بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله و على آله وصحبه و سلم :-

من شعر شيخ المغرب العلامة تقى الدين الهلالى رحمه الله

قال رحمه الله :-

بدأت باسم الإله الواحد الأزلي

ذا الفضل و الجود و الإحسان لم يزل

ثم الصلاة على محمد و على

آل النبي ذو الإكرام و النزل

لله أسماؤه الحسنى فسائله

بها بصدق يكون الخير فيه جلي

نظمتها قاصدا وجه الإله بها

مسهلا حفظها للسائلين و لي

فقلت و الله أسأل الإعانة في

ما قد قصدته و التوفيق في عملي

إني من الله أرجو اليسر في عجل

و أن ينجيني ربي من الوجل

و أنت رحماننا دنيا و آخرة

فارحم بفضلك ضعفي أعطني أملي

و يا رحيما بكل المؤمنين أجب

دعاء عبد ضعيف لج في الزلل

يا مالكا عبدك المضطر مبتهل

إليك ما لي سواك مبرئ عللي

قدوس طهر فؤادي كي أكون على

هدى و ذكرك ربي دائما شغلي

و يا سلام سلامات تصاحبني

من كل سوء و من عيب و من خطل

يا مؤمنا أعطني أمنا و عافية

طول الحياة و يوم الهول و الخجل

و يا مهيمن أمن جمعنا أبدا

من المخاوف في التفصيل و الجمل

و يا عزيزا لك العز العظيم فجد

لنا بعز إلى الآباد متصل

جبار إني كسير أنت تجبرني

و اكسر عداتي في الإبكار و الأصل

إلهنا متكبر نعظمه

فمن تكبر فاردده إلى السفل

يا خالق الخلق هب لي خيرهم أبدا

و كف عني أذى ذي المكر و الحيل

يا بارئا جد ببرء منك في عجل

و ألبس الجسم منه سابغ الحلل

و يا مصور حبب لي دعاك فما

إن يعتري طلبي شيء من الملل

غفار فاغفر ذنوبا أنت تعلمها

قد أوقعتني في خسر و في خلل

قهار فاقهر عدوا ظل يحقرني

حتي يرى في الورى أدنى من الجعل

وهاب هب لي رزقا واسعا غدقا

و العلم والفقه مقرونين بالعمل

رزاق إني فقير انت ترزقني

فيسر الرزق و ابعثه على عجل

فتاح أسألك الفتح المبين لكي

تردي عداتي و إن كانوا على القلل

عليم جد لي بعلم منك يحملني

على التقى و احمني من عصبة الجدل

يا قابض اقبض عدوا جاء يختلني

و اضربه بالضر و الإفلاس و الخبل

يا باسط الجود و النعماء تبسط لي

رزقي و أنفقه في أحسن السبل

يا خافض اخفض عداة الذكر كلهم

و رافضين حديث أفضل الرسل

يا رافع ارفع لنا ذكرا و منزلة

بقفونا المصطفى في القول و العمل

أنت المعز فمن أعززته ارتفعت

رايات نصر له في السهل و الجبل

أنت المذل فمن أذللته انهزمت

أجناده و هوى في شر مدخل

و يا سميع الدعا أدعوك مبتهلا

و أنت ربي مجيب كل مبتهل

و يا بصير بحالي قد مضى بصري

هب لي البصيرة كي أنجو من الخطل

إني إلى الحكم الأعلى أحاكم من

بغى علي و لم يصغي إلى عذل

فربنا العدل من قد جاء يظلمني

فخذه بالقصم و الإتلاف و العلل

ألطف بنا يا لطيف في الحياة و جد

بحسن خاتمة عند انقضا الأجل

و هب لنا يا خبير خبرة و حجى

به نسير بجد دون ما كسل

و هب لنا يا حليم الحلم حين نرى

من بعض إخواننا شيئا من الزلل

أنت العظيم فعظم أجرنا كرما

و جد علينا بفضل غير منتقل

أنت الغفور فهب لي منك مغفرة

لكل ذنب و هب لي أعظم النحل

و يا شكور اجعلني شاكرا أبدا

لما مننت به و أعطني سؤلي

و أعل قدري يا علي عندك ث

م عند كل الورى من سافل و علي

و يا كبير اجعل الإكبار يصحبني

و أصغر القرن و اجعله من السفل

و يا حفيظا على الأشياء أجمعها

بارك جهودي و احفظني من الفشل

و يا مقيت فيسر قوتنا أبدا

من الحلال و نجنا من البخل

أنت الحسيب فحسبي أن أنال رضا

ك كنت في حزن أم كنت في جذل

و يا جليل فأعط حزبنا أبدا

عز الجلالة و احفظنا من الوجل

و يا كريم العطايا نحن في ظمإ

فأعطنا الورد في نهل و في علل

أنت الرقيب فجد بالستر منك على

ما كان مني من ذنب و من خلل

و يا مجيب الدعا أجب دعائي و اح

فظني بفضلك من ذل و من خجل

يا واسع الجود وسع رزقنا أبدا

و امنن علينا بخل ناصر و ولي

و يا حكيم فهب لي حكمة و هدى

و امنن بنصر مبين شافيا غللي

و يا ودود فهب لي الود أجمعه

حتى أفوز بشوق جد مكتمل

و يا مجيد فمجدنا بذكرك في

عسر و يسر بلا عجز و لا ملل

يا باعث ابعث لنا النصر المبين على

محاربين لدين الحق في عجل

أنت الشهيد على قوم طغوا و بغوا

و حاربوا دين خير الخلق و الرسل

يا حق أعداء دين الحق قد غدروا

و حاربوا نشره بالمكر و الحيل

و يا وكيل عليك اليوم معتمدي

فكن نصيري و احفظني من الخطل

و يا قوي فقو اليوم زمرتنا

على الجهاد بجد دون ما كسل

و يا متين فمتن حزبنا أبدا

و اجعله كالطود دوما شامخ القلل

و يا ولي تولنا بنصرك و اج

عل من يحاربنا يسير في الوحل

و يا حميد فوفقنا لحمدك في

عسر و يسر و في أمن و في وجل

و أنت محص لمن عادى الهدى أبدا

فأوقعنهم بما كادوه من دخل

يا مبدئ أعطنا أمنا و عافية

إذا أقمنا و في الأسفار و النقل

و يا معيد أعد للدين صولته

كما تقدم في أسلافنا الأول

و أنت محيي الرفاة أحي أنفسنا

بسنة المصطفى في القول و العمل

و يا مميت اجعل التهليل يصحبنا

عند الممات لكي ننجو من الخجل

يا حي أحي فؤادي كي أكون على

نهج السلامة في حلي و مرتحلي

يا رب إنك قيوم فلا أحد

يقوم إلا بما توليه من نحل

يا واجد جد لنا طرا بمعرفة

بها نحل الذي استعصى من العضل

يا ماجد هب لنا مجدا يميزنا

عن الألى قد غدو من زمرة الهمل

يا واحد هب لنا التوحيد أجمعه

و اجعله حليتنا ننجوا من العطل

و أنت يا ربنا إلهنا أحد

لا يرتضي الشرك إلا كل ذي خبل

يا فرد أنت بخلق الخلق منفرد

فمن يوحدك يبلغ غاية الأمل

و أنت يا صمدا من يقصدنك يفز

بكل خير على الآمال مشتمل

و أنت يا قادر قدر لنا ظفرا

على الذين بغوا من جملة الدول

و أنت مقتدر بالحلم متصف

فاغفر لنا ذنبنا يا غافر الزلل

و يا مقدم قدم وفدنا أبدا

و اجعل على فضلك المرجو متكلي

و يا مؤخر أخر من يحاربنا

و اجعله يا سيدي في زمرة السفل

يا أول اجعل مقامي أولا كرما

و حبك اجعله لي أحلى من العسل

يا آخر أخرن أعداءنا أبدا

و جد علينا بنصر جد مكتمل

يا ظاهر أظهرن حزب الرشاد على

من جاء يخدعهم بالخبث و الدخل

يا باطن فاجعلن باطني أبدا

خلوا من الغم و الأضغان و الدغل

و أنت والي الألى يستنصرون على

أعدائهم بك في الإبكار و الأصل

يا ربنا المتعال فاحمنا أبدا

من كل ذي إحن للرشد منتحل

و منك يا بر أرجو البر يغمرني

حتى أجئ غدا في أفضل الثللي

تواب تب و تقبل و اكفنا أبدا

أذى ذوي الشر من حاف و منتعل

و أنت منتقم رب انتقم لي من

كل العدا و ارمهم بالذل و الهبل

و يا عفو اعف عن ذنبي فإنك ذو

فضل عظيم على المستعتب الوجل

و يا رؤوفا بكل المؤمنين أقل

عثار عبد ضعيف مسرف خجل

يا مالك الملك هب لي بغيتي كرما

و كف عني أذى ذي البغي و الخطل

يا ذا الجلال و الإكرام اغفرن زللي

و كن معي أبدا في الحادث الجلل

يا مقسط هب لنا القسطاس يصحبنا

إذا حكمنا بعدل دون ما خلل

يا جامع الناس فاجمع شملنا أبدا

على الهدى باتباع أفضل الرسل

و أغننا يا غني بالغنى كرما

و امنن برزق يرى كالوابل الهطل

و أنت مغني الورى و العبد في ظمإ

فأسقه عللا من بعد ما نهل

يا مانع امنع عبيدا يحتمي بك من

ظلم العداة و أهلكهم على عجل

يا ضار إني مضرور و مفتقر

إلى رضاك فجد بالسؤل و الأمل

و أنت يا نافع انفعني بمعرفة

بها تزينني من وصمة العطل

و أنت نور و قلبي مظلم وهل

فامنن بنور و أمن مذهب و هلي

و أنت هاد فجد لي بالهدى أبدا

حتى أسير بلا خبط و لا وحل

و يا بديع السما و الأرض خذ بيدي

و سهل السير لي في أقوم السبل

و أنت وحدك باق لا تزول و من

سواك يلقى الفنى في السهل و الجبل

يا وارث الأرض و الآفاق جد كرما

بحسن خاتمة عند انقضا أجلي

و يا رشيد بنهج الرشد تسلكني

حتى أجيء غدا في أحسن الحلل

و يا صبور فهب لي الصبر أجمله

على النوائب في حلي و مرتحلي

و يا مغيث الورى لا أستغيث سوا

ك إن غوثك لي يغني عن الخول

و يا قريب بنيل القرب منك فجد

إني ببابك ما لي عنه من حول

إني بأسمائك الحسنى دعوتك لا

يخيب فيك الرجا يا واحدا أزلي

ثم الصلاة و تسليم يصاحبها

على الذي جاءنا بأفضل الملل

محمد المصطفى و الآل كلهم

ما أترب العيس حاد سار بالإبل




للاستماع الى القصيدة

http://www.alhilali.net/Asma2_Allah_Alhosna.php

لتحميلها على ملف word

http://www.alhilali.net/chi3r/asma2o...I_alhossna.doc

و صلى الله على نبينا محمد و على آله وصحبه وسلم