النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: أعلى الدعاة دخلا" في عام 2007

  1. #1
    مسئول الإعلام الإلكتروني الصورة الرمزية Iraq IT
    تاريخ التسجيل
    Oct 2005
    المشاركات
    5,797
    الدولة: Iraq
    معدل تقييم المستوى
    20

    Exclamation أعلى الدعاة دخلا" في عام 2007



    السلام عليكم

    دبي - الأسواق.نت

    أصدرت مجلة "فوربز العربية" قائمة جديدة بعنوان "نجوم الدعوة"، أجرت من خلالها تصنيفا لأعلى دعاة الدين الإسلامي دخلا خلال عام 2007، حيث تصدّر الداعية المصري الشهير عمرو خالد القائمة بصافي دخل بلغ 2.5 مليون دولار، تلاه في المرتبة الثانية الداعية الكويتي طارق سويدان بدخل صافٍ بلغ 1 مليون دولار، ثم الداعية السعودي عائض القرني مؤلف الكتاب الشهير "لا تحزن" بدخل وصل إلى 533 ألف دولار. وحلّ في المرتبة الرابعة الداعية المصري عمر عبد الكافي المقيم في الإمارات بدخل صافٍ بلغ 373 ألف دولار، ثم الداعية السعودي سلمان العودة بـ267 ألف دولار.

    مصادر الدعاة

    وحسب ما أوضحته المجلة في عددها لشهر مارس/آذار 2008 الصادر حديثا، فإن مصادر دخل الدعاة تتركز بالدرجة الأولى في الإنتاج التلفزيوني والبرامج التي يتم بثها على شاشات العديد من المحطات الفضائية والأرضية في الوطن العربي، وكذلك في التسجيلات الصوتية من أقراص مدمجة وأشرطة دينية، إلى جانب المؤلفات الدينية والأدبية التي عمل هؤلاء الدعاة على وضعها خلال 2007 والسنوات السابقة.

    وبحسب بيان تلقت "الأسواق.نت" نسخة منه اليوم الأحد 24-2-2008 فقد أشارت "فوربز العربية" في افتتاحيتها، إلى أن الدعوة في مجال الدين قائمة أساسا على نشاط فردي ومؤسساتي، وقد أصبحت بالنسبة للعديد من الدعاة كما بالنسبة لبعض وسائل الإعلام وشركات الطباعة والنشر والإنتاج الفني مصدرا للدخل والثروة، وهي بذلك لم تعد تختلف عن غيرها من نشاطات الأعمال، مع التأكيد على أن ذلك لا يؤثر في أهميتها، كما لا ينتقص شيئا من أهمية الرسالة التي احتضنتها وتحتضنها الدعوة إلى الإسلام.

    حقوق ملكية فكرية

    وتضمنت القائمة إحصاء لعدد المؤلفات الفكرية والتسجيلات الصوتية لكل من الدعاة الخمسة، فيما نشرت المجلة ضمن عددها قصصا تروي أهم المحطات في حياة كل داعية والمشاريع المستقبلية التي ينوي كل منهم القيام بها، لا سيما ما يتعلق منها بالإصدارات الجديدة والبرامج التلفزيونية التي يتم التحضير لها.

    يذكر أن قائمة "نجوم الدعوة" تعتبر القائمة الأولى في الوطن العربي التي ترصد مداخيل دعاة الدين من مؤسساتهم ونشاطاتهم الفردية، وقد اعتمدت "فوربز العربية" في إعدادها على عددٍ من المعايير، شملتْ العائد الماديّ على حقوق الملكية الفكرية التي يحصل عليها الداعية من شركات الإنتاج الفنيّ مقابل تسجيلاته الصوتية، وكذلك العائد من بيع مؤلفاته والذي يحصل عليه من دور النشر وشركات التوزيع، والأجر الذي يتقاضاه عن البرامج التلفزيونية التي يقدمها أو يظهر فيها، بالإضافة إلى الدخل الذي يحققه من خلال الأنشطة الفكريّة الأخرى كالتدريب والمشاركة في المحاضرات التدريبية والتثقيفية. وقد استثنت المجلة من مداخيل أعضاء القائمة، كلّ ما يتعلق بالاستثمارات الفردية التي لا تمتّ للنشاط الدعوي بصلة، وكذلك الهبات والتقديمات المادية التي يحصل عليها هؤلاء، سواء من جهات حكومية أو غير حكومية.

    التعليق لكم؟

    المصدر
    .
    " وخذ من حياتك لموتك "

    لا ترسل لي رسالة خاصة ... اذا لديك أي سؤال ضعه هنا


  2. #2
    إداري سابق
    تاريخ التسجيل
    Jun 2002
    المشاركات
    18,891
    معدل تقييم المستوى
    110

    رد: أعلى الدعاة دخلا" في عام 2007

    من واقع خبرتي في مجال الدعوة
    لا يسأل سؤال "ايش رايك في المشايخ" إلا حامل فكر تصنيفي، يعني له هواية التصنيف فإذا كنت أخي شاكي لا تحبذ هذا الشيء فينبغي أن تتجنب الوقوع فيه طرح هذه التساؤلات وأنا لا ألوم الأخ Unreal على رده على ما قلته لأن هذه الأسئلة هي و وأخواتها مثل:
    من من المشايخ تسمع له.
    أية برامج فضائية تتابع.
    ما رأيك في الأناشيد.
    هذه أسئلة حساسة جدا ينبغي أن تتجنبها، وما من سائل يسألني إياها إلا ويكون قد وضع نفسه في مرمى النار لأني أتحول لشخص آخر إلا في حالات نادرة كحسن نية واعتقد أنك طرحتها بحسن نية لكن هذا تنبيه لك لشيء نعانيه في الخليج ونحتسس منه جدا.
    النقطة الثانية، مصادر الدين ليست من المشايخ بل هي من الدين، وهي معروفة، أما المشايخ فنقلة للدين ومفسرين ومجتهدين، لذلك من يتابع عائض القرني لا يعني أنه صالح ومن يتابع عمر خالد لا يعني أنه ضال.
    النقطة الثالثة، أنا أشهد أنه الأخ Shaky قال "عمر خالد يبيح فوائد البنوك" وهي شهادة أودعها الله وحين نقف أمام الله تبارك وتعالى أكون من الشهود بأن الأخ شاكي قال هذا الكلام، فهل انت مستعد تقابل ربك بأنك على يقين بأن عمر خالد قال "فوائد البنوك حلال"؟

    الأمر الآخر "لا تؤخذ منه العقيدة" من قال أن عمر خالد يطرح أبواب العقيدة حتى نأخذها منه؟
    كذلك، المشايخ الذين فرغوا جهدا للحديث عن عمر خالد، هل كلفوا أنفسهم الاتصال به والحديث مه بصورة مهذبة أم وجهوا سهامهم الإعلامية له؟

    إلى الأخوة الذين يطالبون أن تُصرف هذه الأموال في أوجهها الصحيحة، هذا السؤال فيه تهمة تعريضا. ما أحد منا وصي على هذا المال، هذا المال لا يجمعونه من عند الناس، هذا نتاج ما يقدمونه للإعلام فآتوني بفتوى واضحة تقول "أخذ الأجر على تقديم البرنامج الديني حرام" أو السكوت أولى وأحفظ لدينهم.

    وأما موضوع طرح العقيدة، فعمر خالد لم يطرح موضوع العقيدة، طرح مواضيع ومعان متعلقة بالعقيدة، فإن كان وقع في خطأ فسنجد أنها زلة لسان، وعلى طول تنزل أشرطة ومحاضرات ومقالات مخصصة لهذه القضية مع أنه كان من الأيسر الاتصال بالرجل والتعرف عليه وشكره على جهوده ومن ثم تنبيهه على ملاحظة صغيرة، لكن شتان بين من ينتظر الدعاة ليسجل عليهم زلاتهم وبين من يريد أن يصحح خطئا.

    أما عن نفسي فلا أعلم عن عمر خالد أي انحراف في عقيدته، ولا الدكتور طارق السويدان، كلاهما وقع في خطأ في ذكر الأحاديث الضعيفة في السرد التاريخي، وهذا يرد عليهم لكن لا يجوز أن تُشن حرب عليهم بهذا السبب، ثم اتهامهم في العقيدة مثير للسخرية، من ضمنها قضية اتهام عمر خالد بأنه يقول بأن إبليس ليس بكافر، وهذه قضية خطيرة لأنه طرح الموضوع في سياق ذكر الحوار بين إبليس والمولى عز وجل، فخانه التعبير وذكر ما يفهمه السامع بإن إبليس مش كافر، المشكلة أنه لم يقصد هذا، وحتى وإن جاء بلفظ موهم فينبغي التثبت هل قصد ذلك أم لا، وحتى العوام لما يسمعون هذا الكلام لا يلتبس علهيم الأمر، والصحيح أنه لم يقصد "إبليس مؤمن" ولا يقصد "إبليس ليس بكافر" ، الصحيح أنه يقصد "إبليس يعلم أن الله هو الخالق وهو الرب وهو المستحق للعبادة دون سواه"، إبليس يعلم كل هذا ولكنه "كفر به"، الرجل خانه التعبير واستخدم لفظا موهما.

    يقول الله تبارك وتعالى (يعرفون نعمة الله ثم ينكرونها وأكثرهم الكافرون)
    يقول الشوكاني (أي : الجاحدون لنعم الله ، أو الكافرون بالله . وعبر هنا بالأكثر عن الكلّ ، أو أراد بالأكثر العقلاء دون الأطفال ونحوهم ، أو أراد كفر الجحود ، ولم يكن كفر كلهم كذلك ، بل كان كفر بعضهم كفر جهل ، وكفر بعضهم بسبب تكذيب الرسول صلى الله عليه وسلم مع اعترافهم بالله وعدم الجحد لربوبيته).

    عمر خالد خانه التعبير وقال عن إبليس أنه غير كافر، المسكين كان قصده "غير جاهل بالله" فهو "يعرف الله"... ينبغي أن نرفع العتب عن الدعاة، عمر خالد داعية حاول جهده أصاب كثيرا وأخطأ قليلا، ولكن لنقل كما يرى البعض أنه أخطأ كثيرا، فليتوجه هؤلاء العلماء والدعاة ليحاوروه ويصححوا الوضع بينهم وبينه بدلا من نشر الغسيل، وكفانا تنصيب أنفسنا قضاة على الناس.

    ولست هنا لأبرر خطئا وقع فيه، فما من عالم من العلماء إلا وله زلة، قد تكون زلة نحوية أو لغوية أو فقهية أو حتى عقائدية، لكن هل نعرف نجبرها بتواصلنا معه؟.

    تعلموا من الإمام الذهبي نهجه في تقييم الناس بدلا من تسليط اللسان على العلماء:

    قال عن الزمخشري: العلامة، كبير المعتزلة، أبو القاسم محمود بن عمر بن محمد، وكان رأسا في البلاغة والعربية والمعاني والبيان، وله نظم جيد. وقال السمعاني: برع في الآداب، وصنف التصانيف، ورد العراق وخراسان، ما دخل بلدا إلا واجتمعوا عليه، وتلمذوا له، وكان علامة نسابة.

    ونحن ما منا إلا ويعلم ظلال الإمام الزمخشري، وسمعت شيخا مفسرا في المدينة المنورة يقول "الزمخشري الكلب" وهذا هو ديدن طائفة من المشايخ، لكن انظروا لما أراد الإمام الذهبي أن يجرح الزمخشري قال فيه:

    وكان داعية إلى الاعتزال، الله يسامحه.

    فهل نتقن أن نقول عن عمر خالد مثل هذا الكلام؟

    إذا سمعت أن فلا من الناس أخطأ فضع التالي في ذهنك فناقل الموضوع لا يخلو من أحد ثلاثة:
    1- أنه يريد الخير ويريد أن يصحح.
    2- أنه متطفل ويحب أن يبرز أخطاء غيره ليبرز هو.
    3- أنه حقود ويكره هذا الانسان.

    فأما الثاني والثالث فلا أضيع وقتي معهم لأنهم حتى لو بدى لهم الحق فلن يعنيهم أن تكون معلوماتهم غير صحيحة لأنهم سينطلقون للبحث عن زلات أخرى.
    أما إن كان الأول فالأمر لا يخلو من أحد اثنين:
    1- أنه أتصل بالمخطئ وتحاور معه وبين خطأه من صوابه، فلم يستجب له فانطلق لتصحيح الخطأ بالتنبيه عليه.
    2- أنه انطلق في التصحيح مباشرة بإخبار الناس والتشهير بخطأ هذا الداعية.

    فإن كان الثاني فهذا مرفوض، ولا يُبرر الخطأ بحسن النية.
    أما إن كان الأول، فهناك تساؤلات كثيرة تُطرح:
    1- هل استخدم الأسلوب الحسن المعهود من الدعاة؟
    2- هل علاقة الناصح بالمنصوح علاقة نصيحة؟ يعني فقط يعرفه وقت النقد أم هناك علاقة سابقة من التودد مما يساهم في تعجيل المنصوح لتنفيذ النصيحة؟
    3- هل الناصح لديه القدرة على الصبر على تأخر الاستجابة؟ أم سينطلق للتصحيح العلني مباشرة؟
    4- هل الخطأ الذي وقع فيه هذا الداعية خطأ عملي واضح بحيث ينفذه الناس مباشرة بعد سماعهم إياه؟ أم أنه من الأمور التي تكون ككلام الناس فتمر دون أن يلتفت لها الناس؟ لأن الإنكار أحيانا في بعض المسائل يؤدي إلى استفحال المنكر.

    والله إني لأعجب أشد العجب من علماء لهم وزنهم ونجلهم ونحبهم لكنهم في النقد لا يعرفون توجيه النصيحة بصورة سرية، بل الديدن هو العلن.


    سأضطر لقفل الموضوع صيانة لألسنتنا

  3. #3
    المشرف العام الصورة الرمزية Ibrahim.Hamdy
    تاريخ التسجيل
    Oct 2002
    المشاركات
    5,065
    الدولة: United Arab Emirates
    معدل تقييم المستوى
    67

    رد: أعلى الدعاة دخلا" في عام 2007



    عمرو خالد لـ«المصرى اليوم»: لا أتقاضي ٢،٥ مليون دولار سنويا.. وما نشرته «فوربس» دخل الإعلانات في برامجي

    كتب طارق صلاح ١٤/٣/٢٠٠٨

    نفي الداعية عمرو خالد، حصوله علي ٢،٥ مليون دولار سنويا - حسب التقرير الذي نشرته مجلة «فوربس» عن الدخول السنوية لبعض الدعاة.

    وقال خالد لـ«المصري اليوم»: ما نشرته مجلة «فوربس»، بأن دخلي ٢،٥ مليون دولار، ليس صحيحًا، لأن هذا الرقم هو قيمة الإعلانات التي حصلت عليها جهات الإنتاج والقنوات الفضائية من برامجي.

    وأضاف: «أتقاضي أجرًا مقابل تقديمي البرامج مثل كل الإعلاميين، والرقم الذي نشرته المجلة تم تزييفه، معتبرة إياه دخلي السنوي، بدلاً من الإشارة إلي أنه قيمة الإعلانات للقناة»، مشيرًا إلي أنه أرسل ردًا إلي المجلة الشهرية سينشر مع عددها الجديد، «وذكرتُ فيه أن دخلي الخاص من القناة ليست له علاقة بالإعلانات، وما حدث خطأ مهني كبير».

    وقال: «عمومًا أنا سعيد بأن دخل الإعلانات نتيجة إذاعة برامجي يصل إلي ٢،٥ مليون دولار، فهو شهادة نجاح لبرامج الإيمان والتقوي»، مضيفًا: «وهذا بالطبع يدعو للفخر والاعتزاز، لكن ما يضايقني هو وجود جهة لا عمل لها إلا محاولة تشويه صورة عمرو خالد، بداية من عام ٢٠٠٢ إلي الآن، منذ أن سافرت من مصر».

    ووصف خالد الذين تناولوا ما جاء بـ«فوربس» بأنهم معدومو الضمائر، يحاولون تشويهه، وقال: «لأنهم وببساطة شديدة يمكن أن يتأكدوا من هذه الأرقام باتصال مباشر بالقنوات.. لكن هم فقط يرغبون في إبعاد الناس عن مشاهدة عمرو خالد لأسباب ومصالح خاصة».

    مضيفًا: «أعتبر نفسي في سباق للخيل، ويجري بموازاتي من يريد عرقلتي، عن طريق إلقاء الحجارة أمامي.. فإذا انتبهت له سيعوقني عن استكمال المسيرة».

    وتابع: «لا أقوم بالرد علي معدومي الضمائر لأنني أعمل من أجل الله وهو كفيل بحمايتي، لن أرد إلا في مناطق محددة وبكلام بسيط، كي أوضح فقط للمحبين الحقيقيين، بعيدًا عن الدخول في مهاترات مع من لا عمل لهم سوي محاولة عرقلة عمرو خالد، لكن الله لهم بالمرصاد».

    واستطرد: «الثراء مباح شرعًا للمسلمين، وعطاء الله ليس له حدود، والدليل أن العشرة المبشرين بالجنة منهم ٦ كانوا أغنياء، وآلمني أن بعض الأشخاص تحدثوا عن أن الثراء حرام وأسالهم: من أين جئتم بهذا الكلام؟ فالله عز وجل يقول لسيدنا محمد، صلي الله عليه وسلم،: (ووجدك عائلاً فأغني)، والثراء من عند الله، ولذا أتعجب من القول إن (الغني) يتنافي مع وقار الإسلام».

المواضيع المتشابهه

  1. الرجاء مساعدتي في "Microsoft Office Excel 2007"
    بواسطة Bint Qatar في المنتدى الأرشيف
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-06-2010, 17:15
  2. أعلى شهادات IT دخلا في أمريكا لسنة 2009
    بواسطة minimax في المنتدى منتدى الشهادات العام
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 12-12-2009, 14:39
  3. 10 ملايين "لوحة أم" بيعت في يناير 2007!
    بواسطة irc4arab في المنتدى الأرشيف
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 27-02-2007, 03:08
  4. استطلاع :- رشح أفضل "antivirus" لعام 2007 و لويندوز فيستا
    بواسطة العمرين في المنتدى السوفتوير العام
    مشاركات: 31
    آخر مشاركة: 20-01-2007, 12:14
  5. مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 16-01-2007, 19:55

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •