الرئيسية الأخبارأقوى حاسوب خارق بالعالم Summit يشارك في مكافحة فيروس كورونا

للأسف, يوم عن يوم نرى زيادة في انتشار فيروس كورونا مما ادى بمنظمة الصحة العالمية على تصنيفه..وباء عالمي.. بعد انتشاره ضمن عدد كبير من الدول حول العالم, وعلى الرغم من وجود حالات كثيرة تم شفاؤها من هذا الفيروس إلا أن المعضلة الأساسية تبقى في سرعة انتشاره حول العالم + عدم إيجاد العلاج النهائي رغم البدء بتجربة حوالي 20 لقاح من عدة شركات, خاصة اللقاح الأخير الذي أعلنت عنه اليوم منظمة الصحة العالمية وهو لقاح صيني ينتظر الانتهاء من اختباراته في نهاية هذا الشهر لنرى ما إن كان لقاح فعال ضد هذا الفيروس أم لقاح فاشل.

على الجهة الاخرى تحاول عشرات الآلاف من المخابر والشركات المصنعة للقاحات حول العالم بمحاولة للوصول إلى صيغة مساعدة على تحليل والتعمق في هذا الفيروس لإيجاد البروتين المناسب لفك هذا اللغز المعقد في ألية علاج الفيروس الذي يصيب الجهاز التنفسي. مختبر Oak Ridge الوطني أراد أن يشارك بفعالية للمساعدة في إيجاد الحلول الممكنة من خلال القوة الهائلة جداً الموجودة فقط في أقوى الحواسب الخارقة بالعالم… Summit.

هذا الحاسوب الخارق المصنف برقم واحد بالعالم كأقوى حاسوب خارق قادر على تسريع عمليات العثور على البروتين التي قد تفك الشفرة المعقدة لفيروس كورونا, فحالما يضرب هذا الفيروس خلايا الرئة يلاحظ تشكيل دائرة من الأشواك “كما لو أنها درع” التي تفشل فيها كل انواع المضادات الحيوية في اختراقها, مما يستدعي نوع معين من العلاج لم يكتشف حتى اللحظة.

قوة الحاسوب الخارق Summit المصنوع من قبل IBM لن يستطيع لوحده حل هذه المعضلة, ولكن قوته الهائلة ستساعد على تقليل الفترات الزمنية لإيجاد العلاج. فنحن نتحدث عن توظيف ما يعادل 220,800 ألف نواة معالج مركزي Power9 , مع 188,416,000 نواة كودا من بطاقات NVIDIA Tesla V100 مع تخزين NVRAM بسعة 250PB بقوة حوسبة تصل إلى 200PetaFlops. هذه القوة الهائلة ستسمح بالحصول على نتائج المحاكاة الخاصة بالعلاج خلال يوم أو يومين, بينما لو تمت العملية على حاسوب عادي فسيحتاج إلى شهر كامل لإعطائنا نتيجة المحاكاة!! المسؤولون في مختبر Oak Ridge الوطني اكدوا أن نتائجهم الحوسبية المتعلقة بالمحاكاة سوف توفر للعلماء نوع من المساعدة الجيدة للوصول إلى نتائج أفضل.

الباحث Micholas Smith من جامعة تينيسي استخدم الدراسات الأولية لتسلسل الفيروس والنموذج الافتراضي لبروتين الأشواك على الفيروس, فلقد ذكر لنا معلومات مهمة تم نشرها حول الوسائل الاعلامية المختلفة بأن فيروس كورونا أو ما يعرف بـ COVID-19 يمتلك بروتين على سطحه تسمى الأشواك، التي تخدع  سطح خلايا الرئة في السماح لها بالدخول للخلية لتصيبها بالفيروس. أحد الطرق لإيقاف الإصابة هو العثور على طريقة لمنع هذا البروتين من الإقامة في الفيروس، مما يجنب الفيروس من الارتباط بخلايانا، وبالتالي جعله غير قادر على خلق الإصابة.

المشكلة الكبرى بنظر الباحث أن البروتينات يمكن أن تأتي في كم لا يمكن تخيله من الأشكال، وسيتطلب من العلماء بروتين معين للغاية لربطه بأشواك فيروس كورونا, أي الحاجة إلى قوة حوسبية هائلة لتقليل فترة المحاكاة, وهنا يأتي دور الحاسوب الخارق Summit الذي يسمح للباحثين أمثال Micholas Smith من تسريع عمليات المحاكاة.

فحالياً لدى Micholas Smith ومجموعة من الزملاء ما يقارب 8000 مركب بروتين مختلف يعملون على محاكاتها مع الاشواك الناتجة من الفيروس لعرض مدى قدرتها على الارتباط بها, ليتم إنجاز هذه العملية بفضل الحاسوب الخارق Summit خلال أيام فقط بدلاً من شهر. بارقة الأمل التي أفصح عنها Micholas تقول أنه حالما يتم العثور على البروتين الذي يستطيع الارتباط بأشواك COVID-19 بمعدل نجاح كبير، حينها يمكن توليفه إلى لقاح والوصول إلى علاج نهائي لهذا الوباء.

لنرى إلى أين ستصل الأمور خلال الأسابيع القادمة, فهل سنرى علاجاً يوقف زحف هذا الفيروس الخطير؟ ام سنرى استمرار انتشاره حول العالم دون قيود 😑