فضل من قال سبحان الله وبحمده
من قال سبحان الله وبحمدهمائة مرة حطت خطاياه
بسم الله الرحمن الرحيم. الحمد لله ربالعالمين، والصلاة والسلام على رسوله محمد وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد:
قالالمؤلف -رحمه الله تعالى- وعن أبي هريرة - رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلىالله عليه وعلى آله وسلم-: ( من قال سبحان الله وبحمدهمائة مرة حطت خطاياه، وإن كانت مثل زبد البحر ) متفق عليه.



الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه وأتباعه بإحسانإلى يوم الدين، حديث أبي هريرة: ( من قال سبحان الله وبحمدهمائة مرة غفرت خطاياه وإن كانت مثل زبد البحر ) في اللفظ الآخر في الصحيح في يوم، وفي اللفظ الآخر عند مسلم: (من قال حين يمسي وحين يصبح، سبحان الله مائة مرة، لم يأت أحدٌ بأفضلمما جاء إلا أحدٌ قال مثل ما قال أو زاد ) وهذه الكلمة فضلها عظيم جاء في هذا الحديث المتفق عليه، وجاءفي اللفظ الآخر كما تقدم مقيدة بالصباح والمساء عند مسلم، وجاء في صحيح مسلم أيضامن حديث أبي ذر ( أنه سئل عن أفضل الكلام، قال: ما اصطفى اللهلملائكته: سبحان الله وبحمده ) يعني الذي اصطفى الله لملائكته سبحان الله وبحمده، وجاء سبحانالله وبحمده سبحان الله العظيم كما سيأتي حديث هنا في الصحيحين:
(كلمتان خفيفتان على اللسانثقيلتان في الميزان حبيبتان إلى الرحمن، سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ) وهاتان الكلمتان وهي سبحان اللهوبحمده، سبحان الله يعني هذا أسبح الله تسبيحا هذا مصدر، والمصدر يدل على فعله،ولهذا سبحان الله جملة، وبحمده جملة، والواو هنا للعطف وقيل للمقارنة، يعني يسبحالله مثنيا عليه، أو قائما بحمده - سبحانه وتعالى - وقيل: سبحان الله جملة مستقلة،وبحمده يعني وأثني عليه بحمده متعلقة بمحذوف تقديره أثني، أثني عليه بحمده، مثل أنسبحان الله مصدر يدل على صدر أصله وهو الفعل، فهذا العجز يدل على صدره، وهو أسبحالله تسبيحا، وبحمده أثني عليه بحمده - سبحانه وتعالى- وهو أهل الثناء والحمد ولايحصي أحدٌ عليه ثناء هو - سبحانه وتعالى- كما أثنى على نفسه.
ولهذاكانت هذه الكلمة لها فضلها، وكما تقدم أن الله في حديث أبي ذر اصطفى هذه الكلمةأيضا لملائكته "سبحان الله وبحمده" واختلف أيضا في قوله: مائة مرة، هلتقال في مجلس أو في مجالس، وفي اللفظ الآخر: في يوم إذا أصبح وإذا أمسى، "حينيصبح وحين يمسي مائة مرة" هل معنى مائة مرة حين يصبح، ومائة مرة حين يمسي، أوأنه مائة مرة تكون مفرقة في الصباح وفي المساء.
جاء فيبعض الروايات، من حديث أم هانئ، وأيضا عن غيرها من الصحابة - رضي الله عنها أيضاحديث أم هانئ عند أحمد، وحديث آخر أيضا عند الترمذي من حديث عبد الله بن عمرو ذكرسبحان الله مائة مرة صباحا ومساءً، وهذا يؤيد أنه سبحان الله وبحمده مائة مرةصباحا ومائة مرة مساءً، وإذا قالها مائة مرة وفرقها فلا بأس، وإن عدها كان أكمل،وإن كان لم يتيسر أن يعد؛ لأنه ربما قد لا يتيسر أحيانا العد، فالمهم أنه يقولوالله - سبحانه وتعالى - يعلم ذلك، فإذا بلغ المائة حصل الفضل، وإذا زاد زاد أجرهمثل ما تقدم في قول: " ( لا إله إلا الله وحده لاشريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير" من قالها مائة مرة - كما فيحديث أبي هريرة - كانت له عدل عشر رقاب، وكتبت له مائة حسنة، ومحيت عنه مائة سيئة،ولم يأت أحدٌ بأفضل مما جاء إلا أحد قال مثل ما قال أو زاد ) .
وهذهالكلمات لها فضلها، وهي لا إله إلا الله وحده لا شريك له، مثل سبحان الله وبحمده،مثل ما تقدم أنها لها فضل مطلق، تقال في سائر اليوم مائة مرة في حديث أبي أيوب عشرمرات: (من قالها عشر مرات - كماتقدم - كأنما أعتق أربعة أنفس من ولد إسماعيل ) وهي تقال عقب الصلاة مثل أذكار الصلاة: لا إله إلا الله وحدهلا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير.
وهي تقالأيضا من باب تصحيح التوحيد، من قال كلمة نابية في الشرك مثل ما قال النبي -عليهالصلاة والسلاممن حلف باللات فليقل: لا إله إلا الله، ومن قال لصاحبه: تعال أقامركفليتصدق ) وفي اللفظ الآخر عند النسائي بسندجيد: ( أن النبي -عليه الصلاة والسلام- أمر سعد بن أبي وقاص أن يقول لا إلهإلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير ثلاث مرات ) هي كلمة عظيمة، مثل قول: سبحان الله وبحمده.
وهذهالكلمة: "سبحان الله" من الأذكار التي أيضا تقال بعد الصلاة مثل: لا إلهإلا الله وحده لا شريك له، لكن تقول: سبحان الله تكررها ثلاثًا وثلاثين، أو خمساوعشرين أو عشرا على اختلاف الروايات في هذا الباب،.





هذهأحاديثفيقول : سبحان الله وبحمده وما فيها من الثواب والأجر على من قالها , أسأل الله أنينفع بها إنه سميع مجيب .

1)
عنأبي هريرة , رضي الله عنه قال : قال رسولالله صلى الله عليه وسلم : (( كلمتان خفيفتان علىاللسان , ثقيلتان في الميزان , حبيبتان إلى الرحمن :سبحان الله وبحمده , سبحان الله العظيم)) متفق عليه .

2)
عنأبي هريرة , رضي الله عنه , أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((من قال سبحان اللهوبحمده في يوم مائة مرة حطت عنه خطاياه وإن كانت مثل زبدالبحر )) متفق عليه.

3)
عنأبي هريرة , رضي الله عنه قال : قال رسول اللهصلى الله عليه وسلم : (( من قال حين يصبح وحينيمسي : سبحان الله وبحمده مائة مرة, لم يأت أحد يوم القيامةبأفضل مما جاء به , إلا أحد قال مثل ما قال أو زاد )) رواهمسلم.

4)
عنأبي ذر رضي الله عنه , أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل : أي الكلام أفضل ؟ قال : (( مااصطفى الله لملائكته أو لعباده : سبحان الله وبحمده)) رواهمسلم .

5)
عنأبي ذر رضي الله عنه , قال : قال رسول الله صلى اللهعليه وسلم : (( ألا أخبرك بأحب الكلام إلىالله ))؟ قلت : يا رسول الله : أخبرنيبأحب الكلام إلى الله . فقال : (( إن أحب الكلام إلى الله, سبحان الله وبحمده )) رواهمسلم .

6)
عنأم المؤمنين جويرية بنت الحارث رضي الله عنها أن النبيصلى الله عليه وسلم خرج من عندها بكرة حين صلىالصبح وهي في مسجدها , ثم رجع بعد أنأضحى وهي جالسة , فقال : (( مازلت على الحال التي فارقتك عليها )) ؟ قالت : نعم : فقالالنبي صلى الله عليه وسلم : (( لقد قلت بعدك أربع كلمات ثلاث مرات , لو وزنتبما قلت منذ اليوم لوزنتهن : سبحان الله وبحمده عدد خلقه , ورضىنفسه , وزنة عرشه, ومداد كلماته ))رواه مسلم . ( ثلاث مرات إذا أصبح ) .

7)
عنجابر رضي اللهعنه, عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( من قال : سبحان الله وبحمده , غرست لهنخلة في الجنة )) رواه الترمذي وقال : حديث حسن .

قالصلى الله عليهوسلم( من ضنَّ بالمالِ أن ينفقَه، وبالليلِ أن يكابدَه ، فعليه بسبحان اللهوبحمده ))صحيح الجامع 6377






ا.

وهنا ايضا شرح حديث

وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( كلمتانخفيفتان على اللسان , ثقيلتان في الميزان , حبيبتان إلى الرحمن : سبحان اللهوبحمده , سبحان الله العظيم )) متفق عليه .


** الشرح **

هذه الأحاديثالثلاثة عن أبي هريرة رضي الله عنه كلها تدل على فضل الذكر . [1]

الأول : قال النبي صلى الله عليه وسلم : ((
كلمتان خفيفتان على اللسان ,ثقيلتان في الميزان , حبيبتان إلى الرحمن : سبحان الله وبحمده , سبحان الله العظيم
)) كلمتان كما قال النبي صلىالله عليه وسلم خفيفتان على اللسان , وهما أيضاً ثقيلتان في الميزان , إذا كان يومالقيامة ووزنت الأعمال ووضعت هاتان الكلمتان في الميزان ثقلتا به .

والثالث : حبيبتان إلى الرحمن , وهذا أعظم الثوابين , أن الله تعالى يحبهما وإذاأحب الله العمل أحب العامل به , فهاتان الكلمتان من أسباب محبة الله سبحانه وتعالىلعبده .

ومعنى : ((
سبحان الله وبحمده
)) , أنك تنزه الله تعالى عنكل عيب ونقص وأنه الكامل من كل وجه جل وعلا , مقروناً هذا التسبيح بالحمد الدالعلى كمال إفضاله وإحسانه إلى خلقه جل وعلا وتمام حكمته وعلمه وغير ذلك من كمالاته.

((
سبحان الله العظيم
)) يعني : ذي العظمة والجلالفلا شيء أعظم من الله سلطاناً ولا أعظم قدراً ولا أعظم حكمة ولا أعظم علماً فهوعظيم بذاته وعظيم بصفاته جل وعلا , سبحان الله وبحمده , سبحان الله العظيم .

تنبغي للإنسان أن يكثر منهما وأن يداوم على قولهما لأنهما ثقيلتان في الميزانوحبيبتان إلى الرحمن , خفيفتان على اللسان سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم .


[1] هناك حديثان آخران عن أبي هريرة رضي الله عنه , اخترنا الأولللشرح وهو المذكور أعلاه .

... .. ... .. ... .. ... .. ... .. ... .. ...

المصدر : شرح رياض الصالحين من كلام سيد المرسلين .
لفضيلة الشيخ العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله
المجلد الخامس – كتاب الأذكار – باب فضل الذكر والحث عليه – ص 485 – 487 .



للَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّالْقَيُّومُ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَافِي الْأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَابَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّابِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَاوَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ




فأسأله -سبحانهوتعالى- أن يجعلني وإياكم من الشاكرين الذاكرين، وأن يعينني وإياكم على شكره-سبحانه وتعالى- وكثرة ذكره، وأن يتقبل مني ومنكم وإن يعينني وإياكم على كل خيروأن يعيذني وإياكم من كل شر أسأله -سبحانه وتعالى- من الخير كله لي ولكم ولإخوانيالسامعين الحاضرين، ولعموم المسلمين من كل خير، أسأله من الخير كله عاجله وآجله ماعلمنا منه وما لم نعلم، ونعوذ بالله من الشر كله عاجله وآجله ما علمنا منه وما لمنعلم.
ونسأله -سبحانه وتعالى- من خير ما سأله منه عبده ونبيه محمد -صلى الله عليه وسلم-ونعوذه من شر ما استعاذه منه عبدك ونبيك محمد -صلى الله عليه وسلم- اللهم إنانسألك الجنة وما قرب إليها من قول وعمل، ونعوذ بك من النار وما قرب إليها من قولوعمل.
ونسألك -سبحانه وتعالى- أن تجعل كل قضاء قضيته لنا أن يكون خيرا بمنك وكرمك آميننسأله -سبحانه وتعالى- ذلك، وكما نسأله -سبحانه وتعالى- أن يرزقني وإياكم العلمالنافع، والعمل الصالح، وأن يبلغنا وإياكم المرام في ختام بلوغ المرام بمنه وكرمهآمين وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد.
أحسن الله إليكم وبارك في علمكم
مقتبس من جامع شيخ الاسلام ابن تيميه




ارجو زيارة هذا المواقع ولو مرة وحدة
http://www.shbab1.com/2minutes.htm