شرائح بطاطس بالكحول تثير غضب المسلمين في بريطانيا


ينتقد المسلمون الغاضبون بشدة شركة ووكرز لإنتاج شرائح البطاطس بعد أن ظهر أنها تحتوي على عناصر ضئيلة من الكحول. حيث أنه يتم إضافة كميات ضئيلة جدا إلى بعض شرائح البطاطس لإكسابها طعما معينا. ويذكر التقرير الذي نقلته صحيفة "ديلي ميل" عن أشهر صحيفة آسيوية بريطانية وهي صحيفة "إيسترن آي" الغضب الذي أثاره أحد البائعين ويدعى بشارات رحمن والذي يمتلك أحد المحلات في برادفورد، في يوركشاير الغربية.

حيث ذكر السيد رحمن للصحيفة أن أحد الزبائن قد أخبره ببعض المنتجات التي تحتوي على الكحول وأنها ليست مسجلة في قائمة شركة ووكرز للمنتجات الخالية من الكحول. وأن الموردين ليسوا على علم بذلك. كما أضاف أنه حتى لو كانت تلك الكمية ضئيلة، فكان من اللازم على شركة ووكرز أن توضح ذلك على عبوات المنتجات حتى يستطيع العميل أن يحدد اختياره.

وقال .. "أشعر بالإحباط والغضب، لقد قل عملائي لأن شركة كبيرة مثل شركة ووكرز لم تراع مشاعر المسلمين وحاجاتهم. إن العديد من تلك المنتجات كانت الغذاء المفضل لابنتي وبمجرد اكتشافنا ذلك اتصلت بالمنزل وطلبت من زوجتي أن تلقي بالأكياس ولا تستخدمها"

أما السيد شوجا شافي الذي يرأس لجنة معايير الأغذية في المجلس الإسلامي في بريطانيا, فقد قال بأنه ينوي التحقق من ذلك، حيث أن ذلك يمثل إهانة لجعلنا نأكل غذاء يحتوي على الكحول. أما مسعود خواجة المسؤول عن أسواق حلال للأغذية، فقد قال أن تلك ليست هي المرة الأولى التي تحدث مع شركة ووكرز. ويجب عليهم أن يأخذوا الأمر بجدية ويقدموا حلا بدلا من الاختباء وراء لوائح كتابة محتويات السلع.

وأضاف .. ليس الأمر في النسبة التي يحتويها الغذاء من الكحول. فإلى جانب المسلمين، فهناك العديد من الناس الذين يمتنعون عن تناول المسكرات ولا يريدون تناول الكحول بأي شكل من الأشكال. ونحن نحاول قدر الإمكان أن نحدد المنتجات الشائعة الخالية من الكحول، ولكننا كثيرا ما نطلب من المسلمين أن يتحققوا من محتويات المنتج الغذائي حتى ولو كان مكتوبا عليه أنه للنباتيين.

ومع ذلك فقد ذكر المتحدث الرسمي لشركة ووكرز بأنهم كانوا يعتقدون بأن الكميات الضئيلة من الكحول في شرائح البطاطس أو الخبز مسموح بها لدى المسلمين. فنحن لا نضيف الكحول إلى منتجاتنا. ولكن إثيل الكحول ربما يوجد بكميات ضئيلة في عدد قليل جدا من مكسبات الطعم، والتي تستخدم من أجل إضافة طعم معين إلى العديد من الأغذية والمشروبات.

إن أغذية مثل الخبز من الممكن أن تحتوي على نفس الكمية الضئيلة أو أكثر منها نتيجة عملية التخمر. ونحن نعرف أن بعض المستهلكين المسلمين يحذرون بعض المكونات الغذائية، ونحن نضع اهتمامات عملائنا في المقام الأول. ومن خلال التقديرات السابقة التي قام بها علماء مسلمون فإن الأغذية والمشروبات التي تحتوي على كميات ضئيلة من الكحول الإيثيلي هي مسموح باستخدامها بين المسلمين لأن المكون ليس له الخصائص الأساسية للكحول، ولا يحدث تغييرات في الطعم أو اللون أو الرائحة للمنتج كما أنها نسبة ضئيلة للغاية.



http://arabic.arabia.msn.com/channel...ArticleID=2642