كندا توقف المدير المالي لشركة هواوي فيما تطلب الولايات المتحدة تسليمها للتحقيق - عرب هاردوير

أوقفت الشرطة الكندية المدير المالي لشركة هواوي Meng Wanzhou في تطور كبير للصراع بين شركة هواوي والحكومة الأمريكية. فبحسب ما صرح به متحدثي وزارة العدل الكندية فإن Meng Wnazhou المدير المالي لشركة هواوي, ونائبة رئيس مجلس الإدارة وابنة مؤسس الشركة متهمة بخرق العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة الأمريكية على دولة إيران حيث تم القبض عليها يوم السبت 1 ديسمبر الماضي. الأمر لم يقف عند تصريحات متحدثي وزارة العدل الكندية بل إن الولايات المتحدة الأمريكية تسعى لاستلامها للتحقيق معها في اتهاماتها الحالية.

مهاجمة الحكومات الغربية لهواوي لم يتوقف عند هذا الحد فالبارحة ومع ظهور أنباء القبض على المدير المالي لهواوي أعلنت الحكومة البريطانية توقفها عن استخدام معدات الاتصال المصنعة بواسطة الشركة الصينية بعد قرابة عقد من الزمان من استخدامها فيما اتخذت الولايات المتحدة واستراليا تلك الخطوة منذ قرابة العام.

وتعود كل تلك المخاوف الغربية من هواوي كون مؤسس الشركة Ren Zhengfei كان فرد من أفراد الجيش الصيني وعلى علاقة قوية بالحكومة الصينية وهو ما يشير مخاوف تلك الدول من استخدام الحكومة الصينية لمعدات هواوي للتجسس عليها خاصة وأن مفهوم خصوصية تداول المعلومات منعدم هناك حيث تصل الحكومة الصينية لأي معلومات أو بينات الكترونية عن مواطنيها بصورة واضحة دون وجود أي قوانين تمنع ذلك بل إنها تفرض على الشركات توفير المعلومات التي تريدها الحكومة الصينية إذا ارادت استمرار عملها في الصين.

ومن جانبها نددت الحكومة الصينية بما قامت به الحكومة الكندية طالبة إياها بالإفراج العاجل عن المدير المالي للشركة فيما تواصلت الحكومة الصينية مع ممثلين عدة لحكومتي كندا والولايات المتحدة لتصحيح الوضع والإفراج عن Meng Wanzhou.

ومع حالت التوتر هذه بين الحكومة الصينية ونظيرتها الأمريكية ليس فقط بسبب القبض على Meng Wanzhou من قبل الحكومة الكندية بل بسبب الحرب التجارية التي تشنها الأخيرة حالياً على الصين, اكتفى المتحدث الرسمي لشركة هواوي باستنكار ما حدث مؤكداً ان الشركة لم تحصل إلا على كمية قليلة من المعلومات غير كافية للتعرف على وضع مديره المالي كما أكدت الشركة الصينية أنها تحترم كافة القوانين والإلزامات في الدول التي تعمل فيها بما فيها قوانين العقوبات التي تفرضها الأمم المتحدة, الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

فهل القبض على المدير المالي لشركة هواوي جزء من الحرب التجارية المندلعة بين الولايات المتحدة من جهة و الصين-هواوي من الجهة الأخرى أم إنها حقاً مذنبة؟
شاركنا برأيك!