النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: المجنون .. والشيك

  1. #1
    عضو برونزي الصورة الرمزية EL-MARIACHY
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    4,135
    الدولة: Egypt
    معدل تقييم المستوى
    69

    Lightbulb المجنون .. والشيك



    بسم الله الرحمن الرحيم


    لم يجد رجل الأعمال الغارق في ديونه وسيلة للخروج
    منها سوى بأن يجلس على كرسي بالحديقة العامة
    وهو في قمة الحزن والهمّ

    متسائلاً إن كان هناك من ينقذه، وينقذ شركته من الإفلاس؟
    فجأة!

    ظهر له رجل عجوز وقال له:
    " أرى أن هناك ما يزعجك "،
    فحكى له رجل الأعمال ما أصابه ،
    فرد عليه العجوز قائلا :
    " أعتقد أن بإمكاني مساعدتك "

    ثم سأل الرجل عن اسمه وكتب له " شيكاً " وسلّمهُ له
    قائلاً :
    " خذ هذه النقود وقابلني بعد سنة بهذا المكان لتعيد المبلغ "،






    وبعدها رحل العجوز وبقي رجل الأعمال مشدوهاً
    يقلب بين يديه شيكاً بمبلغ نصف مليون دولار
    عليه توقيع ( جون دي روكفلر )
    رجل أعمال أمريكي كان أكثر رجال العالم ثراء
    فترة 1839م – 1937م.

    جمع ثروته من عمله في مجال البترول،
    وفي وقت لاحق أصبح من المشهورين.
    أنفق روكفلر خلال حياته مبلغ 550 مليون دولار أمريكي
    تقريبًا في مشروعات خيرية.




    أفاق الرجل من ذهوله وقال بحماسة :
    الآن أستطيع أن أمحو بهذه النقود كل ما يقلقني ،

    ثم فكر لوهلة وقرر أن يسعى لحفظ شركته من الإفلاس
    دون أن يلجأ لصرف الشيك
    الذي أتخذه مصدر أمان وقوة له.

    وانطلق بتفاؤل نحو شركته وبدأ أعماله ودخل بمفاوضات
    ناجحة مع الدائنين لتأجيل تاريخ الدفع .
    واستطاع تحقيق عمليات بيع كبيرة لصالح شركته.
    وخلال بضعة شهور استطاع أن يسد ديونه.
    وبدأ يربح من جديد.






    وبعد انتهاء السنة المحددة من قبل ذلك العجوز،
    ذهب الرجل إلى الحديقة متحمساً فوجد ذلك الرجل العجوز
    بانتظاره على نفس الكرسي،
    فلم يستطيع أن يتمالك نفسه فأعطاه الشيك الذي لم يصرفه،

    وبدأ يقص عليه قصة النجاحات التي حققها
    دون أن يصرف الشيك.

    وفجأة قاطعته ممرضة مسرعة باتجاه العجوز قائلة :
    الحمدلله أني وجدتك هنا، فأخذته من يده،
    وقالت لرجل الأعمال :
    أرجو ألا يكون قد أزعجك،
    فهو دائم الهروب من مستشفى المجانين المجاور لهذه الحديقة،
    ويدّعي للناس بأنه " جون دي روكفلر ".






    وقف رجل الأعمال تغمره الدهشة ويفكر في تلك السنة
    الكاملة التي مرت وهو ينتزع شركته من خطر الإفلاس
    ويعقد صفقات البيع والشراء ويفاوض بقوة لاقتناعه
    بأن هناك نصف مليون دولار خلفة !






    حينها أدرك أنّ النقود لم تكن هي التي غيَّرت حياته
    وأنقذت شركته،

    بل الذي غيرها هو اكتشافه الجديد المتمثل في
    ( الثقة بالنفس )

    فهي التي تمنحك قوة تجعلك تتخطى أخطر فشل
    وتحقق أعظم نجاح.
    هي بالضبط ما نحتاجه






    بعد التوكل على الله
    الثقة بالنفس هي ما نحتاجه

    وانت أخى .. ليس وراك شيك
    ولكن .. معك رب العالمين


    نحن المسلمين أولى الناس بأن نثق بأنفسنا فثقتنا
    مستمدة من إيماننا برب قوي قدير يقول للشيء كن فيكون
    يفرج كربة المكروب دونما انتظار مقابل أو سداد من عبده ،
    فهو الكريم بل أكرم الأكرمين ،

    وفوق ذلك يعلم حال عبده دون أن يشتكي العبد أو يسأله التفريج ،

    وكما يقال أنٌ أغنى الناس هو من ثقته بما في يدي الله أكبر
    من ثقته بما بين يديه ،
    وأقواهم من كان عبداً خالصاً لله لم يتبع هواه
    أو عبداً من عباد الله

    أي أنٌ الإيمان بالله هو منبع قوة العبد وثقته
    واستعلاءه على الدنيا وما فيـــــــــها

    اللهم ارحمنا واجعل ثقتنا وعزٌتنا بك دوماً


  2. #2
    عضو فضي الصورة الرمزية أبو فوفو
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    2,094
    الدولة: Syria
    معدل تقييم المستوى
    18

    رد: المجنون .. والشيك



    قصة جميلة ومعبرة فعلا وتعطي الدوافع المعنوية في عالم الأحلام المثالي لكن أرى أنك متأثر ببرامج وكتب الدكتور ابراهيم الفقيه لكن على أرض الواقع يختلف ما ترنو إليه يا صديقي فلا تجعل من صدمات الواقع تحبطك وكن متاهبا دوما لها بتلك القصص
    الجميلة ...
    على فكرة : أعطني شركة غارقة بالديون أقول لك كيف يمكنك أن تنقذها إن توفرت لك الفرصة لكن لا تسأل إنسان تتوفر له الفرصة ولا يمتلك شيئ لينقذه ( يعجبني كلام الجرائد أحيانا للرفع ببعض من المعنويات الهابطة ) تقبل مروري ...
    (علي أن أسعى وليس علي إدراك النجاح)

    [SIGPIC][/SIGPIC]

    هنا تتجسد معاني الارادة والعزيمة والاصرار والتحدي والامل

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •