يتعين على المواطنات والأجنبيات في السعودية التقيد بضوابط عند خروجهن

(وكالات الأنباء):

قالت صحيفة سعودية إنّ السلطات هناك اعتقلت لفترة وجيزة واستجوبت وغرّمت، مسؤولا معروفا في الشرطة الدينية المعروفة باسم "هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر" بعد أن ضبطته في "خلوة غير شرعية."

وفي الوقت الذي لم تذكر فيه الصحيفة هوية "المسؤول" قالت مواقع على الإنترنت إنّ الأمر يتعلق بمدير عام الهيئة في منطقة مكة.

وقالت صحيفة "الجزيرة" السعودية في عددها الصادر الأربعاء، إنّ جوازات محافظة الطائف أنهت "إجراءات تسجيل عقوبة ضد مسؤول في هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالمنطقة تتضمن دفع مبلغ 10 آلاف ريال بعد أن تم ضبطه في إحدى المحطات البترولية بمنطقة عشيرة شمال الطائف بسيارته الخاصة وبرفقته وافدة إندونيسية متخلفة (انتهت إقامتها)."

وأضافت أنّ المسؤول "أفاد بأنها خادمة كان يرغب إيصالها لمنزله للعمل ... وقامت إدارة الجوازات بعرض أمره على اللجنة الإدارية وأصدرت حياله دفع المبلغ كغرامة تستر على مُتخلفة في البلاد ومخالفته للأنظمة والقوانين."

لكن الصحيفة أوضحت أنّ لديها معلومات تؤكد "بأنه متزوج بها بطريقة غير شرعية ومخالفة بدون تصريح رسمي وأنه أجرى عقد النكاح بشكل مخالف عن طريق بعض معاونيه وأراد هو بأن ترافقه في الرياض."

وأوضحت أنّه "التقى بمُحضر الوافدة وقام بإركابها بجانبه لحين أن شاهدهم أحد المواطنين الذي كان بالمحطة واستغرب وضعهما كذلك واستغرب وجود الوافدة بجانب الرجل في السيارة مؤكداً لنفسه بأنها خلوة غير شرعية وبادر على الفور بإبلاغ عمليات الأمن."

وقالت "بالتحقيق معه تحايل بأنه كان برفقته زوجته وأنه أنزلها مع أخيه الذي كان برفقته في سيارة أخرى وقت ضبطه من أجل عدم تثبيت الخلوة بعد أن كان قد اتفق مع شقيقه بالحضور لدى المخفر مع زوجته حتى ألغى القضية الجنائية بحقه والاكتفاء بالتستر على عاملة منزليه متخلفة والذي بموجبه تم توقيفه ليوم واحد ومن ثم غادر بعد أن دفع الغرامة فيما تم ترحيل الوافدة عن البلاد."

وقالت مواقع ومنتديات إلكترونية سعودية على الإنترنت إنّ الأمر يتعلق بمسؤول كبير في فرع هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في منطقة مكة المكرمة.

وفيما لم يتوفر تعليق من الهيئة، نسبت الصحيفة لمصدر "أمني مطلع" أنه لم تثبت على المسؤول أي تهمة جنائية لذلك تمّ الاكتفاء بإصدار عقوبة الغرامة المالية نظير تستره على مخالفة.

غير أنّ بعضا من المتدخلين على منتديات الدردشة السعودية والمدونات انتقدوا ما انتهت إليه القضية.

وعلى مدونة "لجوء قلم" قال كاتب "الأولى خلوة غير شرعية، والثانية زواج غير رسمي، والثالثة التستر على وافدة متخلفة... فأين الجلد الذي لايقل عن 300، أين التشهير، أين ضربة بالرأس ليست بمقتل؟"

ويذكر أنّ مدير عام الشرطة الدينية في مكة كان وراء القضية الشهيرة التي انتهت بالحكم بجلد أكاديمي معروف 180 جلدة وسجنه ثمانية أشهر "لإدانته بخلوة غير شرعية مع طالبة."

ورفض الأكاديمي الحكم قائلا إنّ من اعتقلوه "حاقدون" عليه لأنهم لم يحصلوا على درجات مناسبة في الاختبار ورسبوا، مشيرا إلى أنهم طلاب سابقون لديه.

لكنّ مدير عام فرع الهيئة في منطقة مكة الشيخ أحمد قاسم الغامدي نفى أن تكون هذه مؤامرة مدبرة من قِبل رجال الهيئة "الذين هم أسمى وأنبل من مثل هذه الأعمال."



http://arabic.cnn.com/2008/entertain...awa/index.html