Advertisement
الرئيسية الأخبارشائعات جديدة: إنتل ما زالت تعمل على معالج مركزي بمعالج رسومي AMD Vega!

هل تذكرون هذا النوع من الشائعات التي قمنا بتغطيته قبل 8 أشهر؟ ها قد عادت شائعة قوية من جديد تفيد فعلاً بوجود تعاون حقيقي بين الطرفين لنرى في وقت ما معالج مركزي للأجهزة المحمولة مدمج معه معالج رسومي.

الشائعات السابقة لمن لم يكن متابع ما حدث قبل أشهر كانت تفيد بالتالي: المعلومات السابقة تشير الى أن أول معالج مركزي من إنتل سيكون معالج فريد من نوعه حيث سيتضمن معالج مركزي من معمارية إنتل Kaby Lake ومعالج رسومي Radeon مدمج دون معرفة بعد ماهو نوع المعالج الرسومي المستخدم أو بالأحرى من أي معمارية هو. يقال أن تصميم رقاقة المعالج ستكون MCM اختصار لـ multi-chip modul وهي تعني أن نواة المعالج الرسومي Radeon المدمج على الرقاقة سيكون منفصل عن نواة المعالج المركزي.

هذا يعني أن المعالج القادم من إنتل لن يكون بنفس تصميم معالجها الحالي الذي يكون فيه المعالج الرسومي HD مدمج بنفس نواة المعالج المركزي على قالب واحد. ماهو السبب في الاعتماد على هذا التصميم؟ يبدو أن السبب هو حماية AMD لأسرارها الخاصة بتصنيع نواة المعالج الرسومي من خلال تقديم تلك النواة لإنتل بعد تصنيعها في أحد المسابك التي تعتمد عليها مثل Global Foundries.

ماذا تقول الشائعات الجديدة؟

الصورة المسربة والتي تظهر فيها عبارة Vega Inside, Mobile Performance Outside

الشائعات الجديدة التي ظهرت بناء على صورة ليست مؤكدة تشير بأن إنتل تعمل على معالج مركزي جديد من معمارية Coffee Lake مع المعالج الرسومي الجديد Vega بداخلها. أي ستستخدم معالج رسومي بديل عن معالجاتها الرسومية التي لا تستطيع أن تنافس حلول AMD بشكل واضح. شريحة عرض من إنتل تقول بكل وضوح “Vega Inside, Mobile Performance Outside” هذه العبارة تجعلنا نفكر فوراً للاعتقاد بأن إنتل تعمل على معالج مركزي جديد الذي سيتميز بمعالج رسومي Vega مدمج.

حتى الأن كل المعلومات تؤكد أن AMD بصدد الكشف عن فئات متوسطة ومنخفضة من معمارية VEGA, لذلك هل يكون قدوم تلك الانوية متوسطة ومنخفضة الأداء من نصيب معالج إنتل كما يشاع في الوقت الحالي. صراحة الصورة تبدو مشكوك بأمرها ولكنها تبقى صورة قائمة وحتى يتم تكذيبها أو نفيها من إنتل ستبقى الشائعة متداولة بين مختلف المواقع إلى حين اتضاح الصورة.

من هي المعالجات التي ستحظى بمعالج رسومي من AMD؟

لربما المعالجات الأكثر حظاً هي معالجات Coffee Lake-H الموجهة لفئة الموبايل أي للأجهزة المحمولة والتي قد نشهد فيها استخدام معالج رسومي vega. السلبية الأكبر في الوقت الحالي هو مستوى استهلاك الطاقة والحرارة التي ستنتج حالما تضع إنتل معالج رسومي مع معالج مركزي برقاقة واحدة. فكما تعلمون نواة vega وحش ضخم عندما يأتي الامر للحرارة ومستوى استهلاك الطاقة, لذلك إما سيكون الحل باستخدام نواة vega منقحة كما سمعنا مؤخراً أو أن ترمي إنتل كل التميز من ناحية استهلاك الطاقة المنخفضة والتي تتمتع بها معالجاتها المركزية لأجهزة المحمولة.

هذا التصميم المعروف باختصار MCM سيكون مفيد لإنتل و AMD في حالة صدقت الشائعات, فجعل رقاقة المعالج تضم قالبين ليكون هناك جسر اتصال بينهما بعرض نطاق ترددي ضخم سيسمح بتواصل مثالي بين كلا المعالجين. لو حدث وقامت إنتل بعمل جوهري مع AMD وتم دمج تقنيات مثل HBM2 و HBCC فنحن على موعد لنشهد جهاز محمول صغير الحجم بمعالج مركزي قادر على تشغيل الألعاب على دقة 1080 بكسل بمعدل إطارات 60 فريم دون بطاقة رسومية خارجية أو منفصلة وباستهلاك طاقة جيد.

ماهي توقعاتكم حول الشائعة الجديدة؟ هل تصدقونها أم تعتقدون أن الأمر حلم ولن يتحقق خاصة بعد وجود بديل عن معالجات إنتل وهي RYZEN بالنسبة لـ AMD؟ شاركونا الأن

Advertisement