النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: هل هناك هامش للحوار مع الولايات المتحدة

  1. #1
    إداري سابق
    تاريخ التسجيل
    Jun 2002
    المشاركات
    18,891
    معدل تقييم المستوى
    110

    هل هناك هامش للحوار مع الولايات المتحدة



    حينما أقول الولايات المتحدة فأنا أعني الغرب إجمالا، هذا الغرب الذي يمثل حضارات متتالية، اليونانية ثم الرومانية، ثم الامبراطوريات، الفرنسية والإنجليزية والإسبانية والهولندية والبرتغالية والألمانية و النمساوية، ثم ظهور القوة العظمى في العالم وهي الولايات المتحدة الأمريكية.

    إن أحداث التاريخ منذ ظهور الدب الروسي في العالم المتمثل في الشيوعية البلشفية بُنيت على العداء المفتوح ما بين النظرية الشيوعية الاشتراكية وبين الديموقراطية الفردية الرأسمالية، وعلى الرغم من العداء التاريخي بين الإسلام والغرب، إلا أن الغرب وجد أن الضخامة الروسية في العالم تحتاج منها إلى إدخال عناصر أخرى في حربها مع روسيا، فكانت تبحث عن حليف قوي في الشرق الأوسط، والعجيب الذي لم يكن يعرفه كثير من الناس، أن مصر كانت على رأس قائمة الدول المرشحة لصدارة هذا المركز، فالولايات المتحدة لم تهتم بإسرائيل ونشأتها، بل كان كل الدعم يأتي من إنجلترا وفرنسا، ولذلك خاضت الدول الثلاث العدوان الثلاثي سنة 1958 بدون أي وجود لأمريكا، ولكن التهديد الروسي لبريطانيا وفرسنا باستخدام السلاح النووي جعل انتهاء العدوان أسرع، وجعل مصر حليفة لروسيا وانضوت تحت مظلتها، وفي المقابل انضوت إسرائيل تحت المظلة الأمريكية مباشرة.

    ومنذ ذلك التاريخ والولايات المتحدة تدعم إسرائيل، حيث كان أول فيتو أمريكي ضد العرب، وضد مصر بالذات، في سنة 1967، وكان ضد قرار الأمم المتحدة القاضي بوقف أطلاق النار، والذي يعني تثبيت كل على موقعه، حيث رفضت أمريكا هذا الإجراء، لأنها ستتخدل لدعم إسرائيل لمعاودة السيطرة على بعض المناطق ولإثبات أن اللحظة الحاسمة كانت لصالح إسرائيل.

    بعد مرور هذه العقود، تعلم الولايات المتحدة الأمريكية علم اليقين أن كلفة حماية إسرائيل كلفتها بليونات الدولارات، لذلك كان سعيها الدؤوب لحالة الاستقرار في الشرق الأوسط حتى لا تتكبد أمريكا سمعتها وأموالها لدعم طفلها المدلل، حتى جاء حكم الرئيس بوش الأب الذي الزم إسرائيل بالسعي الجدي للمفاوضات، وجاءت منظمة التحرير طواعية.

    من شاهد أحداث مصر يتعجب، القيادة الأمريكية لأول مرة تكون مترددة وغير حازمة، هل تقف مع الشعب أو تقف مع الرئيس، ماذا يعني هذا؟
    ماذا يعني أن يصدر بيان يؤيد حق المتظاهرين في التظاهر حينما يسح المتظاهرون من تصدى لهم؟ وحينما تعود سيطرة النظام السابق على الوضع يصدر بيان بأن بقاء مصر مهم جدا للمرحلة الانتقالية؟ ثم يصدر بيان آخر بأنه يجب خروج الرئيس؟ ودواليك!

    ليست المشكلة في عدم وضوح الصورة للولايات المتحدة لمن تكون التبعة بعد ذلك، المشكلة في عدم قدرة الولايات المتحدة على ممارسة ضغط حقيقي على الرئيس المصري السابق، وعدم قدرتها في نفس الوقت على تأييده، هذا يعني أن قبضة الولايات المتحدة ليست بالقوة التي كانت عليها.

    السؤال المهم.
    هل يجب على النظام المصري القادم أن يكون ثوريا في العلاقات السياسية؟ أم ثوريا في الإصلاح الداخلي؟
    إن معرفتك لقدرات خصومك في العالم و تعاملك مع هذه القدرات بحكمة هو عين الصواب.
    الولايات المتحدة تخشى من أمرين فقط:
    1- نشوء نظام مناوئ لها في مصر، ونشوء هذا النظام يعني منظومة عربية كاملة من العداء.
    2- نشوء نظام معادي لإسرائيل.
    بروز أحد هذين الأمرين سيؤدي إلى تقويض منجزات الثورة، وستعود مصر تعيش في دوامة الأنظمة الدكتاتورية.

    لن تمانع الولايات المتحدة من نشوء نظام مشابه للنظام التركي، ليس من حيث كونه علمانيا، ولكن من حيث كونه يركز على تقوية العلاقات لا على تقويضها، فنشوء نظام جديد في مصر، ويكون ثوريا من الداخل، بحيث يصحح أوضاع الناس، ويلغي تهميش دور المجتمع، ويقيم عمود العلاقة الاجتماعية والعقد الاجتماعي، وينشء جيلا جديدا لم يتربى على الذل والسكوت، ينشئ جيلا يتحمل المسؤولية، هم شباب هذا اليوم، وفي مقابل ذلك تسود الحكمة العلاقة بالمحيط العالمي، فليست بحاجة لإلغاء معاهدة السلام مع إسرائيل جذريا، فمصر في حالتها هذه غير مهيئة للإصلاح الجذري الخارجي، فتبدأ بتصحيح علاقاتها، وذلك بأن تتعامل مع الدول الكبرى مثل بريطانيا وفرنسا والمانيا و أمريكا الند بالند، لا تبعية ولا عداوة.

    الشعب المصري يريد أن يتنفس هواء الحرية، يريد أن يرى ثمرة ذلك، وهذه الثمرة لن تأتي ببناء العداوات وروح الانتقام، يجب التمهل في العلاقات الخارجية، وبنائها على روح الندية، لا روح العداء ولا روح التبعية.

    نحن لا نستجدي الغرب بهذا الطرح، لكننا كذلك لا نود أن نبني عداوة بيننا وبينهم، حتى لو هم أرادوا صنع العداوة فبالإمكان تجاوزها بطرق عديدة، المهم تجنب البحث عن العداوة.

  2. #2
    عضو برونزي الصورة الرمزية moriatte
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المشاركات
    2,057
    معدل تقييم المستوى
    29

    رد: هل هناك هامش للحوار مع الولايات المتحدة

    يمكن بالطبع أن يوجد هامش للحوار........... و لكن مع الشعب الأمريكى و الشعب الأوروبى و ليس مع الحكومة الأمريكية أو الحكومات الأوروبية
    مهما اختلفنا عقائديا و فكريا ولكن هناك الكثير من نقاط التقاطع انسانيا
    قرأت لبعض المفكرين الذين ينادون بتكامل الحضارات بين الاسلام و الغرب بدلا من صدام الحضارات الذى يتوقعه صامويل هانتنجتون
    أنا شخصيا أتمنى أن يحدث هذا التكامل بين حضارة مادية بلا روح و بين حضارة المفروض فيها الأخلاق و لكن أبنائها نسوا توجهاتها...
    وان كنت صراحة أحمل نظرة تشاؤمية و أرى أن التصادم سيحدث للأسف
    الخلاصة أنى أوافق على الحوار بيننا و بينهم على المستوى الشعبى...و أرفضه تماما على المستوى الرسمى فى ظل وجود حكومات ملتزمة تماما بأمن اسرائيل
    أرجو ألا نخطىء نفس خطأ السادات و بلهاء أوسلو و نتحاور معهم فى النقاط التى يمكن أن نتفق عليها و نؤجل نقاط الاختلاف للنهاية....لأنهم يجيدون حرفة الرهان على الوقت و يعلمون جيدا أننا نحن العرب ضعيفوا الذاكرة ولا نقرأ التاريخ
    [CENTER][B][SIZE=4][COLOR=blue]ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون ان كنتم مؤمنين[/COLOR][/SIZE][/B][/CENTER]
    [CENTER][SIZE=4][COLOR=blue]--------------------[/COLOR][/SIZE][/CENTER]
    [CENTER][B][SIZE=4][COLOR=blue]لكي لا تأسوا على مافاتكم ولا تفرحوا بما آتاكم والله لا يحب كل مختال فخور[/COLOR][/SIZE][/B][/CENTER]

  3. #3
    إداري سابق
    تاريخ التسجيل
    Jun 2002
    المشاركات
    18,891
    معدل تقييم المستوى
    110

    رد: هل هناك هامش للحوار مع الولايات المتحدة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة moriatte مشاهدة المشاركة
    يمكن بالطبع أن يوجد هامش للحوار........... و لكن مع الشعب الأمريكى و الشعب الأوروبى و ليس مع الحكومة الأمريكية أو الحكومات الأوروبية
    مهما اختلفنا عقائديا و فكريا ولكن هناك الكثير من نقاط التقاطع انسانيا
    قرأت لبعض المفكرين الذين ينادون بتكامل الحضارات بين الاسلام و الغرب بدلا من صدام الحضارات الذى يتوقعه صامويل هانتنجتون
    أنا شخصيا أتمنى أن يحدث هذا التكامل بين حضارة مادية بلا روح و بين حضارة المفروض فيها الأخلاق و لكن أبنائها نسوا توجهاتها...
    وان كنت صراحة أحمل نظرة تشاؤمية و أرى أن التصادم سيحدث للأسف
    الخلاصة أنى أوافق على الحوار بيننا و بينهم على المستوى الشعبى...و أرفضه تماما على المستوى الرسمى فى ظل وجود حكومات ملتزمة تماما بأمن اسرائيل
    أرجو ألا نخطىء نفس خطأ السادات و بلهاء أوسلو و نتحاور معهم فى النقاط التى يمكن أن نتفق عليها و نؤجل نقاط الاختلاف للنهاية....لأنهم يجيدون حرفة الرهان على الوقت و يعلمون جيدا أننا نحن العرب ضعيفوا الذاكرة ولا نقرأ التاريخ
    الذي أعلمه أن صامويل هانتنجتون تراجع، هناك كثير من الفلاسفة الغربيين الذين تراجعوا، منهم فوكوياما، الجرائم التي ارتكبتها الولايات المتحدة في العراق وفي أفغانستان، والنفاق العالمي الذي مارسته، جعل كثيرا من المفكرين الغربيين يتراجعون عن رؤاهم.

    بارك الله فيك على زيادتك القيمة.

  4. #4
    مخالف للقوانين
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    2,466
    معدل تقييم المستوى
    0

    رد: هل هناك هامش للحوار مع الولايات المتحدة

    يصحح أوضاع الناس، ويلغي تهميش دور المجتمع، ويقيم عمود العلاقة الاجتماعية والعقد الاجتماعي، وينشء جيلا جديدا لم يتربى على الذل والسكوت، ينشئ جيلا يتحمل المسؤولية، هم شباب هذا اليوم، وفي مقابل ذلك تسود الحكمة العلاقة بالمحيط العالمي، فليست بحاجة لإلغاء معاهدة السلام مع إسرائيل جذريا، فمصر في حالتها هذه غير مهيئة للإصلاح الجذري الخارجي، فتبدأ بتصحيح علاقاتها، وذلك بأن تتعامل مع الدول الكبرى مثل بريطانيا وفرنسا والمانيا و أمريكا الند بالند، لا تبعية ولا عداوة.

    الشعب المصري يريد أن يتنفس هواء الحرية، يريد أن يرى ثمرة ذلك، وهذه الثمرة لن تأتي ببناء العداوات وروح الانتقام، يجب التمهل في العلاقات الخارجية، وبنائها على روح الندية، لا روح العداء ولا روح التبعية.

    نحن لا نستجدي الغرب بهذا الطرح، لكننا كذلك لا نود أن نبني عداوة بيننا وبينهم، حتى لو هم أرادوا صنع العداوة فبالإمكان تجاوزها بطرق عديدة، المهم تجنب البحث عن العداوة.
    كلام ممتاز وعاقل جداً

    كنت أتعجب من بعض الأصوات التي تنادي بإلغاء معاهدة السلام بل والدخول في حرب مع إسرائيل بمجرد سقوط مبارك

    أنا شخصياً لو كنت رئيساً لمصر لفكرت في مصلحة بلدي الداخلية أولاً وأسالم جميع الدول بشرط ألا يكون سلاماً خانعاً بل سلاماً من منطلق قوة ويكون مبنياً على الندية والكرامة لي كدولة ولشعبها كله

    وفي نفس الوقت أحاول جاهداً إعادة كل حق إلى صاحبه بالمفاوضات العاقلة مع كل الأطراف


  5. #5
    إداري سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    9,955
    الدولة: Syria
    معدل تقييم المستوى
    59

    رد: هل هناك هامش للحوار مع الولايات المتحدة

    أعتقد أنّ المشكلة أكبر من ذلك..الدّعم الأمريكيّ لا يتعلٌق فقط بمصالح الولايات في المنطقة، لكن يتعلّق إلى حدّ كبير بأنّ الإسرائيليّين و معهم بعض اليهود قاموا و يقومون بإقناع الغربيّين بأنّ إسرائيل هي واحة للحضارة و الإنسانيّة في محيطها العربيّ المعادي للإنسانيّة و الهمجي و المتخلّف..و هذه هي نفس الصّورة الموجودة لدى الكثير من المثقّفين هناك أيضاً..فعندما يسمع الشّخص هناك أنّ إسرائيلقد أغارت على حي سكني و قتلت مدنيّين، فإنّ أوّل ما سيتبادر لذهنه أنّ الجّيش الإسرائيليّ كان يستهدف فلسطيني عدواني و متخلّف يريد قتل الرّجال و النّساء و الأطفال الإسرائيليّين المتحضّرين المسالمين فقام الجّيش بقصف موقعه حماية لأمن إسرائيل المسكينة التي يتكالب عليها العرب منذ قيامها، و وقعت بعض الخسائر غير المقصودة بين أشخاص من حضارة إنسان الكهف كأثر جانبيّ لعمليّة القصف التي لم يكن هناك غنىّ عنها لحماية أمن إسرائيل.

    البعض في أوروبّا لم تعد تنطلي عليه هذه الأكاذيب و فعلاً فإذا قارننا اليوم بالثّمانينات و السّبعينات و الستّينات من القرن الماضي سنجد اختلاف كبير جدّاً من ناحية تعامل أوروبّا مع إسرائيل، لكن في الولايات المتّحدة الوضع يختلف لأن النّاس هناك أقلّ ثقافة و أقلّ اهتماماً بالسّياسة وربّما أيضاً لأسباب أخرى أيديولوجيّة.

    هذا عدا عن أنّ الإسرائيليّين و معهم بعض اليهود يتحرّكون وفقاً لصمحلة إسرائيل، فمثلاً لا نجد يهوديّاً غنيّاً يستثمر في إيران لكنّنا نجد أغنياء عرباً كثيرين يستثمرون في الولايات المتّحدّة و حتّى دون أن يكوّنواجماعات ضغط أو أن ينشطوافي السّياسة و ما إلى هنالك.

  6. #6
    عضو بلاتيني الصورة الرمزية MF88
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    6,001
    معدل تقييم المستوى
    78

    رد: هل هناك هامش للحوار مع الولايات المتحدة

    الموضوع لا يتطلب سوى أشخاص مخلصين و حكماء لتلك البلد

    و الألفيه الثالثه ليست ألفيه البارود و لكنها ألفيه التخويف من بعيد

    مصر إذا كانت ستمر بخير و أحسبها كذلك لابد لها ( فى رأيى ) ان تمر بمراحل معينه و ستكون خلالها دوله كبيره لا يستهان بكلمتها

    أولها : هو إزاله الفساد داخل البلد و إختيار أشخاص مخلصين حقيقين يحبون البلد - لا أخفى عليكم ان الفساد فيها كان أكبر

    من مخيله أى شخص - حتى أن البعض الآن مازال يساوره الشك . هل فعلا النظام تم إسقاطه ؟ هل الجى أحسن ؟؟؟


    المرحله التانيه : وهو ان تتكامل مصر مع كل الدول العربيه و علي الطرف الثانى ان يتفهم و يبادر


    المرحله الثالثه : و هى الحديث من منطلق القوه . لحظتها ستكون الدول العربيه كلمتها تقريباً واحده و الهدف واحد

    الإقتصاد مستقر و التبعيه أقل ما يمكن

    و هنا من الممكن إذلال إسرائيل إقتصادياً و كلامياً و تخويفها عسكرياً بإستعراض بعض العضلات من بعيــــد


    أكثر ما صدمنى فعلا هى انى رأيت مشاهد من الفساد فى مصر جعلتنى أقلق و أخاف فعلا

    لم أرى أشخاص لديهم نهم السلطه و السيطره لكل ذلك الحد و ده معناه ان مش بس السلطه هى اللى دفعاهم للتمسك

    لكن فيه أشياء تانيه كتير جدااااااااااااااااااااا


    انا أشعر انى كنت فى إحتلال أمريكى إسرائيلى - والله هذا هو شعورى - إحنا فى إحتلال فكرى و إقتصادى غير عادى

    و فى مصر أكثر من أى دوله أخرى - و طوق النجاه هو القوات المسلحه المصريه الآن بعون من الله -


    معلش طولت فى الكلام - بس اللى الواحد حاسس بيه كبير و مش سهل أبدا
    ================================================== ==============
    [ الخطوه الثانيه ] نظام الأندرويد كنظام أساسى على الهاتف htc HD2 - وداعا WM

    قمت بتعطيل الرسائل الخاصه لكثرتها وحتى لا يعتقد احد انى متجاهله عن عمّد :)
    برجاء إذا كان لك أى استفسار قم بعمل موضوع حتى يتسنى للجميع مساعدتك و انا معهم إن شاء الله
    ولكي يستفيد الجميع من خبراتك و خبرات الزوار ولتقليل الجهد على المشرفين أيضاً




  7. #7
    عضو برونزي الصورة الرمزية باحث عن المعرفة
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    1,629
    معدل تقييم المستوى
    18

    رد: هل هناك هامش للحوار مع الولايات المتحدة



    من شاهد أحداث مصر يتعجب، القيادة الأمريكية لأول مرة تكون مترددة وغير حازمة، هل تقف مع الشعب أو تقف مع الرئيس، ماذا يعني هذا؟
    الحقيقة أنّ أمراً مشابهاً حدث وقت الثورة الإيرانيّة. فالحكومة الأمريكيّة كانت متردّدة في دعمها المطلق للشاة من حيث اطلاق يده لإيقاف الثّورة.

    قبضة أمريكا والغرب عموماً ضعفت، هذا الضّعف لا يعني أنّهم قد فقدوا السيطرة ولكن هناك ضعف في سيطرتهم عليه ودلائل ذلك متعددة سواء كان ذلك داخليّاً أو حارجيّاً.

    قبل محاولة الإجابة على أسئلتك أخي مبارك اسمح لي باقتباس ما كتبه الدكتور عبد السّتار قاسم في مقال له مع بعض التصرّف

    الأبعاد الإستراتيجية لقوة (ضع هنا أي دولة تحترم نفسها)

    أولا: الاعتماد على الذات. في كل شيء بما فيه الأمور العسكريّة. مثلاً على الدولة تطوير ما تحتاجه من أسلحة ومعدات حتى لا تقع تحت رحمة أحد من صناع السلاح.

    ثانيا: تطوير اقتصادها بحيث لا تبقى صاحبة يد سفلى تستعطي من هنا وهناك.

    ثالثا: يتطلب التسليح والتطوير الاقتصادي البنية المعرفية والعلمية. لهذا قطاع التعليم يجب أن يولى أهميّة قصوى.
    هذا ما يجب على أي دولة أن تقوم به في طريقها نحو الاستقلال الكامل والرّقي بين الأمم. البعض قد يقول أنّ الغرب لن يسمح لدولنا العربية بأنّ تقوم بأي شيء من هذا. قد يكون هذا الأمر صحيحاً ولكن لدينا شواهد في دول إسلامية قامت فيها نهضة كبيرة مثل تركيا وماليزيا.

    مصلحتنا تكمن في بناء أنفسنا لا في الإنشغال بمشاكل مع هذه الدّولة أن تلك. ولكن يجب أن يكون واضحاً لأي دولة كانت أننا لا نريد لأحد أن يتدخل في شؤوننا الدّاخلية.

    لهذا الإجابة على سؤال
    هل يجب على النظام المصري القادم أن يكون ثوريا في العلاقات السياسية؟ أم ثوريا في الإصلاح الداخلي؟
    هي في رأي المتواضع ثورة إصلاح داخلي شامل. هذا هو ما نحتاجه في الفترة القادمة. لا نريد ثورات سياسة في ظل فرقة عربية تعطي المجال للغرب بالاستفراد بهذه الدّولة أو تلك. وشواهد ذلك عشنها ولا داعي لذكرها.

    الولايات المتحدة تخشى من أمرين فقط:
    1- نشوء نظام مناوئ لها في مصر، ونشوء هذا النظام يعني منظومة عربية كاملة من العداء.
    2- نشوء نظام معادي لإسرائيل.
    إذا احترم الغرب كرامتنا ولم يتدخل في شؤوننا فلماذا سيكون النّظام لدينا مناوئ له؟ بخصوص الشّق الثاني من السؤال، فهو الذي قد (بالتّأكيد) سينسف كل شيء. لدينا نظام عدائي بطبعه. قائم على اختلاق المشاكل والنّزاعات. بالإضافة إلى اعتدائه المتواصل على أهل فلسطين والتهديد الذي يشكّله لكل من لبنان وسوريا. هذا النّظام يخشى أن يكون لدينا أي عامل من عوامل القوة لأنّه يعتبر ذلك تهديداً حقيقيّاً لوجوده.

    إذاً السؤال كيف نتعامل مع منظومة دولية تعتبر هذا النّظام أو هذه الدّولة ابنها المدلل في المنطقة؟

    حقيقة الأمر هنا صعب، ولكن من العوامل التي تساعد في السيطرة عليه:
    ١- الوحدة. بدون وحدة لا يمكن أن يكون هناك قوّة وبدون قوّة لا يمكن الوقف في وجه هذا النّظام أو من يدعمه. الوحدة هنا لا تعني دولة عربية واحدة (الولايات العربية المتحدة وإن كنت أحلم بذلك) ولكن يد وحدة في التّعاون وفي القرار. قرار اقتصادي موحدّ بمقاطعة دولة على حساب دولة مثلاً الصين على حساب دولة غربية ما، سوف يحدث صدع في ميزان المصالح لحساب دولة على دولة. التلويح به فقط مخيف، فما بالك بتنفيذه.
    ٢- عدم التّوجه الى طرف واحد فقط. الصين قوّة، روسيا قوّة. عندما تظهر بموقف موحد وأنك لا تعتمد على طرف واحد كل الاطراف سوف تطلب ودّك. نحن نتكلم عن سوق عربي ضخم جدّاً. ونحن متأخرون جدّاً (أحد الصحفيين الأمريكيين المشهورين قال أن مصر متأخرة ٣٠ الى ٦٠ سنة ولهذا عليها فعل الكثير حتى تلحق بالرّكب). هذا التّأخر حتى نتجاوزه سيكون لدينا مشاريع ضخمة للبناء والتعمير. المصالح هنا ستتكلم بين الدول. ولهذا لن نكون منفردين في مواجهة هذه البلد أو تلك.
    ٣- تخصيص ميزانية للاعلام. لا يعقل أن تكون الامبراطوريات الاعلامية الكبرى مملوكة ليهود ونتوقع منها أن تعطي رأي منصف لنا ولقضايانا. نريد إعلام عربي محترف مثل اعلام الجزيرة موجّه للعالم بشتى اللّغات. نريد ميزانيات تصرف على المرئيّات والمسموعات والأفلام إلخ. حتى ننقل صورة مغايرة لما ينقل عنا لتشويهنا عن قصد. الاعلام ودوره شاهدنا قوّته ونعرف أهميّته ولذلك كل شيء نقوم فيه بدونه لن يصل بنا الى ما نريد.

    هذا والله أعلم
    [CENTER][SIZE="5"][COLOR="Red"]كلّنا ليبيّون[/COLOR][/SIZE][/CENTER]

    [CENTER]
    [IMG]http://www.arabhardware.net/forum/picture.php?albumid=282&pictureid=1037[/IMG]
    [/CENTER]

المواضيع المتشابهه

  1. Bing تتغلب على !Yahoo في الولايات المتحدة
    بواسطة omar-tdm في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 20-09-2010, 12:26
  2. حدث فى الولايات المتحدة الأمريكية
    بواسطة Mahmoud1987 في المنتدى الأرشيف
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 30-06-2010, 14:51
  3. تدمير الولايات المتحدة في 15 دقيقة
    بواسطة GHOSTEID0 في المنتدى الأرشيف
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 09-05-2010, 16:43
  4. ظهور بطاقة HD 4860 في الولايات المتحدة
    بواسطة | raZor | في المنتدى الأرشيف
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 17-12-2009, 15:40

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •