صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 18

الموضوع: ينكرون علينا رسول الله... فكيف الرد؟؟

  1. #1
    عضو فضي الصورة الرمزية alasmer68
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    2,881
    معدل تقييم المستوى
    13

    ينكرون علينا رسول الله... فكيف الرد؟؟



    بسم الله الرحمن الرحيم

    ترددت كثيرا قبل طرح موضوع هذا الموقع الذي يجتهد القائمون عليه في تكذيب رسولنا محمد عليه الصلاة والسلام وسيد الخلق وأشرفهم ..
    بل وينكرون مسألة شفاعته للخلق يوم لا شفاعة إلا لمحمد بن عبدالله -صلى الله عليه وسلم- نبي الله ورسوله.
    والكثير الكثير من الافتراءات....

    لن أضع رابط الموقع إلا بناءا على ردودكم..

    يقوم الموقع على فكرة الاجابة على بعض الأسئلة التي يظنونها تدور في رأس كل مسلم ..

    وهذا بعض مما جاء فيه

    هل لديك تسأولات عن ما يؤمن به المسلمون؟ ربما تكون أنت نفسك شخصاً مسلماً ولديك أسئلة عن عيسي (يسوع المسيح) أو عن كيفية الوصول الي الجنة. وبالرغم من أن هذا الموقع غير مخصص للدين الأسلامي، فأننا نجد أن القرآن الكريم يحث المسلم علي التوجة الي الكتاب المقدس لأجابة تسأولاتة (سورة يونس 94). والتالي هي مجموعة من الأسئلة من أو عن المسلمون تم الأجابة عنها بما هو موجود في الكتاب المقدس.



    ومن ضمن الأسئلة التي وضعها الموقع....


    كيف يتسني لي كشخص مسلم ضمان دخول الجنة؟

    بالرغم من أن خطايانا تفصلنا عن الله القدوس والدخول الي جنته. ولكن الله قد أرسل الذي بلا خطيئة ليشفع عنا!

    أن الأنسان المسلم يؤمن بأن أختياراته علي الأرض تؤثر علي ضمان دخوله الجنة أو الجحيم. وكما قال شخص حكيم "لأنه ماذا ينتفع الأنسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه؟" (مرقس 36:. هذا الشخص هو يسوع المسيح/عيسي.

    ومما لاشك فيه أن عيسي سيكون في الجنة. ولكنه حذرنا من أن الوصول للجنة ليس بالشيء السهل. فأنه قد قال: "ادخلوا من الباب الضيق، لأنه واسع الباب ورحب الطريق الذي يؤدي الي الهلاك، وكثيرون هم الذين يدخلون منه! ما أضيق الباب وأكرب الطريق الذي يؤدي الي الحياة، وقليلون هم الذين يجدونه! احترزوا من الأنبياء الكذبة الذين يأتونكم بثياب الحملان، ولكنهم من الداخل ذئاب خاطفة" (متي 13:7-15). فليس من السهل الوصول الي الطريق الوحيد للجنة. فالكثير من الناس يضلون ونهايتهم هي الجحيم.

    ان كان لديك شك في ضمان دخولك الجنة، فان القرآن الكريم يدعوك للبحث عن الأجوبة عن اسئلتك : "فان كنت في شك مما أنزلنا اليك فسل الذين يقرءون الكتب من قبلك لقد جاءك الحق من ربك فلا تكونن من الممترين" (سورة يونس 94). ونجد أن الكتاب المقدس يخبرنا عن كيفية التأكد من الوصول الي الجنة.

    هل يمكن لأعمالنا الحسنة أن تضمن لنا دخول الجنة؟

    ان المسلم الحقيقي يسلم أمره لله. وهذا يعني أن الله يتحكم في كل ما يفعله وهذا يتضمن أفكاره، أعماله، و كلماته. فأن قام المسلم بارتكاب شيء لا يرضي عنه الله مثل (الكذب، القلق، الحقد)، فهذا يعني أنه ليس مسلماً أمره بالكامل لله. وهذا يعتبر خطيئة. فهل يمكن للأعمال الجيدة أن تغطي الخطايا؟ يقول الكتاب المقدس، "لأنه بأعمال الناموس كل ذي جسد لا يتبرر أمامه. لأن بالناموس معرفة الخطية. وأما الآن فقد ظهر بر الله بدون الناموس، مشهوداً له من الناموس والأنبياء، بر الله بالأيمان بيسوع المسيح، الي كل وعلي كل الذين يؤمنون. لأنه لا فرق. اذ أن الجميع أخطأوا وأعوزهم مجد الله" (رومية 20:3-23).

    الله عادل ولن يسمح بالتغاضي عن الخطيئة – بغض النظر عن كمية الأعمال الجيدة أو تأدية الفرائض. فخطيئة واحدة تجعل الأنسان آهلاً للجحيم (يعقوب 10:2). وحيث ان الخطيئة تمنعنا من دخول الجنة، وأن الله عادل، فمن سيقدم لنا المعونة؟

    هل يمكن للنبي محمد أن يتشفع من أجلنا في اليوم الآخر؟

    بالرغم من أن بعض الأحاديث تشير الي شفاعة النبي، الا أن القرآن الكريم وهو السلطة المطلقة، يعلمنا أن أي أنسان – وذلك يتضمن النبي محمد – لا يمكنه الشفاعة عن أنسان آخر (سورة البقرة 42 و سورة الأنعام 51 وسورة فاطرة 1.

    هل يمكن لعيسي أن يتشفع من أجلنا في اليوم الآخر؟

    الشفيع عنا لله لابد وأن يكون أنسان كاملاً. ولا يمكنه أن يكون شخصاً عادياً. فلذا فشكراً لله لأرساله يسوع المسيح القدوس ليتشفع عن الأنسان الخاطيء: "لأنه يوجد اله واحد ووسيط واحد بين الله والناس: الأنسان يسوع المسيح، الذي بذل نفسه فدية لأجل الجميع" (تيموثاوس الأولي 5:2-6).

    كثير من الناس عرفوا المسيح كمعلم، ونبياً، بل وصانع معجزات. "يسوع الذي من الناصرة كيف مسحه الله بالروح القدس والقوة، الذي جال يصنع خيراً ويشفي جميع المتسلط عليهم ابليس، لأن الله كان معه. ونحن شهود بكل ما فعل في كورة اليهودية وأورشليم. الذي أيضاً قتلوه معلقين اياه علي خشبة. هذا أقامه الله في اليوم الثالث، وأعطي أن يصير ظاهراً، ليس لجميع الشعب، بل لشهود سبق الله فانتخبهم لنا نحن الذين أكلنا وشربنا معه بعد قيامته من الأموات. وأوصانا أن نكرز للشعب، ونشهد بأن هذا هو المعين من الله دياناً للأحياء والأموات. له يشهد جميع الأنبياء أن كل من يؤمن به ينال باسمه غفران الخطايا" (أعمال الرسل 38:10-43).

    ونجد أن جميع الأنبياء قد علموا أن المسيح هو الطريق الوحيد الذي من خلاله تغفر الخطايا. و لكن ان لم تقبل يسوع المسيح كمخلص من الخطايا، فأنك ستلاقيه في اليوم الآخر ليحكم علي خطاياك. وقال يسوع "انكم تموتون في خطاياكم، لأنكم ان لم تؤمنوا اني أنا هو تموتون في خطاياكم" (يوحنا 24:.

    لابد لك وأن تتحول عن خطاياك وأن تدرك أنك لا يمكنك دخول الجنة بناء علي أعمالك الجيدة. وأن تأمن بأن يسوع المخلص قد أرسله الله ليخلصك من العقاب المستحق عليك عن الخطيئة. ان رفضت أن تتبعه، فأنك ستعاني من الأنفصال عن الله وقضاء أبديتك في الجحيم.

