السلام عليكم




هل حياتك لو وثقتها تكن راض عنها؟
ولو وثقناها فعلا هل تشعر انك انجزت ماهو يجب ان تنجز ويتوافق مع قدراتك وامكاناتك؟
طيب لو قارنتها لو مع صحفك التي تتخيلها متكوبة عند ارحم الراحمين ماذا تقول؟
لااظن انه سؤال سهل ولا تعتقده كذلك فلن نكتب في مذكراتنا لو فعلا كتبناها كما يوثق الغرب سيرة حياتهم...هل تكون سيرة صادقة ام يعتليهات بعض التجميل؟
فلا والله فلن يؤمنوا حتى يحكموك فيما شجر بينهم....

الحياة تغرينا والعمر يطوينا ونحن سكارى لاشيئ يؤوينا!!!!

سمعت عن مقربة للكاتبة غادة العازمي السورية المنشأ الحورانية المحافظة عن سية حياتها التي تكللت بنكسة جدا خطيرة...بعد وصولها لقرابة قمة الهرم الثقافي
كاتبة وطبيبة سافرت للخليج لممارسة عملها بنجاح رفض زوجها الذي كان ادنى منها ثقافيا السفر معها...واكملت مسيرة النجاح بصبر واصرار..ولكن...
تبين ان كل مجهودها باء بالفشل عندما عادت لترى اولادها الخمسة باسوا حال ثقافي ومادي مزري وعائلته تغرق في نعيم مالها الذي جنته من دمها ورسى بها الحال الى مريم نور!!!!
والفت كتب على هذا المنوال....وتقبع حبيسة الخوف والعوارض النفسية الغريبة وانفصالها عن زوجها اكمل الازمة...واكملت مسيرة الحياة...
واظنك تملك رايا خاصا هنا!!!!

الابوان امر خطير جدا..عليك ان تدعو لهما ...واولا ثم لاولادك...هما زادك من الدنيا ومزرعتك للاخرة...
فهلا اتخذت مايكن الا تندم عليه في حياتك وكما كنت مع والديك سيكون اطفالك معك
احدى الفتيات الصغيرات...كشفت والدتها تحت وسادتها رسائل وورود فاعتقدت انها عاشقة!!!
فتبين لها انها عاشقة النبي (ص)
رسائلها وهمومها له دونا عن الجميع...
اولها تعرب عن حبهاوثانيها قصيدة متواضعه تهدى له
وثالثها استشارة دينية عن صديقات لاتحسن صحبتهن....
ورسائل اعتذار عن كل اخطائها ليكون واسطتها الى الله....
ربما خالقناها في بعض الامور ولكن من صغيره امر جدا ملفت...
هل نملك تلك الفطرة الرقيقة الحلوة البريئة..؟

فعلا
الحياة تغرينا والعمر يطوينا ونحن سكارى لاشيئ يؤوينا...!

انما نحن ككتاب نقراه...وكل بداية لهات نهاية....
ومن اكثر ذكر الموت عجل التوبة!!!
بادر بالتوبة اليوم واترك للغير النوم....
اتبع الرد بعد كل اذان تسهل علة نفسك الشهادة عند الموت!
لك عندي عدة مفارقات
عند صلاتك عندما تضع يمناك على يسراك عند الفتحة هل لاحظت انه بامكانك تشكيل كلمة الله بيدك اليمنى...
احدهم استعار وعاء...من جاره فاعاده اثنين...وهكذا..فقال له كيف ذلك؟
قال ولدت!
ففرح الجار واعاره مرة..عدة اوعية...فلم يردها!!!
وعندما طلبها قال ماتت!!!
كيف تصدق احيانا مالم يصدق!!وتمتلا صحفنا ووسائل اعلامنا بامور لااظن انه يوجد داعي حتى سماعه فوقتنا اثمن من ان توقف عندها!
الا للعظة لووجدت...
احد الائمة الجدد سال مريديه عن اسمائهم فقال لاحدهم ماسمك قال عمران
قم فصلي بنا بال عمران
الثاني
يوسف
قم فصلي بنا بيوسف
الثالث
طاهه صلي بنا بطاهه
الاخير
انا الكوثر ياسيدي الكوثر!!!!






اعتبر الموضوع تكملة للسابق اان كلمة ام اكبر من ان نعبر عنها بكلمة
انها خطيرة انه مشروع المستقبل بيد ام!!!

وقد جائني عبر الايميل
ملف باور بوينت جدا مدروس وموفق من مركز الراشد والذي اتابع واولادي محاضراته بشوق
ارجو ان يؤتي ثمارا ننتظرها
تقبولها هدية من ام





الخميس 29 صفر 1427

http://bareed10.maktoob.com/maktoobm...ase64&nm=56675