فيروس كورونا يصيب عائدات Acer و ASUS المالية بإنخفاض واضح!

ما زال فيروس كورونا يضرب بعرض الحائط كل المحاولات للسيطرة عليه بعد أن انتشر لأول مرة في شهر ديسمبر 2019 بالصين وبالذات في مقاطعة هوبي. اليوم الأرقام تبدو مخيفة فهي ترتفع بشكل متتالي من يوم لاخر مع توسعها لتشمل العديد من الدول خارج الصين. أخر الأرقام تشير إلى وفاة 1483 شخص, مع إصابة 64473 شخص حول العالم.

لاشك أن تفشي فيروس كورونا في الصين أحدث أثرا سلبياً على إيرادات العديد من الشركات وكنا قد نشرنا خبراً حول ذلك بعنوان ” بسبب فيروس كورونا…الصين تقرر إغلاق عدد من مصانع Foxconn و Samsung “. اليوم هناك أخبار غير جيدة لكل من عملاق تصنيع اللوحات الام ASUS و Acer, حيث أظهرت أخر الأرقام لشهر يناير تراجع واضح في الإيرادات المالية مما أثر على مبيعاتها الحالية مع التأثير على التوقعات المتعلقة بالربع الاول من هذا العام.

على الرغم من أن المصانع في الصين قد بدأت بمتابعة عملية الإنتاج ضمن بعض المصانع التي عادت للعمل, إلا أن معدل الطلب الإجمالي مايزال منخفضاً بجانب النقص الحاد في القوة العاملة البشرية لإعادة الإنتاج من جديد. السبب وراء الطلب المنخفض يعود إلى عدة أسباب منها أنظمة النقل والخدمات اللوجستية للصين التي أوقفت فيها الخدمات المعتادة نتيجة للسيطرة الصارمة المفروضة على العديد من المدن للحيلولة دون تفشي الفيروس بشكل أكبر، مما أدى بكل من الإمداد والطلب إلى تراجع بشكل حاد التي بدورها ستعيق مجمل المبيعات الإلكترونية الاستهلاكية في الربع الأول من هذا العام.

نأتي للأرقام التي تكشف لنا الكثير من الأمور

الإيرادات التي ذكرها Digitimes لمجموعة شهر يناير لشركة Acer تؤكد بأنها انخفضت بنسبة 41.8% في الشهر و18.6% في السنة لتصل إلى 13.55 مليار دولار تايواني فقط بسبب ساعات العمل الأقل خلال أعياد السنة القمرية الجديدة لشهر يناير، والأثر السلبي من وراء تفشي الفيروس.

ASUS التي لديها إيرادات بحوالي 50% فقط من سوق آسيا, قد أوردت بأن إيراداتها قد بلغت 23.2 مليار دولار تايواني في شهر يناير، وعند مقارنته بنفس الشهر من العام الماضي أظهر لنا انخفاضاً بنسبة 29.1% وبنسبة 11.3% في السنة, ليكون سبب هذا الانخفاض عائد كذلك بشكل رئيسي لأعياد السنة القمرية الجديدة, وبسبب تفشي فيروس كورونا.

في النصف الأول لعام 2020 يتوقع لكلتا الشركتين التي تمتاز بحصص كبيرة لمبيعاتهم في الصين، بالتراجع وتحقيق خسائر مالية وضعف بالشحنات نحو تلك الأسواق, لربما الأسواق الاخرى ستكون أفضل لكل من الشركتين ولكن الكم الأكبر التي تربح به كلتا الشركتين هي في السوق الصيني نظراً للطلب الكبير على منتجاتها.

يتوقع بعض مراقبو السوق أن تشهد إيرادات شهر فبراير ومارس انخفاضاً سنوياً أيضاً لكلتا الشركتين مما سيجعل من عائدات الربع الأول من هذا العام أقل بكثير من كل التوقعات, خاصة عندما تعلم أن ASUS تمتلك حصة كبيرة من شحنات اللوحة الأم، االبطاقات الرسومية, والاجهزة المحمولة للاعبين التي تذهب إلى الصين، مما سيجعل من ربحية العلامة التجارية الأولى في تايوان في الربع الأول منخفضة بشكل كبير.

يبدو أن ASUS ستكون أكبر الخاسرين في الوقت الحالي بسبب تفشي فيروس كورونا..برأيكم هل سيستمر الوضع من سيئ إلى أسوء خلال الأشهر القادمة؟ أم سيكون لهذه الشركات طرق اخرى لمواجهة هذه الخسائر المالية الكبيرة بسبب اعتمادها بالدرجة الاولى على السوق الصيني كمبيعات؟