صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 16

الموضوع: شهداء الثورة و قتلى الشرطة

  1. #1
    عضو فضي
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    3,014
    الدولة: Kuwait
    معدل تقييم المستوى
    19

    شهداء الثورة و قتلى الشرطة



    السلام عليكم

    للاسف الشديد ضاق خلقى الايام الماضية بما رأيته فى الاعلام من ظباط

    و مظاهرات لهم تطالب بزيادة اجورهم

    و بالفعل قام وزير الداخلية بزيادة اجورهم ( مكافاة على قتلهم الشعب )

    و رايت بالامس فى العاشرة مساء ضابط يتكلم عن شهداء الشرطة

    اى شهداء يتحدث هذا المدعو شهداء مسلحين بكافة انواع الاسلحة فى مواجهة مدنيين عزل

    بأى منظر سيلاقى ظابط الشرطة ربه و هو قتل اهله
    بحجة اطاعة الزفت الاوامر

    فوالله لا ابكى ابدا على فرد قتل من هؤلاء الاوغاد من وزارة الداخلية

    كلما أرى صور الشهداء ابكى عليهم
    كلما ارى مصفحة من الداخلية تدوس الناس ابكى اكثر
    كلما ارى الرصاص المطاطى و الحى و انواع الاسلحة المحرمة
    دولية تطلق على اخواننا ابكى اكثر

    لا انسى ابدا بكى امهات الشهداء على ابنائهم


    كلما سمعت عن ذبح احد المخبرين و الذهاب لبيوت الظباط
    و اخدهم من وسط عائلتهم و قتلهم ( اتذكر حينها كلمة يمهل و لا يهمل )

    كلما اتذكر هروب الشرطة من الشوارع ( لا اجد الا ان اقارنها بالهروب من الجبهة و الخيانة )

    كلما اتذكر كل ذلك يدخل فى قلبى شعور انه لا هدنة معهم ابدا

    لا بد من محاكمتهم عسكريا و القصاص منهم

    انها كانت حرب
    حرب بين حق و باطل

    و الحمد لله انتصر الحق و سيظل ينتصر باذن الله


    يمهل و لا يهمل

    وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ

  2. #2
    إداري سابق
    تاريخ التسجيل
    Jun 2002
    المشاركات
    18,891
    معدل تقييم المستوى
    110

    رد: شهداء الثورة و قتلى الشرطة

    على الرغم من قناعتي بوجوب معاقبة هؤلاء بعدة طرق، إلا أنهم ضحايا مثلكم، ليسوا جميعا.
    يجب أن يتم الاستغناء عن خدماتهم الأمنية في مجال أمن الدولة ووضعهم في مواقع حساسة، من خان المجتمع (ولو تاب) ربما يخون إذا وضعته في موقع حساس كأمن الدولة أو في موقع على الحدود مثلا.

    بالنسبة لتسمية (شهداء) في القوات المسلحة و الشرطة فهي تسمية عرفية وليست شرعية، يعني هو شخص ضحى بنفسه خلال تأدية الواجب، مع اختلافنا على مشروعية الواجب الذي أداه، لكن يجب على التسميات الرسمية أن تبقى كما هي، وأن يتم تصحيح الأوضاع لا تصحيح التسميات.

  3. #3
    عضو ذهبي
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    2,681
    الدولة: Egypt
    معدل تقييم المستوى
    38

    رد: شهداء الثورة و قتلى الشرطة

    الي يجننك انهم لسه بينكرو لحد دلوقتي انهم لم يقتلو اي شخص :ah1:

  4. #4
    ادارى سابق الصورة الرمزية Mr.pOPo
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    6,932
    الدولة: Egypt
    معدل تقييم المستوى
    321

    رد: شهداء الثورة و قتلى الشرطة

    و اللى يجنن أكتر ، ان ازاى ظابط يتقتل و هو معاه سلاح فيه على الأقل 9 رصاصات حية ، إلا بقى لو كان فى ضابط كويس و ضابط و حش ، و الوحش ضرب فى الكويس. زى ما حصل مع أحد لواءات أحد السجون حينما رفض فتح السجن ، فقتله زملاءه الفاسدين ، كان لقبه البطران و صورته كانت متعلقة فى ميدان التحرير أيام المظاهرات.

    أصل دلوقتى انا عايز افهم ازاى ناس معهاش ادنى سلاح "المتظاهرين" يقتلو ضابط اللى معاه سلاح نارى ازاى؟؟ و غير كدا و كدا زى ما قال الشيخ مبارك:

    يجب أن يتم الاستغناء عن خدماتهم الأمنية في مجال أمن الدولة ووضعهم في مواقع حساسة، من خان المجتمع (ولو تاب) ربما يخون إذا وضعته في موقع حساس كأمن الدولة أو في موقع على الحدود مثلا.
    بالضبط!!

  5. #5
    عضو ذهبي
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    2,681
    الدولة: Egypt
    معدل تقييم المستوى
    38

    رد: شهداء الثورة و قتلى الشرطة

    160 جثة لشهداء لم يتم التعرف على جثثهم في مشرحة زينهم يرجى من أهالي المفقودين اختيار شخص واحد منهم والذهاب للمشرحة لمحاولة التعرف على الجثث.



    سمعت الخبر بنفسي في برنامج العاشره مساءا :mad:


    ووجدته في


    | شبكة رصد
    عاجل | مؤكد | أكثر من 160 جثة مجهولة الهوية في مشرحة "زينهم"
    لذا رجاء إلى كل من له متغيب أثناء الثورة الذهاب للمشرحة للتأكد



    احي قناصه الشرطه علي ادائهم الاكثر من وسخ


  6. #6
    عضو فضي
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    3,014
    الدولة: Kuwait
    معدل تقييم المستوى
    19

    رد: شهداء الثورة و قتلى الشرطة

    حوار مع اسرة الشهيد "أحمد بسيونى" إستشهد على أيدى قناصة الشرطة





    " بلاش تروح المظاهرات النهاردة، إنت رحت الأيام الثلاثة اللي فاتت، خليك معانا النهاردة الأولاد عايزين يلعبوا معاك".. " بابا خدنى معاك المظاهرة عايز أعمل زى ما أنت بتعمل"..


    كانت هذه العبارات آخر ما دار بين أحمد بسيوني أحد شهداء جمعة الغضب وزوجته وابنه الصغير قبل أن يودعهم عقب صلاة الجمعة 28 يناير، ليخرج من منزله بكورنيش روض الفرج قائلا لهم:"آدم خذ بالك من ماما وأختك سلمى.. بكره هاتكبر وتعمل أحسن من اللي أنا بعمله".


    لم تكن زوجة أحمد وحدها التي تستشعر الخطر المحدق بزوجها من جراء تظاهره، فبعد أن أنهى حديثه معها التي حثته فيه بضرورة الابتعاد عن الشرطة أثناء قيامه بالتصوير، انصرف ذاهبا إلى بيت أبيه ليصافح والده وأمه ويوصيهم على زوجته وأبنائه ليجد أمه تحثه بدورها على عدم الذهاب قائلة: " أحمد خليك قاعد معانا وبلاش تخرج النهاردة" فيقول لها: "لا تخافي يا أمي هاجيلك سليم إن شاء الله، المهم ادعي لنا ربنا يوفقنا، لو أنا مكتوب لي حاجة هاشوفها، وإن شاء الله ربنا مش هايضيع مجهود الشباب اللي بيتظاهروا بشكل محترم علشان بلدنا ترجع زى الأول وتكون أحسن بلد في الدنيا".
    أنقذ حياتهم.. من ينقذه؟



    ينتهي الحديث ويخرج أحمد حاملا الكاميرا الخاصة به متوجها نحو ميدان التحرير، يصل هناك الساعة الثانية ظهرا ويرى مالم يكن يتوقعه.. كم هائل من القنابل المسيلة للدموع تقوم الشرطة بإلقائها على المتظاهرين، ورصاص مطاطي هنا وهناك، حالة من الكر والفر من الجانبين، يقوم هو بتصوير كل ذلك في أماكن متميزة جدا بالميدان وشوارع طلعت حرب ومحمد محمود وقصر العيني وعند المجمع ومسجد عمر مكرم و امتداد شارع التحرير المتجه لميدان الفلكي.



    صور أحمد بكاميرته كل ما حدث.. ساعده المتظاهرون.. تعالت صيحات الاستحسان من حوله الله "ينور عليك يا استاذ".. وهو يقول " أنا شايف من بعيد ضابط هايضرب نار.. ابعدوا.. تعالوا هنا.. روحوا هناك".. عدسة الزووم في الكاميرا كانت توضح له ما يخططه رجال الشرطة ( عفوا ليسوا رجال ) ، ثم يقوم هو بتحذير الشباب، وفي إحدى المرات يجري أحمد مسرعا نحو أحد المتظاهرين، يدفعه على الأرض قبل أن تصيبه نيران الشرطة، فيقوم المتظاهر ليحتضن أحمد قائلا له: " ربنا يخليك، أنقذت حياتي، انت شفت الرصاصة إزاى؟".. فيرد أحمد:" زووم الكاميرا كشف لي تصويب الضابط عليك من بعيد"..



    يتكرر الموقف مرات ومرات.. ويتحول أحمد إلى كشاف ومنظار للمتظاهرين، عين صائبة وكاميرا دقيقة، وتستمر المواجهات على أشدها حتى ساعات الغروب مع قدوم مئات الآلاف من المتظاهرين من الجيزة عبر جسر قصر النيل، ومثلهم من مناطق شبرا ووسط البلد، وتكثف الشرطة من نيرانها على المتظاهرين، يسقط عشرات الشهداء و مئات الجرحى، وقبل أن تنسحب الشرطة من الميدان يسقط أحد المتظاهرين قتيلا بجوار أحمد برصاص قناصة الشرطة، ويكشف أحمد مكان القناص فيجده رابضا فوق مجمع التحرير فيقوم بتصويره، و قبل أن يلتفت يقوم القناص بتصويب رصاصة الغدر على أحمد.. ويسقط الشهيد على الأرض ليستمر الغدر من الشرطة وتقوم عربة أمن مركزى بالمرور فوق جسده لتدهسه في منظر أبكى جميع المتظاهرين، وقبل أن يفيق الجميع من الصدمة تفر العربة هاربة من قلب الميدان ومعها قوات الشرطة.. ليسجل التاريخ أسوأ المواقف لجهاز الأمن منذ نشأته، ولينزل الجيش بدلا منها لحماية المتظاهرين وجموع الشعب .




    4أيام للعثور على الجثمان
    فى هذه اللحظات يدق قلب والدة أحمد بشدة وكذلك زوجته التي بدأت تنظر من شرفة المنزل لعل زوجها يأتي، ولكن شيئا ما بداخلها يؤكد لها أن زوجها لن تراه ثانية، يبكي جميع من في البيت ويفشل باسم شقيق أحمد في العثور عليه بسبب توقف شبكات المحمول بأوامر الداخلية، ويقوم الجيش بتطبيق حظر التجول، ويسمع الأهل دوى الرصاص هنا وهناك، وتكشف الفضائيات عن سقوط عدد من المتظاهرين بين قتلى و جرحى، وتمر أطول وأصعب ليلة على أسرة أحمد، و يسأل آدم ابنه " 6 سنوات " كل فترة والدته وجده قائلا : بابا فين هاييجى امتى، ثم تبحث أخته سلمى التى لم تكمل عامها الأول عن أبيها بين وجوه الحاضرين.



    ويأتى الصباح حاملا الخبر الموعود.. " البقاء لله يا حاج ابنك استشهد أمس برصاص الشرطة وجثته الآن في المستشفى" ، حينها ينخرط الجميع في بكاء شديد رجالا ونساء وتسقط الأم و الزوجة مغشيا عليهما، فأحمد لم يكن شخصا عاديا بحسب وصفهما له فهو يتمتع بكاريزما عالية، فنان صاحب ذوق عال بحكم عمله مدرسا بكلية التربية الفنية بجامعة حلوان، خلق إنساني متحضر مع الجميع، بارا بوالديه، عاشقا لزوجته و أبنائه .



    يذهب باسم ووالده وعادل شقيق زوجة الشهيد لمستشفى الهلال للبحث عن جثة أحمد، ويفشلوا في العثور عليه، ثم يذهبون إلى مستشفى قصر العينى لكنهم لم يجدوه هناك أيضا، ويظل البحث جاريا لمدة أربعة أيام متواصلة، وفي يوم الأربعاء 2 فبراير يتم العثور على جثمان الشهيد في مستشفى أم المصريين بالجيزة .

  7. #7
    عضو فضي
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    3,014
    الدولة: Kuwait
    معدل تقييم المستوى
    19

    رد: شهداء الثورة و قتلى الشرطة

    الشهيد محمد شريف
    كتب محمود عبد الراضى


    " الحمد لله الذى شرفنى بالشهادة.. أشهد أنه لا اله إلا الله وأن محمداً رسول الله" كانت هذه هى كلمات الشهيد "محمد شريف" الذى لقى مصرعه فى جمعة الغضب أثناء دخوله فى مطاردة مع رجال الأمن المركزى بشارع شبرا قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة.

    تفاصيل الواقعة كاملة منذ خروج "محمد" من منزله قبل "جمعة الغضب" 28 يناير الماضى، وحتى استشهاده ومواراة جثمانه الطاهر الثرى، سردها صديقه إبراهيم عبد المنعم، موضحاً أن الثورة التى اندلعت يوم 25 يناير وهزت مصر بأكملها أثرت فى صديقه "محمد" الذى اتفق معه على الخروج لمشاركة الثوار يوم "28 يناير".

    وأضاف "عبد المنعم" أن صديقه الشهيد كان يردد منذ اندلاع الثورة وحتى استشهاده: "اللى فى التحرير مش أرجل مننا لازم نقدم حاجة لبلدنا" ولم يدر أن روحه ودماءه الذكية سيكونان ثمناً لحرية الملايين.

    وتابع عبد المنعم، أنه أدى صلاة الجمعة برفقة الشهيد وخرجا مع أصدقائهما للمشاركة فى المظاهرات العارمة التى اكتست بها شوارع القاهرة الكبرى ومحافظات مصر، إلا أنهم اشتبكوا مع قوات الأمن بشارع شبرا ورشقوهم بالحجارة، رداً على استخدام رجال الأمن المركزى للقنابل المسيلة للدموع والرصاص المطاطى لتفريقهم، واستمرت هذه الاشتباكات بين الطرفين وقتا طويلاً، إلا أن الشهيد لم يغب عن هذا المشهد، حيث كان فى طليعة الصفوف، وبدأ المتظاهرون يتراجعون إلى حد ما، بسبب القنابل المسيلة للدموع التى كادت أن تحجب الرؤية، إلا أن "الشهيد" واصل تقدمه، وكاد أن يحتك بضابط شرطة استفز محمد ودفعه، ثم فوجئنا بعدها بـ"محمد" يسقط أرضاً غارقاً فى دمائه إثر إصابته بطلق نارى فى الرأس، من أحد القناصة الذى أطلق عليه النار من مكان مرتفع فى الغالب.

    وأشار عبد المنعم إلى أن مجموعة الأصدقاء أسرعوا نحو "محمد" وكونوا دائرة حوله، فى محاولة منهم لإنقاذه من الموت عن طريق نقله إلى أحد المستشفيات القريبة، إلا أن ابتسامة الشهادة كانت مرسومة على وجهه فرحا بشرف الشهادة مرددا "أشهد أنه لا اله إلا الله وأن محمدا رسول الله" لتصعد روحه الطاهرة إلى بارئها، قبل أن يتم نقله إلى مستشفى الإصلاح الإسلامى القريب من مكان الواقعة حيث تم استخراج تصريح بدفن جثته.

    وقال والد الشهيد إن نجله يدرس بالفرقة الثالثة فى كلية الحقوق بجامعة عين شمس، وأنه أكبر أشقائه، ولن يترك دمه هدراً، مطالبا بضرورة القصاص العادل من قتلة نجله وفلذة كبده، وسرعة القبض على ضابط الشرطة المتسبب فى الجريمة، وتقديم وزير الداخلية السابق حبيب العادلى إلى المحاكمة العاجلة، بينما أوضحت والدته أنهم قتلوا الشباب بالرصاص بعدما قتلوا أحلامهم بالفساد طوال 30 عاما، مناشدة النائب العام بسرعة تقديم هؤلاء المفسدين إلى المحاكمة، مؤكدة أنها (فخورة) بنجلها الذى دفع حياته ثمنا نظير حرية الآخرين.

  8. #8
    عضو برونزي الصورة الرمزية Bloody Wolf
    تاريخ التسجيل
    Feb 2006
    المشاركات
    1,813
    الدولة: Egypt
    معدل تقييم المستوى
    43

    رد: شهداء الثورة و قتلى الشرطة

    هناك بعض الاسئلةاود معرفة اجابه عنها

    1- العادلى يحاكم بتهمه غسيل الاموال و اهدار المال العام

    اين تهمة الخيانة العظمى................... و حقوق الانسان

    2- سياده الحاكم السابق المخلوع

    كيف لا يحاكم و لا تطاله يد القانون

    3- حكومه احمد شفيق كيف تستمر الى الان؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    4- زعماء عصابة الشرطة مازالو كما هم
    [CENTER] [B][SIZE=3][URL="http://www.arabhardware.net/forum/showthread.php?t=234988"][/URL][/SIZE][/B]

    [B][FONT=Arial Black][SIZE=4][COLOR=DarkOrchid][IMG]http://j6.tagstat.com/image04/b/98cc/001_053-Vzc.gif[/IMG][/COLOR][/SIZE][/FONT][/B]
    [/CENTER]

  9. #9
    إداري سابق الصورة الرمزية الفجر القادم
    تاريخ التسجيل
    Oct 2002
    المشاركات
    6,037
    معدل تقييم المستوى
    33

    رد: شهداء الثورة و قتلى الشرطة

    على الرغم من كل التغيير في البلد ، فإن الوضع في مصر لا يطمئن ، وعلى المصريين عمل ما يمكن لحماية ثورتهم ، هذا يجب ان يكون واضحا لدى الشباب المصري ، والا ضاعت ثورتهم ، وضاعت دماء الشهداء .

  10. #10
    عضو برونزي الصورة الرمزية a.ewais
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    1,057
    معدل تقييم المستوى
    15

    رد: شهداء الثورة و قتلى الشرطة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Bloody Wolf مشاهدة المشاركة
    هناك بعض الاسئلةاود معرفة اجابه عنها

    1- العادلى يحاكم بتهمه غسيل الاموال و اهدار المال العام

    اين تهمة الخيانة العظمى................... و حقوق الانسان

    انت مستعجل ليه؟؟..الراجل خد 7 سنين وغرامة 15 مليون فى تهمة الرشوة بس
    http://www.shorouknews.com/ContentData.aspx?id=391378
    ..ولسة التقيل جاى..انت فاكر التحقيق فى يوم وليلة وللا ايه؟؟:rolleyes:


    2- سياده الحاكم السابق المخلوع

    كيف لا يحاكم و لا تطاله يد القانون

    لازم حد يتهمه او يقدم بلاغ بالمستندات عند النائب العام...وعلى حد علمى لسة ماحدش عمل كده..

    3- حكومه احمد شفيق كيف تستمر الى الان؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    انا شايفها تستمر بس مع تغيير كام وزير كده من القدام..زى سامح فهمى..وعيشةعبد الهادى..وهانى هلال..احمد شفيق راجل محترم...وكمان عاجبنى اوى وزير المالية...وبتاع الداخلية بينزل يتفقد بنفسه وعمال بيغير فى القيادات ...
    وبعدين دى حكومة تمشى الحال لحد الانتخابات.هى مزعلاك فى حاجة؟؟:p:D

    4- زعماء عصابة الشرطة مازالو كما هم
    http://www.almasry-alyoum.com/articl...49&IssueID=760
    http://islamtoday.net/albasheer/artshow-12-146106.htm
    .....
    [CENTER][FONT=Tahoma][SIZE=2][COLOR=Blue][/COLOR][/SIZE][/FONT]
    [/CENTER]

  11. #11
    عضو برونزي الصورة الرمزية a.ewais
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    1,057
    معدل تقييم المستوى
    15

    رد: شهداء الثورة و قتلى الشرطة

    لصاحب الموضوع..اولا ابدى اعتراضى التام على اسم الموضوع....من انت لتسمى هؤلاء بشهداء والاخرين بالقتلى...اسمع بقى حديث الرسول..
    الشهداء خمسة : المطعون ، والمبطون ، والغرق ، وصاحب الهدم ، والشهيد في سبيل الله الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 2829
    خلاصة حكم المحدث: [صحيح]
    
    ..............

    أبشر يا كعب ! فقالت أمه : هنيئا لك الجنة يا كعب ! فقال : من هذه المتألية على الله ؟ ! قال : هي أمي يا رسول الله ! فقال : وما يدريك يا أم كعب ؟ ! لعل كعبا قال ما لا يعنيه ، أو منع ما لا يغنيه الراوي: كعب بن عجرة المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 3103
    خلاصة حكم المحدث: إسناده حسن

    .....

    لنا عبرة في الرجل الذي قتل في إحدى الغزوات مع الرسول صلـّى الله عليه وسلـّم وقال عنه الصحابة أنـّه شهيد فبيّن الحبيب صلـّى الله عليه وسلـّم أنـّه من أهل النـّار وإليكم القصـّة بأكملها :
    ((عن ابن عباس رضي الله عنهما قال حدثني عمر رضي الله عنه قال لما كان يوم خيبر أقبل نفر من أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم فقالوا فلان شهيد وفلان شهيد وفلان شهيد حتى مرّوا على رجل فقالوا فلان شهيد فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم كلا إني رأيته في النار في بردة غلها أو عباءة غلها ثم قال رسول الله صلى الله عليه و سلم يا ابن الخطاب اذهب فناد في الناس إنه لا يدخل الجنة إلا المؤمنون ))رواه مسلم والترمذي وغيرهما رحمهم الله تعالى

    فهذا الرجل كان مع الحبيب صلـّى الله عليه وسلـّم فظنـّه الصحابة رضوان الله عليهم أنـّه شهيد فأوضح لهم الحبيب صلـّى الله عليه وسلـّم أنـّه من أهل النـّار .


    يبقى نقول..نحسبه عند الله شهيدا..مش ده شهيد وده قتيل.!!..افرض مثلا بتاع الشرطة مات فى السجن بيحاول يمنع المساجين من الهروب يبقى مات بيقوم بشغله...كان على ثغر من ثغور الاسلام يبقى ده نحسبه شهيدا...او مثلا واحد واقف وجت فيه رصاصة غلط..يبقى شهيد على اساس ايه.؟؟؟المطعون ، والمبطون ، والغرق ، وصاحب الهدم ، والشهيد في سبيل الله هو ليس منهم...يبقى نقول برده نحسبه شهيدا..مش نجزم انه شهيد وربنا يرحم ويغفر لكل موتى المسلمين..
    [CENTER][FONT=Tahoma][SIZE=2][COLOR=Blue][/COLOR][/SIZE][/FONT]
    [/CENTER]

  12. #12
    عضو فضي
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    3,014
    الدولة: Kuwait
    معدل تقييم المستوى
    19

    رد: شهداء الثورة و قتلى الشرطة




    شباب جادوا بحياتهم ثمنا لكرامة وحرية الشعب المصري في ثورته ضد القهر والظلم خلال المظاهرات التي اندلعت شراراتها منذ 25 يناير الماضي، وما زالت قائمة إلى الآن باستمرار اعتصام الشباب في ميدان الحرية أو ميدان التحرير في وسط العاصمة المصرية القاهرة.

    خرج هؤلاء الشهداء في المظاهرات باحثين عن حياة كريمة وغد أفضل لبلادهم عامر بالحرية والعدالة الاجتماعية، كثير منهم لا ينتمون إلى حزب أو حركة، وربما لم يقوموا بأي عمل سياسي طوال حياتهم، ولكن حماسهم ورغبتهم في محو ظلام الخوف والقهر دفعهم للمضي قدما نحو غاياتهم.

    وحتى يتذكر التاريخ ما قدمه مئات الشهداء المصريين من تضحية سوف يحصد ثمارها الأجيال المصرية جيلا بعد جيل، تلقي شبكة "أون إسلام" الضوء على هؤلاء الشهداء، في إطار سلسلة تقارير؛ حرصا منها على تعريف العالمين العربي والمصري بتضحيات شهداء الثورة المصرية.


    هدير سليمان.. قتلوها بشرفة منزلها ومنعوا وصولها للإسعاف
    هدير عادل سليمان، 13 عاما، طالبة بالمرحلة الإعدادية، تسكن في شارع أحمد زكي بحي المعادي بالقاهرة، لديها 3 إخوة هي أكبرهم، استشهدت يوم "جمعة الغضب" 28 يناير وهي تقف في شرفة منزلها؛ حيث اصطادها أحد قناصة قوات أمن قسم شرطة وتأمين المعادي برصاصة اخترقت رقبتها فسال الدم من فمها.

    من بين دموعها حكت والدة هدير قصة استشهادها، حيث قالت لقناة "العربية" الفضائية: "الرصاصة جت فى رقبة هدير.. كان فى مظاهرة سلمية فيها حوالى ألف شاب وبيهتفوا سلمية سلمية.. هدير خرجت لتشاهدهم ولو كنت عارفة إنها هتموت مكنتش طلعتها البلكونة".

    والدها الذي لم يصدق حتى الآن أن كبيرته قد ماتت قال: "ثروت المحلاوي رئيس مباحث المعادي استعان بثلاث سيارات للأمن المركزي وأيضا قوات إدارة تأمين المعادي للسيطرة على المنطقة.. بعد ما المظاهرات خرجت في كل حتة في مصر".

    وأضاف: "كنت وابنتي في شرفة المنزل، لم نتظاهر أو نهتف ضد أحد ، فقط نشاهد ما يحدث في الشارع، حيث لم تستخدم قوات الأمن أية قنابل مسيلة للدموع أو رصاص مطاطي.. بل بدأت على الفور في إطلاق الرصاص الحي فقتلت رصاصة هدير.
    حملها والدها مسرعا في محاولة لإنقاذها، بعد أن أغرقت بدمائها البيت، لكن رجال الشرطة أوقفوه وهددوه بالقتل، قال لهم: "ابنتي تموت بين يدي.. لم تفعل شيئا"، فردوا عليه "مش كانت بتتفرج.. خليها تتفرج".

    بعد مضي ساعات تمكن والدها من نقلها لمستشفى القوات المسلحة بالمعادي الساعة 9 مساءا وتم إدخالها غرفة العمليات لكن فاضت روحها إلى الله، مازالت أختها الصغرى رقية تسأل "أين هدير". ووالدها يسأل "بأي ذنب قتلت".

  13. #13
    عضو فضي
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    3,014
    الدولة: Kuwait
    معدل تقييم المستوى
    19

    رد: شهداء الثورة و قتلى الشرطة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة a.ewais مشاهدة المشاركة
    لصاحب الموضوع..اولا ابدى اعتراضى التام على اسم الموضوع....من انت لتسمى هؤلاء بشهداء والاخرين بالقتلى...اسمع بقى حديث الرسول..

    ..............



    .....




    يبقى نقول..نحسبه عند الله شهيدا..مش ده شهيد وده قتيل.!!..افرض مثلا بتاع الشرطة مات فى السجن بيحاول يمنع المساجين من الهروب يبقى مات بيقوم بشغله...كان على ثغر من ثغور الاسلام يبقى ده نحسبه شهيدا...او مثلا واحد واقف وجت فيه رصاصة غلط..يبقى شهيد على اساس ايه.؟؟؟المطعون ، والمبطون ، والغرق ، وصاحب الهدم ، والشهيد في سبيل الله هو ليس منهم...يبقى نقول برده نحسبه شهيدا..مش نجزم انه شهيد وربنا يرحم ويغفر لكل موتى المسلمين..
    جزاك الله كل خير يا اخى

    نحتسبهم عند الله شهداء الثورة من الشباب

    و يا رب ينتقم من خونة الداخلية

  14. #14
    عضو برونزي الصورة الرمزية Bloody Wolf
    تاريخ التسجيل
    Feb 2006
    المشاركات
    1,813
    الدولة: Egypt
    معدل تقييم المستوى
    43

    رد: شهداء الثورة و قتلى الشرطة

    لصاحب الموضوع..اولا ابدى اعتراضى التام على اسم الموضوع....من انت لتسمى هؤلاء بشهداء والاخرين بالقتلى...اسمع بقى حديث الرسول..
    الاخ عويس ..............

    فى بعض الملاحظات تعجبنى منك و الاخرى بتزود الضغط عندى

    عموما انا معاك فى حكاية الشهيد............................


    لكن لدى تعليق و ارجوك ان ترد على

    من خلال ردك اكتشفت انك تعلم ما هو افضل الجهاد

    و اتمنى منك ان اعرف من يقوم به و يموت ما يمكن ان نسميه به

    و الف شكر لك
    [CENTER] [B][SIZE=3][URL="http://www.arabhardware.net/forum/showthread.php?t=234988"][/URL][/SIZE][/B]

    [B][FONT=Arial Black][SIZE=4][COLOR=DarkOrchid][IMG]http://j6.tagstat.com/image04/b/98cc/001_053-Vzc.gif[/IMG][/COLOR][/SIZE][/FONT][/B]
    [/CENTER]

  15. #15
    عضو برونزي الصورة الرمزية a.ewais
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    1,057
    معدل تقييم المستوى
    15

    رد: شهداء الثورة و قتلى الشرطة



    لكن لدى تعليق و ارجوك ان ترد على

    من خلال ردك اكتشفت انك تعلم ما هو افضل الجهاد

    و اتمنى منك ان اعرف من يقوم به و يموت ما يمكن ان نسميه به

    و الف شكر لك
    معرفش افضل الجهاد ولا حاجة...اللى اعرفه ان الجهاد الاكبر هو جهاد النفس..
    على العموم لو واحد مات مثلا فى حرب اكتوبر...يبقى نحسبه عند الله شهيدا..لانك ماتعرفش لما مات كان مؤمن ولا كافر..كان مرائى وللا يبتغى وجه الله.
    ..لو الاجابة مش جية على اد السؤال:o ..يبقى واضح انى مافهمتش السؤال :D ياريت توضح السؤال حبة..
    [CENTER][FONT=Tahoma][SIZE=2][COLOR=Blue][/COLOR][/SIZE][/FONT]
    [/CENTER]

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. شهداء عرب هاردوير
    بواسطة Ibrahim.Hamdy في المنتدى الأرشيف
    مشاركات: 33
    آخر مشاركة: 09-10-2011, 05:58
  2. أسامة سرايا قبل الثورة وبعد الثورة
    بواسطة ™Phantom في المنتدى الأرشيف
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 29-04-2011, 16:09
  3. مشاركات: 23
    آخر مشاركة: 16-02-2011, 12:04
  4. شهداء الثورة .. بحبك يا بلادي
    بواسطة vip-acc في المنتدى الأرشيف
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-02-2011, 23:17
  5. صور وجرحى شهداء الاسطول
    بواسطة aztiti في المنتدى الأرشيف
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 14-06-2010, 03:41

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •