هو الذي يمر مشيرا إلى أن المنطقة التي تشكل خطورة هي شمال السودان وليس جنوبه .

    الخطــر المائي

    يذكر أن حصة مصر من مياه النيل تبلغ 55 مليار متر مكعب، مقابل 18 مليار متر مكعب للسودان، وهو الأمر الذي ترفضه حركة التمرد في جنوب السودان، حيث ترى أن حصة مصر كبيرة، ولذا تطالب باتفاق جديد، بجانب أنها تنوى بيع مياه النيل والاستفادة منها كما تفعل تركيا.

    بينما تؤكد المؤشرات الدولية أن مصر أصبحت على مهددة بالدخول في دائرة الخطر المائي خلال الأعوام المقبلة من منطلق أن القرن الحالي هو قرن العطش وشح المياه، وأن الحروب القادمة سيكون محورها الأساسي النزاع على المياه العذبة.

    وما يزيد الأمر خطورة ما كشفه تقرير حديث لمركز المعلومات واتخاذ القرار التابع لمجلس الوزراء المصري بأن احتياجات مصر من المياه ستفوق مواردها بحلول عام 2017؛ نظرًا لاستمرار النمو السكاني السريع، حيث تحتاج إلى 86.2 مليار متر مكعب من المياه في حين مواردها لن تتجاوز 71.4 مليار متر مكعب.

    وما يثير الدهشة ما أكده الخبراء من أن أزمة مصر مع السودان حول مياه النيل قائمة في الحالتين سواء بقى السودان موحدًا أم جرى تقسيمه؛ ففي الحالة الأولى سوف تسعى السلطة الجديدة إلى إقامة المزيد من السدود على مجرى النيل لتأمين متطلبات السودان المتزايدة من الطاقة الكهربائية مهما يهدد حصة مصر من المياه.

    أما في الحالة الثانية فسوف تتطلع السلطة الجديدة في دولة جنوب السودان وبمساعدة ودعم إسرائيلي إلى إقامة السدود لتعويض إهمال الجنوب طوال سنوات الاحتلال البريطاني أو خلال عهد الاستقلال.



    قناة جونجلي


    تُعد قناة جونجلي أولى المؤشرات التي لا تبشر بالخير في التعامل مع دولة ناشئة في جنوب السودان، حيث أفشلت حركة التمرد الجنوبية في وقت سابق هذا المشروع، بمساعدة تل أبيب، وقام المتمردون بمهاجمة المهندسين المصريين، وإحراق حفار المشروع بعد أن تم تنفيذ نحو 70 % منها بطول 265 كيلومترًا من إجمالي طول القناة البالغ 360 كيلومترًا، وكان العقيد الراحل جون جارنج، قائد حركة التمرد في الجنوب، من أبرز المعترضين على المشروع.

    وكانت مصر في ظل اتفاقها مع السودان قد سعت في عام 1975 إلى حفر قناة جونجلى؛ بهدف توفير قرابة 7 مليارات متر مكعب من مياه النيل الأبيض تُقسم مناصفة بين مصر والسودان والتي تضيع سنويًّا في أحراش ومستنقعات جنوب السودان بجانب وتجفيف مليون ونصف فدان من المستنقعات تصلح للزراعة.

    وكان جزء من التصور المصري والسوداني لشق القناة يرتبط بتوفير المياه مستقبلا لزيادة الحاجة في البلدين لها في عصر يسمى عصر حروب المياه، وجزء آخر يتعلق بالسعي لجعل السودان "سلة غذاء العالم العربي، ولكن أي من هذا لم يتحقق بفعل قوى التمرد في الجنوب السوداني.

    وحدة وادي النيل

    وبعيدا عن تهديدات انقسام السودان وبالعودة بضع قرون للخلف نجد أن مصر والسودان كانتا ترتبطا بروابط وثيقة للغاية منذ بدأت وحدتهما في عصر محمد على الكبير، وآمن الشعبين بأنهما شعبٌ واحدٌ، وحدت بينهما الطبيعة والنيل والحضارة واللغة والدين والتاريخ.

    وحينما وقع البلدان تحت نير الاستعمار كانت مطالب الحركة الوطنية المصرية خلال النصف الأول من القرن العشرين يتمثل في أمرين، داخليًّا الدستور والديمقراطية، وخارجيًّا الاستقلال التام لمصر والسودان، أي وحدة وادي النيل. ونفس الأمر ينطبق على الشعب السوداني الذي ثار على الاستعمار البريطاني، مطالبًا بعودة الوحدة مع مصر.



    :ah34:
    خريطة السودان بعد الإنفصال






    الخلاصة، أن الولايات المتحدة تريد تفتيت السودان، ومن هذا المنطلق فإن لسان حالها يقترح التصويت بنعم أو لا بأس لصالح الانفصال، وهي لن تدخّر جهداً لإنشاء دولة الجنوب المسيحية الديمقراطية على غرار دولة إسرائيل اليهودية الديمقراطية، والأدق أنها – واشنطن – تريد خلق إسرائيل ثانية في جنوب السودان، تجعل منها قاعدة لحربها على الاسلام ورأس جسر أمني وحربي واستخباراتي لإسرائيل في عمق أفريقيا…دولة تخدم كجدار فاصل بين شمال أفريقيا العربي من جهة ودول جنوب الصحراء الكبرى الأفريقية غير العربية من جهة ثانية، تماما مثلما جاء قيام إسرائيل لتكون حاجزاً يحول دون إدامة التواصل والاتصال بين الجناحين الأفريقي والآسيوي للأمة العربية.

    الموقف الأمريكي من تطورات الملف السوداني، فيه من الخفّة والانحياز السافر وازدواجية المعايير والحسابات الأنانية، ما يكفي لشطب كل ما حاولت هذه الإدارة أن تدخله من تحسينات على سمعة واشنطن وصورتها وصدقيتها طوال ما يقرب من عامين، وبعد ذلك يأتيك من يسأل: لماذا يكرهوننا، ولماذا كل هذا العداء للولايات المتحدة في العالمين العربي والإسلامي ؟.



    دائما التحرك العربي وخاصه المصري بطيئ ومتاخر وياتي بعد انفجار القنبله نحن اليوم امام اجسام غريبه في جسد الامه العربيه ماذا نحن فاعلون ؟ فمصر اصبحت لا حول لها ولا قوه و اسرئيل تتلاعب بالمنطقه كيفما تشاء .. الا يكون هناك نوع من الذكاء ونقل الكره الي الامام بدل من الوضع الدفاعي العراق انتهي السودان انتهي وقلبي يقطر دما عليهم لكن في النهايه الذي يجب اصلاحه اولا قبل العيب علي لولايات المتحدة او إسرائيل هو اصلاح المجتمع العربي بقيادته بافكاره فعفوا انا لا اثق في شعوب تخسر بعضها البعض من اجل كره من الهواء ماذا سيكون ردناا امام رسول الله ........

  2. #2
    إداري سابق
    تاريخ التسجيل
    Jun 2002
    المشاركات
    18,891
    معدل تقييم المستوى
    110

    رد: السودان يتمزق ومصر تكتوي بالنار وانا ابكي ): ):

    هل تعلم أن بعض الدول العربية كانت ترسل أسلحة أمريكية عن طريقها إلى جنوب السودان؟
    وأن الحكومة السودانية اكتشفت ذلك لكن حرصا على العراقات العربية لم تصرح بذلك لكنها أرسلت لتلك الدولة رسالة سرية فكان الرد عبر الصفحة إنكار تلك الدولة، يعني فضحت حالها.



    عبر مفكرة الإسلام: مسيحيون جنوبيون يؤيدون الوحدة:


    أكد كثير من مسيحيي جنوب السودان أنهم صوَّتوا لصالح الوحدة وليس الانفصال، مبررين اختيارهم بأن الانفصال معناه الحياة في بلد ليس فيه أية إمكانيات.
    وكشف كثير من الجنوبيين-أمام عدد من مقارِّ الاقتراع، وخاصةً عند مقبرة جون قرنق- أنهم صوَّتوا لخيار الوحدة؛ لأنهم يقدِّرون خطورة الانفصال عليهم جيدًا، في ظل حكومة جنوبية لا يهمُّها إلا مصالحها الشخصية.
    وتؤكد "بيبرا"، وهي إحدى هؤلاء الذين صوَّتوا للوحدة، أن هناك كثيرًا غيرها صوَّتوا للوحدة ضد الانفصال حتى لو كانوا يهتفون مع الانفصاليين، موضحةً أن حقيقة صوتهم لا يطَّلع عليها أحد.
    وعن السبب الذي دفعها للوحدة، قالت إن حكومة الحركة الشعبية أهملت الجنوب بشكل كبير، ولم تقدم له الخدمات الكافية طوال 6 سنوات هي عمر حكمهم لنا، وضربت مثالاً بالتنمية التي حدثت قبل "اتفاقية نيفاشا" على يد المؤتمر الوطني عندما كان يحكم الجنوب من خلال حكومة مركزية، مشيرةً إلى أن إقليم أعالي النيل- وتحديدًا في ولاية ملكال- شهد تنمية شديدة قبل الاتفاقية؛ ما جعله يفوق جوبا، رغم أنها عاصمة الجنوب.
    وتشير "بيبرا" إلى أن ملكال بها مطار كبير أنشأته الحكومة المركزية قبل الاتفاقية، بينما مطار جوبا الدولي الذي من المفترض أنه مطار الدولة المرتقبة ليس به أية إمكانيات تُذكر، ولا يعدو مجرد مطار محلي.
    "الشعبية" مارست إرهابا على الجنوبيين:
    وتضيف "بيبرا" أن الحركة الشعبية مارست إرهابًا شديدًا على أهل الجنوب، وحاولت التفرقة بين المسيحيين والمسلمين، إلا أن الحقيقة تخالف ذلك، وضربت مثالاً بنفسها فهي مسيحية من أب جنوبي مسيحي، وأمها مسلمة شمالية مستقرة في الجنوب، وعمُّها مسلم، ويعمل في جامعة الأزهر بالقاهرة، وشقيقتها- تدعى "معايش"- مسلمة مقيمة في مصر أيضًا.
    وتابعت "بيبرا"- التي تعمل في مكان مهم بالدولة- أن هناك غزوًا صينيًّا وهنديًّا وصهيونيًّا وأمريكيًّا بدأ يحدث للجنوب منذ اتفاقية نيفاشا، وأرجعت السبب في ذلك إلى أن الجميع يريد أن يستولي على إمكانات الجنوب وثرواته، وخاصةً البترول وغيره من خيرات الأرض التي لم يتم اكتشافها بعد.
    الانفصال يعني عودة الحرب:
    أما "ريمون"، وهو الاسم الذي اختاره مسيحي آخر تحدث لموقع "إخوان أون لاين"، فيؤكد أن الانفصال معناه عودة الحرب من جديد، ولكنها هذه المرة ليست حربًا بين الشمال والجنوب، ولكن بين الجنوب ذاته؛ حيث سيكون هناك صراع كبير على السلطة بين القبائل التي تريد أن تتحكم في موارد الدولة. وقال بلهجة سودانية: "المغفلين رايدين انفصال حتى تعود الحرب من جديد".
    وأشار ريمون- الذي يعمل في إحدى وسائل الإعلام بجوبا- إلى أن الحكومة والحركة الشعبية أجبرتا الجنوبيين على التسجيل في الاستفتاء الذي يُدار في اتجاه واحد فقط؛ لأن هناك من يدعمهم ويريد للسودان التقسيم من أجل أهداف خبيثة، وفي النهاية سوف يتكبَّد المواطن الجنوبي تكلفة هذا الانفصال المدمر.
    نحن أقارب .. كيف ننفصل؟!
    أما الكهل المسيحي الذي تجاوز عمره الـ 60 عامًا "سيسا تور"، فقد وقف أمام موظف الاستفتاء في أحد مراكز الاقتراع، وطبقًا لإجراءات الاستفتاء فإنه يتعيَّن على الموظف أن يوضح للمصوِّتين- وأغلبيتهم أميون لا يجيدون القراءة والكتابة- طريقة التصويت في البطاقة التي تشتمل على رمزين؛ الأول: كفان ممسكان ببعضهما، وهو ما يعني الوحدة، والآخر: كف واحد، ويعني الانفصال، وقبل أن ينتهي الموظف من الشرح قام "سيسا" بوضع يده في زجاجة الحبر، وقام بالبصم على الرمز الأول أمام الجميع، وليس في المكان المخصَّص للاستفتاء، وعندما سئل لماذا أعطيت صوتك للوحدة؟ قال: "نحن والشمال نعيش مع بعض من زمان.. وهم ونحن أقارب فكيف ننفصل؟!".
    المؤامرة!
    ويؤكد مراسل إخوان أون لاين في جوبا أن النماذج السابقة لم تكن الوحيدة التي صوَّتت للوحدة، ولكن الخوف دفع كثيرًا من هؤلاء إلى عدم إظهار رأيهم؛ حتى لا يتعرَّضوا للمساءلة والتضييق، وفي بعض الأوقات قطع المعونات عنهم من الكنائس، وهو ما برَّره "بيتر تتي"، أحد قيادات الهيئة الشبابية للسلام والتنمية بجنوب السودان، بأن هناك عددًا كبيرًا من مسيحيِّي الجنوب يدركون المؤامرة التي تحاك ضد تقسيم السودان، ويعرفون جيدًا أن الوحدة هي الخيار الأفضل للجميع، كما أشار الخبراء من الجانبين، وتؤكده الحقيقة على الأرض، خاصةً أن اتفاق السلام لم يوضع لتشتيت شمل السودان، وإنما قصد منه الوصول إلى الأمن والاستقرار بصورة دائمة.
    وأكد "بيتر" أن الحركة الشعبية خالفت ما نصَّت عليه اتفاقية السلام بدفع الشعب نحو الوحدة الجاذبة، من خلال تنفيذ حكومة الحركة في الجنوب البرامج التنموية التي تدفع المواطنين هناك إلى اختيار الوحدة، ولكن للأسف فإن المصالح التي سيطرت على الحركة الشعبية وقيادتها المرتبطين بمصالح خارجية، ويتم دعمهم دوليًّا من خلال الولايات المتحدة والكيان الصهيوني؛ هم الذين يحرِّكون الاستفتاء نحو الانفصال، رغم أنه ليس خيار معظم الشعب الجنوبي، الذي يرتبط بالشمال بعلاقات تاريخية لا يمكن أن يتجاهلها أحد.
    الشعب الجنوبي مغلوب على أمره:
    وأشار "بيتر" إلى أن الشعب الجنوبي مغلوبٌ على أمره وتحرِّكه أحزاب لا تنظر إلا إلى مصالحها، ولا تهتم بمعاناة الشعب الجنوبي الذي يحتاج إلى التنمية والطعام والمياه، والسكن والكهرباء، وكل هذه الأمور تأتي من الشمال.
    وحول التدخلات الدولية لدفع الحركة نحو الانفصال وتأثير ذلك على السودان، قال بيتر إن هناك العديد من التدخلات الخارجية بعضها إفريقي مثل أوغندا وكينيا، والبعض الآخر دولي مثل أمريكا، والصهاينة الذين يريدون الاستحواذ على خيرات الجنوب، موضحًا أن كل دولة من هذه الدول لها مصالح في الجنوب، ولها رجال وأتباع في الحركة الشعبية، وهؤلاء الأتباع كل همِّهم تنفيذ هذه المخططات للحصول على مكاسب وامتيازات أكثر، بصرف النظر عن المستقبل الذي يهددنا جميعًا.
    وعن الصراعات المتوقَّعة في حال الانفصال قال "بيتر" إنه أمر متوقَّع جدًّا؛ لأن كل فريق له مصالح، ولا بد أن تتداخل هذه المصالح مع الفريق الآخر، بالإضافة إلى صراع القبائل، وخاصة الكبيرة منها ضد قبيلة الدينكا، مثل النوير والشلك والفراتيت، فهذه القبائل تريد هي الأخرى أن يكون لها نصيب من السلطة والنفوذ والثروة، ولن تقبل بسيطرة الدينكا التي منها رئيس الحكومة على السلطة والثروة، وهو ما يعرِّض الجنوب لحرب طاحنة سوف يكون لها تداعيات على المنطقة كلها.

  3. #3
    عضو ذهبي
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    2,681
    الدولة: Egypt
    معدل تقييم المستوى
    38

    رد: السودان يتمزق ومصر تكتوي بالنار وانا ابكي ): ):

    كود:
    هل تعلم أن بعض الدول العربية كانت ترسل أسلحة أمريكية عن طريقها إلى جنوب السودان؟

    الخيانه العربيه اودت بالعراق و حاليا السودان حسبي الله ونعم الوكيل


    كود:
     مسيحيون جنوبيون يؤيدون الوحدة:

    اتمني هذا لكن الانفصال هو النتيجه الاقرب

  4. #4
    عضو الصورة الرمزية ZaraLinks
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    985
    الدولة: Australia
    معدل تقييم المستوى
    20

    رد: السودان يتمزق ومصر تكتوي بالنار وانا ابكي ): ):

    السلام عليكم
    اخي كل ماذكرته صحيح واتفق معه لكن هنالك شي واحد علينا دوما ان نفكر به
    الله افوى ونحن ادوات في الحياه الدنيا نعمل مابطاقتنا ومابجهدنا ان لم يكن بوسعنا شيء الان فعلى الاقل يخرج من اصلابنا من يوحد الله ويسعى للخير حتى يجيء الوقت المناسب وتكون لنا الكلمه
    لنا نصر في الدنيا والاخره ربما لانلحق ان نراه لكن اولادنا سيفعلون وسيكون لنا الاجر ان نحن اعددنا اطفالنا لما هو قادم
    وهذه هي الحياه الدنيا دار ابتلاءات وفتن ولو كنت في راحه تامه وسعاده فاعلم ان هنالك خطاء في دينك
    فالمؤمن دوما مبتلى

    ____________



  5. #5
    عضو فضي الصورة الرمزية sapphire
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    615
    الدولة: Algeria
    معدل تقييم المستوى
    19

    رد: السودان يتمزق ومصر تكتوي بالنار وانا ابكي ): ):

    اليوم الي قرات فيه الخبر نعجبت و كما قلت اخي كانت رسالة سرية فكيف هي ردت في الصحافة

    اعتقد ان مستشار الرئيس غبي :D او مطلعش علي كتاب الامير لمكيفيلي


    مشكور علي الموضوع

    و بارك الله فيك

  6. #6

    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    653
    معدل تقييم المستوى
    45

    رد: السودان يتمزق ومصر تكتوي بالنار وانا ابكي ): ):

    قرات خبر عن سلفا كير رئيس جنوب السوادن انه لسه عامل قصر الرئاسه ليه ومجدده وجاب ليه اثاث من دبى بمليون دولاد
    بدايه مبشره جدا

  7. #7
    مخالف للقوانين
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    2,438
    معدل تقييم المستوى
    0

    رد: السودان يتمزق ومصر تكتوي بالنار وانا ابكي ): ):

    هل تعلم أن بعض الدول العربية كانت ترسل أسلحة أمريكية عن طريقها إلى جنوب السودان؟
    هل ممكن ذكر الاسماء و المصادر يا شيخ مبارك ؟؟؟!

    ولو على الخاص

    حتى ولو كانت اشاعات

  8. #8
    عضو برونزي الصورة الرمزية one-zero
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    8,296
    معدل تقييم المستوى
    59

    رد: السودان يتمزق ومصر تكتوي بالنار وانا ابكي ): ):

    بعد عشرون او ثلاثون عام راح يرجع اهل الشمال يتباكون مع اهل الجنوب و يدعون للوحده مره اخرى

    أتتذكرون اليمن الشمالي و الجنوبي

    نفس القصه مع اختلاف بسيط ان الجنوب ليس كله عرب و مسليمين و هذا سيأخر اكتشاف الغلطه لعدت عقود
    اهل الشمال مقصرين مع اهل الجنوب
    و اهل الجنوب كرد فعل يلعبون بالنار ( و لكن عصر ان تكون النار بردا و سلاما انتهى)
    [CENTER][SIZE=4]{[COLOR=red]وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ[/COLOR]}[/SIZE][SIZE=4]…[/SIZE][SIZE=6][SIZE=4](الأنفال:30)
    [URL="http://www.facebook.com/pages/yasserauda/215036411882800"]للتواصل معي عبر الفيس بوك اضغط هنا
    [/URL][URL="http://www.youtube.com/watch?v=37LoZWjv1HE&feature=player_profilepage"][/URL][URL="http://www.facebook.com/pages/yasserauda/215036411882800"] صفحتي الخاصه على الفيس بوك
    [/URL][URL="http://www.facebook.com/pages/Mentored-Learning-New-Horizons-Dubai/234720379925819"]صفحة التعليم الارشادي على الفيس بوك
    [/URL][URL="http://www.youtube.com/user/yasserramzyauda"]قناتي على اليوتيوب
    [/URL][/SIZE][/SIZE][SIZE=3][URL="http://yasserauda.blogspot.com/"]مدونتي الخاصه[/URL][/SIZE][/CENTER]

  9. #9
    عضو فضي الصورة الرمزية mi99doo
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    755
    الدولة: Egypt
    معدل تقييم المستوى
    9

    رد: السودان يتمزق ومصر تكتوي بالنار وانا ابكي ): ):



    ربنا يستر مش ناقصه تفكك ولا نزاعات جديده فى المنطقه

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 09-11-2012, 17:12
  2. مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 10-07-2011, 16:44
  3. مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 27-01-2011, 16:43
  4. sony تضرب بالنار وتظع Geohot, fail0verflow على طاولة المحاكم
    بواسطة GAMES IV Max في المنتدى الأرشيف
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 13-01-2011, 02:22
  5. [[ المجنون الذي ابكى العقلاء ]]
    بواسطة elbass في المنتدى الأرشيف
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 22-08-2010, 01:15

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •