النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: القضية ليست صدام حضارات!

  1. #1
    إداري سابق الصورة الرمزية الفجر القادم
    تاريخ التسجيل
    Oct 2002
    المشاركات
    6,037
    معدل تقييم المستوى
    33

    القضية ليست صدام حضارات!



    القضية ليست صدام حضارات!

    بقلم/ د. ناوكي كومورو ترجمة : ميسرة عبد الراضي عفيفي/ طوكيو 13/8/1426
    17/09/2005



    التعامل مع حركات الصحوة (الإسلامية) على أنها هوس ديني يعبر عن جهل أمريكا
    الذي جعل الأصولية المسيحية تشتهر بشدة هي (المونكي ترايال) أو ما يمكن ترجمتها ب :محاكمات القرد.
    وهي المحاكمات التي تتعلق بنظرية التطوّر.
    أحد معلمي المدارس الثانوية في الولايات المتحدة الأمريكية درّس لطلابه في المدرسة دروساً تعلمهم نظرية النشوء والارتقاء مما جلب عليه غضب أولياء الأمور، وانتهى الأمر بفصله من وظيفته، فرفع هذا المدرس قضية مطالباً اعتبار هذا الفصل فصلاً تعسفياً، و طالب بإعادته إلى عمله.
    هذه هي البداية.
    في هذه المحاكمة القضية التي أصبحت محل النزاع بلا جدال هي: ماذا يقول الكتاب المقدس؟
    الكتاب المقدس يقول: إن الله هو خالق الإنسان. ومع هذا يأتي من يقول كلاماً فارغاً مثل: إن القرد قد تطور فأصبح إنساناً. من هنا جاءت تسمية : محاكمات القرد.
    أول هذه المحاكمات حدثت في ولاية أركانسو في العشرينيات من القرن الماضي، لكن اللافت للنظر هو تكرار هذا النوع من المحاكمات بعد ذلك أكثر من مرة.
    مؤخراً في ثمانينيات القرن العشرين حدث جدال واسع في أمريكا حول: هل يجب تدريس نظرية التطور أم لا؟
    كما وضحنا (الأصولية المسيحية) شيء وثيق الصلة بالنسبة للأمريكان. لذلك عندما رأوا الثورة الإيرانية لا شعورياً أصدروا حكمهم السريع والجاهز بأنها نوع من أنواع (الأصولية المسيحية).
    ونستطيع أن نتخيل أنهم في أعماق قلوبهم يحملون تصوراً خاطئاً مفاده: إن"محاولة إعادة المجتمع الإسلامي الذي كان موجوداً قبل أكثر من ألف عام هو شيء لا يفكر فيه إلا المهووسون الدينيون الذين يرفضون العلوم الحديثة.
    بالفعل عندما حدثت الثورة الإيرانية قال الرئيس الأمريكي جيمي كاتر وكرّر أقوالاً تستند إلى هذا التصور الخاطئ. كرر أكثر من مرة القول: إن من قاموا بهذه الثورة هم أناس مجانين لديهم هوس ديني. أيضاً وسائل الإعلام الأمريكي والأوروبي كررت بث المعلومات التي تكوّنت من نفس التصور.
    في الأصل الفاندمنتاليست fondementalisme(الأصولي) في المسيحية هو من يضع المشكلة في الإيمان القلبي فقط. و (الأصولي) في المسيحية هو من يؤمن بكل ما هو مكتوب في الكتاب المقدس كما هو. أي أنه ليس (للأصوليين المسيحيين) أي قوانين خاصة بهم.
    في المقابل، إذا نظرنا إلى الإسلام على أي وجه من الوجوه، لا سبيل فيه إلى ظهور (أصولي) يدعي أن من يؤمن فقط بالقرآن(دون عمل) سيفلح.
    القرآن نفسه يدعو المؤمنين به إلى الفعل الخارجي، بمعنى أن القرآن يطالب بالمحافظة على أوامره ونواهيه.
    وبذلك فظهور (أصولي) على الطريقة المسيحية هو شيء غير وارد على الإطلاق في الإسلام. لكن الغربيين -وخاصة الأمريكيين منهم- لا يعلمون بدائيات البدائيات في الإسلام هذه، ثم يتعاملون مع حركات الصحوة الإسلامية على أنها حركات لأناس متخلفين ومهووسين دينياً.
    وبناء على هذا فإن عدم اعتراض العالم الإسلامي على هذه المعاملة يكون هو الشيء المستغرب.
    إن المسلمين ليسوا مهاويس دينياً على الإطلاق. إنهم يعانون بجدية من وضعهم الراهن، ويحاولون عمل حركة تصحيحية تعود بهم إلى الأصول. وهو ما لا ينبغي تشبيهه بالأصولية المسيحية، بل يجب على العكس تشبيههم بجون كالفن ومارتن لوثر.
    بالطبع فيهم بعض المتطرفين لكن التعامل مع حركات الصحوة الإسلامية جميعها على أنها كلها حركات تطرف، سيزيد حقد العالم الإسلامي على أمريكا، ولن يحدث أي تفاهم بينهما أبداً.

    حرب الخليج زادت من عقدة الحروب الصليبية لدى المسلمين:
    الحروب الصليبية لها دلالة خاصة لدى المسلمين
    يعاني العالم الإسلامي حالياً بسبب التناقض بين دخول العصر الحديث وبين العودة إلى الأصول.
    ماذا فعل العالم الغربي إزاء ذلك؟
    هل تفهّم معاناة العالم الإسلامي هذه وحاول أن يقدم له يد المساعدة؟
    هيهات.
    هؤلاء المسيحيون ما فعلوه هو شيء شبيه بتكديس الملح في قلوب المسلمين الدامية.
    حرب الخليج التي بدأت أحداثها عام 1990 كانت كذلك.
    دراسة وتحليل هذا الحادث الضخم، عرضته في كتابي " انتقام العرب" لذلك سأختصر التفاصيل هنا، لكن التصرف الذي قامت به أمريكا هو بالفعل السبب في استعادة صورة الحروب الصليبية لدى المسلمين.
    ألا وهو وطء الجيش الأمريكي الأراضي السعودية والبقاء فيها. بالنسبة للمسلم لا توجد إهانة أكبر من ذلك؛ لأن السعودية توجد بها الأماكن المقدسة للمسلمين مكة والمدينة.
    هذه صدمة لهم أكبر من صدمة الحروب الصليبية.
    في الماضي حتى الجيوش الصليبية لم تجرؤ على الاقتراب من مكة أو المدينة. حقاً القدس ثالثة المدن المقدسة، لكن حرمتها لا تقارن أبداً بهاتين المدينتين مكة والمدينة.
    الويل لأمريكا.
    لا داعي للقول: إن كل مسلم لديه قلب، انتشر داخله الحقد على أمريكا.
    بعد ذلك أعلنت بعض المنظمات الإسلامية بدء الجهاد ضد أمريكا.
    نظرية صدام الحضارات لن تفهمنا القضية في وضعها الصحيح:
    توجد فجوة حقيقية بين الإسلام والغرب.
    وهي فجوة عميقة وواسعة.
    العالم الإسلامي يعاني من تحديات الاختيار بين التحديث وبين العودة إلى الأصول .
    في حين أن الغرب ليس لديه أي علم بمعاناة العالم الإسلامي، ولا يحاول حتى معرفة ذلك. طبعاً لا مجال للحديث عن التعاطف مع المسلمين.
    يظهر ذلك جلياً في زلة اللسان المشهورة للرئيس جورج بوش (الابن) وقوله: إنها حرب صليبية (كورسيد).
    إنه يصف إرسال الجنود إلى أفغانستان بإرسال الجيوش الصليبية في الماضي.
    بالضبط كما يقولون: كمن ألقى زيتاً على النار، لا بل كمن ألقى خزانات ضخمة من الوقود على النار.
    بالإضافة إلى أن والد الرئيس بوش الذي زل هذه الزلة الكبرى، هو الرجل الذي قرّر إرسال الجيش الأمريكي إلى المملكة العربية السعودية والخليج " لتحرير الكويت ".
    السياسة الخارجية للولايات المتحدة الأمريكية هدفها القضاء نهائياً على المسلمين، مثلما كان هذا هو هدف الحروب الصليبية. لا حيلة لأمريكا في الدفاع إذا ما اعتقد المسلمون ذلك. عقدة الحروب الصليبية زادت أكثر وأكثر.
    بَيْد أن الحكومة الأمريكية المعنية بالأمر، لا تعرف أي شيء عمّا يحمله المسلمون في قلوبهم من مشاعر كهذه. وهذا ما يُعقّد القضية.
    ويمكننا القول: إنه لا يوجد الشيء الذي يمنع هذه الدائرة المفرغة إلا أن يدخل الرئيس الأمريكي نفسه في الإسلام. كما دخل المغول سابقاً في الإسلام، يدخل الرئيس جورج بوش في الإسلام. إذا فعل ذلك فستزول عقدة الحروب الصليبية لدى المسلمين أو على الأقل ستقل إلى درجة كبيرة جداً.
    لكن بالطبع الأمريكي الذي ليس لديه أي معرفة بالإسلام، لا يستطيع الوصول بتفكيره إلى مثل هذا الحل العبقري.
    إذن.
    كاتب هذه السطور يعلنها مدوية.
    حتى لو تم القبض على بن ****، حتى لو تم القضاء على القاعدة، وعلى كل التنظيمات المتطرفة، لن ينتهي الصراع بين الإسلام وأمريكا ومعها الغرب.
    مهما استخدمتم من قنابل، لن تستطيعوا أن تزيلوا عقدة الحروب الصليبية التي توجد في داخل كل مسلم. وبالطبع لن تستطيعوا أيضاً أن تساعدوا العالم الإسلامي في حل المشاكل التي يعانيها.
    صراع المجتمعات الغربية مع المجتمعات الإسلامية ليس مجرد "صدام حضارات".
    إنه صراع تاريخي يتواصل لأكثر من ألف عام، وله جذور عميقة جداً.
    وعلى فرض أن أمريكا انتصرت هذه المرة في "الحرب على الإرهاب"، فهو ليس إلا انتصار لحظي. ويجب على السادة القرّاء وضع هذه الكلمات في وعيهم وعدم نسيانها.
    إسلام يعاني.
    أمريكا تتغطرس.
    متى يا ترى يأتي اليوم الذي يتفاهمان فيه ؟!


    طريق الاسلام
    [CENTER][CENTER][CENTER] [SIZE=4][/SIZE]
    [SIZE=4][COLOR=Red]ما أروع أن يكون الإنسان حيا هذه الأيام, وما أروع أن يكون الإنسان عربيا هذه الأيام. [COLOR=Black]عاد العرب للتاريخ[/COLOR].
    [COLOR=Navy]شكرا يا أبطال تونس الخضراء, وشكرا يا ثوار مصر الأحرار [SIZE=4]، شكرا ابناء عمر الم[SIZE=4]ختار[/SIZE][/SIZE][/COLOR][/COLOR]

    [/SIZE] [/CENTER]


    [URL="http://www.arabhardware.net/forum/showthread.php?t=108662"][COLOR=Blue][B]مـعـــــــركـــــــة الـــمـعــانــــــــــــي [/B][/COLOR][/URL][COLOR=SeaGreen][SIZE=4]
    [/SIZE][/COLOR][/CENTER]
    [SIZE=4][FONT=Arial][B][URL="http://www.arabhardware.net/forum/showthread.php?t=117801"][COLOR=red]كُن عربياً :[/COLOR] [COLOR=blue]استخدام المصطلحات التقنية العربية[/COLOR][/URL][/B][/FONT][/SIZE][/CENTER]

  2. #2
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Mar 2003
    المشاركات
    138
    معدل تقييم المستوى
    0

    مشاركة: القضية ليست صدام حضارات!

    جزاك الله خيراً على هذا النقل الطيب المفيد

  3. #3
    عضو فضي الصورة الرمزية jasim
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المشاركات
    4,241
    الدولة: Qatar
    معدل تقييم المستوى
    18

    مشاركة: القضية ليست صدام حضارات!

    جزاك الله خير ولى تعقيب ولكن لااستطيع ولا املك الحريه لتعقيب لان قومى يعيشون حاله انهزام نفسى وسثورون على لهاذا التزم الصمت كما التزم علمائنا الصمت على احتلال ارضينا المقدسه فى الجزيره
    ملاحظه علمائنا ياخذون رواتبهم من الحكومات عندى اقتراح لو نعمل صندوق وقفى لهم حتى يستقنوا عن رواتبهم من الحكومه اراه واجب يمكن تتقير فتواهم واقصد البعض وليس الكل فابن جبرين صدع بالحق وجزائه فصل من هيه كبار العلماء

  4. #4
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    المشاركات
    607
    معدل تقييم المستوى
    0

    مشاركة: القضية ليست صدام حضارات!



    السلام عليكم

    مقالة تحمل بين طياتها الكثير من التساؤلات بين الحضارتين الإسلامية والغربية بشكل أوسع ، ومن هنا ينطلق جلياً ما تحدث به رئيس الويالات المتحدة على أنها حرب صليبية وسيتذكر بوش وغيره أن فهم هده الأمثال كان واجباُ عليه قبل دخوله الحرب الصليبية كما وصفها:
    قبل الرمي يُراش السهم.
    إن كنت ريحا فقد لاقيت إعصاراً.

    ودمتم

المواضيع المتشابهه

  1. Apple تربح القضية ضد Samsung !!!
    بواسطة solid snake 86 في المنتدى الأرشيف
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 08-06-2011, 12:24
  2. مشاركات: 23
    آخر مشاركة: 21-09-2010, 03:34
  3. صيام الأيام البيض
    بواسطة الفجر القادم في المنتدى الأرشيف
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 02-07-2004, 19:05

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •