كونسول Nintendo Switch لن يستخدم معالج انفيديا باسكال بل ماكسويل! - عرب هاردوير

وفقاً لأحدث المعلومات التي انتشرت يبدو أننا أما تغير لمخطط استخدام المعالج الرسومي باسكال مع كونسول Nintendo Switch. فالأسباب كثيرة وتبدو مقنعة بالنسبة لنا لهذا التغير الذي حصل, فحالما يصل كونسول Nintendo Switch للأسواق سنرى انه يستخدم رقاقة Tegra-SoC لكن مع معالج رسومي من معمارية ماكسويل وليس باسكال الجديدة.

هذه المعلومات التي وصلت يمكن أن نقول انها موثوقة فلقد اكدت مصادر أخرى البارحة بأن هذا الكلام صحيح ويعود الى أسباب مختلفة أبرزها كان يقول أن التوجه نحو معمارية أقدم كان سيقدم مرحلة إنتاج المنتج على نحو أسرع. جميعنا يعلم أن معمارية باسكال من انفيديا هي جاهزة للاستخدام على صعيد البطاقات الرسومية, لكنها بالوقت نفسه لم تصبح جاهزة بعد على صعيد رقاقات Tegra-SoC التي كانت متوقعة أن تستخدم مع ذلك الجهاز.

كونسول Nintendo Switch

البديل كان التوجه نحو رقاقة Tegra-SoC لكن مع معالج رسومي من معمارية ماكسويل المحدثة والقادمة لنا بدقة تصنيع 20nm بدلاً من معالج رسومي من معمارية باسكال بدقة تصنيع 16nm. التحليل المنطقي يؤكد أن جهاز Nintendo Switch سيبقى قوياً بما فيه الكفاية لتشغيل الالعاب لكن على الجهة الاخرى وعند المقارنة مع كونسول PS4 فيتوقع أن لا يقابل الدقة الرسومية لألعاب PS4.

المعالج الرسومي ماكسويل سيندرج في رقاقة  Tegra-SoC المستند على ARM، وهو رقاقة متكاملة مع المعالج المركزي والمعالج الرسومي على نفس قطعة السيليكون, مثلها مثل رقاقات AMD المستخدمة مع أجهزة الكونسول PS4 و Xbox One. فتلك الرقاقات بدأت تنتشر بكثرة خاصة من AMD مع نجاحها الباهر مع APU ومؤخراً من انفيديا نظراً لأنها عملية, فهي عبارة عن رقاقة واحدة تستهلك مساحة أقل، طاقة أقل وتكلف أقل من امتلاك رقاقتين بجهاز واحد.

وإن نظرنا كمقارنة بين رقاقة Tegra-SoC بمعالج رسومي من معماربة باسكال ورقاقة Tegra-SoC بمعالج رسومي من معمارية ماكسويل فنحن متاكدين بانها أفضل بكثير خاصة على صعيد المميزات التي ستقدمها ومستوى استهلاك الطاقة. لكن كمتطلبات لجهاز كونسول Nintendo Switch فيبدو أن نينتندو ترى أن المعالج الحالي من ماكسويل كافي بالنسبة لها, فهي لا تريد أن تتأخر بمزيد من الوقت..فالتأخر لا يفيدها في هذه الحالة.

كونسول Nintendo Switch

وإن نظرنا للأمر من ناحية التكلفة المالية فإن استخدام تلك الرقاقة بمعالج ماكسويل الجيل السابق يعني أن جهاز Nintendo Switch سيكون أرخص بكثير من غيره من أجهزة كونسول الجديدة التي تتراوح بسعر يبدأ من 400 دولار تقريباً. من وجهة نظرنا سيكون هناك فرحين بقدوم هذا الجهاز بهكذا مواصفات والبعض الاخر سيكون حزين وغير راضي عما حصل.

السبب يعود الى أن سوني قدمت جهاز PlayStation 4 Pro  بدقة 4K وواقع افتراضي مع نظارة PlayStation VR ومايكروسوفت دعمت دقة 4K  وواقع افتراضي مع Project Scorpio القادم لاحقاً في عطلة أعياد الميلاد في 2017 وجميعهم يستخدمون أحدث التقنيات بينما جهاز Nintendo Switch يعود الى استخدام معالج من الجيل السابق. مع ذلك لا ننسى ان الجهاز سيأتي بسعر أقل, واستهلاك طاقة أقل من PS4 ويتوقع قدومه في شهر مارس من عام 2017.

بكل الاحوال لننتظر ونرى مدى نجاح جهاز الكونسول Nintendo Switch حالما يطلق بالأسواق..ما رأيكم أنتم؟