خلال الجيل الماضي من الأجهزة المنزلية، كانت سلسلة Pro Evolution الخيار المفضَّل لعشاق كرة القدم وألعاب الفيديو على حدٍ سواء. جمهور اللعبة المخلص لم يهتم بالأشياء الثانوية مثل الرخص الرسمية. لم يكن ذلك مهماً لهم بالفعل، بل كان اهتمامهم الأول بكيف تُلعب اللعبة، وليس كيف تبدو. ولكن إن كانت كرة القدم قد علمتنا شيئاً عن التاريخ، فإن السلالات المسيطرة مثل PES سابقاً قد وُجدت ليتم التفوق والتغلب عليها.

وهذا ما فعلته FIFA خلال دورة حياة هذا الجيل من الأجهزة. لقد تمكنت من التفوق بسرعة على اللعبة اليابانية PES، برسومها المتفوقة وأسلوب لعبها المبتكر. بدايةً فإن شركة كونامي كانت بطيئة في ردة فعلها، ولكن خلال السنوات القليلة الماضية قامت باتخاذ خطوات هامة لإعادة إحياء أمجادها السابقة. ولكن يبدو أنها لم تنجح تماماً في عمليتها، فالإصدارات الأخيرة من السلسلة لم ترق الجميع. ولكن ماذا عن PES 2013؟

إن كنتَ أحد لاعبي سلسلة FIFA، أو إن كنتَ أحد اللاعبين القدامى لسلسلة PES وقد هجرتها من بعد شراء جهاز الـ Xbox 360 أو جهاز الـ PlayStation 3، فماذا يمكنك أن تتوقع إن عدتَ الآن إلى سلسلة Pro Evo؟




الاختلاف الذي ستلاحظه مباشرةً عند الانتقال إلى أحد أجزاء سلسلة PES هي سرعة الإيقاع العام للمباراة. ستشعر أنه أكثر سرعة وحيوية، خاصة إن كنتَ معتاداً على إيقاع سلسلة FIFA الرزين. ينطبق هذا على نظام التمرير المُعتمِد على مقدار الضغط، فببساطة كلَّما ضغطتَ زر التمرير لفترة أطول، كلَّما كانت سرعة الكرة أكبر. نحن نتحفَّظ على وصف اللعبة بالـ "أركيدية" (مشتقة من كلمة arcade)، فهذه الكلمة تعطي انطباعاً أن اللعبة تقدِّم تجربة أقل مستواً أو تحتاج إلى مهارة أقل، ولكن دعونا نصفها بما يلي: PES سهلة الاستعياب أكثر بكثير بالنسبة لللاعبين غير المحنَّكين بألعاب كرة القدم. فالتحكم بالكرة هنا أكثر سهولة واللعبة بشكل عام أكثر خفة وسلاسة.

أسلوب اللعب الأسرع هذا يجعل ألعاب PES أكثر إمتاعاً، ولكن هذا لا يعني أنها تفتقد إلى الحرفية. جميع التمريرات في PES يمكن التحكم بها بشكلٍ يدوي، حيث بإمكانك تحديد اتجاه الكرة باستخدام عصا الأنالوج (analogue stick) اليمنى. تنفيذ ذلك أمرٌ سهلٌ للغاية، ولكن من الصعوبة بمكان إتقان ذلك، فمحاولاتك الأولى ستبوء بالفشل على الأغلب. ولكن بمجرد أن تعتاد على ذلك، فستتمكن من تمرير كراتٍ لم تكن تتمكن من تمريرها بالتحكم التقليدي. وللمرة الأولى في سلسلة PES، فإن التحكم اليدوي قد تم تطبيقه على التسديد أيضاً. إن كنتَ قادراً على مقاومة عادتك السابقة بالاعتماد على التسديد التلقائي بمجرد الضغط على زر التسديد، فإن الخيار اليدوي الجديد سيقدِّم مستواً جديداً من المهارة إلى اللعبة بالنسبة لك.

تماماً مثل إصدار هذا العام من سلسلة فيفا وهي FIFA 13، فإن PES تضع المزيد من التركيز على عنصري التحكم ولمس الكرة. يبدو أن كلا السلسلتين قد وصلتا إلى مستواً مقنع من حيث ميكانيكية اللعب وقد انتقلتا إلى الأشياء الدقيقة في اللعبة. عندما تستلم تمريرة، قم بالضغط على زر RT/R2 وستتمكن من تهدئتها وإبقائها قريبة من اللاعب. هذه الحركة أساسية إن كانت التمريرة سريعة، فالتحكم الخاطئ بالكرة قد يؤدِّي إلى ضياعها وابتعادها عن اللاعب. الحركات المختلفة لم يتم إضافتها إلى اللعبة لتبدو أكثر جمالية وأقرب إلى لعبة كرة قدم واقعية حسب، ولكن ليتم الاستفادة منها أثناء اللعب. قم بتقييم الموقف – مثلاً هناك مدافعٌ صلب يراقبك مراقبة لصيقة – وتحكم بالكرة وفقاً لذلك، وقد تتمكن من تجاوز قلب الدفاع والانفراد بالمرمى. يمكن فعل ذلك باستخدام عصا الأنالوج اليمنى، وبسرعة ستصبح هذه الطريقة أمراً اعتيادياً وطريقة فعالة لخلق المساحات لنفسك، رغم أن هذا يعني تمتُّع جميع اللاعبين بالإدراك المميز لللاعب الإنجليزي المبدع بول سكولز. يمكنك رمي الكرة في الهواء أيضاً بالضغط على زر R3/RS. نعم، ستبدو الحركة غير واقعية إلى حدٍ ما عندما يتمكن جميع اللاعبون من التلاعب بالكرة مثل اللاعب الهولندي المعتزل دينيس بيركامب، ولكنها في النهاية تؤدِّي عملها واستخدامها أمرٌ ممتعٌ كثيراً.



المراوغة أكثر تأثيراً إلى حدٍ كبير في
PES (رغم أن FIFA 13 تحاول تحقيق ذلك عن طريق الاستفادة من ميكانيكية اللعب في FIFA Street).
عندما تكون الكرة بحوذتك، استمر بالضغط على زر R2/RT وستتمكن من التلاعب بها، تحريك قدميك حولها، وتناقلها من جانبٍ إلى جانبٍ آخر. هذا يفتح لك عالماً من الحيل، دون الحاجة إلى استخدام حركات FIFA المجهدة.

إن وضعنا أسلوب اللعب جانباً، فإن إحدى أبرز الأشياء التي ستلاحظها إن كنتَ قد لعبتَ بأجزاء FIFA الأخيرة هو التصاميم الباهتة لقوائم Pro Evo وتقديمها العام. من القائمة الرئيسية إلى اختيار الفرق وإدارة الفريق، كل القوائم تبدو مبتذلة وتقليدية. في الواقع ليس هناك عيبٌ في تصميم القوائم ولكنها مملة وباهتة إلى حدٍ كبير. هذا مؤسفٌ حقاً، ولكن يبدو أن الموارد قد تم توجيهها في اتجاهٍ آخر غير ذلك. والأمر لا يقتصر على القوائم فحسب، بل ستشعر وكأن بعض جوانب اللعبة قد تم إهمالها. على سبيل المثال، ستلاحظ أسلوب حركة جديد عند المرواغة ولكن بالمقابل ستلاحظ عند تنفيذ اللاعبين لرميات التماس، أنهم يستديرون بطريقة مصطنعة بعيدة عن الواقعية. إنها مشكلة ليست بتلك الأهمية ولكن الأمر يصبح أكثر إزعاجاً وإحباطاً عندما يتعلق بالتحكيم. بينما كنا نلعب اللعبة، ارتكبنا خطئين خطيرين على الخصم، ولكن اللعب استمر نظراً لإعطاء الحكم لإتاحة فرصة، أو هذا ما اعتقدناه. في الواقع، الحكم لم يحتسب الخطئين على الإطلاق ولم يتم معاقبة أيٍ من اللاعبين عند توقف اللعب. مثل هذه الجوانب المهملة تقلل من قيمة PES الإجمالية، على الرغم من أسلوب اللعب الممتع.


شركة EA قامت مع بداية هذا العام بإصدار بيانٍ غير معلن عن ألعاب كرة القدم وذلك بإصدارها لعبة FIFA Street. من الواضح أنها تعتقد برغبة الجمهور لأكثر من نوع واحد من أنواع كرة القدم، والمبيعات الجيدة لسلسلة كرة قدم الشوارع الخاصة به تدعم هذا الاعتقاد. شراء أكثر من عنوان من نفس النمط أمرٌ شائع في ألعاب السيارات أو التصويب. العديد من الناس الذين اشتروا Call of Duty سيقدمون على شراء Battlefield رغم أنهم بالطبع يفضِّلون إحداها على الثانية. ولكن عندما يتعلَّق الأمر بـ FIFA و PES، فإن الناس دائماً ما تفضِّل واحدة على الأخرى، ودائماً ما يكون الخيار وحيداً وحاسماً. ولكن ربما أن الأمر لم يعد كذلك بعد الآن. ما هي معايير تقييم لعبة كرة القدم الأفضل؟ هل اللعبة الأفضل هي التي تحاكي الواقع بشكلٍ أكبر؟ أم أنها اللعبة الأكثر إمتاعاً؟ Pro Evolution لها توازنٌ مختلف عن FIFA، وقد تكون هذه الاختلافات سبباً وجيهاً لاقتناء كلتا اللعبتين هذا العام.









مصدر التقرير
موقع IGN

http://me.ign.com/ar/preview/2792/PES