بسم الله الرحمن الرحيم .

هذا الكاتب يعجبني وأتابع مقالاته الساخرة دائماً , اليوم كتب عن المأفون المدعو حمزة كاشغري الذي تطاول على الله ورسوله !



بسم الله الرّحمن الرحيم
من قس بن ساعدة إلى كاشغري الكذّاب لا سلام ولا كلام أما بعد :

أرجُو أنْ لا تَعتَبرَ نفسَكَ مُهماً إذ أكتبُ إليكَ ، فأنتَ حينَ ترتفعُ أسعارُ الرِّجالِ لا تُساوي عندي ثمنَ ورقةٍ بيضاءَ ونقطةِ حبر !

كل ما في الأمرِ أنّ المرءَ يضطرُّ أحياناً لقتلِ ذُبابة لأنَّ طنينها مزعجٌ ، وهذا الأمرُ لا يجعلها نَداً ! ولا يجوزُ لها أن تدَّعيَ أنّها خاضَتْ حرباً ، فالذُّباب يُقتل ولكنه لا يستحقُّ شرفَ أن يُدعى عدواً ! وهذا شأنكَ في هذه الرِّسالة .

هذا من الإعتذار لمعشرِ الذُّباب ، فالذُّباب يطيرُ وأنتَ تزحف ! وأحدُ جناحيه دواءٌ وأنتَ داءٌ في هيئة إنسان !

أمّا شأني فسأغتسلُ فورَ الإنتهاءِ من هذه الرّسالة ، فقد أخبرنا الفُقهاءُ أنّ الأشياءَ تنجسُ بالمجاورةِ ، وأخافُ أن يصيبني شيءٌ منك ! وسأغسلُ دفتري سبعاً إحداهنّ بالترابِ لمجيء اسمك عليه !

أعرفُ يا حمزة أن لا جدوى من الكتابةِ إليكَ ، فأنتَ لن تقرأ ، فأمثالكَ عبيدٌ لما يُحْشَونَ به وأنا لستُ مُتنفذاً عند إبليسَ لأطلبَ منه أن يستخدمَ أحد أسيادكَ ليحشُوكَ بهذه الرّسالة !

ولكن إن وصلكَ كتابي هذا فلا بأس أن تقرأه ، رسالةٌ واحدة خارج المنهاجِ لن تقتلكَ ، هذا بالطبع لا يعني أنّ حياتكَ مهمّة عندي ولكن على مثلكَ أن يعيشَ ليذوقَ ذُلّ الدنيا قبل ذُلِّ الآخرة !

أنا يا حمزة إذ أكتبُ إليكَ فلا لأُدافع عن سيّد الناس ، فحاشاه بأبي هو وأمي أن يكونَ في معرض التهمةِ ، ولكن كلانا يعرفُ _ على افتراض أنك تعرف _ أنّ العرب قالت :
" لا بدَّ لكلِّ قافلة تسيرُ من كلاب تنبح خلفها "
وقافلته عليه الصلاة والسّلام تسير منذ أربعة عشر قرناً كما أراد ربُّ القافلة أن تسير وحدهم الكلابُ يتبادلون الأدوار !
فانبح ما شئتَ فلن تعدوَ قدّركَ ولن تعلوَه ولو جئتَ بالمحافظين الجدد والليبراليين قبيلاً !

ولا يغرّنكَ يا حمزةَ أنّكَ صرتَ مشهوراً ، فالذين يعرفون الطاعون والسِّلَ عددهم أكبر من الذين سمعوا يوماً باسمكِ ! وغوغل يملك في محرّك بحثه معلوماتٍ عن السيدا أكثر مما يملكُ عنك !
يا لتعاستكَ ، حتى شهرة وباءٍ لم تنلْ !

ولا يغرّنك يا حمزة أن يهبَّ شياطين هيومن رايتس وتش للدفاع عنك ، فهذه المنظمة تركت اهتمامها بالبشرِ منذ فترة ، واهتمامها منصبُّ هذه الأيام على حماية الحيوانات المهددة بالإنقراض !
ألا ترى معي أنه استفزها مقتل القذافي ولم تحرّك فيها مذابح حمص شعرة !

هيومن رايتس وتش يا حمزة لا تتدخل بقضايا الرّجال فقد قُتل أحمد ياسين على كرسيّه ولم تستنكر ، وقُتل بن لادن أمام أطفاله ولم تشجب ، واعتقل محمد بن نايف من اعتقل ولم تتدخل !

لم ينفذ الحبرُ يا حمزة بعد ولكن قدرتي على احتمال قذارتك نفذت ، فهذا فراقُ بيني وبينك وموعدنا ليس الدنيا ، موعدنا الآخرة حيث لا لجوء سياسي ولا أرض تقل الملاحدة ولا سماء تظلّهم ويومها يسقينا محمدٌ بيده إن شاء ربنا ويسقيكَ " ديك تشيني " واقلب وجهك !


المصدر : http://www.alsakher.com/vb2/showthread.php?t=162766