الرئيسية المقالات

كيف أثرت فترة الحرب الباردة على طريقة تقديم COD Black Ops Cold War؟

فترة ساخنة شهدت صراعات ومواجهات سُميت بالباردة، فكيف تم تصويرها داخل اللعبة؟

Advertisement

على مدار الزمن تميزت سلسلة Call of Duty بمستوى قصصي متميز جدا حيث أخذتنا اللعبة إلى العديد من الحقب الزمنية المختلفة في تاريخ البشرية الحديث.

الآن لدينا إصدار جديد من سلسلة Call of Duty بعنوان Black Ops Cold War ومن الواضح أن هذا العنوان يأخذنا إلى حقبة الحرب الباردة التي بدأت مُنذ أربعينيات القرن الماضي واستمرت حتى أوائل التسعينات.

كما نرى فترة الحرب الباردة استمرت لفترة طويلة جدا وخلال هذه الفترة حدثت الكثير من الأمور والمواجهات التي توفر بيئة خصبة جدا لكتابة قصة بها الكثير من التفاصيل والتشعبات.

هذا بالفعل ما أعلن عنه المطور Treyarch حيث قال أنه سيمزج أسلوب لعب Call of Duty مع حقبة زمنية مميزة وفريدة من تاريخ الصراع الحربي الإنساني.

لكن في نفس الوقت نحن لا نتحدث عن حرب عالمية حدثت فيها مواجهات كبيرة أو معارك بطولية ضخمة ليتم نقلها إلى اللعبة، لذلك يعتبر هذا الجزء واحد من الأجزاء المميزة جدا في طريقة التعامل مع القصة ، وهذا هو موضوع نقاشنا اليوم الحرب الباردة وكيف أثرت على طريقة تقديم قصة اللعبة.

ما هي الحرب الباردة وكيف انتهت؟

على الرغم من أن الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي كانوا حلفاء أثناء الحرب العالمية الثانية إلا أنه بعد تحقيق الانتصار اختلفت الدولتان على طريقة إدارة العالم وخصوصا فيما يتعلق بالنظام الاقتصادي.

الولايات المتحدة تتبنى فكر رأسمالي على العكس من الاتحاد السوفيتي الذي يتبنى الفكر الشيوعي، لذلك بدأت كل دولة في الترويج للنظام الخاص بها وبدأ نوع من التنافس الشرس بين القوتين في كل المجالات العلمية، الصناعية، الاقتصادية وبالطبع المجالات الحربية والعسكرية.

COD Black Ops Cold War

بدأت كل دولة في دعم منطقة معينة لنشر الفكر الخاص بها وفي نفس الوقت كانت تعمل على زعزعة الاستقرار في البلاد التابعة للطرف الأخر.

خلال هذه الفترة حدثت العديد من الصراعات حول العالم والتي يمكن أن نعتبرها من صراعات الحرب الباردة، وفي منطقتنا العربية يوجد أمثلة على الحرب الباردة مثل حرب 67 وانتصار أكتوبر 73، حيث كانت تدعم الولايات المتحدة معسكر الكيان بينما دعم الاتحاد السوفيتي معسكر الدول العربية 

لكن على الرغم من استمرار هذه التوترات لقرابة الخمسون عام إلا أننا لم نشهد صراع عسكري واضح وكبير ومباشر بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي بل كانت جميعها صراعات تنذر بإندلاع حرب عالمية ثالثة ولكن كانت تنتهي على طاولة المفاوضات في نهاية الأمر.

كيف أثرت فترة الحرب الباردة على أحداث قصة Black Ops Cold War؟

ظهور مهمات التسلل بشكل كبير.

كما ذكرنا هذه الفترة لم تشهد أي معارك كبيرة بين الطرفين، بل يمكننا أن نعتبر فترة الحرب الباردة هي فترة الأجهزة الاستخباراتية بكل تأكيد.

لذلك يوجد داخل اللعبة مجموعة من المهام التي تعتمد على التسلل، بالطبع يمكنك تأدية هذه المهام بشكل دموي تماما والانخراط في القتال ضد الجميع ولكن المهمات مصممة في الأصل لتأديتها بشكل سري.

الذهاب إلى الكثير من البلاد حول العالم.

أحداث القصة تدور في عدد من البلاد حول العالم، فهي تقدم مجموعة من المهام المتنوعة المربوطة كلها مع بعض في قصة واحدة.

الأماكن الموجودة داخل اللعبة هي بالفعل كانت دول صراع وتوتر، على سبيل المثال يوجد بعض المهمات في دولة كوبا ومهمات أخرى في برلين وهذه الدول كانت من أبرز المناطق التي شت صراعات أثناء الحرب الباردة حيث شهدة كوبا أزمة الصواريخ النووية الكوبية بينما شهد برلين حصار تم تسميته بـ “حصار برلين”.

لكن هذا لا يعني أن المهام الموجودة في هذه البلاد حقيقية، بل هي مهام تم تأليفها من قبل المطور أو هذا ما أعتقده على الأقل بناء على معرفتي المحدودة بأحداث الحرب الباردة.

التنقل في أكثر من خط زمني.

كما ذكرنا أحداث الحرب الباردة استمرت لفترة طويلة جدا وهذه الفترة تخللها العديد من المواجهات والصراعات الشرسة.

اللعبة لا يمكنها الاعتماد على المواجهات المحدودة والسرية فقط، بل تحتاج إلى صراع حربي قوي به معدات ثقيلة وطائرات وآلاف الجنود، فنحن في نهاية المطاف نتحدث عن Call of Duty ولا يمكننا تصور إنهاء اللعبة كلها بأسلحة كاتمة للصوت.

لحسن الحظ فترة الحرب الباردة كانت تحتوي على عدد من الصراعات الحربية المباشرة والشرسة التي دارت بين دول منتمية للولايات المتحدة أو الاتحاد السوفيتي.

اللعبة اختارت حرب فيتنام بالتحديد لتقديم مجموعة من المهمات التي تتميز بالطابع الحربي الكلاسيكي المعروف في السلسلة.

أسلحة قديمة وأخرى من المستقبل.

نحن نتحدث عن لعبة تقدم طور قصة تدور أحداثه حول صراع انتهى في بداية التسعينيات من القرن الماضي، كما أن مهمات اللعبة تقدم خطوط زمنية متفرقة وبعضها في بداية الصراع أصلا.

لذلك ستجد أن اللعبة تحتوي على ترسانة من الأسلحة التي تعتبر قديمة نسبيا ولكن في نفس الوقت ليست نفس أسلحة الحرب العالمية الاولى والثانية، نحن هنا نتحدث عن مجموعة من الرشاشات المعروفة والمشهورة مثل AK-47 أو MP5.

لكن في نفس الوقت اللعبة تحتوي على بعض التقنيات والأسلحة الغريبة جدا ولا اعتقد أنها كانت موجودة خلال هذه الفترة.

على سبيل المثال في أحد المهمات ستتحكم بسيارة لعبة صغيرة جدا وسريعة للغاية لدرجة أنها تمكنت من اللحاق بطائرة على وشك الإقلاع، وعندما تصل الطائرة إلى هدفها تعطيها أمر لتنفجر كل هذا الضرر والتكنولوجيا داخل سيارة يتم التحكم بها بالريموت كنترول.

بالطبع قد يبدو هذا الأمر غريبا قليلا على هذه الحقبة الزمنية ولكن على العكس تماما عزيزي القارئ، حقبة الحرب الباردة كانت واحدة من أكثر الفترات الزمنية التي رأينا فيها اختراعات جديدة والأهم من كل هذا أنها كانت واحدة من أبرز الفترات التي احتوت على شائعات و معلومات غير حقيقية عن التطور التكنولوجي لكل من الولايات المتحدة الأمريكية والإتحاد السوفيتي.

نهايتين ولا يوجد طيب أو شرير.

إذا كنت تقرأ المقال حتى الآن ستكون أدركت أن الحرب الباردة كانت حرب لفرض السيطرة وتأكيد من هي القوة العظمى فقط، فهي لم تكن صراح لنصرة الحق أو محاربة الشر.

في لعبة Call of Duty Cold War أنت تلعب على جانب الولايات المتحدة وبالطبع هذا الجانب سيكون مقتنع تماما أن ما يفعله هو الصالح، ولكن في نفس الوقت اللعبة قامت بتقديم القصة بشكل يبين المطامع الأمريكية وأسلوب التعامل مع هذه الأزمات الذي يعتبر رخيص قليلا.

كذلك اللعبة تعطيك خيارات نصية تتغير على أساسها أحداث القصة أو تجعلك على الأقل ترى وجهة نظر الجانب الأخر وفي النهاية تجد أن اللعبة تحتوي على نهايتين أحداثهم صادمة جدا تعكس الفكرة الحقيقية للحرب الباردة وتضعها في قالبها الحقيقي.

العديد من المهمات الخيالية.

اللعبة تركز على الصراع بين الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة حتى وإن كانت تعرض صراعات في مناطق أخرى، على سبيل المثال مهمات حرب فيتنام.

إذا كانت اللعبة تريد التركيز على الصراع الأمريكي الفيتنامي لقدمت عنوان بالكامل تدور أحداثه في هذه الفترة، ولكن العدو في هذه اللعبة هو الاتحاد السوفيتي.

كما ذكرنا الحرب الباردة لم تشهد أي مواجهات حربية حقيقية بين الدولتين أو على الأقل هذا ما تم الإعلان عنه، لذلك احتاجت اللعبة إلى مجموعة من المهمات التخيلية تماما التي تقدم مجموعة معارك تقع بين الولايات المتحدة والإتحاد السوفيتي.

الخلاصة.

فترة الحرب الباردة كانت واحدة من أبرز الصراعات الحديثة في تاريخنا الإنساني لعدة أسباب أبرزها استمرار الصراع لفترة طويلة وانتشاره في كل أنحاء العالم تقريبا.

لذلك عندما تم نقل هذه الفترة إلى قصة لعبة وجدنا قصة عميقة بها الكثير من التشعبات ووجهات النظر المختلفة، لأن الحرب أصلا انتهت بالسياسة ولا يوجد لدينا خيط مشترك نسير عليه لا يمكننا أن نقول الولايات المتحدة كانت معتدية أو العكس بل هو صراع على السلطة فقط والبقاء فيه كان للأقوى وقتها.

وهذا هو سر جودة قصة Call of Duty Black Ops Cold War على الرغم من قصر مدتها حيث يمكنك إنهاء القصة خلال 7 ساعات فقط.

أخيرا إذا قمت بتجربة اللعبة لا تنسى عزيزي القارئ أن تشاركنا رأيك حول طور القصة وهل أعجبك أم لا؟

Advertisement