الرئيسية الأخبارشاشات التلفاز والحاسب الشخصي ستعاني قريباً بسبب عجز تصنيع اللوحات!

شاشات التلفاز والحاسب الشخصي ستعاني قريباً بسبب عجز تصنيع اللوحات!

2021-04-08 04:42 م

مع الأسف، قد لا تستطيع الحصول على تلفاز جديد في عام 2021 لأنك، وببساطة، قد لا تجده أو قد لا تستطيع دفع ثمنه بسبب قصر في تصنيع لوحات الـ LCD الخاصة بأجهزة التلفاز هذا العام. على حسب التقارير القادمة من آسيا، هناك عجز في عملية تصنيع هذه اللوحات من أكبر الشركات المصنعة، وهم CSoT وInnolux.

شاشات التلفاز PS5 Xbox Series X التلفزيونات

أول تقرير رأيناه جاء من منصة The Elec الكورية يوم الإثنين الماضي، والذي يحذر بشأن قلة اللوحات التي سيتم إنتاجها خلال العام الحالي. من هنا، قام رئيس شركة TCL المالكة لـ CSoT بالحديث عن الأزمة لكي يعلن عن أن العجز في تصنيع هذه اللوحات سيمتد للنصف الأول من العام الحالي، مع العلم أن مشاكل الصناعة تأتي من تفشي فيروس كورونا في العام الماضي.

لم يصرح رئيس الشركة عن ما قد يحدث في النصف الثاني من العام، واكتفى بأن يقول “سنرى ما سيحدث” كتعليق على الأزمة بالنسبة للنصف الثاني.

العجز الذي قد يلقي بظلاله على سوق الحواسب المكتبية ويؤثر على إنتاج شاشات الحاسب الشخصي بدوره كون مصنعي الحواسب المكتبية يعتمدون على نفس الموردين ولذلك قد نلحظ نقص في عدد شاشات الحواسب وارتفاع أسعارها في الفترة المقبلة.

منصة The Elec أيضاً تقر بأن رئيس شركة Innolux حذر من نقص لوحات الـ LCD بسبب الطلب المرتفع عليها بعد إنتشار فيروس الكورونا، وقد أضاف وقتها أن الأزمة ستستمر في عام 2021. شركة Innolux عانت من نقصٍ حاد في أشباه موصلات الطاقة، الدوائر المسؤولة عن التشغيل والركائز الزجاجية، مما أثر على الصناعة بشكلٍ عام. هذا النقص قد يستمر أيضاً بالنسبة لـ Innolux حتى النصف الأول من عام 2022.

خبراء الصناعة يتوقعون أيضاً أن ترتفع الأسعار في الفترة القادمة بعدما إرتفعت في شهر مارس وفبراير، ولا زالت الشركات المسؤولة عن تصنيع اللوحات تحاول وبشدة أن تقوم بتصنيع أكبر كمية ممكنة منها حتى تستطيع مجاراة الطلب المرتفع على أجهزة التلفزيون والأجهزة الأخرى، خصوصاً في الولايات المتحدة ودول آوروبا.

يجب أن نذكر أيضاً أن اللوحات التي تقدمها شركة Samsung لن تكون متوفرة بعد الآن، وتزويد الشاشات الخاصة بالأجهزة لن يستطيع مجاراة الطلب المرتفع على أجهزة التلفزيون وأجهزة الكمبيوتر المحمولة على حسب ما أقر به أحد المحللين في آسيا.

منصة Simgaintell لتحليل البيانات توقعت أن يرتفع سعر لوحة الـ LCD بمقاس الـ 21.5 بوصة بما يتراوح بين 3 إلى 55 دولار أمريكي، بينما سيرتفع ثمن شاشات الـ 23.8 بوصة بـ 2.5 دولار وسيرتفع ثمن شاشات الـ 24 بوصة بـ 2 دولار.

سنتابع حالة سوق الشاشات في الفترة القادمة عن قرب، وهذا لنرى فوارق التسعير بعد هذه الأزمة ونقدمها لكم بشكل محدث.