    والذين يثقون بالمسيح – يفعلون ذك ليس فقط بالمعرفة عنه بل بالأعتماد عليه لمغفرة الخطايا و بالأعتراف به كسيد لحياتهم، وبمحبته كأعظم كنز – وبذلك يخلصون من الخطيئة والجحيم.

    لقد قام المسيح بضمان دخول الجنة لكل من يؤمن به! فقد قال: "الحق الحق أقول لكم: من يؤمن بي فله حياة أبدية" (يوحنا 47:6).

    هل اتخذت قراراً بأن تتبع يسوع بسبب ما قرأته هنا؟ إن كان كذلك، من فضلك اضغط على الجملة الموجودة في نهاية الصفحة "قبلت المسيح اليوم".



    هذا يا أخوتي جزء بسيط من الافتراءات التي يدعيها القائمون على هذا الموقع


    قال تعالى
    بسم الله الرحمن الرحيم
    (( يا أهل الكتاب قد جاءكم رسولنا يبين لكم كثيرا مما كنتم تخفون من الكتاب ويعفوا عن كثير قد جاءكم من الله نور وكتاب مبين )) سورة المائده <15>
    ويقول جل شأنه
    (( لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح ابن مريم قل فمن يملك من الله شيئا إن أراد أن يهلك المسيح ابن مريم وأمه ومن في الأرض جميعا ولله ملك السماوات والأرض وما بينهما يخلق ما يشاء والله على كل شئ قدير )) سورة المائدة <17>

    وأترك لكم قرار وضع الرابط

    وأترك لكم ساحة النقاش فكلي عطش لأقرأ ردودكم

    وأختم بالقول
    اللهم ثبت قلوبنا على دينك
    اللهم أنصر دينك


  2. #2
    عضو برونزي
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    754
    الدولة: Qatar
    معدل تقييم المستوى
    0

    رد: ينكرون علينا رسول الله... فكيف الرد؟؟

    اعتقد الجهل بالموقع افضل من العلم به

  3. #3

  4. #4
    إداري سابق
    تاريخ التسجيل
    Jun 2002
    المشاركات
    18,891
    معدل تقييم المستوى
    110

    رد: ينكرون علينا رسول الله... فكيف الرد؟؟

    هل لديك تسأولات عن ما يؤمن به المسلمون؟ ربما تكون أنت نفسك شخصاً مسلماً ولديك أسئلة عن عيسي (يسوع المسيح) أو عن كيفية الوصول الي الجنة. وبالرغم من أن هذا الموقع غير مخصص للدين الأسلامي، فأننا نجد أن القرآن الكريم يحث المسلم علي التوجة الي الكتاب المقدس لأجابة تسأولاتة (سورة يونس 94). والتالي هي مجموعة من الأسئلة من أو عن المسلمون تم الأجابة عنها بما هو موجود في الكتاب المقدس.[/SIZE][B]
    قال تعالى:
    (فَإِنْ كُنْتَ فِي شَكٍّ مِمَّا أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ فَاسْأَلِ الَّذِينَ يَقْرَءُونَ الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكَ لَقَدْ جَاءَكَ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ فَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِينَ) (يونس/94).
    نلاحظ أن المولى عز وجل لم يقل (فاسأل أهل الكتاب) بل قال (فاسأل الذين يقرءون الكتاب من قبلك) أي العلماء الذين يقرأون الكتاب عن صحة ما سبق ذكره من قصص، وطبعا الاجتزاء واضح والاعتماد على هذا الاجتزاء كذب، فالقصص الواردة سابقا موجودة في التوراة، فتحى التوراة تنطق بصحة ما جاء به في القرآن، وغير صحيح أن القرآن يأمر المسلم بالتوجه إلى الكتاب المقدس لإجابة تساؤلاته.




    ان كان لديك شك في ضمان دخولك الجنة، فان القرآن الكريم يدعوك للبحث عن الأجوبة عن اسئلتك : "فان كنت في شك مما أنزلنا اليك فسل الذين يقرءون الكتب من قبلك لقد جاءك الحق من ربك فلا تكونن من الممترين" (سورة يونس 94). ونجد أن الكتاب المقدس يخبرنا عن كيفية التأكد من الوصول الي الجنة.
    للأسف هذا الذي كتب هذا الكلام يكذب ويصدق الكذبه، من قال أن المؤمن لديه شك في ضمان دخول الجنة؟ بالعكس، فالمؤمن الذي يؤمن بما جاء به النبي صلى الله عليه وسلم، متيقن من دخوله الجنة لأن هذا اليقين ثبت بالقرآن والسنة.
    عيب على أصحاب رسالة دينية أن يتردوا إلى هذا المستوى من الكذب والتدليس على الناس، فهو يلوي عنق الآية كيفما يشاء ويقول (إن كان لديك شك في ضمان دخولك الجنة)، بينما الصحيح إن كان لديك شك في صحة هذه القصص فستجد أنه حتى اليهود كتبوها في كتبهم من قبل.


    هل يمكن لأعمالنا الحسنة أن تضمن لنا دخول الجنة؟
    ان المسلم الحقيقي يسلم أمره لله. وهذا يعني أن الله يتحكم في كل ما يفعله وهذا يتضمن أفكاره، أعماله، و كلماته. فأن قام المسلم بارتكاب شيء لا يرضي عنه الله مثل (الكذب، القلق، الحقد)، فهذا يعني أنه ليس مسلماً أمره بالكامل لله. وهذا يعتبر خطيئة. فهل يمكن للأعمال الجيدة أن تغطي الخطايا؟ يقول الكتاب المقدس، "لأنه بأعمال الناموس كل ذي جسد لا يتبرر أمامه. لأن بالناموس معرفة الخطية. وأما الآن فقد ظهر بر الله بدون الناموس، مشهوداً له من الناموس والأنبياء، بر الله بالأيمان بيسوع المسيح، الي كل وعلي كل الذين يؤمنون. لأنه لا فرق. اذ أن الجميع أخطأوا وأعوزهم مجد الله" (رومية 20:3-23).

    الله عادل ولن يسمح بالتغاضي عن الخطيئة – بغض النظر عن كمية الأعمال الجيدة أو تأدية الفرائض. فخطيئة واحدة تجعل الأنسان آهلاً للجحيم (يعقوب 10:2). وحيث ان الخطيئة تمنعنا من دخول الجنة، وأن الله عادل، فمن سيقدم لنا المعونة؟
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (لن يدخُل أحد الجنة بعمله) ويكفي هذا ردا على هذا الكلام.
    ثم القول بأن المسلم إذا ارتكب الخطيئة ليس مسلما أمره بالكامل لله فهذا كلام غير صحيح، فإذا وقع المؤمن في المعصية فعليه بالتوبة ورد الحقوق لأهلها والله هو التواب الرحيم، ومن العجيب أن هذا الموقع الذي يمثل دعوة لدين المسيحية يقع في هذا الخطأ، أن يضع القلق بمنزلة الكذب والحقد، وأي طبيب نفسي أو مختص في علم النفس يعرف بشكل دقيق الفارق بين القليل كإحساس وحالة مرضية وبيع الحقد والكذب كمعصية.

    يقولون الخطيئة تمنعنا من دخول الجنة، إلا عن طرق المسيح عليه السلام، فلنرجع لمن قبل (ميلاد) المسيح عليه السلام، فما هو حالهم، لا رد، وهذا الذي اوقع كثيرا من ******* في إشكال وتردد.

    ثم يقول (الله عادل ولن يسمح بالتغاضي عن الخطيئة) بينما ولله الحمد لدينا باب التوبة لا تحتاج أن تتوجه في توبتك لغير الله، فلا حاجة للاتصال بالنبي صلى الله عليه وسلم ولا بالمطوع ولا بالعالم، فقط بينك وبين ربك تتوب، فيكون الأمر أقل تعقيدا، إلا ما تعلق بحقوق الناس فعليك أن ترد الحقوق لأهلها، يقول (الله عادل فمن سيقدم لنا العون) إن الله العون، فإن الله يعاملنا برحمته، إذ يكفي أن يُشعر الانسان نفسه بتقصيره في حق الله، أن يستغفر ويُشعر نفسه بشيء من الندم على ما وقع فيه، فيشمله عفو الله ورحمته، بل إن الله يأمر العاصي أن لا يقنط من رحمة الله، قال تعالى:
    (قل يا عبادي الذي أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله، إن الله يغفر الذنوب جميعا، إنه هو الغفور الرحيم)

    هل يمكن للنبي محمد أن يتشفع من أجلنا في اليوم الآخر؟
    نعم ورغما عن انف صاحب هذا الكلام الله شفيع للمؤمنين.

    بالرغم من أن بعض الأحاديث تشير الي شفاعة النبي، الا أن القرآن الكريم وهو السلطة المطلقة، يعلمنا أن أي أنسان – وذلك يتضمن النبي محمد – لا يمكنه الشفاعة عن أنسان آخر (سورة البقرة 42 و سورة الأنعام 51 وسورة فاطرة 1.
    في سورة البقرة 42 قال تعالى ( وَلَا تَلْبِسُوا الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُوا الْحَقَّ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ) ولا علاقة لها بالشفاعة.
    وقال تعالى في الانعام 51 (وَأَنْذِرْ بِهِ الَّذِينَ يَخَافُونَ أَنْ يُحْشَرُوا إِلَى رَبِّهِمْ لَيْسَ لَهُمْ مِنْ دُونِهِ وَلِيٌّ وَلَا شَفِيعٌ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ)
    وأنذر بهذا القرآن أولئك المشركين الذين يخافون أن يحشروا إلى ربهم يوم القيامة، وليس لهم من دون الله من ولي ولا شفيع كما زعموا بأن أوليائهم وآبائهم يشفعون لهم في الآخرة، فهؤلاء الكفار لا شفيع لهم ولا ولي يشفع لهم، وهذا الفهم من هوى كاتب المقال.
    وقال في سورة فاطر 18 (وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى وَإِنْ تَدْعُ مُثْقَلَةٌ إِلَى حِمْلِهَا لَا يُحْمَلْ مِنْهُ شَيْءٌ وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى إِنَّمَا تُنْذِرُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَيْبِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَمَنْ تَزَكَّى فَإِنَّمَا يَتَزَكَّى لِنَفْسِهِ وَإِلَى اللَّهِ الْمَصِيرُ)
    لا يحمل الوزر انسان عن آخر، هذا ما بين البشر أنفسهم ما بينهم البين، ويستثنى من هذا القاعدة شفاعة النبي صلى الله عليه وسلم، ولننظر إلى الآيات التي أخفاها هذا الكذاب:
    (مَن ذَا الذى يَشْفَعُ عِندَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ) سورة البقرة ( 255)
    (لَا يَمْلِكُونَ الشَّفَاعَةَ إِلَّا مَنِ اتَّخَذَ عِنْدَ الرَّحْمَنِ عَهْدًا) سورة مريم (87)
    ( يَومَئِذٍ لَا تَنْفَعُ الشَّفَاعَةُ إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَنُ وَرَضِيَ لَهُ قَوْلًا) طه (20)
    (وَلَا تَنْفَعُ الشَّفَاعَةُ عِنْدَهُ إِلَّا لِمَنْ أَذِنَ لَهُ) سبأ (23)
    والجمع بين الآيات واضح من حيث أن المقصود أن الشفاعة ليست لأي أحد باستثناءات، كما أن الشفاعة المنفية فيما سبق منفية من أن تكون للكافرين.
    وإذا كان هذا الكاتب يفتخر بأن مجرد الإيمان بالمسيح عليه السلام يكفي للشفاعة، فنحن لدينا كذلك أنواع من الشفاعات.
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (يشفع الشهيد في سبعين من أهل بيته)
    وقال (اقرؤوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعا لأصحابه)
    فباب الشفاعة حصروه هم في المسيح عليه السلام، بينما بابه أوسع عند المسلمين ولله الحمد.

    هل يمكن لعيسي أن يتشفع من أجلنا في اليوم الآخر؟

    ونجد أن جميع الأنبياء قد علموا أن المسيح هو الطريق الوحيد الذي من خلاله تغفر الخطايا.
    وهذا ما لا يستطيعون إثباته. فأين ثبت أن آدم عليه السلام ونوح وهود وصالح وشعيب ويونس وإبراهيم وأبناءه وأحفاده من الأنبياء وموسى عليهم السلام جميعا علموا ذلك؟

    لقد قام المسيح بضمان دخول الجنة لكل من يؤمن به! فقد قال: "الحق الحق أقول لكم: من يؤمن بي فله حياة أبدية" (يوحنا 47:6).
    وهذا توقيع منهم لأهل الإسلام بالحياة الأبدية، إذ ما من مسلم إلا ويؤمن بالمسيح عليه السلام، وعند المسلمين من لم يؤمن بالمسيح فهو كافر.


    الحمد لله رب العالمين الحمد لله أن المؤمن حتى لو وقع في معصية فإنه لا تجد في نفسه شك ولا ريبة.
    ولا أشجع طرح هذه المواضيع لأن لدينا من يجرحهم هذا الكلام وسبق أن اشتكى لي بعض الأعضاء، لكن بما أنك أوردت شبهات فأنا مضطر أرد عليها وما أنا إلا أدنى من أكون طويلب علم.

  5. #5
    إداري سابق الصورة الرمزية الفجر القادم
    تاريخ التسجيل
    Oct 2002
    المشاركات
    6,037
    معدل تقييم المستوى
    33

    رد: ينكرون علينا رسول الله... فكيف الرد؟؟

    بارك الله في السائل والمجيب ، قد كفانا شيخنا مبارك مؤونه الرد بارك الله فيه ، وارى انه من الافضل عدم وضع رابط للموقع لانه قد يفتن البعض يثير سخط البعض عدا الدعايه المجانيه له

  6. #6
    عضو فضي الصورة الرمزية alasmer68
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    2,881
    معدل تقييم المستوى
    13

    رد: ينكرون علينا رسول الله... فكيف الرد؟؟

    أخي المشرف العام....

    شكرا لردك الذي أثلج صدري.

    1- أنا كما رأيت لم أضع رابط الموقع والله خوفا من أن أقع في خطأ أحمل إثمه إلى يوم الدين.

    2- الأمر أن ما قرأت في هذا الموقع لزاما علينا نحن كمسلمون أن نرد على مهاترات أصحابه فالمسألة تعدت كونها دعوه للمسيحية وأصبحت تقولا على الاسلام ...وهذا والله لا يقبله أي منا فأنت لم تستطع إلا ان ترد على ما قرأت علما بأن ما وضعته هنا لا يتعدى 5% مما يفترى به على ديننا ونبينا وعقيدتنا.
    لم أذهب للبحث عن منتدى إسلامي لطرح هذا الموضوع.. أنا جزأ من عرب هاردويير كما من يعترض جزء منه.
    ثم أنت قلتها.... نحن المسلمون نؤمن بنبوة المسيح بل ونؤمن بأنه مخلص المسلمين من الدجال وهم لا يعلمون.


    3- أنا أعتبر فتح الموضوع دفاعا عن النفس لا تجريحا ولا هجوما قال تعالى {وَلَا تَسُبُّوا الَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ فَيَسُبُّوا اللَّهَ عَدْوًا بِغَيْرِ عِلْمٍ كَذَلِكَ زَيَّنَّا لِكُلِّ أُمَّةٍ عَمَلَهُمْ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ مَرْجِعُهُمْ فَيُنَبِّئُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ} سورة الأنعام الآية 108


    إنما هذا الموقع يهاجم ويطعن في لب العقيدة الاسلامية.

    عموما إن أردت فلك أن تمسح الموضوع ولا كلمة لي في ذلك.

    4- لم أعرف رأيك في وضع الرابط؟؟

    5- غريب أن لا أرى أكثر من ردين على الموضوع خلال 24 ساعة !!!!

    تقبل تحياتي

  7. #7
    عضو فضي الصورة الرمزية alasmer68
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    2,881
    معدل تقييم المستوى
    13

    رد: ينكرون علينا رسول الله... فكيف الرد؟؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الفجر القادم مشاهدة المشاركة
    بارك الله في السائل والمجيب ، قد كفانا شيخنا مبارك مؤونه الرد بارك الله فيه ، وارى انه من الافضل عدم وضع رابط للموقع لانه قد يفتن البعض يثير سخط البعض عدا الدعايه المجانيه له


    أشكر لك ردك أخي الكريم

    والله لا رغبة لي في وضع الرابط ولكن خفت أن أقع في شك بأني قد قصرت في حق ديني علي بعدم وضعه ولهذا طلبت الآراء.

    وأرجو من الجميع تأكيد عدم الرغبة في وضعه فأشعر بأني في حل من هذا الأمر الذي يؤرقني.

    شكرا لك مره أخرى
    تحياتي

  8. #8
    إداري سابق
    تاريخ التسجيل
    Jun 2002
    المشاركات
    18,891
    معدل تقييم المستوى
    110

    رد: ينكرون علينا رسول الله... فكيف الرد؟؟

    لا نسمح بوضع مثل هذا الرابط.
    أخي الكريم إذا أنت شاهدت مثل هذا الموقع فأنا مررت بعشرة أضعاف هذه المشكلة.
    لا تشيل هم حماية الدين لأن الله يحفظه، لكن شيل هم المساهمة، ولا تشغل نفسك بهذه المواقع لأنه ضع قاعدة وصحيحة 100% أن هدفهم ليس الحوار بل فرض رأيهم عليك، وقد جربت الحوار مع أمثال هؤلاء فاكتشفت أن الموضوع ليس محاولة لإقناعك بقدر ما هو فرض للرأي، ولو جائهم الشيخ أحمد ديدات لن يقنعهم، كنت كلما أرد عليهم يحذفون مشاركاتي

  9. #9
    إداري سابق الصورة الرمزية الفجر القادم
    تاريخ التسجيل
    Oct 2002
    المشاركات
    6,037
    معدل تقييم المستوى
    33

    رد: ينكرون علينا رسول الله... فكيف الرد؟؟

    اخي الكريم لو ان الموضوع يقف عند هذا الموقع لهان الامر ، ولكن يوجد مئات المواقع المشابهه واللتي قد تثير الفتنه فعلا عند البعض ..... زليس لها للاسف من حل

    لا يكلف الله نفسا الا وسعها ....فهون عليك

  10. #10
    عضو فضي الصورة الرمزية alasmer68
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    2,881
    معدل تقييم المستوى
    13

    رد: ينكرون علينا رسول الله... فكيف الرد؟؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة hardware مشاهدة المشاركة
    لا نسمح بوضع مثل هذا الرابط.
    أخي الكريم إذا أنت شاهدت مثل هذا الموقع فأنا مررت بعشرة أضعاف هذه المشكلة.
    لا تشيل هم حماية الدين لأن الله يحفظه، لكن شيل هم المساهمة، ولا تشغل نفسك بهذه المواقع لأنه ضع قاعدة وصحيحة 100% أن هدفهم ليس الحوار بل فرض رأيهم عليك، وقد جربت الحوار مع أمثال هؤلاء فاكتشفت أن الموضوع ليس محاولة لإقناعك بقدر ما هو فرض للرأي، ولو جائهم الشيخ أحمد ديدات لن يقنعهم، كنت كلما أرد عليهم يحذفون مشاركاتي


    بارك الله فيك أخي الكريم. وأرجو منك حذف الموضوع فلا داعي لبقائه وأنتم أدرى بنتائج بقائه
    تقبل مني كل التحية.

  11. #11
    عضو فضي الصورة الرمزية alasmer68
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    2,881
    معدل تقييم المستوى
    13

    رد: ينكرون علينا رسول الله... فكيف الرد؟؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الفجر القادم مشاهدة المشاركة
    اخي الكريم لو ان الموضوع يقف عند هذا الموقع لهان الامر ، ولكن يوجد مئات المواقع المشابهه واللتي قد تثير الفتنه فعلا عند البعض ..... زليس لها للاسف من حل

    لا يكلف الله نفسا الا وسعها ....فهون عليك
    لك مني كل التحية أخي.

    كما قد طلبت من الأخ المشرف العام بحذف الموضوع ... ها أنا أطلبه منك أخي فأرجو سرعة حذفه
    فوالله لن أسامح نفسي لو علمت بأن أحدهم قد فتن بسببي

    تقبل تحياتي

  12. #12

  13. #13
    إداري سابق
    تاريخ التسجيل
    Jun 2002
    المشاركات
    18,891
    معدل تقييم المستوى
    110

    رد: ينكرون علينا رسول الله... فكيف الرد؟؟

    لا أخي الكريم اترك الموضوع لأن فيه الفائدة.

  14. #14
    عضو برونزي الصورة الرمزية Tiina
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    1,680
    الدولة: Finland
    معدل تقييم المستوى
    12

    رد: ينكرون علينا رسول الله... فكيف الرد؟؟

    سبحان الله لا احب قراءة مواضيع مثل هذا و انا للامانة لم اقرا كله لانني اتالم بسبب ما يقولونه عن دين الاسلام و عن الحبيب رسول الله عليه افضل الصلاة و السلام
    [CENTER][COLOR=indigo]سيبقى الامل و السعي وراء النجاح مستمر[/COLOR][/CENTER]

    [CENTER][COLOR=indigo]و سيبقى الخط بعدي في الكتاب[/COLOR][/CENTER]

    [CENTER][COLOR=black][FONT=Tahoma]No pain, no gain [/FONT][/COLOR][/CENTER]
    [CENTER][COLOR=black][FONT=Tahoma]Don’t freeze when issues feel difficult That’s why we are here, to learn[/FONT][/COLOR][/CENTER]

  15. #15
    إداري سابق الصورة الرمزية الفجر القادم
    تاريخ التسجيل
    Oct 2002
    المشاركات
    6,037
    معدل تقييم المستوى
    33

    رد: ينكرون علينا رسول الله... فكيف الرد؟؟



    بل اخالفك في هذه يا صديقي

    باعتبار انها شبهات وانه توفرت الردود عليها فلا مانع من بقائها ، ومن لم تكفه الاجوبه فليشر الينا بذلك وسيرى من الاخوه هنا ما يروي ظمئه باذن الله .

    اذا كنت مصرا على الحذف فاعلمني بذلك وسألبي طلبك مباشره بإذن الله . (( ان لم يمانع المشرف العام ))
    بانتظار ردك

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 21
    آخر مشاركة: 21-09-2010, 12:30
  2. مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 17-04-2009, 02:30
  3. لنصرة الحبيب رسول الله صلـى الله عليه و سلمـ
    بواسطة Tiina في المنتدى الأرشيف
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 21-02-2008, 04:24
  4. مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 23-08-2006, 12:48
  5. مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 21-08-2006, 23:17

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •