عود على بدء

السلام عليكم ورحمة الله

عدت اليكم اخواني بعد انقطاع واليكم هذا الموضوع الذي فاجئني واستغربت منه ....


كانت غرفة الحمام وما تزال المكان المغلق الذي يعطي الفرد حالة فريدة من الهدوء والراحة، والأهم من ذلك الخصوصية التي قد لا تتحقق تماما للفرد إلا في الحمام. ويبدو أن هذه الخصوصية كانت وراء واحدة من غرائب وطرائف التقاليع الثقافية وهي: القراءة في الحمام! هذه العادة التي أدمنها الكثيرون في أنحاء العالم وكانت محورا للعديد من الأبحاث العلمية والنفسية التي تخصصت في بحث ودراسة هذه الظاهرة الإنسانية الثقافية العالمية.

أحد أحدث هذه الأبحاث حول تقليعة أو مرض القراءة في الحمام هو البحث الذي قام به العالم البيولوجي "تشك جيربا" من جامعة أريزونا الأمريكية والذي توصل فيه لنتيجة تهم طائفة مدمني القراءة في الحمامات وهي أن الحمام مكان يتمتع بنظافة أكثر من المكتب الذي يوجد بالعمل، كما أنه صحي للقراءة أكثر من المكتب الذي أصبح ملجأ لأنواع مختلفة من البكتيريا والجراثيم التي تتوطن في جهاز التليفون ولوحة مفاتيح جهاز الكمبيوتر وغيرها، كما أن المكتب يعد مرتعا لمثل هذه الجراثيم للذين يتناولون طعامهم عليه.

غير أن "تشك جيربا" يؤكد على أنه لا يدعو من وراء مثل هذه النتائج التي توصل إليها إلى أن يأخذ الفرد عمله ليعمله بالحمام أو أن يتناول طعامه هناك، بل إنه يؤكد على أن الحمام يعد من الناحية الصحية أنظف بكثير من المكاتب.

13 عاما في الحمام

وأما العالمة البريطانية "ريتا وينكلر" التي اتخذت من غرفة الحمام مادة للفحص والبحث والتقصي لأكثر من 13 عاما، فترى أن غرفة الحمام لها خصوصية شديدة في حياة الأفراد، لا تقتصر على إراحة أجسادهم فقط بل إنها تريح عقولهم أيضا؛ وذلك لأن غرفة الحمام تعد المكان الذي يمدهم بصفاء البال والهدوء، كما أنها بمثابة الملجأ الأخير لهم من الضوضاء التي يعيشون فيها الآن؛ خاصة في ظل التكنولوجيا الحديثة والمتطورة التي جعلت العالم مفتوحا، ويمكن لأي شخص اقتحام خصوصيات الآخرين في أي وقت، ومن هنا فإن غرفة الحمام ما تزال المكان المغلق الذي يعطي الفرد حالة فريدة من الهدوء والخصوصية. وتقول: إن القراءة في الحمام تشعر القارئ بالهدوء والمتعة مثل متعة وهدوء القراءة على متن الطائرة.

وتلاحظ ريتا في دراستها التي نشرت بمجلة "دير شبيجل" الألمانية أن عادة القراءة في الحمام صارت بمثابة الإدمان عند بعض الأفراد، حيث إنهم يقرءون ويتصفحون كل ما تقع عليه أيديهم داخل غرفة الحمام، بداية من المجلات والصحف ومرورا بالكتب، وحتى ألبومات الصور.

وتشير إلى أن هناك بعض الأفراد الذين يخجلون من الإفصاح عن إدمانهم لمثل هذه العادة داخل غرفة الحمام، حتى إنهم أحيانا ما يقومون بإخفاء الجرائد أو المجلات داخل ملابسهم وهم في طريقهم للحمام حتى لا يراهم أحد من المحيطين بهم وكأنهم مجرمون مقدمون على ارتكاب جريمة، وذلك بسبب سخرية المحيطين منهم، أو للدهشة الشديدة التي يرونها في أعين من حولهم.

وتصنف ريتا وينكلر الشعوب وفق علاقتها بظاهرة القراءة في الحمام! فترى أن على رأس الشعوب التي تدمن القراءة في الحمام الشعب الأمريكي، يليه الشعب الألماني، ثم الشعب الفرنسي فالشعب البريطاني... ثم عددا من شعوب الدول النامية.

منقول من موقع اسلام اون لاين ...

للمقال تتمه في

http://www.islamonline.net/arabic/ar...rticle14.shtml

اترك لكم التعليق ...