صفحة 1 من 4 1 2 3 4 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 49

الموضوع: "نظرية المؤامرة" إلى أين تقودنا؟

  1. #1
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المشاركات
    8
    معدل تقييم المستوى
    0

    Question "نظرية المؤامرة" إلى أين تقودنا؟



    لا ادري اذا كنت قد كتبت هذا الموضوع في الوقت المناسب أم لا
    لكني كل ما دخلت قسم في المنتدى لقيت عنوان يقولك لا تشتري معالجات أنتل
    وشدتني بعض العناوين الخاصة بهذه المواضيع فقررت كتابة ردود عليها

    وهذه بعض الأمثلة على هذه المواضيع المذكورة

    *لمعرفة الشركات التي تدعم إسرائيل والكيان الصهيوني بشكل مباشر ومكثّف.
    أنصحك بمجاهدة نفسك لمقاطعة هذه الشركات، وستجد بدائل أفضل منها إن شاء الله، ومن ترك شيئاً لله عوضه الله خيراً منه.

    سبحان الله ! "وصار فيها جهاد النفس بعد!" "كأنها من المحرمات" "المشكلة مافي إثبات إنها تدعم إسرائيل إلا لأنها فتحت فروع في إسرائيل "تماماً كما فتحت فروع في كل انحاء العالم"


    *إنتل تقتحم بيوتنا ومكاتبنا بمعالج "صهيون"
    يقولك xeon = صهيون
    سبحان الله على التخريف والخزعبلات
    والدليل واضح وضوح الشمس لأنه عمر الدولة الصهيونية ما أطلقت على نفسها لقب دولة صهيونية انصحك تراجع معنى كلمة صهيونية في القاموس

    السؤال المطروح "هل فعلاً إنتل إقتحمت بيوتنا لانها " تصنع في إسرائيل" "بين قوسين فقط جزء صغير من معالجاتها تصنع في إسرائيل" أم لأنها ذات أداء متفوق نسبياً؟"


    * إنــــتــــل = إســـــرائــــيـــــل فـــي الــقــلــب
    "ماشاء الله تبارك الله وصار عندهم تفسير بعد؟" ابعرف من علمكم الترجمة؟
    ولا تحسبونا ما نعرف إنجليزي؟



    *إنتل تقرر بناء مصنع ثان لها جنوب إسرائيل؟
    *المقاطعة: Intel في إسرائيل؟
    *لــماذا أكــره إنـتـل ؟؟؟
    وغيره وغيره الكثير

    لا أدري إذا كان حديثي عن هذه المواضيع جاء بعد فوات الأوان أم لا

    لكن أنا متأكد 100% من أن أسعد شخص بقراءة مواضيع كهذاه هم الإسرائيليين أنفسهم مع حفظ كامل الإحترام والتقدير والإجلال لأصحاب المواضيع

    ماهذه الخزعبلات والخرافات التي انتشرت في المنتديات هذه الأيام في الحديث عن قطع الحاسب الآلي و ما علاقتها بإسرائيل
    وما دخل هذا الموضوع في شرائنا لمعالجات صنعت او لم تصنع في إسرائيل
    لا أدري من أين يأتون بهذه "الخزعبلات"
    أنا متأكد لو إستطاعت AMD فتح مصنع في إسرائيل ما ترددت لوهلة

    و صدقني أي شخص يتحدث عن التوقف عن شراء معالج ممتاز كمعالجات أنتل او غيرها لأنها فتحت مصنع في إسرائيل يعتبر بلا مبرر إطلاقاً
    أو يعتبر في حد نظري ضرباً من ضروب الجنون
    خصوصاً ان معالجات انتل هي معالجات ذات جودة عالية بالمقارنة مع جميع انواع المعالجات الأخرى

    ويسهب أصحاب المواضيع في التحدث عن أن أنتل قامت بفتح مصنع في إسرائيل في المدينة الفلانية بالتكلفة الفلانية
    فأسئلكم بالله لماذا لا يفتحون مصنعاً في إسرائيل؟ مالمانع؟
    هل هم عندهم عداوة مع إسرائيل ام نحن العرب فقط؟
    "إسرائيل وكلمة الحق تقال فعلاً متقدمة تكنولوجياً بمراحل أو عفواً "حقب زمنية" عديدة على جميع الدول العربية

    ودع لغة الأرقام تتحدث في هذا المجال وليس المنطق لأن المنطق يفرض علينا نحن الدول العربية الوصول لمراتب الدول المتقدمة من ناحية التكنولوجيا لما يتوفر لدينا من الثروات الهائلة البشرية منها والمادية التي لا تتوفر لإسرائيل
    بل كيف نعيب صناعة غيرنا بينما لم نبلغ حتى 10% مما بلغته دول شرق آسيا
    لننظر إلى ماليزيا على سبيل المثال ماليزيا قبل فترة تزيد عن ال 20 عاماً كانت تعتبر دولة من الدول النامية من ناحية الإقتصاد بل متدنية ولكن بسبب الإصرار والعمل والمثابرة قام الشباب المسلم بعمل خطوة جبارة في مجال الصناعة والتكنولوجيا والتجارة وغيرها و أصبحت ماليزيا الآن في مصاف الدول المتقدمة
    كوريا الجنوبية كانت في سنة 1984 م تساوي دولة مصر من الناحية الإقتصادية وكونهما تعدان من الدول النامية
    لكن في الوقت الحاضر تعد كوريا الجنوبية في مصاف الدول المتقدمة جداً من ناحية التكنولوجيا والتقنيات المتطورة والصناعات عالية الدقة
    بينما ما زالت مصر في مصاف الدول النامية حتى الآن
    ومازلنا نحن الشباب العربي ما زلنا نتنفس شيء اسمه "نظرية المؤامرة"
    ويقولك افتح المعالج و وسوف تجد فيه نجمة إسرائيل "يا سلام عليك"
    نظرية المؤامرة لم تفيدنا في اي شيء طوال ال 40 سنة الماضية سوى الغرق في ظلمات الجهل
    ولماذا؟
    بسب تخاذل الشباب العربي وإيمانهم المطلق بنظرية المؤامرة حتى في ابسط مظاهر الحياة
    كل شخص يقول انا ليش اشتغل ما دام انه في مؤامرة احسن شي نقاطع كل شي امريكي او اي شيء نشك انه يمكن في اي زمن او يوم من الأيام يصنع في اسرائيل
    السؤال المطروح الآن
    حتى الآن هل يوجد لدينا في الدول العربية مصنع يقوم بصنع رقاقات الكمبيوتر
    ولا حتى ما هو ادنى من ذلك
    مع إنتشار المصانع الخاصة بصنع الرقاقات بين قوسين "!!!!في جميع أنحاء العالم!!!!" حتى في إسرائيل

    بناء مصنع في اسرائيل من قبل شركة انتل شيء طبيعي لتوسيع نشاط الشركة ونشر فروعها في كل انحاء العالم
    وإذا جينا نتكلم على تقنيات الكمبيوتر في الدول العربية
    كل شيء عندنا مستورد !!! Down:
    حتى المصانع الإلكترونية الموجودة في الدول العربية تبيع بضائعها بأسعار خيالية بالمقارنة مع أسعار الأجهزة المستوردة
    والمضحك المبكي في الموضوع انه حتى اذا كنا لا نعرف وسيلة صنع هذه الرقائق الإلكترونية
    فالمفروض على الأقل ترخيص ثمنها ليستفيد الشباب العربي من التكنولوجيا لكن حتى هذه لا يمكننا ان نحلم بها :mad:
    فاسعار القطع الإلكترونية في الدول العربية مبالغ فيها بشكل رهيب بسبب الضرائب المفروضة عليها لأنها تعتبر "رفاهية" بين قوسين وليست أهم مظهر من مظاهر الحياة الحديثة لو اردنا تسميتها كذلك
    والآن يأتي احد الأخوة الكرام ويقولنا انه انتل فتحت مصنع في اسرائيل ويجب علينا مقاطعة جميع منتجاتها
    "ماشاء الله على الذكاء الخارق"
    السؤال اللذي يجب طرحه لماذا قامت إنتل بفتح مصنع في إسرائيل؟!! pls:
    الجواب بكل بساطة
    أخي الكريم يمكن للأعمى معرفة التقدم الواضح للعديد من دول العالم الغربية والشرقية في العديد من النواحي على الدول العربية في هذا المجال والكثير من المجالات الأخرى بلا إستثناء

    واما الرد على السؤال لماذا يقومون بفتح مصنع في إسرائيل وليس الإمارات العربية المتحدة على سبيل المثال
    فالجواب واضح وضوح الشمس
    إذا قامو بفتح مصنع في دولة عربية فستقوم هذه الدولة العربية بإستيراد العمالة الماهرة من الدول الغربية او الشرق آسياوية والقلة من الآيادي العربية الماهرة لتشغيل هذا المصنع
    ثم تدريب صف ثاني من العمالة العربية في هذا المجال على أيدي العمالة المستوردة
    وقد يستهلك هذا الأمر عشرات السنين و الكثير من الوقت والجهد الذي يمكن المحافظة عليه
    اما بالنسبة لإسرائيل فهم يملكون هذه الأيدي العاملة والمهارات ولا يحتاجون لإستيرادها من دول الجوار
    هذا بغض النظر على وجود البيئة الإستثمارية الخصبة في هذا المجال من الأيدي العاملة رؤوس الأموال و كبار المستثمرين والمهندسين والحكومة الإسرائيلية الداعمة لمجال الإستثمار
    بعكس الدول العربية التي تقصم ظهر المستثمر العربي بالضرائب و دفع الرشوة لكبار الموظفين للسماح لهم بفتح اصغر مشروع يمكن تخيله هذا بالنسبة للمستثمر العربي فما بالك بالمستثمر الأجنبي؟ !!
    لا يوجد مجال للمقارنة أبداً أبداً
    الحديث عن هذا الموضوع قد يطول و يتشعب في ملايين الإتجاهات لذلك حاولت حصر كلامي في ما ذكر في الردود السابقة

    بالله عليك
    هل تعرف شخصاً عربياً له خبرة في صنع الرقائق الإلكترونية والدارات الكهربائية فائقة الدقة كما في المعالجات؟

    وإن كنت تعرف شخصاً بهذه الموصفات
    هل هذا الشخص يعمل؟؟
    أو هل هذا الشخص يعمل في مدينتك أو بالأحرى في أي دولة عربية على الإطلاق؟

    ماذا سيفعل بشهادته في ظل البطالة المستشرية والفقر والضياع الذي يعيشه الشباب العربي هذه الأيام؟
    لا يوجد سوى حل من حلين إما الهجرة أو البطالة!! :confused:
    وأنا شخصياً سمعت عن شخص عربي هاجر إلى كندا وأصبح رئيس قسم التكنولوجيا في جامعة
    ثم قام بالبحث عن مستثمر لفتح مشروع تكنولوجي ضخم في أي دولة عربية بحيث يكون متخصصاً في التكنولوجيا المتقدمة
    لكنه للأسف لم يجد أي أذن صاغية وبعد أن جمع مبلغاً من المال و قرر القيام بالمشروع في دولة عربية
    فوجئ بالضرائب الباهضة التي فرضتها عليه الدولة
    فالوضع فعلاً محبط في الدول العربية

    الأحرى بنا دعم صناعة خاصة بنا وليس التحدث عن بديل من صناعة أخرى لا ندري ما هي توجهاتها ولا آرائها
    بل قد تدعم AMD إسرائيل في المستقبل ثم تقولون لنا قاطعوا AMD
    اللي يشتري AMD يدعم إسرائيل
    هذا تخلف وغباء مستفحل
    المقاطعة سلاح ذو حدين
    وهذا يحتاج لقياس للمصالح والمفاسد المترتبة
    ولا نحتاج لمثل هذه الآراء ليثير الشباب عن طريق الصور والمنشورات التي توزع عن طريق الإنترنت وإستخدام القضية الفلسطينية النبيلة لتسميم الشباب بهذه الأفكار الهدامة

    بل و يملون علينا الشركات الواجب مقاطعتها والمباح مقاطعتها والمحرم مقاطعتها
    كأنهم علماء في الدين أو غيره
    بل أن أغلبهم لا يعلمون ماذا يروجون بل فقط لأنه "أًقنع" بالفكرة يطبل لها دون قياس مضارها ومفاسدها
    المقاطعة يحددها أصحاب الرأي والمشورة وليس كل ناعق ينعق بما لا يعرف
    ولا يكتفون بامرنا بقاطعة انتل بل ينصحوننا بشراء AMD

    كما يقول المثل كالمستجير من الرمضاء بالنار
    والله احس انه اللي يقول هالكلام يشتغل مدير تسويق في AMD
    لأنهم مالهم اي مصلحة في زيادة مبيعات AMD على حد علمي؟
    "والله أعلم"


    نحن هنا في حوار مفتوح يسمح لكل شخص ان يقول ما يجول في خاطره دون المساس بكرامة الآخر والتعرض لشخصيته

    صدقني اخي القارئ لو قمنا بتغير المفاهيم عندنا لتغيرت حياتنا 360 درجة
    فنحن كلما اصابتنا مصيبة قمنا بالحديث عن المؤامرة و كأن العالم لا يوجد فيه إلا العالم العربي وإسرائيل
    نحن دائماً نلوم إسرائيل حتى على ألم الضرس
    وما دخل إسرائيل في هذا
    و على سبيل الطرفة أذكر إحدى القصص التي حدثت معي
    ان احد الكبار في السن ممن اعرفهم اصيب بألم في الضرس فقام بشتم إسرائيل
    فقلت له ما دخل إسرائيل في هذا
    قال والله أنا سمعت أنه معجون الأسنان يصنع في إسرائيل ولهذا السبب أنا لا أستخدم معجون الأسنان إطلاقاً

    هذا شيء اسمه غسل الأدمغة بشيء اسمه نظرية المؤامرة حتى لا يتقدم الشباب العربي و لا يسافر ولا يتعلم ولا يستخدم التقنيات الحديثة والمتطورة
    دعني اخبرك بما اعرفه
    انا اعرف انه عندما نترك افضل معالجات في العالم ونتجه صوب استخدام معالجات تعتبر من الدرجة الثانية "حالياً على الأقل" مع احترامي لأجهزة AMD
    يعتبر ضرباً من الجنون وهذا يدخل في مصلحة إسرائيل
    لأنه لا فائدة لإسرائيل من تعلم العرب وحصولهم على افضل انواع التقنيات الحديثة
    وأقول لك لو تفوقت معالجات AMD فلا بد من إستخدامها لأنه سيكون من مصلحتنا إستخدامها

    ليس العيب في شركة AMD أو Intel كلاهما شركتين لا تبحث عن شيء سوى الربحية
    ولا يهمهم اي من هذه السخافات ولا حتى دعم إسرائيل
    بل حتى لو قام الشباب العربي كله بالتوقف عن شراء معالجات انتل
    لأنه لو بقينا مع معالجات AMD فهذا ضرب من ضروب الحماقة
    لأنه مع توسع نشاط شركة AMD سوف تضطر لفتح مصنع إقليمي في المنطقة والنتيجة النهائية ستكون فتح مصنع في إسرائيل نظراً لنقص الكفاءات في الدول العربية وعدم توفر بيئة خصبة للإستثمار

    بل علينا البحث عن الأفضل دائما وشرائه ما دمنا غير قادرين على صناعة شيء مماثل أو مكافئ في المستقبل القريب
    وليس التعصب الأعمى الذي لا ينفع سوى أن يضر صاحبه
    لا اعتقد ان العيب يكمن في معالجات Intel أو AMD او غيرها لكن السؤال المطروح ماذا قدمنا نحن لنتحدث او نعيب صناعة غيرنا هل صنعت في إسرائيل أم في ماليزيا أو حتى في كوكب اورانوس؟
    من المعروف ان شركة Intel هي الأكبر حتى الآن في مجال صناعة المعالجات
    سواءً توقفنا عن شراءها ام لا
    وللإستزادة حبيت اضيف مقالة موجودة في أحدى الصحف
    وهذا نص المقالة
    "أكثر من 25% من أصحاب الشهادات العليا لـ 22 دولة عربية هاجروا من بلدانهم خلال عامى 95، 96 متوجهين إلى أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية فرارا من عدم توافر الفرص المناسبة لمؤهلاتهم وخبراتهم الفريدة من نوعها وما بين عامى 1998 – 2000 فر من الدول العربية أكثر من 15 الف طبيب بالإضافة إلى عشرة آلاف آخرين من أصحاب المهن الأخرى وفى عام 2001 لم يصدر فى كل الدول العربية أكثر من ألف كتاب كان 17% منهم من الكتب الدينية ولنا أن نتخيل 22 دولة يعيش فيها 300 مليون نسمة يصدر فيها ألف كتاب فقط بمعدل كتاب لكل ثلاثمائة ألف شخص عربى وهى نسبة تقل خمسة مرات عن الكتب التى تصدر فى دولة مثل "اليونان"لا يتعدى عدد سكانها إحدى عشر مليون نسمة ونفس الأمر بالنسبة للكتب المترجمة من وإلى اللغة العربية.


    وفى عام 2001 كان عدد الحواسب الموجودة فى الدول العربية 18 حاسب لكل ألف شخص فى حين كانت النسبة العالمية 178 حاسب لكل ألف شخص وفى حين نمت ظاهرة الدول والتجول عبر شبكة الإنترنت بنسبة 60% عالميا لم تنمو تلك النسبة فى الدول العربية بأكثر من 1.5 فى المائة

    تلك المعلومات جاءت فى التقرير الثانى الذى أصدرته الأمم المتحدة بخصوص العالم العربى والذى صدر فى منتصف شهر نوفمبر الماضى والتقرير يخص كما هو واضح من بياناته علوم الإتصال والعلوم!

    ووفقا للتقرير أيضا فإن العالم العربى ينمو بصورة قاسية والحق إنها لا تنمو بتاتا وهى تشبه فى ذلك دول أفريقيا الواقعة فى أسفل السلم التنموى العالمى وبالإضافة إلى تأخر النمو هناك أيضا غياب حرية الرأى فى العالم العربى فلا يستطيع أى كاتب أن يصرح بالحقيقة فى مقالاته أو أعماله الصحفية حتى إسرائيل التى يذكرها التقرير كدولة متحضرة حيث تشهد سنويا ترجمة أكثر من خمسة آلاف كتاب لكل مليون مواطن إسرائيلى وبذلك فإنها تقف فى نفس المرتبة الموجودة فى النمسا وأسبانيا والمجر وبالطبع فإنهم بهذا يقفون فى مرتبة تعلو العالم العربى بدرجات واسعة‍ !!

    أنتهى المقال

    و أعتقد أنه هذا رد كافي عن سؤالك
    لماذا لا تقوم أنتل بفتح مصنع في دولة عربية بدل إسرائيل
    مع أني متأكد أنه انتل سوف تضطر لفتح مصنع في الدول العربية
    واعذرني اذا قلت يضطرون لأنه دولنا العربية للأسف لا يوجد فيها بيئة صالحة للإستثمار سوى مجموعة قليلة من الدول
    نحن في الدول العربية ما زلنا نتحدث عن محو الأمية
    بينما في الدول المتقدمة و غيرها مثل ماليزيا يتحدث الناس عن محو أمية الكمبيوتر
    الذي قامت به دولة مثل كندا منذ وقت طويل بنسبة 100%
    بل حتى النسبة القليلة التي تقوم بإستخدام الكمبيوتر في الدول العربية تقوم بإستخدامه في الترفيه فقط "الترفيه بما يشمله من محرمات"
    و أقل من 3% من مستخدمي الإنترنت في العالم العربي يقومون بإستخدامه في التعلم والإستفادة
    ولك ان تتخيل إلى أين سوف تقودنا نظرية المؤامرة
    هل تعلم أخي المروج لفكرة المقاطعة بدون تفكير وافي في المسئلة أنك عن طريق نظرية المؤامرة والمقاطعة الفاسدة تضر بالمسلمين و قضيتهم أكثر من أن تنفعهم
    وهذا واضح في ما حدث في المملكة العربية السعودية عندما قامت إحدى الشركات بالكذب والإفتراء على شركة أخرى بانها شركة تستورد موادها الاولية من الدنمارك وأدى هذا لخسائر بملايين الدولارات لتلك الشركة المملوكة من قبل رجال اعمال خليجيين
    وأنك قد تضر المسلمين جراء منع المسلمين من الإستفادة من اخر ما توصلت إليه التكنولوجيا الحديثة في شتى المجالات
    سبحان الله
    والآن يريدون منا أن نقاطع المنتجات ذات الجودة العالية فقط لأنهم قاموا بفتح مصنع في اسرائيل
    وهذا شيء طبيعي بسبب توسع نشاط الشركة حول العالم وكونها أكبر شركة في العالم من ناحية صناعة المعالجات حتى الآن
    فعلى سبيل المثال لو بدأنا في تعداد عدد المنتجات التي نستخدمها ولها فروع في إسرائيل لما انتهينا ولم يبقى لنا اي شيء لنشتريه بل قد ينتهي بنا المطاف إلى الموت جوعاً وعطشاً
    بل حتى أنهم لم يكلفو أنفسهم عناء قياس المصالح والمفاسد المترتبة على عملية المقاطعة لهذه المعالجات المتفوقة تقنياً
    فقط تطبيل مع المطبلين

    المشكلة اخي الكريم ان نظرية المؤامرة اصبحت في كل شيء في حياتنا حتى في وسيلة التعلم الأفضل حالياً ألا وهي الكمبيوتر
    مشكلتنا في الشباب العاطل عن العمل الذين لا هم لهم سوى ترك العمل والإتكال على نظرية المؤامرة والغارقين في الجهل بسبب هذه النظرية التي تحرم علينا الدخول والمنافسة الشريفة في شتى المجالات العلمية والتقنية أو كما يقال لا تعمل إذاً لا تخطئ (H)
    وبكل بساطة نظرية المؤامرة هذه لم تثبت بعد فهي نظرية حتى هذه اللحظة وليست "ثابتاً من الثوابت"

    فقد اصبح معظم الشباب العربي يقاد إلى المزيد من البطالة والجهل والتخلف بسبب نظرية المؤامرة هذه
    فالسؤال المطروح الآن "نظرية المؤامرة" إلى أين تقودنا؟ (H)

  2. #2
    عضو الصورة الرمزية السقا
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    المشاركات
    828
    معدل تقييم المستوى
    0

    مشاركة: "نظرية المؤامرة" إلى أين تقودنا؟

    أخي الدكتور فهد انا معك 100 %
    كلامك صحيح
    مثال ذلك ما قيل عن الجدار الناري Zone Alarm
    ايضا قيل انه اسرائيلي وقيل عنه الأقاويل
    وحتى لو يصنع في اسرائيل فما الذنب في استخدامه ؟
    انه الأقوى والأفضل والأسهل فلماذا استخدم غيره حتى ولو مصنعوه يهود ؟؟
    *****
    " سبحان ربك رب العزة عما يصفون ، وسلام على المرسلين ، والحمد لله رب العالمين "

  3. #3
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Dec 2005
    المشاركات
    489
    معدل تقييم المستوى
    0

    مشاركة: "نظرية المؤامرة" إلى أين تقودنا؟

    والله العظيم موضوع مميز و يستحق التثبيت

    الدكتور فهد ماشاء الله تكلم عن كل شيء و ما ترك اي نقطه إلا و علق عليها و وضح مدى الجهل الي يقع فيه البعض من أنصار هذه المقاطعه التي لا فائده منها .

    تعليقي سيكون مختصر على الشكر لكتابة مثل هذا الموضوع الرائع لاني عارف إن مافي حد بيغير وجهة نظره

    و على فكره يا دكتور فهد إحتمال إذا أستدعي الامر إني انتقل موضوعك لمكان آخر مع ذكر المصدر طبعاً و ارجوا منك الموافقه .

  4. #4
    عضو فضي الصورة الرمزية jasim
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المشاركات
    4,241
    الدولة: Qatar
    معدل تقييم المستوى
    18

    رد: "نظرية المؤامرة" إلى أين تقودنا؟

    دكتور فهد اعتقد ان المؤامرة على الامه من ساستها ومثقفيها اساسه عقدوا صفقه مع الغرب على عدم تقدم دولهم تقنيا مقابل استقرار كراسيهم ومثقفينا من الاربعينات الى يومنا يحاولون نشر العلمانيه والقضاء على افيون الشعوب حسب وجهت نظرهم

    ومثقفينا ودكاترتنا فى نظرى متكبرين يكتب مقاله ويهرب ولايرد ومستحيل تراه ثانيه لايريد ان يفيد ويستكبر على ان يستفيد من امثالى لان شهادتى اعداديه فانا فى نظره اعمى لايستاهل ان امسك بيده لاقطع به الطريق
    اكتشفت ان اجهل الامه هم المثقفين والدكاتره الى من رحم ربك

  5. #5
    عضو بلاتيني
    تاريخ التسجيل
    Jun 2002
    المشاركات
    8,539
    الدولة: Jordan
    معدل تقييم المستوى
    24

    رد: "نظرية المؤامرة" إلى أين تقودنا؟

    إذا كانت الدول العربية حاليا تمتلك النفط ( والذي سينفذ عاجلا أم آجلا ) أهم مصدر للطاقة وتمتلك مورد بشري هائل .... فهي تمتلك أهم عوامل النهضة والتطور ... لكن الشعوب وحكوماتها تأبى الاستيقاظ من نومها ... فمتى سيستفيق العرب ؟؟
    شخصيا لا أعتقد أنهم سيستفيقوا يوما ,, وبصراحة لا أكترث .
    نهب واهدار المليارات وعدم استغلال الكفاءات هو رأس السياسة العربية ...

    نجد الكثير من العقول إما تعمل في مجال لا يرقى لمستواها , أو تجدها تفكر بجدية للاستقرار في دول الغرب حيث يعرف الانسان معنى الاحترام والتقدير لإنسانيته ...

    وللاخوة الجوعى في فلسطين منذ شهووور , الى من اعتادت قلوبهم على الحزن والقهر واعتادت اجسامهم على الجوع والتعب ... عسى الله أن يفرج همهم ويهلك عدوهم من الداخل قبل الخارج .
    Athlon64 X2 4000+ @2.88GHz // Biostar TA690G AM2 // DDR2-800 3GB // Geforce 8600GT // Audigy2 ZS // FSP Forton 400W
    Vista Home SP1

  6. #6
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المشاركات
    8
    معدل تقييم المستوى
    0

    رد: مشاركة: "نظرية المؤامرة" إلى أين تقودنا؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة السقا مشاهدة المشاركة
    أخي الدكتور فهد انا معك 100 %
    كلامك صحيح
    مثال ذلك ما قيل عن الجدار الناري Zone Alarm
    ايضا قيل انه اسرائيلي وقيل عنه الأقاويل
    وحتى لو يصنع في اسرائيل فما الذنب في استخدامه ؟
    انه الأقوى والأفضل والأسهل فلماذا استخدم غيره حتى ولو مصنعوه يهود ؟؟
    والله أخي الكريم أبتلينا بشيء اسمه نظرية المؤامرة هذه
    كل شيء في حياتنا صار صفقات مع الغرب ومؤامرات تتم في الخفاء
    ونسينا العمل والإجتهاد
    و لو لا حظت أنه كل ما تم تصنيع شيء يجذب المجتمع إليه في شتى المجالات تأتي مجموعة من الناس ممن لا يعلمون شيئاً ويتحدثون عن المؤامرة
    وقد حصلت في الكثير من المنتجات التي تصل إلى سوقنا
    في البداية تحدثوا عن العاب الأطفال
    ثم الملابس
    ثم الجوالات
    ثم ثم ثم
    والآن يتحدثون عن قطع الكمبيوتر
    هذه المعلومات لا تصدر من أصحاب خبرة ودراية كافية ودراسات في المجتمع
    بل تصدر من قبل ناس لا يعرفون حتى الفرق بين الهاردوير والسوفتوير
    بل ان بعضهم لا يعرف كيف يبدو شكل الكمبيوتر
    ثم يبدأون في ترويج فكر المقاطعة عن طريق عمل إحصائيات خرافية ونشرها في المجتمع
    ثم يقومون بتصديق كذباتهم التي نشروها
    وهذا مما أبتلينا به
    و أنا شخصياً قابلت أحد الأشخاص عندما رأى السيارة التي امتلكها قال لي هل تعلم أنه محرك السيارة التي تمتلكها يصنع في إيطاليا
    قلت له وماذا في ذالك قال لي إيطاليا تدعم التنصير في العالم والآن قامو بغزو العراق
    عليك التخلص من سيارتك فوراً
    سبحان الله!
    أين العقول ثم قال لي عليك ان تبيعها أو تحرقها
    ثم بعد التحري عن الشخص وجدت أنه ينتمي إلى الجماعات والفرق التكفيرية
    لذلك هو يروج لمثل هذه الأكاذيب والخرافات
    وعندما واجهته قام بوصفي بعميل وذنب من ذنوب الغرب
    سبحان الله هذا كله لأني اشتريت سيارة قبل سنة تحمل محرك مصنوع في إيطاليا

    وعلى فكرة zone alarm شركة أمريكية 100%
    والدليل تجده في موقع الشركة

    United States Government Rights
    The Software available to download from this Site is commercial computer software as that term is described in 48 C.F.R. 252.227-7014(a)(1). If acquired by or on behalf of a civilian agency, the U.S. Government acquires this commercial computer software and/or commercial computer software documentation subject to the terms of this Agreement as specified in 48 C.F.R. 12.212 (Computer Software) and 12.211 (Technical Data) of the Federal Acquisition Regulations ("FAR") and its successors. If acquired by or on behalf of any agency within the Department of Defense ("DOD"), the U.S. Government acquires this commercial computer software and/or commercial computer software documentation subject to the terms of this Agreement as specified in 48 C.F.R. 227.7202-3 of the DOD FAR Supplement ("DFAR") and its successors.

    وهو مسجل في وزارة التجارة الأمريكية على أنه برنامج أمريكي
    لكن وش نقول نظرية المؤامرة في كل شيء حتى في الهواء اللي نتنفسه
    حتى المروجين لفكرة أنه برنامج zone alarm اسرائيلي عندما تسألهم وش دراكم أنه أسرائيلي يقولون عرفنا من مصادر خاصة ويعطونك كلام موجود في موقع عربي آخر
    ومن موقع لموقع ومن منتدى لمنتدى ومن مقالة لمقالة
    في النهاية تجد أنه الموضوع ملفق وهذا ما يحدث مع الكثير من المواضيع في منتدياتنا العربية للأسف

  7. #7
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المشاركات
    8
    معدل تقييم المستوى
    0

    رد: مشاركة: "نظرية المؤامرة" إلى أين تقودنا؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة UAEmirates مشاهدة المشاركة
    والله العظيم موضوع مميز و يستحق التثبيت

    الدكتور فهد ماشاء الله تكلم عن كل شيء و ما ترك اي نقطه إلا و علق عليها و وضح مدى الجهل الي يقع فيه البعض من أنصار هذه المقاطعه التي لا فائده منها .

    تعليقي سيكون مختصر على الشكر لكتابة مثل هذا الموضوع الرائع لاني عارف إن مافي حد بيغير وجهة نظره

    و على فكره يا دكتور فهد إحتمال إذا أستدعي الامر إني انتقل موضوعك لمكان آخر مع ذكر المصدر طبعاً و ارجوا منك الموافقه .
    مشكور اخي الكريم UAEmirates
    وإنشاء الله نبي حملة مضادة للخزعبلات في المنتديات العربية
    وإنشاء الله نقدر نغير الوضع الحالي على الأقل لواحد او اثنين

    واما بخصوص نقل الموضوع فلك حرية التصرف في الموضوع
    وشكراً

  8. #8
    مشرف عام سابق الصورة الرمزية UNREAL
    تاريخ التسجيل
    Aug 2002
    المشاركات
    6,488
    الدولة: Saudi Arabia
    معدل تقييم المستوى
    124

    رد: "نظرية المؤامرة" إلى أين تقودنا؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

    أخي أعتقد أن من أشد ما ابتلينا به هو جلد ذاتنا وتمسكننا أمام حضارة الغرب... ومصادرتنا لآراء بعضنا...

    من أهم أسباب تقدم الغرب أنك تجد في حكومتهم حزب يمين وحزب يسار... أي بمعنى آخر إستطاعوا أن يتقبلوا خلافات بعضهم في سبيل النهوض بما يتفقون عليه... وليس بالتعالم على بعضهم ونسف آراء بعضهم البعض...

    والمؤامرات موجودة ولولا وجودها لما وجدت إسرائيل أصلاً ولما احتل العراق...

    ولكن بالمقابل لا ينبغي علينا التقهقر والتراجع بل ينبغي علينا التفاؤل والإخلاص والعمل... <<أعتقد أن أخي الدكتور فهد يريد إيصال مثل هذه الرسالة الإيجابية>>

    على قول أخي الدكتور فهد أن ماليزيا وكوريا في عشرين سنة أصبحوا في مصاف الدول المتقدمة... إن شاء الله السنين القادمة سنين خير ورخاء وتفائلوا بالخير تجدوه...

    أنا عن نفسي وتعليقا على شراء منتجات إنتل، ركبت جهاز من يومين لصديق عزيز ومبني بمعالج كور 2.... مع هذا يعلم الله مدى كرهي لإنتل... كشركة إحتكارية أولاً... وكشركة داعمة لليهودية الصهيونية ثانياً...
    ولكنني اشتريت من باب أن الرسول صلى الله عليه وسلم إشترى من وباع لليهود من منطلق الضرورة أو في حال الصلح...

    تحية لكم وأرجوا أن يستمر النقاش في نطاق التحضر والعقلانية والهدوء

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  9. #9
    عضو الصورة الرمزية السقا
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    المشاركات
    828
    معدل تقييم المستوى
    0

    مشاركة: "نظرية المؤامرة" إلى أين تقودنا؟

    ايوا فعلا كلامك يا صحيح اخي فهد
    الزون ألارم امريكي
    ولما بقى تابع لشركة تشيك بوينت قالوا الحاية دي
    علا لازم نتصدى للخزعبلات دي بشتى الطرق
    الله المستعان
    *****
    " سبحان ربك رب العزة عما يصفون ، وسلام على المرسلين ، والحمد لله رب العالمين "

  10. #10
    عضو برونزي الصورة الرمزية 3m.Ahmed
    تاريخ التسجيل
    Jan 2006
    المشاركات
    1,234
    الدولة: Egypt
    معدل تقييم المستوى
    16

    مشاركة: "نظرية المؤامرة" إلى أين تقودنا؟

    موضوع لا طائل منه و يحتوي علي بعض المغالطات بخصوص دعم انتل الواضح لاسرائيل
    اشتري ما ينفعك
    و دعك من الشبهات
    ثم ان شركة انتل شركة غبية لا تستحق الدعم
    فقبل اضدارها كور تو ديو كانت تسوق لاسوء تقنية بشكل خادع و نصاب
    و اليوم يظهر لها معالج رباعي نواة ذو تصميم غبي حيث يجمع كل نواتين عن طريق ناقل امامي واحد مما يؤثر علي الاداء
    هي لا تسعي غير للسيطرة علي السوق و عمل فرقعات اعلامية بمنتجاتها الغبية
    انصح من يقوم بفتح مثل هذه المواضيع بالبحث اكثر عن حقائق الامور و خاصة التقنية منها
    و لا داعي للمواضيع التي تحمل اسلوب التحيز و الاعلان لشركات علي حساب اخري لمجرد قناعات شخصية
    فالشركات جميعا تتنافس و المستفيد هو المستهلك
    و كان من الافضل تحري الموضوعية في المقال بذكر حسنات الشركة و كذلك اخطائها و مشاكلها
    و عدم تصويرها بالحمل الوديع الذي يهاجمه المستخدمين الاغبياء

    *لمعرفة الشركات التي تدعم إسرائيل والكيان الصهيوني بشكل مباشر ومكثّف.
    أنصحك بمجاهدة نفسك لمقاطعة هذه الشركات، وستجد بدائل أفضل منها إن شاء الله، ومن ترك شيئاً لله عوضه الله خيراً منه.

    سبحان الله ! "وصار فيها جهاد النفس بعد!" "كأنها من المحرمات" "المشكلة مافي إثبات إنها تدعم إسرائيل إلا لأنها فتحت فروع في إسرائيل "تماماً كما فتحت فروع في كل انحاء العالم"
    الا تدعو لمقاطعة من يقتلون اخواننا في فلسطين عجزنا عن الدفاع عنهم بالدم و ترفض ان ندافع عنهم بالمال
    و كيف يكون الاثبات اكثر من هذا وضوحا
    تفتح مصتع في اسرائيل = تشغيل عمالة اسرائلية -تقوية اقتصاد الدولة - تعزيز وجودها ككيان غاصب في المنطقة
    الا يكفيك هذا كدعم

    *إنتل تقتحم بيوتنا ومكاتبنا بمعالج "صهيون"
    يقولك xeon = صهيون
    سبحان الله على التخريف والخزعبلات
    والدليل واضح وضوح الشمس لأنه عمر الدولة الصهيونية ما أطلقت على نفسها لقب دولة صهيونية انصحك تراجع معنى كلمة صهيونية في القاموس

    السؤال المطروح "هل فعلاً إنتل إقتحمت بيوتنا لانها " تصنع في إسرائيل" "بين قوسين فقط جزء صغير من معالجاتها تصنع في إسرائيل" أم لأنها ذات أداء متفوق نسبياً؟"
    عمر الدولة الصهيونية ما أطلقت على نفسها لقب دولة صهيونية :D
    و منذ متي ومعالجات انتل متفوقة منذ ثلاث شهور ام من قبل اربعة اعوام مضت

    أنا متأكد لو إستطاعت AMD فتح مصنع في إسرائيل ما ترددت لوهل
    حينها ستستحق المقاطعة ان وجد البديل فالمسائلة ليست تحيزا انما مبدأ بل هو تعاليم الاسلام في الزود عن اعراض اخواننا في الدين

    لسؤال اللذي يجب طرحه لماذا قامت إنتل بفتح مصنع في إسرائيل؟!!
    الجواب بكل بساطة
    أخي الكريم يمكن للأعمى معرفة التقدم الواضح للعديد من دول العالم الغربية والشرقية في العديد من النواحي على الدول العربية في هذا المجال والكثير من المجالات الأخرى بلا إستثناء
    و لماذا لا يكون السؤال بهذا الاسلوب
    لماذا تفتح المصتع في اسرائيل بالذات مع وجود دول اسيا ذات الامكانيات و التكلفة الارخص ؟

    فنحن كلما اصابتنا مصيبة قمنا بالحديث عن المؤامرة و كأن العالم لا يوجد فيه إلا العالم العربي وإسرائي
    اي مؤامرة التي تتكلم عنها
    انتل تقدم دعم لاسرائيل بشكل واضح فعلينا بما بقي لدينا من الكرامة ان نقاوم من يدعم الكيان الغاصب باختيار البديل
    طالما وجد البديل الناجح
    فاين هذه المؤامرة انه منطق عقلي بسيط

    فقد اصبح معظم الشباب العربي يقاد إلى المزيد من البطالة والجهل والتخلف بسبب نظرية المؤامرة هذه
    فالسؤال المطروح الآن "نظرية المؤامرة" إلى أين تقودنا؟
    الي التطبيع
    اليس هذا هو المطلوب ان يصبح الامر عادي طبيعي
    نشتري منهم و نتعامل معهم بشكل طبيعي حتي لا يقال اننا متخلفون
    و لكم الله اهل فلسطين
    بل و لكم الله سكان العالم عرب كنتم ام غيرهم من مكائد اليهود و الاسرائلين و الصهاينة فكلهم واحد و هدفهم واحد


    الخلاصة
    نشتري الافضل لنا ونرفض الكيان الاسرائيلي طالما وجد البديل
    اذا كان البديل اضعف فلا يقبل احد لك الخسارة
    و لكن الغريب ان البديل متوفر و يستحوذ علي خمس حجم التجارة
    و لا داعي للكلام عن نظرية المؤامرة و هذه التعبيرات التي لا تنطبق اصلا علي هذا الموقف
    انما ندافع عن نفسنا ضد كيان مغتصب بغيض يسعي كل يوم للسيطرة و فرض الامر الواقع علينا
    اكرر لا داعي لمثل هذه المواضيع التي لاطائل منها
    فكل شركة مميزاتها واضحة و كذلك عيوبها الواضحة
    و لا داعي للدفاع عن اي منهم

  11. #11
    عضو فضي الصورة الرمزية jasim
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المشاركات
    4,241
    الدولة: Qatar
    معدل تقييم المستوى
    18

    رد: "نظرية المؤامرة" إلى أين تقودنا؟

    كلامك اخى UNREAL اصاب كبد الحقيقه وكما تعرف اخى انى ضد المقاطعه ومحسوب ظلما فى المنتدى انى متعصب لى انتل
    ولكن اعتراضى على من يدعى ملك الحقيقه واحتقار الراى الاخر
    ونصيحه للاعضاء احذرو السم فى العسل
    تقولون كيف اجيب صاحب الموظوع اختار كلام حق مقاطعه انتل ووضع السم عنوان المشاركه نظريه المؤامره يلغسل ادمغتنا ان الغرب لم يتامر علينا ولن يتامر هذه اسلوب ينطلى على الكثير
    ولكن نظريه المؤامره موجوده وانكشفت واصبحت حقيقه فى امورنا السياسيه والاقتصاديه وتقدمنا فى التعليم والتقدم وليس موجود فى شراء معالجات انتل طبعا ولكنها عمليه غسيل مخ مدروسه تشنها علينا وسائل الاعلام وانا لاتهم اخى فهد ولكن يمكن ذكر العنوان من غير ان يعى خطورته ويمكن العكس

  12. #12
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المشاركات
    8
    معدل تقييم المستوى
    0

    Lightbulb رد: "نظرية المؤامرة" إلى أين تقودنا؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة jasim مشاهدة المشاركة
    دكتور فهد اعتقد ان المؤامرة على الامه من ساستها ومثقفيها اساسه عقدوا صفقه مع الغرب على عدم تقدم دولهم تقنيا مقابل استقرار كراسيهم ومثقفينا من الاربعينات الى يومنا يحاولون نشر العلمانيه والقضاء على افيون الشعوب حسب وجهت نظرهم

    ومثقفينا ودكاترتنا فى نظرى متكبرين يكتب مقاله ويهرب ولايرد ومستحيل تراه ثانيه لايريد ان يفيد ويستكبر على ان يستفيد من امثالى لان شهادتى اعداديه فانا فى نظره اعمى لايستاهل ان امسك بيده لاقطع به الطريق
    اكتشفت ان اجهل الامه هم المثقفين والدكاتره الى من رحم ربك
    اخي الكريم جاسم بخصوص الحديث السابق انا عندي تعليق بسيط ألا تعتقد انك ممن يؤيدون نظرية المؤامرة؟
    لا ادري اذا كنت تفعل ام لا لكني استشفيت من حديثك انك تؤيد وجود مؤامرة
    بل وقد جعلتها بين الساسة والمثقفين حتى لا ترتقي الأمة
    واما الحديث عن ان مثقفينا يحاولون نشر العلمانية والقضاء على الأفيون
    فلست انا ممن يؤمنون بالعلمانية لكني أؤمن بتصحيح الخاطئ وتقويم المجتمع ومحو الأفكار الهدامة مثل نظرية المؤامرة
    و اذا كنت مؤمنا بالمؤامرة
    فبالله عليك ما نص هذه المؤامرة واين عقدت وبين من ومن من الساسة والمثقفين وهل كنت كاتباً في هذه المؤامرة أم شاهد عدل؟
    اخي جاسم لا يوجد شيء اسمه مؤامرة هذا كلام فاضي مشكلتنا تكمن في رؤوسنا و عدم وجود أرض خصبة لنشر العلم في ظل وجود هذه الجماعات التكفيرية التي ملأت العالم العربي شرقاً وغرباً وقامت بتحريم العلم النافع الذي يستفيد منه شباب الأمة

    واما الحديث عن ان اصحاب الشهادات العليا في بلادنا متكبرين يكتب مقالة ويهرب
    صدقني هذا لوجود العديد من الأسباب اولها الجماعات التكفيرية التي تهدد بقتل هذه الفئة من المتعلمين فقط لأنم رأو تقدم الحضارة في الدول الغربية وتخلف الدول العربية حتى عن اللحاق بالركب و الذين أخذوا على عاتقهم تغيير ولو اليسير من تخلف هذه المجتمعات

    يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( اذا اراد الله بقوم خيرا اكثر فقهاءهم وقلل جهالهم حتى اذا تكلم الفقيه وجد اعوانا واذا تكلم الجاهل قهر، واذا اراد الله بقوم شرا اكثر جهالهم وقلل فقهاءهم حتى اذا تكلم الجاهل وجد اعوانا واذا تكلم الفقيه قهر) هذا تماماً ما يحدث في مجتمعاتنا فالجاهل يتكلم والعالم مجبر على السكوت من الخوف والمداراة واذا تكلم لم يجد له اي اعوان بل مجموعة من الجهلاء الذين لا هم لهم سوى التعصب لرأيهم دون قياس الصواب من الخطأ

    مشكلتنا ليست مشكلة المثقفين بل مشكلة الشعب التائه والمضلل من هذه الجماعات والأفكار الهدامة و المؤمنين بنظريات ليس لها أصل لا في الدين ولا يقبلها العقل ولا تمت للواقع بصلة
    مازال الناس في زمننا يحلمون بزمن عمر بن الخطاب و صلاح الدين الأيوبي

    هذا مع العلم أنه لو توفر لدى عمر بن الخطاب رضي الله عنه وصلاح الدين الأيوبي ما توفر لنا لدانت لهم الأرض بما فيها
    كل شيء في زمننا متوفر بعكس تلك الأزمنة السابقة
    لكن التكاسل والتهاون والإتكالية والرجعية والأفكار الهدامة من قبل الجماعات الرجعية تعيشنا في الماضي المندثر
    وأكثر هذه الجماعات تقوم بهذه الأعمال لاسباب سياسية لا تمت للدين بصلة ولا يريدون للعلم والمثقفين ان ينتشروا ويكثروا في المجتمعات لأنه لو حدث لقل اعوانهم
    فهم دوما يبحثون عن الأعوان من الجهال والسفهاء
    ويضحكون على عقول مجموعة من الشباب ويقنعونهم بفكر هدام منتهي الصلاحية "فكر التكفير والقتل" والمؤامرات والدسائس الوهمية
    والعجيب انهم مطاعون مع جهلهم بأبسط التفاسير والآيات والأحكام الشرعية والتحليل والتحريم
    قال تعالى " قل من حرم زينة الله التي اخرج لعباده والطيبات من الرزق" وقال تعالى
    "قل ارأيتم ما انزل الله من رزق فجعلتم منه حلالا وحراما الله اذن لكم ام على الله تفترون"
    مشكلتنا بكل بساطة فيكم معشر الشباب
    ممن تركوا العمل والإستفادة بسبب تحريم اشياء لم يحرمها الله فأصبح اتباع هذه الجماعات التكفيرية أهم من قول الله تعالى وقول رسوله عليه افضل الصلاة واتم التسليم و جعل آراء الجهلاء من الدين وهي ليست كذلك
    كما في حديث عدي بن حاتم رضي الله عنه قال «سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقرأ هذه الاية» { اتخذوا احبارهم ورهبانهم ارباباً من دون الله} فقلت انا لسنا نعبدهم فقال أليس يحرمون ما احل الله فتحرمونه ويحلون ما حرم الله فتحلونه فقلت بلى قال فتلك هي عبادتهم».

    وانا شخصياً لا أؤمن بتدخل الساسة وولاة الأمور في هذه المواضيع فهم يعملون مافي جهدهم
    كما قال تعالى (إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم)
    وكما قال الرسول صلى الله عليه وسلم (كيفما تكونوا يولى عليكم)
    صدقوني لو تغيرت أفكار الشباب في بلادنا لتطورت دولنا بسرعة البرق و سيكون نهايتها تغير أو تطور هذه الحكومات و هذه نتيجة حتمية لتغير حال الشباب
    لكن الشباب كلهم متخاذلون متكلون على نظرية المؤامرة
    (لا تعمل لإن إسرائيل تحب العمل)
    ( لا تشتري المنتج المتطور لأنه يمكن في يوم ما ان يصنع في إسرائيل)
    وحتى اللذين نبذوا عقلية المؤامرة وحاربوها لا يجدون اي مكان في هذه المجتمعات فيضطرون إلى الهجرة إلى جميع دول العالم
    لا يمكن تخيل هذا المنطق الهدام
    حتى أعداء الولايات المتحدة الأمريكية مثل الصين وروسيا يقومون بشراء منتجات من الولايات المتحدة الأمريكية لأنهم سوف يستفيدون أشد الإستفادة من هذه المنتجات
    لكن نحن ما زلنا نغرق في نظرية المؤامرة والدسائس والخرافات
    وإذا كنت تتحدث عن الجانب الشرعي فالرسول صلى الله عليه وسلم توفي ودرعه مرهونة عند يهودي
    هذا مع العلم أن من قام بتسميم الرسول صلى الله عليه وسلم هي امرءة يهودية


    واما الحديث عن توقف الدول العربية كلها عن شراء منتجات انتل
    فهنالك العملاق النائم ألا وهي الصين
    ولا تنسى وجود الهند
    صدقني اسواق الدول العربية تعتبر اسواق ثانوية بالنسبة لهذه الشركات ويمكنك مراجعة إحصائية الأمم المتحدة
    "18 حاسب شخصي لكل 1000 شخص"

    والله العظيم انا دمعت عيني عندما ذهب إلى دولة بنغلادش
    لو تعلم اخي الكريم رأيت مجموعة من الشباب لا يملكون اي شيء يلبسونه او يأكلونه
    يذهبون للعمل في الحقول وعند العودة إلى بيوتهم يذهبون إلى مقاهي الإنترنت ليتعلموا لغة C++ هذا بالرغم من عدم توافر الفرص المهيئة لهم إطلاقاً إطلاقاً
    وهذا يحدث في الهند ايضاً
    و نحن مع توافر هذه المنتجات لدينا أصبحت كالفاكهة المحرمة لا يجوز لنا الإستفادة منها
    صدقني إن افضل من يقرر المقاطعة هم ولاة الأمر لانهم اعلم بالفوائد والمضار المترتبة على ذلك
    فالحديث عن المؤامرة حتى هذه اللحظة هي استراتيجية فاشلة بك المقاييس و كانت السبب في تدمير وتحطيم الأمة خلال ال 40 عاماً الماضية

    واما الحديث عن ان اصحاب الشهادات العليا لا يريدون ان يفيدو المجتمع فأعتقد انه لا يحتاج لجواب لأن المثقفين العرب كلهم يهاجرون عندما تسنح لهم الفرصة لعدم وجود منطقة خصبة للعمل والإستفادة ووجود الكثير من العصابات التكفيرية التي لا تريد أن يكثر المثقفون حتى لا ينقمو عليهم

    وأما الحديث ووصف اصحاب الشهادات العليا بأنهم متكبرون فوالله انا اتحدث عن نفسي شخصياً انا والله مع أني كبير في السن عندي صديق يبلغ من العمر 15 عاماً ويدرس في الصف الثالث اعدادي
    هذا مع انه يعتبرني استاذاً له لكني اعتبره صديقاً
    لأن عقليته لا توحي بعقلية شخص يبلغ الخامسة عشرة من العمر
    ومقياس الشخص ليس بالشهادات أبدا بل بالعمل والإجتهاد والإنجازات المتحققة
    وهذا المقياس قائم في دولة مثل بريطانيا وهو ما يسمى بالشهادة المكافئة

    وإنشاء الله نتعاون نحن وكل المجتمع على النهوض والرقي بهذه الأمة يداً بيد

  13. #13
    عضو فضي الصورة الرمزية jasim
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المشاركات
    4,241
    الدولة: Qatar
    معدل تقييم المستوى
    18

    رد: "نظرية المؤامرة" إلى أين تقودنا؟

    الموامره اخى فهد موجوده وقد خذرنا منها كبار فقهاء الامه ومن قبلهم رسولنا صلى الله عليه وسلم سمعت عن نظريه المؤامره من كبار علماء السعوديه اذا تريد اسمائهم
    ويكفينى علامه الامه القرضاوى دائما يحذرنا من الموامره على الامه وسلمان العوده عندى له اشرطه كثيره فى ذلك وغيرهم كثير
    الموامره حقيقه ولكن لاينبغى ان نجعلها شماعه صحيح لابد لنا من العمل مع معرفتنا بها

    ملاحظه اشكرك اول دكتور ياتينا ويواصل الحوار ويصمد

  14. #14
    مشرف سابق الصورة الرمزية النديم
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    4,709
    الدولة: Lebanon
    معدل تقييم المستوى
    31

    رد: "نظرية المؤامرة" إلى أين تقودنا؟

    مرحبا" "بالدكتور فهد" في موقعنا،
    عندي بضعة أسئلة أرجو أن أحضى بأجابة منك عليها.
    1. أنا من كتب "لماذا أكره أنتل؟" وهو موجود في القسم العام، فهل قرأته؟ أقصد الموضوع وليس العنوان فقط.
    2. هل إطلعتَ على المواضيع التي تذكر بالارقام وبالامكنة حجم التعاون بين أنتل والكيان الصهيوني؟ هناك إشارات كثيرة في موقعنا لتلك المواضيع. هل تعتقد أن الناس لم يعرفوها حنى تقول "بين قوسين فقط جزء صغير من معالجاتها تصنع في إسرائيل" ؟
    3. كانت حرب تموز المجيدة (بين المقاومة اللبنانية و "إسرائيل") خير دحض لأراء من دافع عن إستثمارات أنتل الضخمة هناك بحجة أن إسرائيل توفر خير مناخ إستثماري آمن لأنتل في الشرق الاوسط. فما رأيكَ؟
    4. مَن يقتل العلماء العراقيين وأساتذة الجامعات والاطباء هناك، و لماذا مات أطفال عرب بأعمار الزهور في ليبيا بفيروسات الايدز؟ ولماذا كانت شبكة من مطايا إسرائيل في لبنان يسربون بضائع تلحق أضرارا" مستديمة وعاهات بصحة عامة الناس في لبنان؟ الشبكة تلك أُكتشفت منذ سنتين وخبرها في وسائل الاعلام. أربط كل هذا بكلامكَ الآتي نصه""إسرائيل وكلمة الحق تقال فعلاً متقدمة تكنولوجياً بمراحل أو عفواً "حقب زمنية" عديدة على جميع الدول العربية". ماذا تسمي كل هذا؟ كُنتَ تصب غضبكَ على من يقول ب"مؤامرة" ....فما قولَكَ بمَن يقوم بها؟
    5.تقول أن "هذه المعلومات لا تصدر من أصحاب خبرة ودراية كافية ودراسات في المجتمع
    بل تصدر من قبل ناس لا يعرفون حتى الفرق بين الهاردوير والسوفتوير
    بل ان بعضهم لا يعرف كيف يبدو شكل الكمبيوتر
    ثم يبدأون في ترويج فكر المقاطعة عن طريق عمل إحصائيات خرافية ونشرها في المجتمع
    ثم يقومون بتصديق كذباتهم التي نشروها
    " فهل يمكن أن تعطينا نسبة مئوية لتفوق منتجات أنتل على منتجات الاخرين تبرر الفكرة التي تنادي بها والتي تناقض أبسط المسَلمات التي تعرفها المخلوقات جميعا، آلا وهي "أعادي من يعاديني".
    بأنتظار الاجابات يا"دكتور" ....لما فيه الفائدة.
    وحتى تأتي الاجابات...دعني أقول ما صار معروفا" بعد أن كان مستورا، فخيوط من يَسعون بهذه الامة للتخلف والشرذمة ...تمتد لأيدي أعدائها ومن يسعون لأستعبادها وتكريس الكيان الصهيوني وكيلا" في المنطقة...تمتد الى مَن يقومون ب"المؤامرة".
    النديم

  15. #15
    عضو محترف الصورة الرمزية NaAZoOR
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    8,698
    الدولة: Egypt
    معدل تقييم المستوى
    39

    رد: "نظرية المؤامرة" إلى أين تقودنا؟



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أحب بداية أن اهنيء أخونا صاحب الموضوع لعرضه لوجهة نظره بأسلوب فعال وشيق ....

    لي بعض الآراء وأتمنى أن يتسع صدركم لها ....

    أولاً نظرية المؤامرة لو المقصود بها التآمر لمنع العرب و المسلمين من التقدم و اللحاق بركب التكنولوجيا ... ومنع توحيدهم خلف لواء واحد أو راية واحدة أو حتى اتحاد واحد مثا الإتحاد الأوربي ... وزرع الفرقة بينهم وجعل الشرق الأوسط منطقة ملتهبة على الدوام فأنا من أكثر الموافقين على وجود هذه النظرية ولمن يريد التأكد فليقرأ كتاب لعبة الأمم لمايلز كويلاند ليعرف ان الفكرة موجودة ومن زمن بعيد ....

    ولكم ان تعرفوا ان فكرة انشاء دولة لليهود في الشرق الأوسط وتحديداً في فلسطين (لكسر ذراع القوة المتمثل في مصر والشام "سوريا حالياً) ولتأمين التجارة ... هذه الفكرة نشأت في البداية على يد نابليون بونابرت .. ولم تكن حملته على مصر إلا لإنشاء امبراطورية فرنسية في المنطقة تسيطر على خط التجارة مع الهند وحتى يضمن تشتت العرب وعدم تجمعهم كانت فكرته في انشاء الدولة اليهودية في حجر الزاوية بين افريقيا وآسيا ... واقرأوا كتاب الإتصالات السرية بين العرب واسرائيل "الجزء الأول" للكاتب محمد حسنين هيكل لتجدوا العديد والعديد من الصدمات التي لا يمكن أن تتخيلوها (والكتاب مدعم بالوثائق والصور والمستندات حتى لا يزايد أحد على صحة الكلام).

    ولكن السؤال هنا ....

    مع تسليمي الشخصي بوجود نظرية المؤامرة (وتطبيقها العملي الممثل في الحدود المهلهلة والمختلطة بين دول الشرق الأوسط وفي شبه القارة الهندية لضمان استمرار الصراع المحلي والإنشغال الداخلي) ... هل الإستسلام هو الحل ؟؟؟؟ هل إلقاء حمل التصدي على الحكومات هو الحل ؟؟؟ هل رغبة العديد من الشعوب العربية في "الرحرحة" و الدعة وتمني ان يطعمهم الحكام ويسقوهم هو الحل ؟؟

    هل التواكل هو الحل ؟؟؟ هل انتظار إمطار السماء ذهب وفضة هو الحل ؟؟

    شخصياً لا أعرف ثورة من الثورات قامت بها هيئات أو جهات ... إنما هي دائماً وابداً ثورات وحركات شعبية ... حتى ثورة يوليو في مصر كانت نتاج لكفاح شعبي طويل ضد المحتل ... وكفاح ليبيا .. والجزائر ... الخ

    دائماً الشعب هو المحرك وهو صاحب القضية ....

    المشكلة اننا ركنا الى الخمول ..... العرب حالياً أصدق ما ينطبق عليهم هو مسرحية في انتظار جودو للكاتب صمويل بيكيت

    راجعوا هذا النص : http://www.adeb.netfirms.com/makalat...er/waiting.htm

    نحن في مسرح العبث الشهير بمنطقة الشرق الأوسط في انتظار جودو

    فمن هو جودو هذا؟ أهو المنقذ، أم الشافي أم من يجعل الحلم حقيقة؟ من هو؟ أهو الأمل، الفرح، السعادة؟ أهو الموت، الفراغ، اللاجدوى؟ من هو هذا القادم الذي يقضي أبطال بيكيت حياتهم في انتظاره دون جدوى، وسط يأس كامل، وطبيعة جرداء: أهو الطفل الذي جاء لهم بعدة أخبار متناقضة، مرة يقول انه سيجيء، ومرة يقول انه لن يجيء اليوم؟ أهو (بوزو) القوي المستعبد لـ (لاكي) المستعبد الراضي باستعباده؟ من هو جودو: أهو الزمن الذي يحطم البشرية شيئاً فشيئاً، ويقودها، وهي ساهمة لاهية، لتشرب من كأس الموت؟ أم هو العبث: حيث لاشيء يحدث ولا أحد يجيء ـ كما تقول المسرحية ـ وحيث باطل الأباطيل باطل؟ ولماذا لايجيء أبداً؟ ان لغزية هذا القادم الذي لايجيء أبداً وسريته وغرائبيته وابهامه المطلق قد ألقى بظلال عميقة على مسرح صموئيل بيكيت (1906 ـ 1989). فهو، أي جودو، قد نسف تقاليد الدراما المتعارف عليها، مثلما نسف تقاليد الحوار وتطور الحبكة المسرحية وصولاً الى الذروة. هنا الحوار مقطوع، مبهم، مرتبك، لايوصل رسالة ما، أي رسالة كانت. والمتحاورون لا يقولون شيئاً مفيداً. ربما لأن فاجعتهم، أعني حياتهم (التي هي حياتنا دون أدنى شك) أكبر من أن توصف، وأكبر من أن يعثر لها على حل شاف. هكذا نراهم يتحدثون فقط، لتمضية الوقت انهم يتحدثون عن أي شيء كان ليقتلوا الصمت. فالصمت مرعب وسط طبيعة جرداء، والانتظار أكثر رعباً.
    لأننا في الواقع لا تعرف حتى ما ننتظره ...

    لا أريد أن أصبغ الرؤية بمنظار اسود لكن لم ننتظر دائماً الحل من خارجنا ؟؟؟

    لو بدأنا بأنفسنا للبحث عن حل وطريق لوجدناه ... أما محاربة طواحين الهواء مثلما فعل دون كيشوت فمصيرنا سيكون مثله ... ولو حاول البعض منا ارتداء عباءة الكونت دي مونت كريستو لفشل .... فما هو وقت الإنتقام ... إنما هو وقت العمل ...

    مصر بدأت نهضة مع علي بك الكبير ... ثم بعد خيانة محمد بك ابو الدهب عادت للعباء التركية "او العثمانية للدقة" ثم جاء محمد علي وبدأ بناء دولة ... بل قوة عظمى ... ولكن غياب الدعم وبعض القرارات التي جانبها الصواب كمحاربة الوهابيين وتحالف قوى الغرب ضده في ظل محاربته وحده لنصف العالم الغربي وقتها ادى الى فشل التجربة .... وحتى عندما تقوقع على مصر مات مشروعه معه لأننا تعودنا ان تكون مشاريعنا مرتبطة بأعمار أصحابها ...

    وحتى بعد ثورة يوليو لم نكن متخلفين عن اليابان والمانيا التان دمرتهما الحرب بكثير ... ولو ابتعدنا عتهما لوجدنا اننا بدأنا مع كوريا وقبل ماليزيا والصين ... فأين مصر الآن ؟؟

    مصر اعتمدت في الستينات على صناعات نهائية تسبقها العديد من الصناعات الإبتدائية التي لا تتوافر في البلد .. وبدون صناعات مغذية ... والمثال صناعة السيارة رمسيس ... ومصنع الحديد والصلب بحلوان ... السيارة بدأت متواضعة جداً .. وكان يمكن ان تنافس البروتون الماليزية أو دايو (سابقاً) وهيونداي الكوريتان لو تم التخطيط لإنتاجها بطريقة سليمة وانشاء منظومة للصناعات المغذية بصورة علمية سليمة ... ومصنع الحديد والصلب كان ينقل خام الحديد مسافة 800 كم بينما المنتج النهائي ينقل مسافة أقل من 50 كم هذا غير العديد من الصناعات التي يجب توافرها لدعم هذه الصناعة ولم تتحقق مما أدى للمهزلة التي نواجهها ...

    وحتى الصناعات التي برعنا فيها كصناعة السيراميك فهي في الحقيقة صناعات منبوذة في الغرب لضررها البالغ على الصحة والبيئة مما جعلهم يشجعوننا عليها للإستفادة من المنتج وعدم التعرض للأضرار الناتجة من ورائها.

    إذا الشعب يوماً ارداد الحياة فلابد أن يستجيب القدر ولا بد لليل أن ينجلي ولابد لقيد أن ينكسر

    كلمة السر في الشعوب ... ونحن بطبعنا ميالين لجلد الذات وانتقاد الحكام دون البحث عن حلول فعلية وعملية.

    لابد أن نبدأ البناء من القاعدة ... من الشعوب ... من نبذ الأفكار الإستهلاكية وتبني الأفكار البناءة والخلاقة.

    وقد يتعجب البعض من كلامي ويراه بعيد عن واقع الموضوع ... ولكن المدقق يرى انني هنا احلل مسألة الإعتماد الأعمى على نظرية المؤامرة ...

    لو كان هذا الوضع مع كوريا ما كان وضعها كالموجود حالياً ... لو استسلم مهاتير محمد لكانت ماليزيا لا وجود لها اقتصادياً ....

    حالياً ... وفي رأيي لا تفرق معي AMD من INTEL ولا ATI من nVidia .... المهم أن أحصل على جودة متميزة بسعر يناسبني ... ولاحق لي في الرفض أو القبول إلا عندما امتلك مقومات الإختيار ....

    للحديث بقية ...

    فقط اريد ان ارى ردود الأفعال على ردي حتى لا أسترسل بعيداً ويكون النقاش في نقاط محددة.

صفحة 1 من 4 1 2 3 4 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 13-09-2012, 17:41
  2. غدا.. "جرانه" و"المغربى" و"غبور" أمام "الجنايات"
    بواسطة وى واا في المنتدى الأرشيف
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 22-04-2011, 21:32
  3. مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 21-08-2009, 07:38

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •