خارطة عمل إنتل تؤكد قدوم معالجات Cascade Lake-X في نهاية عام 2018! - عرب هاردوير

ويستمر زخم إطلاق إنتل لتشكيلتها المختلفة من المعالجات المركزية التي بات الشغل الشاغل لها هو كيف تحطم هذه الإنطلاقة القوية للغاية من AMD بفضل عائلة معالجات Ryzen و ThreadRipper من معمارية Zen والتي استطاعت أن تقلب الطاولة على إنتل. فبعد أن كانت تخسر مبالغ مالية هائلة في قسم المعالجات, وكان قسم المعالجات المركزية المكتبية ميت بنسبة كبيرة طوال الأربع سنوات الماضية عادة AMD من جديد مكشرة عن أنيابها بقوة.

إنتل بدورها شركة عملاقة وما حدث لها من منافسة غير متوقعة جعلها تعيد ترتيب أوراقها من جديد لتظهر لنا الان خارطة عمل جديدة تم رؤيتها خلال فعاليات GALAXY GOC 2017, كان هناك مشاركين من عدد من الشركات أبرزها إنتل التي كشفت عن خارطة عملها للمعالجات المكتبية خلال السنة القادمة. خلال رؤيتنا لخارطة العمل من إنتل نلاحظ توزيع تقليدي لفئة معالجات إنتل, والتي تبدأ مع فئة معالجات X.

هذه الفئة تعتبر من سلسلة معالجات HEDT وهي معالجات مكتبية من الفئة العليا الأقوى من إنتل. سابقاً كنا قد رأينا إطلاق كلاً من Skylake-X و Kaby Lake-X اللذان حققا أداء كبير في عالم الحوسبة والاداء العالي مع مختلف البرامج والألعاب. خارطة العمل تؤكد أن تلك المعالجات التي تبدأ مع 4 أنوية وتنتهي مع معالج بـ 18 نواة سوف تستمر في الأسواق حتى نهاية الربع الثالث من عام 2018.

في الربع الرابع سندخل نحو معالجات جديدة وهي Cascade Lake-X, للأسف ليس هناك أي معلومات بخصوصها إطلاقاً فلا نعلم إن كانت معالجات مركزية تعتمد على معمارية جديدة, أم أنها معالجات محسنة من ناحية دقة التصنيع وعدد الانوية لمعالجات Skylake-X. أما إن انتقالنا نحو فئة S فهي تعني فئة معالجات Mainstream المكتبية والتي كما يبدو لنا ستحصل على معالجات جديدة وفقاً لخارطة العمل, فهي تشير إلى أننا من الربع الأول حتى الربع الرابع لعام 2018 سيكون هناك معالجات مركزية جديدة من Coffee Lake-S.

سابقاً رأينا من هذه السلسلة معالجات سداسية النواة ورباعية من الجيل الثامن باستهلاك 95 واط و 65 واط ولاحقاً سنرى معالجات ثنائية النواة باستهلاك 35 واط. بجانب ذلك سنشهد رقاقات جديدة من عائلة إنتل 300. لكن الحدث الأبرز سيكون رؤية معالجات أقوى من نفس السلسلة لتكون ربما ثمانية الانوية مع شريحة Z390 كما تحدثت اخر المعلومات بذلك. فهناك إحتمالية كبيرة أن يكون الجيل التاسع هو الإسم الجديد لتلك المعالجات, لنرى تشكيلة معالجات بثمانية انوية مخصصة لتعمل على لوحات أم بشريحة Z390, تلك المعالجات متوقع لها أن تطلق في الأسواق بداية من شهر مارس/ أبريل لعام 2018. الملفت أيضاً أن خارطة العمل هذه تؤكد أنه ليس هناك معالجات بديلة عن Coffee Lake-S طوال عام 2018.

اما بالنسبة لمعالجات SoC فسيكون هناك وافد جدي Gemini Lake وهي معالجات رباعية النواة وثنائية النواة باستهلاك 10 واط فقط, ومقرر ان تطلق في الأسواق مع الأجهزة المخصصة لها خلال الأسبوع 50 و 52 من هذا العام.

ماهي توقعاتكم خلال عام 2018 بالنسبة لمعالجات إنتل؟ هل سنشهد معالجات قوية ستقلب الطاولة من جديد على AMD؟ شاركونا الأن