صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 16

الموضوع: Face book عدو..أم صديق؟

  1. #1
    مخالف للقوانين
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    4,716
    معدل تقييم المستوى
    0

    Exclamation Face book عدو..أم صديق؟



    "الحياة بقت مسدات.. شبكتي معاك في الهوت.. حنعمل دريفتات في المهندسين الليلة.. أنا عالسخن".
    لو ما فهمتش كل ما سبق يبقي انت في مشكلة كبيرة لأن هذا ما يقوله الجيل الحالي بكل المستويات الاجتماعية وكل يوم كلام جديد بيطلع ولا يفيق الآباء إلا عند حدوث الكارثة مثل عبدة الشيطان وحادث طريق المطار.
    هذه كلمات د.جمال مختار في كتابه القيم "حقيقة الفيس بوك" الذي يبحث فيه وراء اجابة لسؤال مهم وضعه علي غلاف كتابه "عدو أم صديق" وعلي مدي صفحات الكتاب يقول لك ان هذه الشبكة الاجتماعية يمكن أن تكون مفيدة وصديقة ويمكن ايضا ان تكون شرا يجب محاربته وعدوا يجب مقاومته.
    ويستعرض تاريخ الفيس بوك منذ تأسيس الموقع الأشهر في فبراير عام 2004 علي يد الطالب السابق في جامعة هارفارد "مارك الينو زوكربيرج" وحتي صار واحدا من أهم الشبكات الاجتماعية علي الشبكة الدولية للمعلومات والذي تقول الأرقام انه في العام الحالي وصل نجاح هذا البرنامج إلي درجة ان هناك حوالي مليوني مستخدم ينضمون إليه اسبوعيا وقد وصل عدد المشاركين فيه إلي 80 مليون شخص حول العالم وعلي هذا الموقع الشهير يمكن تنفيذ أية فكرة تتبادل مع الاصدقاء وافكارك وصورك وملفات الابحاث والفيديو وتروج لافكار جديدة وتدعو لاجتماعات وتحارب افكارا وتكشف اسرارا وكل شيء ممكن والمهم ان تعرف ماذا وراء هذه الشبكة الاجتماعية التي يمكن الاستفادة منها كما يمكن ايضا استخدامها للاضرار بالآخرين.
    أجمل ما في الفيس بوك انه يقدمك للناس كما تريد.. تبني فيه شخصيتك وتظهر فيه اختياراتك هذا ما قاله ياسر في صفحة 228 من الكتاب ولكن أهم من هذا الرأي ما قاله د.أحمد عبدالله خبير الإعلام البديل ان مشكلة الاستغلال السييء في الفيس بوك سببها هذا الحرمان في الواقع وما يقابله من انفتاح بلا مثيل علي الانترنت ففي الواقع قد لا تستطيع محادثة فتاة أما علي الانترنت فالجميع يفتش عن المحادثة والشباب أصبح يعيش في هذا العالم التخيلي أكثر مما يعيش في الواقع.
    ولا ننسي ان هناك مجموعات دينية كثيرة علي الفيس بوك هناك المعجبون بالشيخ محمد متولي الشعراوي والداعية عمرو خالد. هناك حملات عربية ومصرية علي الفيس بوك ابرزها تلك الحملة ضد الفيس بوك بسبب ازالة الصفحة الخاصة بمشجعي محمد ابوتريكة بعد تعاطفه مع الفلسطينيين. هناك ايضا حملة ضد "البنطلون المحزق" والبنطلون الساقط وحملة أنا مش مزة.
    هناك فوائد كثيرة مثل استخدام الفيس بوك في الدعاية للمرشحين في انتخابات الرئاسة الأمريكية وعلي رأسهم أوباما وهيلاري كلينتون والفيس يساعد في القبض علي الاشرار.
    ويحذر د.جمال الشباب من الحفائر الكبيرة التي قد يتعرضون لها إذا لم يعرفوا الاستخدام الأمثل للفيس بوك وفي الكتاب كلمات تحذيرية مثل: أغلب الشباب العربي أصبحوا جواسيس دون أن يدروا.. يقدمون معلومات مهمة للمخابرات الاسرائيلية والأمريكية دون ان يدركوا ذلك. هذه الحقيقة نشرتها "مجلة إسرائيل" التي تصدر في فرنسا كما ان وكالة المخابرات المركزية الأمريكية تجند مستخدمي الفيس بوك ومواقع الانترنت تستخدم لاغراض تجسسية صهيونية.
    وأسوأ ما في الفيس بوك في رأي د.صفوت العالم هو غياب سمات الشخصية وتعمد صاحبها ان يخفيها أو يقوم بايذاء الآخرين ولابد من الاعتراف بأن الناس اختلفوا علي الفيس بوك.. ففيه مميزات وفيه عيوب هكذا قالت غادة عادل وشذا وريهام سعيد وسارة فهمي ومحمود عماد الدين وسارة ابراهيم وسلفانا مصطفي وريتشارد الخولي وندي نور وتامر هجرس وجيهان راتب وحسن حلمي وخالد سرحان وداليا عطية ورانيا مدكور ورشا أبوالعينين وسالي الخولي وسماح صلاح الليثي ومالك الحسامي وشيما فراويلة ومحمد نصير ومحسن احمد ومعتز الدمرداش ونصر محروس ونداء فارس وهبة الأباصيري وياسر السكري وياسمينا اغاخان.
    لأول وهلة يخيل إليك ان اللغة العربية تعاني من مشكلات في صفحات الكتاب لكن بعد قليل من قراءتها تكتشف ان الكلمات التي استوقفتك كانت مقصودة فقد اختار المؤلف ان يسطر كتابه بلغة الشباب وكأن صديقا يتحدث إلي صديقه.. يعني اللغة الدارجة في المحادثات اليومية ليكون اقرب إلي جمهوره.
    اللغة المبسطة كسرت حاجز القراءة في موضوع تقني مازال يشكل للكثيرين طلاسم ولوغاريتمات وحتي نكون واقعيين فلابد ان نسلم منذ البداية بأنه مازال هناك الكثير من شبابنا لا يعرف حقيقة الفيس بوك لقد سمع عنها لكن لظروف كثيرة منها الامكانيات المادية والتقاليد الاسرية منعته من اكتشاف هذا العالم لهذا يأتي الكتاب ليقول الكثير بلغة سهلة ومفهومة.
    يقول د.جمال في المقدمة فجأة اقتحم حياتنا الفيس بوك وبدون أي مقدمات اصبح شيئا أساسيا في النظام اليومي لعدد كبير منا عرف الناس ببعض رجع صداقات قديمة وزملاء دراسة تخيلنا اننا لن نراهم ابدا تسلينا به كثيرا وتسلي بنا اكثر لم ندرك مدي خطورته أو الغرض من انشائه ولكن سمعنا الكلام ونفذنا جميع التعليمات دون مناقشة وقلنا سمعا وطاعة يا مولاي.. تولدت افراح واحزان من الفيس بوك وحتي الآن لم تبد للكثير منا حقيقة الفيس بوك ويسأل المؤلف سؤاله المهم الذي هو هدف كتابه الاساسي هل هو عدو لنا جميعا أم صديق؟ هل اصبحنا اداة لتنفيذ رغبات الغير دون ان نشعر؟! والاجابة اخذت منه جهدا كبيرا ما يقرب من 8 شهور من العمل الشاق والجلوس ساعات طويلة علي الانترنت ليس هذا فقط ولكن ايضا كانت هناك بحوث ميدانية علي الطلاب والفنانين والشباب والكبار في مصر والعالم العربي.
    الكتاب الذي وصلت صفحاته إلي 335 صفحة مليئة بالمعلومات المفيدة التي التزمت الحيادية فلم ينحز إلي رأي.
    ولا ينسي الكاتب ان يظهر تقديره لمن بذل معه بعض الجهد فقد ذكر في الصفحات الأولي من كتابه انه عمل مع مجموعة من المجتهدين في البحث والاستقصاء من أجل ان يخرج الكتاب بهذه الصورة الجيدة ووجه لهذه المجموعة الشكر وهم: هيام الدسوقي وياسر قمر وطارق فاضل واحمد اديب وايمان الدسوقي واحمد عواركي وشيماء علي وشيماء عفيفي وشارن اللبان ونيفين نصحي وايمان عبدالرازق.
    وأفضل ختام لهذه الصفحات ان يؤكد د.جمال ان هذا الكتاب يوضح العديد من الجوانب ذات الصلة بالشبكات الاجتماعية بشكل عام وشبكة الفيس بوك بشكل خاص ولكن الكتاب ليس له صلة بموقع الفيس بوك ولم يصدر عن أي طرف له علاقة بموقع الفيس بوك بل هو عبارة عن جهد شخصي قام به الكاتب مع فريق عمله قام بدراسة ومتابعة لاخبار الشبكات الاجتماعية المنتشرة علي نطاق واسع والتي اصبحت جزءا من حياتنا اليومية ولهذا اكتسب الكتاب الثقة والاحترام.



    http://www.algomhuria.net.eg/algomhu...C/detail00.asp

  2. #2
    عضو برونزي الصورة الرمزية باحث عن المعرفة
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    1,629
    معدل تقييم المستوى
    18

    رد: Face book عدو..أم صديق؟

    صحيفة «يهودية» فرنسية تفجر قنبلة تكشف حقيقة موقع «الفيس بوك»

    مخابرات الانترنت

    أقل من أربعة أشهر من كشف صحيفة «الحقيقة الدولية» لخفايا موقع «الفيس بوك» والجهات الصهيونية التي تقف وراءه، نشرت صحيفة فرنسية ملفا واسعا عن هذا الموقع مؤكدة بأنه موقع استخباراتي صهيوني مهمته تجنيد العملاء والجواسيس لصالح الكيان الصهيوني. في الوقت الذي اعلن فيه عن مشاركة فاعلة لادارة الـ «فيس بوك» في احتفالات الكيان الصهيوني بمناسبة اغتصاب فلسطين. وتضمن الملف الذي نشرته مجلة «لوما غازين ديسراييل» معلومات عن أحدث طرق للجاسوسية تقوم بها كل من المخابرات الإسرائيلية والمخابرات الأمريكية عن طريق أشخاص عاديين لا يعرفون أنهم يقومون بمثل هذه المهمة الخطيرة. إن هؤلاء يعتقدون بأنهم يقتلون الوقت أمام صفحات الدردشة الفورية واللغو في أمور قد تبدو غير مهمة، وأحيانا تافهة أيضا ولا قيمة لها.


    ونقل تقرير مجلة إسرائيل اليهودية التي تصدر في فرنسا الكثير من المعلومات السرية والهامة عن موقع الفيس بوك بعد تمكن المجلة من جمعها عبر مصادر إسرائيلية وصفتها المجلة بـ “الموثوقة”.

    وافزع الكشف عن هذه المعلومات حكومة كيان العدو ودوائره الدبلوماسية، حتى أن السفير الإسرائيلي في باريس أتهم المجلة اليهودية بأنها «كشفت أسراراً لا يحق لها كشفها للعدو”.

    إلا أن الموضوع لم ينته عند هذا الحد، بل بدأ الجميع في البحث عن وجود جهاز مخابراتي اسمه «مخابرات الانترنت”.

    ويطرح تقرير المجلة اليهودية المزيد من الشكوك حول استفادة الكيان الصهيوني من الكم الهائل من المعلومات المتاحة عن المشتركين من العالمين العربي والإسلامي وتحليلها وتكوين صورة إستخباراتية عن الشباب العربي والمسلم.

    والخطير في الأمر هو أن الشباب العربي يجد نفسه مضطراً تحت اسم مستعار دون أن يشعر إلى الإدلاء بتفاصيل مهمة عن حياته وحياة أفراد أسرته ومعلومات عن وظيفته وأصدقائه والمحيطين به وصور شخصية له ومعلومات يومية تشكل قدراً لا بأس به لأي جهة ترغب في معرفة أدق التفاصيل عن عالم الشباب العربي.

    ويقول جيرالد نيرو الأستاذ في كلية علم النفس بجامعة بروفانس الفرنسية، وصاحب كتاب (مخاطر الانترنت): إن هذه الشبكة تم الكشف عنها، بالتحديد في مايو2001 وهي عبارة عن مجموعة شبكات يديرها مختصون نفسانيون إسرائيليون مجندون لاستقطاب شباب العالم الثالث وخصوصا المقيمين في دول الصراع العربي الإسرائيلي إضافة إلى أمريكا الجنوبية. ويضيف: ربما يعتقد بعض مستخدمي الانترنت أن الكلام مع الجنس اللطيف مثلا، يعتبر ضمانة يبعد صاحبها أو يبعد الجنس اللطيف نفسه عن الشبهة السياسية، بينما الحقيقة أن هكذا حوار هو وسيلة خطيرة لسبر الأغوار النفسية، وبالتالي كشف نقاط ضعف من الصعب اكتشافها في الحوارات العادية الأخرى، لهذا يسهل “تجنيد” العملاء انطلاقا من تلك الحوارات الخاصة جدا، بحيث تعتبر السبيل الأسهل للإيقاع بالشخص ودمجه في عالم يسعى رجل المخابرات إلى جعله “عالم العميل”.

    وبدأ موقع “الفيس بوك” الذي ينضم إليه أكثر من مليون عضو شهريا، في طرح المعلومات المتعلقة بأعضائه علنا على محركات البحث على الانترنت مثل “غوغل” و “ياهو”، بهدف الدخول المبكر في السباق لبناء دليل إلكتروني عالمي يحتوي على أكبر قدر ممكن من المعلومات والتفاصيل الشخصية مثل السير الذاتية وأرقام الهواتف وغيرها من سبل الاتصال بالشخص، وهوايات الأعضاء وحتى معلومات عن أصدقائهم، وينضم حاليا نحو 200 ألف شخص يوميا إلى “الفيس بوك” الذي أصبح يستخدمه 42 مليون شخص، طبقا للموقع ذاته.



    العدو الخفي



    وتتوافق المعلومات التي نشرتها الصحيفة اليهودية الصادرة في فرنسا مع المعلومات التي كانت صحيفة «الحقيقة الدولية» نشرتها في عددها (111) الصادر بتاريخ 9 نيسان 2008.

    وأكد تقرير «الحقيقة الدولية» الذي كان تحت عنوان «العدو الخفي» أن الثورة المعلوماتية التي جعلت من عالمنا الواسع قرية صغيرة رافقتها ثورات أخرى جعلت من تلك القرية محكومة من قبل قوة غير مركزية أقرب ما تكون إلى الهلامية، تؤثر بالواقع ولا تتأثر به.

    وأضاف تقرير الصحيفة أن «الانترنت التفاعلي» شكل بعد انتشاره عالميا واحدا من أهم أذرع تلك القوة اللامركزية التي بدأت بتغيير العالم بعد أن خلقت متنفسا للشباب للتعبير من خلاله عن مشكلات الفراغ والتغييب والخضوع والتهميش، والتمدد أفقيا وبصورة مذهلة في نشر تلك الأفكار والتفاعل معها عربيا ودوليا.

    كما أن اللجوء إلى تلك القوة بات من المبررات المنطقية لإحداث التغيير الذي يلامس الواقع الشعبي وربما السياسي، كما حصل في مصر بعد دعوات للعصيان المدني نشرت على موقع «الفيس بوك» ومحاولات الشاذين جنسيا في الأردن لتنظيم أنفسهم من جديد من خلال اجتماعات تجرى على ذات الموقع بعناوين واضحة وأفكار معلنة.

    والمثير في هذه المتسلسلة العنكبوتية أن المتلقي العربي الذي ما تعود على مثل هذه التحركات التغييرية، انساق وراء الدعوات التي أطلقتها جهات لا تزال مجهولة لإعلان «العصيان المدني» في مصر يوم السادس من نيسان، وحدث الإضراب من دون قوة مركزية تديره وتشرف عليه وتتبنى أفكاره وسياقاته التغييرية في داخل المجتمع.



    أدوات تحكم جديدة



    وتحولت أدوات الاحتلال والتغيير التي كانت تملكها القوى العظمى من تلك التي عرفها العالم طوال السنوات الماضية إلى أدوات جديدة تجعل من تلك القنوات التفاعلية على الشبكة العنكبوتية وسيلة مؤثرة تتحكم بها في الوصول إلى التغييرات المطلوبة، وبات الأمر لا يحتاج إلا إلى أفكار ودعوات تنشر عبر موقع مثل «الفيس بوك» تديره الأجهزة الأمنية الأمريكية والصهيونية.

    كما أن هناك شعورا جمعيا عربيا باستفادة الكيان الصهيوني من الكم الهائل من المعلومات المتاحة عن المشتركين من العالمين العربي والإسلامي التي توجد في موقع «الفيس بوك» وتحليلها وتكوين صورة استخباراتية عن الشباب العربي والمسلم يستطيع من خلالها تحريك الشارع العربي.

    ولا تخفى تجربة الكيان الصهيوني في الاستفادة من التكنولوجيا المعلوماتية على أحد، فأجهزتها الأمنية والمخابراتية صاحبة باع طويل في هذا المجال وثرية بطريقة تجعلها قادرة على جمع ما تريد من معلومات في أي وقت عن الشباب العربي الذي يشكل النسبة الأكبر ويعد الطاقة في أي مواجهة مستقبلية.

    ونتيجة لذلك، بات الشباب العربي والإسلامي “جواسيس” دون أن يعلموا ويقدمون معلومات مهمة للمخابرات الإسرائيلية أو الأمريكية دون أن يعرفوا لاسيما وان الأمر أصبح سهلا حيث لا يتطلب الأمر من أي شخص سوى الدخول إلى الانترنت وخاصة غرف الدردشة، والتحدث بالساعات مع أي شخص لا يعرفه في أي موضوع حتى في الجنس معتقدا أنه يفرغ شيئا من الكبت الموجود لديه ويضيع وقته ويتسلى، ولكن الذي لا يعرفه أن هناك من ينتظر لتحليل كل كلمة يكتبها أو يتحدث بها لتحليلها واستخراج المعلومات المطلوبة منها دون أن يشعر هذا الشخص أنه أصبح جاسوسا وعميلا للمخابرات الإسرائيلية أو الأمريكية.

    ويشار إلى أن هناك العديد من الجهات في كيان العدو الصهيوني التي تقوم برصد ومتابعة ما يحدث في العالم العربي.

    وفي الماضي استطاعت من خلال تحليل صفحة الوفيات بالصحف المصرية خلال حروب (56 و 67 و 73) جمع بيانات حول العسكريين المصريين ووحداتهم وأوضاعهم الاجتماعية والاقتصادية وهو ما أدى إلى حظر نشر الوفيات الخاصة بالعسكريين في فترة الحروب إلا بعد الموافقة العسكرية.

    وكانت مصادر إسرائيلية أشارت بأن تحليل مواد الصحف المصرية ساهم في تحديد موعد بدء حرب 1967 عندما نشرت الصحف تحقيقا صحافيا ورد فيه أن الجيش يعد لإفطار جماعي يحضره ضباط من مختلف الرتب في التاسعة صباح يوم 5 يونيو1967.

    الملفت في العدو الجديد، أو الشبح العنكبوتي المعروف الأهداف والذي يتنامى تأثيره في ظل المخطط المسيحي المتصهين الذي يشرف عليه قادة البيت الأبيض في واشنطن ويهدف إلى تحقيق النبوءة التوراتية المزيفة بإقامة الدولة اليهودية الخالصة من خلال تفجير “الفوضى الخلاقة” في المنطقة العربية وصدام الحضارات بين الشرق والغرب بتصعيد الحملات المسيئة إلى الإسلام ورموزه، انه تمكن من دارسة واقع الشباب العربي والإسلامي من خلال دخولهم اليومي على شبكة الانترنت، ورصد التناقضات التي يعتقد انه سيتمكن من خلالها تفجير الخلافات والصراعات الداخلية في الدولة الواحدة وتفتيت المنطقة اجتماعيا واقتصاديا وسياسيا وإضعافها وصولا إلى المبتغى “المشبوه”.
    [CENTER][SIZE="5"][COLOR="Red"]كلّنا ليبيّون[/COLOR][/SIZE][/CENTER]

    [CENTER]
    [IMG]http://www.arabhardware.net/forum/picture.php?albumid=282&pictureid=1037[/IMG]
    [/CENTER]

  3. #3
    مخالف للقوانين
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    4,716
    معدل تقييم المستوى
    0

    رد: Face book عدو..أم صديق؟

    شرفت الموضوع بالمرور اخى باحث عن المعرفة ومشكور على الايضاح

  4. #4
    عضو الصورة الرمزية The_wizard0
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    338
    معدل تقييم المستوى
    0

    رد: Face book عدو..أم صديق؟

    شكرا على المجهود من اخوتي
    جزاكم الله خيرا

  5. #5
    مخالف للقوانين
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    4,716
    معدل تقييم المستوى
    0

    رد: Face book عدو..أم صديق؟

    شرفت الموضوع بالمرور اخى thewizard0

  6. #6
    عضو برونزي الصورة الرمزية باحث عن المعرفة
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    1,629
    معدل تقييم المستوى
    18

    رد: Face book عدو..أم صديق؟

    بارك الله فيك أخي Admin2008 وأخي thewizrd0
    [CENTER][SIZE="5"][COLOR="Red"]كلّنا ليبيّون[/COLOR][/SIZE][/CENTER]

    [CENTER]
    [IMG]http://www.arabhardware.net/forum/picture.php?albumid=282&pictureid=1037[/IMG]
    [/CENTER]

  7. #7
    المشرف العام الصورة الرمزية Ibrahim.Hamdy
    تاريخ التسجيل
    Oct 2002
    المشاركات
    5,065
    الدولة: United Arab Emirates
    معدل تقييم المستوى
    67

    رد: Face book عدو..أم صديق؟

    والله لا اعرف ماذا اقول...
    ولماذا كل عمل ناجح يتم اعادة صياغته الى انه عدو!!
    Mark Zuckerberg طالب في كلية علوم الاسب قام بتاسيس وبرمجة موقع عملاق لا يعتبر موقع عادي ، انما بني على انه platform كامل ، لو اضطلع احدكم على كيفية كتابة اكواده او طريقة تصميمه لذهل من هذه العبقريه ( من وجهة نظري كشخص دارس للبرمجه )
    لا اعرف لماذا نتحدث الكثير (لا اقصد اي شخص قام بالكتابه في هذا الموضوع حتى لا يتم فهم كلامي بشكل خاطئ )
    الفيس بوك موقع ناجح 100% ، لا اعرف على اي شئ سيتم التجسس علي معلومات في الفيس بوك ؟!
    هل على الكلفات المأثوره لديك favorite quotes ام على الجامعه التي تدرس بها ؟!
    الفيس بوك لا يطلب منك تقدير الـ cv الخاص بك او قصة حياتك ...

    الموقع ناجح كهذا يضخ فيه مليارات الدولات لتطويره ولعمل برمجياته به ... مفيد لكل المستخدمي...
    فيه الجيد وفيه الخبيث كما هو معتاد في اي عمل...

    بصراحه انا سئمت من تحويل كل شئ ناجح الى عدو صهيوني امريكي انجليزي .... الخ
    لماذا نحن لا نقدر العمل الناجح حتى لو كان من غيرنا ؟؟

    هناك شئ تذكرته وسمعته من احد الشيوخ سابقاً ... سأله احد الاشخاص رغم ان العالم الغربي كافر الى انهم ناجحون فلماذا لا يحعلنا الله عز وجل اكثر نجاحاً منهم رغم اننا مسلمين ؟
    رد الشيخ لأان احد اسماء الله الحسنى هو " العدل" فالله عز وجل عادل ... الغرب يعمل ونحن لا نعمل ... اذا بعيداً عن كل شئ فانهم يستحقون النجاح ونحن لا نستحق...

    هذا ما في الأمر ...
    اتمنى ان لا يفهم كلامي اني معترض على كلام احد الردود
    كانت مجرد وجة نظر ...
    تحياتي لكم ...

  8. #8
    مخالف للقوانين
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    4,716
    معدل تقييم المستوى
    0

    رد: Face book عدو..أم صديق؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة IBM مشاهدة المشاركة
    والله لا اعرف ماذا اقول...
    ولماذا كل عمل ناجح يتم اعادة صياغته الى انه عدو!!
    Mark Zuckerberg طالب في كلية علوم الاسب قام بتاسيس وبرمجة موقع عملاق لا يعتبر موقع عادي ، انما بني على انه platform كامل ، لو اضطلع احدكم على كيفية كتابة اكواده او طريقة تصميمه لذهل من هذه العبقريه ( من وجهة نظري كشخص دارس للبرمجه )
    لا اعرف لماذا نتحدث الكثير (لا اقصد اي شخص قام بالكتابه في هذا الموضوع حتى لا يتم فهم كلامي بشكل خاطئ )
    الفيس بوك موقع ناجح 100% ، لا اعرف على اي شئ سيتم التجسس علي معلومات في الفيس بوك ؟!
    هل على الكلفات المأثوره لديك favorite quotes ام على الجامعه التي تدرس بها ؟!
    الفيس بوك لا يطلب منك تقدير الـ cv الخاص بك او قصة حياتك ...

    الموقع ناجح كهذا يضخ فيه مليارات الدولات لتطويره ولعمل برمجياته به ... مفيد لكل المستخدمي...
    فيه الجيد وفيه الخبيث كما هو معتاد في اي عمل...

    بصراحه انا سئمت من تحويل كل شئ ناجح الى عدو صهيوني امريكي انجليزي .... الخ
    لماذا نحن لا نقدر العمل الناجح حتى لو كان من غيرنا ؟؟

    هناك شئ تذكرته وسمعته من احد الشيوخ سابقاً ... سأله احد الاشخاص رغم ان العالم الغربي كافر الى انهم ناجحون فلماذا لا يحعلنا الله عز وجل اكثر نجاحاً منهم رغم اننا مسلمين ؟
    رد الشيخ لأان احد اسماء الله الحسنى هو " العدل" فالله عز وجل عادل ... الغرب يعمل ونحن لا نعمل ... اذا بعيداً عن كل شئ فانهم يستحقون النجاح ونحن لا نستحق...

    هذا ما في الأمر ...
    اتمنى ان لا يفهم كلامي اني معترض على كلام احد الردود
    كانت مجرد وجة نظر ...
    تحياتي لكم ...
    مشكور على المرور اولاً
    اخى الكريم المعلومات اعلا تعتمد على حقائق وليس كلام شخصى وانا لا انكر ان الفيس بوك موقع ناجح ولكن يستغل من قبل هيئات لا تريد بالمسلمين خيراً
    تحياتى

  9. #9
    المشرف العام الصورة الرمزية Ibrahim.Hamdy
    تاريخ التسجيل
    Oct 2002
    المشاركات
    5,065
    الدولة: United Arab Emirates
    معدل تقييم المستوى
    67

    رد: Face book عدو..أم صديق؟

    ولكن يستغل من قبل هيئات لا تريد بالمسلمين خيراً
    من راييي انه مادمنا نفكر دائماً في غيرنا
    وانهم يكرهوننا ، واننا مضطهدون ، واننا ... واننا ... واننا ...
    ولا نعرف كيف نتعايش بذكاء معهم ونستفيد منهم كما استفادوا منا من قبل فلا سبيل لنا بنهضة امتنا !!

  10. #10
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    336
    الدولة: Egypt
    معدل تقييم المستوى
    0

    رد: Face book عدو..أم صديق؟

    الفيس بوك هوا اسوا اختراع علي مدي الفتره الاخيره

  11. #11
    عضو برونزي الصورة الرمزية باحث عن المعرفة
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    1,629
    معدل تقييم المستوى
    18

    رد: Face book عدو..أم صديق؟

    يا أخي يعني هل نتعلم بعد ان نبدأ بقراءة قصص من تم اسقاطهم من قبل المخابرات العالمية ولا أقول الصهيونية فقط.

    لا مانع من استعمال facebook (مع ان صاحبه يهودي وسرق البرنامج من ثلاثة طلاب والقصة أخيراً حلّت في المحاكم). ولكن تجد الكثير يضع معلومات خاصة عليه دون مبالاة لإقامة علاقة عادية أو محرّمة.

    المعلومات الخاصة على بساطتها الشديدة تيتح لضابط المخابرات دراسة الشخص ومحاولة الوصول إلى معلومات أكبر عنه ليس بالضرورة إلى اسقاطه وإنما لمعرفة أمور أخرى من خلاله.

    لا أبحث عن نوايا صاحب الموقع وليست معنياً بها ولكني معني بالكمّ الهائل من شباب الأمة الذين أصبحهم همهم ويقضون عليه أغلب وقتهم. وهذا أكيد مدعاة لمراقبة العديد من المراقبين وعلى رأسهم المخابرات والتي تحاول اسقاط من تسطيع اسقاطه في حبالها. هؤلاء الشباب أن معني بتنبيههم أن خذوا حذركم وأنت تتعاملون مع ال facebook لا تعطي معلومات عنك لكل من هبّ ودب والأفضل اغلاق مجموعتك على من تعرف من اصدقاء الذين تعرفهم معرفة شخصية.
    [CENTER][SIZE="5"][COLOR="Red"]كلّنا ليبيّون[/COLOR][/SIZE][/CENTER]

    [CENTER]
    [IMG]http://www.arabhardware.net/forum/picture.php?albumid=282&pictureid=1037[/IMG]
    [/CENTER]

  12. #12
    مشرف عام
    تاريخ التسجيل
    Jan 2004
    المشاركات
    7,307
    الدولة: Egypt
    معدل تقييم المستوى
    52

    رد: Face book عدو..أم صديق؟

    أي شيء في الدنيا عدو وصديق.
    بدءا من ثورة اتصالات القنوات الفضائية في منتصف التسعينات (ثورة الدش) وخرجت فتاوى بتحريم استخدامه, ولكن كيف يكون محرم لشخص يشاهد قنوات اسلامية أو يستمع للقرآن عبر قناة المجد مثلا؟؟

    بنفس القصة يأتي جهاز الكمبيوتر العادي (الغير متصل بانترنت) يمكن لهذا الجهاز أن يكون عدوك أو صديقك, فأنت وحدك من لديه القرار في استخدامه للفائدة والعلم أو لمشاهدة افلام اباحية.

    موقع الفيس بوك هو ثورة تقنية في عالم المجتمعات الافتراضية, وبكل ما يحويه من جيد وسيء, يمكنه أن يكون صديقا لك أو عدو, تحديدا (أنت) من يستطيع أن يحول أي شيء عابر الى قصة ناجحة.

    والمخابرات التي تجمع المعلومات كما تقولون, قادرة على جمعها من المنتديات والمدونات وألبومات الصور ومواقع الدردشة, ولن يكون موقع الفيس بوك وحده هو مصدر معلوماتها
    جمع المعلومات من خلال وسائط اعلامية كالصحف مثلا, هي احدى الطرق التقليدية في كل أجهزة المخابرات في العالم, وبدأت ابان الحرب العالمية الثانية عندما استطاع كاتب سويسري على ما اذكر أن يحدد رتب وأسماء وهيكلة القيادة العليا للجيش الألماني من صفحات الوفيات

    لم أقرأ الكتاب لأحكم عليه, لكن أليس من الأحرى أن يتناول فريق عمل الكتاب سؤال آخر أهم, وهو:
    كيف تجعل الفيس بوك صديقك؟ أو كيف تستفيد من موقع الفيس بوك بأقصى درجة ممكنة؟


    ان تناول القضايا التقنية الاجتماعيه يجب أن تنتهي بحلول, وليس مجرد تحليل. ولست اقول هذا الكلام بصفتي أحد المهتمين بالتقنية الاجتماعيه واستعدادي لتحضير دراسات عليا في هذا المجال, أو حتى لأني أتناول هذه القضايا على فترات على مدونتي, لكن هذه هي الطريقة الصحيحة التي يتناول بها الباحثون (في الغرب) قضايا الانترنت والمجتمع, وتخرج دراساتهم بتوصيات وحلول, بعضها تتبناه جهات حكومية أو جمعيات اجتماعية وبعضها يتم تطبيقه من خلال منظمة الأمم المتحده.


    في الختام أشكرك أخي على نقل الموضوع بكل حيادية,
    (هذه المشاركة تعبر عن رأي شخصي بحت قد تتعارض أو تتوافق مع آخرين )

  13. #13
    مشرف عام
    تاريخ التسجيل
    Jan 2004
    المشاركات
    7,307
    الدولة: Egypt
    معدل تقييم المستوى
    52

    رد: Face book عدو..أم صديق؟

    أي شيء في الدنيا عدو وصديق.
    بدءا من ثورة اتصالات القنوات الفضائية في منتصف التسعينات (ثورة الدش) وخرجت فتاوى بتحريم استخدامه, ولكن كيف يكون محرم لشخص يشاهد قنوات اسلامية أو يستمع للقرآن عبر قناة المجد مثلا؟؟

    بنفس القصة يأتي جهاز الكمبيوتر العادي (الغير متصل بانترنت) يمكن لهذا الجهاز أن يكون عدوك أو صديقك, فأنت وحدك من لديه القرار في استخدامه للفائدة والعلم أو لمشاهدة افلام اباحية.

    موقع الفيس بوك هو ثورة تقنية في عالم المجتمعات الافتراضية, وبكل ما يحويه من جيد وسيء, يمكنه أن يكون صديقا لك أو عدو, تحديدا (أنت) من يستطيع أن يحول أي شيء عابر الى قصة ناجحة.

    والمخابرات التي تجمع المعلومات كما تقولون, قادرة على جمعها من المنتديات والمدونات وألبومات الصور ومواقع الدردشة, ولن يكون موقع الفيس بوك وحده هو مصدر معلوماتها
    جمع المعلومات من خلال وسائط اعلامية كالصحف مثلا, هي احدى الطرق التقليدية في كل أجهزة المخابرات في العالم, وبدأت ابان الحرب العالمية الثانية عندما استطاع كاتب سويسري على ما اذكر أن يحدد رتب وأسماء وهيكلة القيادة العليا للجيش الألماني من صفحات الوفيات

    لم أقرأ الكتاب لأحكم عليه, لكن أليس من الأحرى أن يتناول فريق عمل الكتاب سؤال آخر أهم, وهو:
    كيف تجعل الفيس بوك صديقك؟ أو كيف تستفيد من موقع الفيس بوك بأقصى درجة ممكنة؟


    ان تناول القضايا التقنية الاجتماعيه يجب أن تنتهي بحلول, وليس مجرد تحليل. ولست اقول هذا الكلام بصفتي أحد المهتمين بالتقنية الاجتماعيه واستعدادي لتحضير دراسات عليا في هذا المجال, أو حتى لأني أتناول هذه القضايا على فترات على مدونتي, لكن هذه هي الطريقة الصحيحة التي يتناول بها الباحثون (في الغرب) قضايا الانترنت والمجتمع, وتخرج دراساتهم بتوصيات وحلول, بعضها تتبناه جهات حكومية أو جمعيات اجتماعية وبعضها يتم تطبيقه من خلال منظمة الأمم المتحده.


    في الختام أشكرك أخي على نقل الموضوع بكل حيادية,
    (هذه المشاركة تعبر عن رأي شخصي بحت قد تتعارض أو تتوافق مع آخرين )

  14. #14
    مخالف للقوانين
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    4,716
    معدل تقييم المستوى
    0

    رد: Face book عدو..أم صديق؟

    مشكور على المرور Kimo

  15. #15
    المشرف العام الصورة الرمزية Ibrahim.Hamdy
    تاريخ التسجيل
    Oct 2002
    المشاركات
    5,065
    الدولة: United Arab Emirates
    معدل تقييم المستوى
    67

    رد: Face book عدو..أم صديق؟



    ليس من الصعب على امريكا التجسس علينا...
    لديهم التحكم في الإنترنت باكمله ... ويستطيعون فعل اي شئ ...
    التجسس على بريد الهوتميل الخاص بك والياهو وغيره... والذي يحمل معلومات مهمه تتعدى الفيس بوك بمراحل ...

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. هل يوجد حل لمشكلة الشاشة الزرقاء و ال Sad Face
    بواسطة kikinfl2004 في المنتدى الأرشيف
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 17-05-2013, 01:09
  2. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 01-09-2012, 23:57
  3. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 21-07-2011, 13:11
  4. IELTS High Impact (Student’s Book + Teacher’s Book + 2CDs)
    بواسطة emadhamdy2002 في المنتدى الأرشيف
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 16-05-2010, 10:27

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •