الرئيسية الأخبارإل جي تسرّع تطوير الذكاء الاصطناعي برقاقة جديدة خاصة بها

خبر صحفي! في إطار استراتيجية شركة إل جي إلكترونيكس لتسريع وتيرة تطوير الأجهزة المنزلية المدعّمة بالذكاء الاصطناعي، طورت الشركة مؤخرًا رقاقة ذكاء اصطناعي (AI Chip) تتضمن «محركًا عصبيًا» من ابتكارها لتقدم قدرة أكبر على محاكاة الشبكة العصبية للدماغ البشري مع تحسين كبير في سرعة معالجة خوارزميات التعلم العميق.

تتمتع رقاقة الذكاء الاصطناعي من إل جي بذكاء بصري بإمكانه إدراك أبعاد المساحة المحيطة والتعرف على الموقع والأشياء والمستخدمين وتمييزها بصورة أفضل، أما ذكاؤها الصوتي فيحدد بدقة خصائص الصوت بصورة منفصلة عن الضوضاء، وإضافة إلى هذا يستطيع الذكاء العام فيها اكتشاف التغيرات الفيزيائية والكيميائية في البيئة المحيطة. وتستطيع الرقاقة تنفيذ خدمات ذكاء اصطناعي مخصصة تعتمد على المعالجة والتعلم من بيانات الفيديو والصوت من أجل تعزيز التعرف على مشاعر المستخدم وسلوكه وسياق حالته. 

وتحصل المنتجات التي تعتمد على رقاقة إل جي للذكاء الاصطناعي على قدرات الذكاء الاصطناعي حتى دون الاتصال بالشبكة. ويضاف إلى ذلك أن الرقاقة مزودة بمحرك أمان قوي لحماية البيانات الشخصية بصورة أفضل من عمليات القرصنة الخارجية. وهكذا فإن عمليات المعالجة التي لا تتطلب درجة أمان عالية تشغّل في منطقة عامة من الذاكرة، أما الوظائف التي تتطلب أمانًا أعلى، فتشغّل في منطقة آمنة منفصلة يوفر العتاد.

صممت رقاقة الذكاء الاصطناعي من إل جي لتعزيز سرعة التعرّف على الأشياء في المنتجات التي تحتاج إلى هذه الميزة مثل محرك التعرف على الصور المتقدم لتحديد الموقع والتعرف على معالم المكان، في هذه الحالة تعمل وظيفة معالجة الصور القوية المتوفرة في الرقاقة على تصحيح التشوه الناتج عن العدسات ذات الزاوية العريضة وتولد صورًا واضحة غنية بالألوان في الأجواء المظلمة.

تخطط إل جي  لإضافة رققاتها الجديدة للذكاء الاصطناعي في المستقبل إلى منتجاتها من المكانس الروبوتية والغسالات والثلاجات وحتى مكيفات الهواء. وتنوي إل جي التوسع في محال حلول الذكاء الاصطناعي من خلال التعاون مع الشركات الخارجية والجامعات والمختبرات البحثية.

وقال آي. بارك، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة إل جي إلكترونيكس «صممنا رقاقة الذكاء الاصطناعي لنقدم حلول ذكاء اصطناعي محسّنة في منتجات LG في المستقبل، وسيعزز ذلك الركائز الرئيسة الثلاث لاستراتيجية الذكاء الاصطناعي لدينا: التطور والاتصال والانفتاح، ويقدم للمستخدمين تجربة محسنة لحياة أفضل.»