قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"لا تزل قدما عبد يوم القيامة حتي يسأل عن عمره فيما افناه وعن علمه ما فعل به وعن ماله من اين اكتسبه وفيما انفقه وعن جسمه فيما ابلاه."

أظلنا شهر كريم يتضاعف فيه أجر العامل أضعاف لا يعلمها إلا الله. في الحديث القدسي وهو حديث صحيح رواه البخاري ومسلم ولفظه: "كل عمل ابن آدم له إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به."

في هذا الشهر الكريم تكثر القنوات الفضائية من تنافسها على وقتك أخي الكريم أختي الكريمة. من برامج "ترفيه" ومسلسلات "دينية" وغير "دينية". تذكر حديث رسول الله وتذكر أنك مسؤول عن هذا الوقت وتذكر أن الله سائلك كيف أمضيت هذا الوقت.

خذ المثال التالي:

مسلسل يستغرق من وقتك مع فترة الإعلانات ساعة واحدة.

ماذا تستطيع أن تعمل في هذه الساعة الواحدة؟

قراءة 3 أجزاء من القرآن.

أو

تسبيح الله وحمده وتهليله وتكبيره والصلاة على سيدنا محمد على الأقل 500 مرة للتسبيحة الواحدة.

أو حفظ صفحة واحدة من كتاب الله ومراجعتها.

وغير ذلك من العمل الطيب

حتى لو كان في هذا المسلسل أو البرنامج فائدة هل هي أعظم من قراءتك ثلاث أجزاء من القرآن في شهر القرآن.

من من الأعمال سيذهب معك إلى قبرك؟ وأيها تفضل أن تلقى به الله عزوجل؟

وأخيراً أترككم مع كلمة لدكتور راغب السرجاني بعنوان "كلمة إلى شباب الأمّة"

http://www.islamstory.com/uploads/mu...hababAloma.mp3

نفعني الله وإياكم بوقتنا وتقبل منّا صيامنا وأعتقنا وأهلنا والمسلمين من النّار

رمضانكم مبارك