النتائج 1 إلى 10 من 10

الموضوع: من ثوار «مصراتة» إلى أبناء «25 يناير»: نشكركم على حسن تعاونكم معنا

  1. #1
    عضو ذهبي
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    2,681
    الدولة: Egypt
    معدل تقييم المستوى
    38

    من ثوار «مصراتة» إلى أبناء «25 يناير»: نشكركم على حسن تعاونكم معنا



    أحد ثوار ليبيا لـ«اليوم السابع»: المصريون أصلحوا الأسلحة الفاسدة.. وأول من استخدموا
    الـ«آر. بى. جى» فى مواجهة «مرتزقة القذافى»
    مدينة مصراتة، أو رمز الصمود كما يلقبها الليبيون كانت قبل أشهر، سوقاً تجارية ضخمة، يقصدها الليبيون من كل فج لشراء بضائعهم، وبعد الثورة أصبحت مركزاً لتحركات الثوار الذين سردوا لـ«اليوم السابع» قصصاً عن بطولات المصريين فى ليبيا، قائلين إن أبناء ثورة 25 يناير لم يتركونا ورفضوا العودة إلى بلادهم، وكانوا أول من استخدموا الـ«آر. بى. جى» فى مواجهة مرتزقة القذافى، مستفيدين من أداء أغلبهم الخدمة العسكرية فى مصر.



    مصراتة تعيش الآن مرحلة انتقالية بعد نجاح ثوارها فى ردع قوات القذافى، وبعد تعرضها للقصف المكثف عبر كتائبه، تحاول النهوض مجددا لتقف على قدميها وتساهم فى إعادة بناء المجتمع الليبى.

    فور دخول المدينة التى لم تبح بكل أسرارها بعد، ترى الشوارع شبه خاوية من المارة، حركة السيارات بطيئة، وأغلب المحال التجارية مُغلقة أو مدمرة من آثار القصف، لا متسع فى مصراتة للهو أو اللعب، الشوارع ما زالت شاهدة على عنف الهجوم الذى شنته كتائب القذافى على المدينة، وبالتحديد شارع طرابلس الذى دمرت أغلب أبنيته وُسويت بالأرض، وشاهدة أيضًا على حيل لجأ إليها أبناء المدينة فى حربهم ضد الكتائب والمرتزقة كالحواجز التى استخدموها فى بعض المناطق، كما تتناثر بين الشوارع دبابات متفحمة تم إحراقها أثناء المواجهات المسلحة، إضافة إلى بعض السيارات التى كانت تنقل قوات القذافى من طرابلس إلى مصراتة.

    شكراً يا مصر
    داخل المدينة الصامدة، يكثر الحديث عن بطولات لثوار مصريين رفضوا العودة إلى أرض الكنانة، وقرروا مواجهة القذافى وقواته، والإشادة لا تقتصر على المشاركة ضد المرتزقة والكتائب المسلحة، لكنها تمتد أكثر من ذلك إذ يقولون إنه لولا مصر ما صمدت مصراتة.
    يقول إبراهيم أبوشحمة من كتيبة الصقور بمصراتة: «حين دخلت قوات القذافى كنا نواجهها بالمولوتوف لأننا لم نكن نجيد استخدام السلاح، وكان المصريون المقيمون معنا هم أول من استخدموا السلاح»، مضيفًا: «كانوا قد قضوا الخدمة العسكرية فى مصر، وكل منهم لديه خبرة باستخدام السلاح، وحين جاءتنا أسلحة من بنغازى كان بعضها معطوبًا فنجح المصريون فى إصلاحها، وعلمونا كيف نستخدمها، ثم قاموا من أنفسهم بتصنيعها».
    وأكد أبوشحمة الذى حضر أثناء قتال قوات القذافى جنازة أحد «أبطال مصر» على حد وصفه، أن أول من استخدم الـ«آر بى جى» فى مصراتة، كانوا مصريين، وأكثر من واجه قوات القذافى فى هجومهم الأول كانوا أيضًا من مصر.
    ويتضامن مع أبوشحمة فى الإشادة بالمصريين أبوبكر السعداوى من كتيبة القرية المجاهدة وأحد المسؤولين عن تأمين الميناء البحرى لمصراتة، مؤكدًا أنه طالب بعضهم بالهروب خارج مصراتة، لكنهم رفضوا وقالوا: «نعيش معكم منذ زمن بعيد، نأكل من إناء واحد، ونحيا فى مدينة واحدة، فكيف نترككم حال الحرب».

    قبضة من حديد
    «كل المدن عانت بعد انسحاب قوات القذافى من تفجيرات وعمليات انتقامية إلا مصراتة.. نجحنا بصورة تامة فى تطهير المدينة من الأوباش والقضاء عليهم».. عبارتان امتدح بهما «عبدالسلام» من كتيبة الصقور مدينته متفاخرًا باستئصال جذور الفساد منها مثل سكان تاورغاء الذين خانوا أهل مصراتة وهاجموا أهلها أثناء الثورة، واغتصبوا بعض النساء فكان الرد عليهم عنيفاً بإحراق بيوتهم وقتل أولادهم جميعًا.
    الملاحظة الأولى التى تلفت انتباه كل من يدخل مصراتة هى الانتشار المكثف للثوار ورجال المرور بصورة تفوق سائر المدن، حيث يوزع الثوار أنفسهم بطريقة تمكنهم من السيطرة على المنافذ والمخارج التى تمر منها السيارات، وتقوم كل كتيبة بحماية المنطقة التى تتواجد فيها عن طريق فرق تتناوب الحراسة والتأمين.
    ورغم نجاح هذه الكتائب فى تأمين المدينة فإن الأيام الأخيرة شهدت سخط كثير من العائلات على أداء الكتائب وانتقادات وصل بعضها إلى حد المطالبة بنزع السلاح من الشباب الثائر، وذلك لسببين، الأول، قيام الثوار بإطلاق الأعيرة النارية فى الهواء «على الفاضى والمليان» خاصة فى المساء، والثانى عدم التفرقة فى التعامل بين المتهم بالولاء للقذافى وبين أهله وذويه.
    يقول فرج أحد سكان مصراته: «قبل أيام اقتحم ثوار منزل أحد الطحالب (المشتبهين فى انتمائهم للقذافى) للقبض عليه، لكنهم لم يراعوا حرمة المنزل وتعاملوا مع كل من وجدوه بعنف ودون تفرقة» ويضيف: «نفتخر دائمًا أننا نجحنا فى تطهير المدينة من الخونة، لكن يجب أن نتعامل بحكمة فى مثل هذه المواقف حتى لا يتم التعدى على الأبرياء».
    ويؤكد فرج أيضًا أن إطلاق النار بصورة مكثفة فى المساء يتسبب فى رعب الأطفال والنساء، متعجبًا من عدم تدخل الشيوخ والعقلاء لإجبار الشباب على التخلى عن تلك العادات.

    أطفال الموت
    «فى الحرب كنا نخدع المرتزقة وكتائب القذافى بكمائن ثم نصطادهم واحدًا تلو الآخر، كنا نختبئ فى أماكن منخفضة وحين يقتربون نطلق عليهم الرصاص دفعة واحدة».. هذه الكلمات خرجت من شاب صغيرٍ، يدعى أيوب محجوب، بلغ قبل أيام قليلة عامه الـ18 لم يعرف يومًا معنى السياسة أو الحرب إلا حين دقت ساعة زحف قوات القذافى.
    يقول أيوب: «كانت حياتى بين المدرسة والمنزل لا أفارقهما، وبعد ثورتى تونس ومصر بدأت أقرأ فى السياسة، وحين تمت الدعوة للثورة الليبية قمنا بتوزيع المنشورات داخل المدراس قبل أن تقبض علينا قوات القذافى وتعذبنا»، مضيفًا: «حاولنا تعلم استخدام السلاح، وفى البداية أصاب كثير من الشباب أنفسهم وأقاربهم بأخطاء ساذجة نتيجة عدم إغلاق خزينة الذخيرة ومع مرور الوقت تعلمنا كيفية استخدامه، وللمصريين المتواجدين فى مصراتة فضل كبير علينا».
    وقص الشاب تفاصيل لمواجهات مسلحة شارك فيها مع كتيبته التى ضمت أطفالاً صغارا دون الـ 15 عامًا قائلاً: «بعد أن تعلمنا كيف نستخدم السلاح، بدأنا نحارب المرتزقة الذين استأجرهم القذافى من النيجر وتشاد والجزائر وكولومبيا، واستخدمنا مختلف الأسلحة بدءًا بالمسدس البلجيكى مرورًا بالكلاشينكوف والـ آر بى جى».

    السلاح وعقبة الاندماج
    الهاجس الأكبر داخل ليبيا الآن هو خطورة التسليح على مستقبلها وإمكانية اللجوء إليه عند أى خلاف سواء بين شخصين أو قبيلتين أو حتى مدينتين، وفى مصراتة تبرز الأزمة بصورة أكبر إذ يرفض أبناؤها تسليم أسلحتهم للمجلس الانتقالى إلا بشرط تخزين السلاح داخل مدينتهم كى يتمكنوا من حماية أنفسهم حال تعرضهم لأى هجوم.
    يقول أبوشحمة: «مصراتة مستودع للأسلحة الآن، أنفقنا قرابة ربع مليار دينار لشراء الأسلحة، فضلاً عن الأسلحة التى حصلنا عليها بالمجان، وهناك 450 دبابة حصلنا عليها من قوات القذافى أثناء المواجهات، وهذه الأعداد الكبيرة تشكل دون شك خطرًا على البلاد،



  2. #2
    عضو برونزي الصورة الرمزية Libya 7urra
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    1,940
    الدولة: Libya
    معدل تقييم المستوى
    20

    رد: من ثوار «مصراتة» إلى أبناء «25 يناير»: نشكركم على حسن تعاونكم معنا

    شيء لا يصدق :eek:
    مشكروين ياشباب ثورة 25 يناير :ah4:
    مش عارف كيف سنرد لكم الجميل :o
    [CENTER]أرفع راسك فوووق أنت ليبي حـــر

    -إن الظلم يجعل من المظلوم بطلاً، وأما الجريمة فلابد من أن يرتجف قلب صاحبها مهما حاول التظاهر بالكبرياء.
    [SIZE=2][COLOR=DarkRed]-انني اؤمن بحقي في الحرية، وحق بلادي في الحياة
    وهذا الايمان اقوى من كل سلاح[/COLOR][/SIZE]
    [SIZE=2][COLOR=DarkRed]-وحينما يقاتل المرء لكي يغتصب وينهب
    ... قد يتوقف عن القتال اذا امتلأت جعبته، أو أنهكت قواه، ولكنه حين يحارب من أجل وطنه يمضي في حربه الى النهاية[/COLOR][/SIZE]
    [/CENTER][SIZE=1] الشهيد عمر المختار[/SIZE]


    [CENTER][IMG]http://www.libyaalhura.net/wp-content/uploads/2011/05/185838_175989969113545_100001076289547_408925_7025668_n.jpg[/IMG][/CENTER]

  3. #3
    إداري سابق
    تاريخ التسجيل
    Jun 2002
    المشاركات
    18,891
    معدل تقييم المستوى
    110

    رد: من ثوار «مصراتة» إلى أبناء «25 يناير»: نشكركم على حسن تعاونكم معنا

    تعرفون أكثر ما يكرهه طغاة العرب؟
    إنه اللحمة اللتي تجعلي الليبي يحب المصري، والكويتي يسأل عن حال التونسي، والمغربي يدعوا للعماني!!
    لذلك لا تصدقوا كثيرا أن الاستعمار عمل كثيرا ليفرقنا، بل هؤلاء المستعمرين الذين هم من أبناء جلدتنا.
    كم تكلموا عن تقارب الشعوب؟
    ألم جيعلوا المصير المشترك للعرب سببا في الوحدة؟ فلماذا لم يتحدوا؟
    هل تذكرون الخناقة بين المصريين والجزائريين؟
    لماذا نرى بين حين وآخر تباغض بين المغاربة والجزائريين؟

    أما القذافي، فلا تسأل عن مصائبه، الحقيقةحينما شاهدت الأخوة الليبيين في الموقع تفاجئت بصراحة، الرجل غيب ليبيا تماما عن العالم الخارجي!
    هكذا يفعل طغاة العرب بالعرب

  4. #4
    عضو ذهبي
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    2,681
    الدولة: Egypt
    معدل تقييم المستوى
    38

    رد: من ثوار «مصراتة» إلى أبناء «25 يناير»: نشكركم على حسن تعاونكم معنا

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Libya 7urra مشاهدة المشاركة
    شيء لا يصدق :eek:
    مشكروين ياشباب ثورة 25 يناير :ah4:
    مش عارف كيف سنرد لكم الجميل :o
    هذا واجب علينا في حرب 73 وقفتم بجانبنا وهذا وقتنا لرد الجميل
    صدقني في مصرين كمان هنا طالبو بتدخل الجيش المصري لمساندكم وهتلاقي هنا موضوع بكده وحتي خرجت مظاهرات لكده

    بس الحمد الله انتم اهل لها واكثر ومبارك عليكم النصر

  5. #5
    عضو ذهبي
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    2,681
    الدولة: Egypt
    معدل تقييم المستوى
    38

    رد: من ثوار «مصراتة» إلى أبناء «25 يناير»: نشكركم على حسن تعاونكم معنا

    «الشبَح» طارق عباس: مش حسيب ليبيا لحد آخر نقطة دم فيا وإن شاء الله أكون من الشهداء
    «اليوم السابع» فى أول حوار مع مجاهد مصرى ضمن صفوف الثوار الليبيين ضد كتائب القذافى




    أيام استغرقتها رحلة البحث عن المصريين المجاهدين ضمن صفوف ثوار ليبيا.. بدءا من الحدود الليبية مع مصر، مرورا بـ«طبرق وبنغازى ومصراتة وطرابلس».. الكل يؤكد «لقد كانوا هنا».. إلا أن الجميع اتفق على عدم الإعلان عن أسمائهم.

    أخيرا.. لم يعد يفصلنا عن الوصول إلى أحد هؤلاء سوى بضع دقائق حيث ميدان الشهداء – الساحة الخضراء سابقا – فى العاصمة الليبية طرابلس.. جاء مسرعا يرتدى زيا أشبه بالصاعقة المصرية، سلاحه متقاطع على صدره، يصافحك بقوة المنتصر وحرارة الكرماء، تتشابه نظرات عينيه والصقور، قبل أن تذرف الدمع حين جاء ذكر والدته.

    هو طارق محمد عباس أو شبح المصرى كما يناديه رفاقه بكتيبة «أم المعارك»، سنوات عمره التى لم تتجاوز الأربعين تحمل فى طياتها أضعافها من الألم، يصفها قائلا: «مبارك ظلمنى فى مصر والقذافى كمل عليا فى ليبيا»، لا يملك شهادة جامعية ولم يصبه الدور ليلتحق بالجيش المصرى، مفهومه عن الوحدة بين مصر وليبيا يوجزها فى قوله: «صواريخ القذافى جعلتنا نجمع أشلاء وقطعا لرفقاء لا نعلم أمصريون هم أم ليبيون».

    «قضيت 25 سنة فى ليبيا، لم أزر فيها مصر غير 6 مرات، ومتزوج من ليبية وربنا رزقنى بـ4 أولاد، يبقى من حقى أدافع عن عرضى وعن التراب اللى عايش عليه ولا لأ؟» قالها شبح المصرى، متذكرا طفولة قاسية عاشها: «شعورك إيه لما تصحى الصبح تلاقى كل اللى فى سنك رايحين المدرسة وأنت نايم تحت عربية بتصلح فيها، وأنت مش عارف تتعلم علشان مش قادر توفر مصاريف الدراسة، ووالدتى موظفة فى معامل جامعة عين شمس ولى 3 إخوات غيرى، اضطريت اشتغل كل حاجة علشان أوفر القرش وبرضه ما اتعلمتش».

    طارق يعمل حاليا سباك فى ليبيا، يقول: «عندى 2 من إخواتى خريجين سياحة وفنادق واحد منهم شغال فى جمع الخردة والتانى مش لاقى شغل»، مضيفا: «الظلم اللى أنا شفته فى مصر واستمر فى ليبيا يخلينى أقف قدام حسنى مبارك والقذافى، ولو قدرت أقطعهم تقطيع بإيدى كنت عملتها»، واصفا حاله عندما زار والدته فى الأحداث الأخيرة: «نزلت بأولادى خلال الأحداث ورجعت بيهم تانى.. أنا نزلت ما لقيتش ليا مسكن والوالدة بتاخد 600 جنيه وبتدفع منها إيجار 400 جنيه فى شقة بالوراق، حنقعد فين، الحياة نار، وشقى عمر والدى الله يرحمه 25 سنة راح بسبب القذافى».

    علاقة طارق بالسلاح بدأت مبكرا، فكما يقول: «ححكيلك على ظلم نفعنى لما كبرت، أنت عارف إن الأطفال فى مصر اللى أهاليهم ما بيقدروش يصرفوا عليهم، كانوا يروحوا المصانع يشتغلوا وكنا وقتها ساكنين فى منطقة أبوزعبل فالتحقت بالمصانع الحربية كنا بنقعد مع العساكر ونشوفهم بيعملوا إيه ونتفرج عليهم ونشوف السلاح بتاعهم ومرة وراء مرة عرفنا طرق صيانته، كان عمرى وقتها 13 سنة، ووالدى كان فى بنغازى وكنت أنا ووالدتى وإخوتى قاعدين فى القاهرة».

    ظلم القذافى لطارق ووالده من الصعب نسيانه، لصعوبة نتيجته: «والدى مات بحسرته بعد ما ضيع عليه القذافى شقى عمره»، متذكرا: «اشتغلت مع والدى فى ليبيا فى التسعينيات بمصراتة، هو مقاول وسباك أصلا، اشتغل 25 سنة فى مصراتة لحد ما أنهى شغله فى فندق اسمه سفينة ولم يحصل على مستحقاته التى تجاوزت الـ 100 ألف دينار فلجأ للقضاء الذى أنصفه، إلا أن القذافى حرم والدى من حقه بسبب قوانينه واللجان الثورية التى كانت تصادر كل شىء، الناس فى مصراتة أنصفتنا ووقفت بجوارنا علشان كده أنا قلت: «تراب مصراتة جميلُه فوق دماغى»، وحصلنا على 45 ألفا فقط صرفها والدى على علاجه حتى أصيب بجلطة تانية وتوفاه الله ودفناه فى مصر: «عايز بعد ده كله ما نقفش ضد القذافى؟».

    شبح المصرى كما يحب رفاقه مناداته، تخصص فى صيانة الأسلحة فكان يتنقل بين الكتائب والجبهات ولهذا سمى بالشبح، يروى أنه استطاع الهروب من كتائب القذافى التى كادت أن تعتقله، إلا أنه استطاع بسلاحه وقنبلة يدوية تملكها فى بداية الثورة من الهروب، مشيرا إلى أن دوره لم يتوقف عند صيانة الأسلحة فى الجبهة فقط، بل استطاع ومجموعة من الثوار الليبيين النزول إلى مصر والالتقاء بثوار 25 يناير فى رابعة العدوية وجمعوا مواد تموينية وأرسلوها لليبيا عن طريق بنغازى، كما تعاملوا مع السفارة الليبية فى القاهرة وكانوا ضمن المجموعة التى رفعت علم الاستقلال عليها.

    مشاهد الدماء التى سالت أمام عينى طارق، والتى انتفضت من عروق أصدقائه المصريين الذين ذبحتهم كتائب القذافى كانت كفيلة بجعله يتمسك بسلاحه مع الثوار ليثأر لهم، مضيفا: «طول عمرنا نسايب وأهل وإخوات، دى ثورة فى العالم كله وبعد الشهداء المصريين اللى سقطوا قدامنا وبعد ما ذقنا ظلم معمر القذافى كان لازم نتحرك»، متذكرا ما حدث فى رمضان حيث كان اليوم جمعة وسقط 32 شابا شهداء زى الورد من مواليد 1980، متسائلا: «مين يرجع الشباب دول؟ كانوا زهرة ليبيا ومن كتر الجثث مالقيناش مكان ندفنهم فيه ففتحنا ترب جديدة.. إحنا دلوقتى بقينا شعب واحد وثورة واحدة».

    يروى طارق كيف شارك الأطفال فى الثورة قائلا: «كان الأطفال يخرجون للعب الكرة ليعودوا لنا بأماكن الأفارقة المرتزقة وكتائب القذافى»، مشيرا إلى تجليات قدرة الخالق التى استشعروها خلال أيام الثورة قائلا: «السلاح المكسر والمصدى من السبعينيات اشتغل معانا، وكأن ربك سبحانه وتعالى نزل ملائكته».

    وينفى طارق ما تردد عن قدوم مصريين للمشاركة فى ثورة 17فبراير من خارج ليبيا، قائلا: «ماحدش جه من مصر مخصوص ليشارك فى الحرب، اللى حارب همه المصريين الموجودين فى ليبيا، والشباب الليبى كفوا ووفوا، والشباب المصرى اللى شاف خير ليبيا وحب ترابها هو اللى فداها».

    علامات الدهشة التى ارتسمت على وجه شبح المصرى أظهرت فقرها أمام استيراد القذافى لمرتزقة أفارقة، وهو ما أعرب عنه طارق بقوله: «عمرى ما شفت واحد يشترى كبشة عبيد علشان يدخلوا على عرضه وترابه».

    طارق الذى مازال متمسكا بلهجته المصرية الممزوجة بلكنة ليبية رغم طول المدة التى قضاها فى ليبيا، يبرر ذلك قائلا: «أنا راجل سباك وكل شغلى مع مصريين، والواحد عمره ما ينسى أصله، ومافيش حاجة اسمها مصرى وليبى إحنا بينا برميلين فى الحدود».

    متندرا بحديث رفاقه عبر اللاسلكى قائلا: «يقولوا لى ياعم اتكلم ليبى علشان الغُرب اقول لهم دول جايبين أفارقة وانا مصرى لوحدى، والشباب اللى استشهد راحوا فين؟ ماعدش فيه فرق مابين مصرى وليبى»، مشيرا إلى أنه تقابل وعدد من ضباط الجيش المصرى أمام ماسبيرو عندما زار مصر وروى لهم مافعلوه فقالوا له: «أنتم أبطال وأشادوا بالثوار الليبيين وما فعلوه».

    الخوف لا يعرف طريقه إلى قلب طارق، قائلا: «أقسم بالله العظيم بعض كتائب القذافى أخدناهم أسرى فى شارع طرابلس بمصراتة فسألناهم: إيه اللى خوفكم مننا؟» فقالوا لنا: «كانوا بيقولوا إنكم يهود فى مصراتة، لكننا فوجئنا بيكم بتكبّروا». مضيفا: «ليبيا حاميها ربى، وصيحة الله أكبر تخلى العدو يهرب، وليبيا كلها بقت تكبر، وببركة هذه الصيحة أصبحت طلقات العدو لا تصل إلينا».

    يصف طارق حال والدته خلال الأحداث قائلا: «والدتى كل يوم بتموت وتصحى تانى، من خوفها علىّ، وقعدت حوالى أسبوعين فى المستشفى بسببى أنا، وبعد استشهاد صديقى المصرى فى الجبهة هربنى شباب مصراتة لأن الصيانة دى مسؤوليتى، المهم إن الشهيد اللى مات كان متقطع وكتبوا اسمه على أساس إنه أنا ونشروا إن «شبح المصرى استشهد»، والحمد الله إن ده اتقال لأن فى الوقت ده كان أفيه ناس بتدور عليا من كتائب القذافى، لأنى كنت انا المسؤول عن صيانة الأسلحة، وكل اللى يشوفنى بعد كده بقى يتفاجئ، وياخدنى بالحضن ويقول لى افتكرناك استشهدت، وكاد الخبر يوصل مصر عن طريق زوجتى لأنى قعدت فوق الشهرين ونصف ماشفهاش رغم أنها كانت فى منطقة قريبة منى، حتى إنى نسيت شكل أولادى».

    يضيف طارق: «أنا مش حسيب ليبيا لحد آخر نقطة دم فيا حتى لو استشهدت، وأطلب من الله تكون دفنتى هنا، ومن الصعب أرجع مصر لأن اللى حضر ثورة ليبيا مستحيل يرجع مصر»، واصفا حسنى مبارك بأنه أفضل حالا من القذافى، إلا أن أولاده هم من أفسدوا مصر قائلا: «حسنى مبارك راجل، بس اللى وراه همه اللى خربوها».

    شبح المصرى يتذكر والدته مجددا والدموع تقاوم السقوط من عينيه قائلا: «أطلب منك يا أمى لو حصل لى أى حاجة تسامحينى، أنا مش أحسن من الشهداء اللى راحوا وكانوا زهرة ليبيا وزهرة العرب وربنا يرحمهم جميعا وإن شاء الله أكون من الشهداء.. وربنا ينصر أمة محمد كلها ويهدى النفوس ويخلى أمتنا أمة وإيد واحدة».

  6. #6
    إداري سابق
    تاريخ التسجيل
    Jun 2002
    المشاركات
    18,891
    معدل تقييم المستوى
    110

    رد: من ثوار «مصراتة» إلى أبناء «25 يناير»: نشكركم على حسن تعاونكم معنا

    المصريين بايعينها بايعينها.
    كلمة حق تقال في المصريين، إذا عاش المصريون في بلد كان لهم ولاء عجيب لأهلها ولحكومتها.

  7. #7
    عضو الصورة الرمزية majd_x19
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    133
    الدولة: Libya
    معدل تقييم المستوى
    8

    رد: من ثوار «مصراتة» إلى أبناء «25 يناير»: نشكركم على حسن تعاونكم معنا

    شكرا لجميع الشعوب العربية اللى وقفت معانا وساعدتنا

  8. #8
    عضو الصورة الرمزية SuBZeRo
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    284
    معدل تقييم المستوى
    9

    رد: من ثوار «مصراتة» إلى أبناء «25 يناير»: نشكركم على حسن تعاونكم معنا

    " لو انفقت ما في الارض جميعا ما الفت بين قلوبهم " يا رب نفرح لسوريا و اليمن كما كان في تونس ثم مصر ثم ليبيا ويحمي البحرين والعرق والخليج من مخطط ايران اللهم امين

  9. #9
    إداري سابق
    تاريخ التسجيل
    Jun 2002
    المشاركات
    18,891
    معدل تقييم المستوى
    110

    رد: من ثوار «مصراتة» إلى أبناء «25 يناير»: نشكركم على حسن تعاونكم معنا

    مثل ما قلت من قبل، لقد ظلمنا الاستعمار حينما قلنا أنه بنى بيننا حدودا، الساسة هم الذين بنوا الحدود ورسخوا النزعة القطرية، نحن أخوة، أخوة تجمعنا العروبة، العادات، التقاليد، القيم، والأهم من ذلك كله الدين.

    إذا اشتكى مسلم في الشرق أرقني ... وإن بكى مسلم في الغرب أبكاني

  10. #10
    عضو ذهبي
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    2,681
    الدولة: Egypt
    معدل تقييم المستوى
    38

    رد: من ثوار «مصراتة» إلى أبناء «25 يناير»: نشكركم على حسن تعاونكم معنا



    فيديوهات للمجاهدين المصرين في ليبيا


    دكتور احمد المنصوره















    تصنيع المصريين للقنابل فى مصراتة



المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 24-08-2011, 00:42
  2. اسباب فوز الاهلى بالدورى ( ادخل وشارك معنا )
    بواسطة A Beautiful Mind في المنتدى الأرشيف
    مشاركات: 41
    آخر مشاركة: 11-07-2011, 10:38
  3. اصواتكم معنا لنصرة فلسطين
    بواسطة mahdi611 في المنتدى الأرشيف
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 18-06-2011, 18:35

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •