الرئيسية المقالات

الأعمال الأدبية والروايات داخل عالم الألعاب الرقمية

مرت الألعاب بتطورات عديدة منذ نشأتها، فبدايتها كانت للتسلية فقط في إمضاء الوقت بالتصويب على نقطة ما مثلًا، أو تحريك

مرت الألعاب بتطورات عديدة منذ نشأتها، فبدايتها كانت للتسلية فقط في إمضاء الوقت بالتصويب على نقطة ما مثلًا، أو تحريك نقطة عبر متاهة ثنائية الأبعاد، وأخذت الألعاب تتطور كلما تطورت التكنولوجيا حتى وصلت بنا إلى ما نعاصره اليوم من رسوميات واقعية ومستوى جرافيك قوي وأبعاد ثلاثية، فالتجسيم يكاد يكون حقيقيًا؛ من حيث حركات الوجوه ومطابقة الشفاه مع الكلام وحتى أصبح الممثلين يعملون في تأدية أصوات الشخصيات داخل الألعاب وكأنك تشاهد فيلمًا.

 وكما تتطور الألعاب فإن القصة أيضًا تتطور؛ حيث الآن لم تعد الألعاب فقط صوب وأطلق على النقطة .. بل أصبح للعبة بناء قصصي وفلسفي، بالطبع هناك ألعاب ليس لديها قصة ولا يحزنون وموجودة فقط للتسلية وإمضاء الوقت مع الرفاق؛ حيث تجلس خلف الشاشة وتطلق عليهم وكل هدف اللعبة أن تجعلك فقط تقاتل وتكون آخر من يظل في أرض المعركة؛ مثل ألعاب الباتل رويال، ولكن عالم الألعاب واسع ويشمل تصنيفات عديدة، فمثلها مثل الأفلام والمسلسلات؛ حيث تجد الألعاب التي تقدم لك عناصر التشويق والإثارة، وألعاب تجعلك تخوضها من أجل القصة فقط، وألعاب تلعبها من أجل تمضية الوقت والتسلية فقط، وألعاب مبنية على روائع الأعمال الأدبية والكلاسيكية بالعالم .. كما أن هناك ألعابًا استلهمت فقط بعض العناصر من تلك الأعمال؛ كالشخصيات أو بناء العالم والمدن أو الجو العام من العمل الأدبي.

 فكما ترى الألعاب ليست فقط منوطة بالأطفال، ومن يلقي هذه الإتهامات؛ فهو لا يدري أي شيء عن مدى ضخامة عالم الألعاب، وهنا نحن لن نخوض في ذلك العالم؛ لأنه سيحتاج إلى صفحات عديدة للتحدث عنه .. ولكننا هنا بصدد الحديث عن أهم الألعاب المبنية على أعمال أدبية، وكذلك الألعاب التي استلهمت بداخلها عناصر من الروايات.

فلدينا مثلًا لعبة Assassin’s Creed

والتي استلهمت بعض العناصر من رواية Alamut  للكاتب Vladimir Bartol المنشورة في عام 1938؛ حيث أن الرواية بالأساس استلهمها الكاتب من قصة حسن الصباح وجماعة الحشاشين؛ فاستخدمها كعناصر داخل قصته السياسية

وتتحدث الرواية عن ابن طاهر الذي انضم لجماعة الحشاشين المتمردة، والذي يتم استخدامه لإغتيال زعماء الطوائف الأخرى، حتى يأتي عليه الوقت وينكشف النقاب عن الحياة الخادعة التي عاشها؛ فينقلب بالنهاية ضد رئيس الجماعة ويقتله في مواجهة محتدمة بينهما، فيقول له حسن الصباح قبل أن تنتهي حياته جملة كل لاعبي ومحبي سلسلة Assassin’s Creed يحفظونها عن ظهر قلب: ( لا شيء واقع مطلق، كل شيء مسموح به)

الجدير بالذكر أن تلك الجملة قد كانت افتتاحية الرواية كذلك.

بالطبع Assassin’s Creed أخذت قصة ابن طاهر والذي تم تحريف اسمه بداخل اللعبة إلى “الطائر ابن لا أحد” وبنت عليها اللعبة قصة وسلاسل أكبر عن الحضارات الأولى والتكنولوجيا المستخدمة في جعل الحفيد يعايش قصة أسلافه من خلال استخدام ال DNA الخاص به.

كذلك هنالك الكوميديا الإلهية Divine Comedy للكاتب والشاعر Dante Alighieri

وهي شعر ملحمي تم تأليفه ما بين 1308 وحتى وفاة الكاتب في 1321، وتعد أبرز ما قدمه دانتي في حياته وفي حياة الأدب الإيطالي، حيث تنقسم الكوميديا الإلهية إلى ثلاثة أجزاء: الجحيم، المطهر، والجنة؛ حيث يعد قسم الجحيم Inferno هو أشهر جزء في تلك الملحمة، والتي يتصور فيها الشاعر دانتي رحلته خلال دوائر الجحيم التسعة في محاولة للوصول إلى روح حبيبته بياتريس أو ” بياتريتشه” ويصحبه في تلك الرحلة روح مرشدة وهي روح الشاعر فيرجيل.

بالطبع تلك الأسماء ليست أول مرة تقرأها، أليس كذلك؟! فمن منا لا يعرف فيرجيل وشقيقه التوأم دانتي من لعبة Devil May Cry؟! .. أجل أسماء الشخصيات داخل اللعبة مستوحاة من الكوميديا الإلهية

بالإضافة لأسماء شخصيات مشهورة بالتاريخ مثل نيرو “نيرون” الذي عاث فسادًا أثناء توليه حكم الإمبراطورية الرومانية، وتسبب في حريق روما الكبير

ولكن شتان الفرق بينه وبين نيرو بطل الجزئين الرابع والخامس من Devil May Cry، نحمد الله أنه لم يحرق البلدة

كما شتان الفرق بين دانتي وفيرجيل الكوميديا الإلهية، ودانتي وفيرجيل Devil May Cry .. كذلك طبقات الجحيم التسعة وتصميم الأماكن مستلهم إلى حد كبير من الكوميديا الإلهية .. فهنا يعتبر مثالًا حيًا على الألعاب التي تأثرت فقط بالأعمال الأدبية واستلهمت منها بعض العناصر، ولكن لم تقتبسها بالكامل، حيث كانت لها شخصيتها الخاصة.

لم ننته من الكوميديا الإلهية بعد؛ لو كنت تظن ذلك، فهناك لعبة بنيت عليها بالكامل أو على قسم الجحيم فقط؛ ألا وهي لعبة Dante’s Inferno

تلك اللعبة من النوادر التي خرجت لنا في جيل الأجهزة الماضية PS3 و Xbox 360، وهي لعبة مغامرات وأكشن، تستلهم قصتها من الكوميديا الإلهية، حيث تأخذ فيها شخصية دانتي والذي سيعبر دوائر الجحيم التسعة لاستعادة روح محبوبته بياتريس من قبضة الشيطان الأكبر أو ما يدعى بـ “لوسيفر”، وأثناء رحلته عبر الجحيم سيقاتل الأرواح الملعونة والزعماء في كل دائرة؛ باستخدام سلاحه الأساسي “منجل الموت” والذي لديه مجموعة من الهجمات والحركات Combos خاصة به، وسلاح ثانوي “الصليب المقدس” يطلق كرات من الطاقة السحرية كمقذوفات.


وهنا التشابه بين اللعبة وجحيم الكوميديا الإلهية كبيرًا جدًا، فقد تعدى كونه مجرد أسماء شخصيات وتطرق إلى التشابه في القصة وتصميم البيئة كما وصفت.

وأيضًا دعونا لا ننسى لعبة Castlevania: Lords of Shadow والتي تعتبر مزيجًا بين جحيم الكوميديا الإلهية، ورواية برام ستوكر عن مصاص الدماء الأشهر “دراكيولا Dracula”

فكما ترى بلعبة كاسلفانيا؛ والتي بالمناسبة قد شارك هيديو كوجيما في العمل على تطويرها وتم نشرها بالتعاون مع كونامي في 2010، ستأخذ دور بطل اللعبة جابرييل، الفارس الذي يذهب في رحلة لاستعادة زوجته “ماري” المتوفاة وإعادتها للحياة من جديد وفي الطريق سيقاتل سادة الظلام .. فهي بعض الشيء متأثرة بقصة الرحلة التي خاضها دانتي إلى الجحيم لإستعادة محبوبته بياتريس. ناهيك عن الجزء الثاني من كاسلفانيا والذي نرى فيه تحول جابرييل من فارس أخوية الضوء إلى شخصية Dracula الظلامية.

 ومن هذا المزيج العجيب ما بين الكوميديا الإلهية لآلجيري ودراكيولا لبرام ستوكر .. قد نتجت لنا عملًا عبقريًا مهدورًا حقه، ويرينا كيفية انحدار النفس البشرية من النور إلى الظلام، في رائعة من الروائع التي خرجت لنا في الجيل الماضي.

وبما أننا نتحدث عن الأعمال الأدبية؛ فلابد لنا من أن نتطرق قليلًا لأدب الرعب .. فلدينا مثلًا الروائي H.P. Lovecraft والذي يعتبر واحدًا من الذين أثروا في عالم الرعب

 وقد تطرقت أعماله إلى الرعب الكوني والخوف من المجهول؛ فتجد أعماله الخيالية تتحدث عن المخلوقات القادمة من بعد آخر لتثير الرعب وتتحكم بعالمنا، وتجد تلك المدينة الملعونة التي يتم إكتشاف آثارًا ما تدل على حضارة مجهولة ويتضح أن أصحاب تلك الحضارة لازالوا بيننا ويتحكمون بنا، كل تلك الأعمال وغيرها كانت إلهامًا كبيرًا لمطوري ألعاب الرعب؛ حيث بعضهم قد أخذ فقط بضع عناصر من رواياته وأضاف عليها وشكّلها على حسب رؤيته الفنية فأخرج لنا ألعابًا أسطورية

 مثل رائعة ميازاكي وفريق تطوير From Software لعبة الأكشن وتقمص الأدوار Bloodborne ، حيث أنك في عالم اللعبة تتحكم بشخصية Hunter يستيقظ في أحد الأيام داخل مدينة ملعونة؛ حيث أصيب سكانها بلعنة الدماء بسبب إرادتهم في الحصول على ما ليس هو من حقهم؛ كطبيعة سائر البشر أن يتطلع دائمًا للأعلى، فقد دفعهم طمعهم لعمل التجارب للتواصل مع الأبعاد الكونية الأخرى .. وقد نجحوا بالفعل في ذلك حينما فتحوا بوابة لعالم الأقدمين Old Ones ، ومزيدًا من الطمع في الحصول على القوى الإلهية والبصيرة؛ راحوا يجرون التجارب أكثر في محاولة للدمج ما بين البشر وبين هؤلاء المخلوقات، فكانت النتيجة بالنهاية كارثية على الجميع .. البطل في لعبة Bloodborne يقع على عاتقه محو الفوضى التي تسببت بها تلك التجارب، ولكن خلال مسيرتك داخل العالم وقتالك للوحوش ومن ثم تتطرق لمخلوقات ال Old Ones، فتبدأ تتكشف أمامك الحقائق الواحدة تلو الأخرى، لتفاجئك اللعبة بقصة رعب نفسي تحمل الطابع الفلسفي بين طياتها.

ولعبة Bloodborne استلهمت عناصرها بشكل كبير من كتاب نداء كثولو The Call of Cthulhu للكاتب لافكرافت، أما تصميم المباني ومدينة يارنام باللعبة كانت قادمة من تفاصيل الرعب القوطي في قصة برام ستوكر Dracula.

رسم تخيلي لشكل كائن الكثولو من روايات لافكرافت كما وصفه

وحش آميجدالا من لعبة Bloodborne  كما يبدو من الوهلة الأولى شبيه بكائن الكثولو من روايات لافكرافت

أيضًا من أهم الألعاب التي استلهمت من عالم لافكرافت لبناء عالمها الخاص كانت سلسلة الألعاب العظيمة والتي أتمنى عودتها بشدة Silent Hill .. من تطوير فريق Team Silent ونشر شركة Konami ، اللعبة تعتمد فكرتها على الرعب النفسي والخوف من المجهول، حيث أن أساس اللعبة هنا هي مدينة التل الصامت Silent Hill، وكل جزء له بطله الخاص به والذي إما يقوده حتفه لتلك المدينة الغريبة المليئة بالضباب والمقطوعة عن العالم مثل هاري بطل الجزء الأول وترافيس بطل جزء أورجنز، أو يذهب بنفسه لذلك المكان بسبب رسالة قادمة من زوجة متوفية تدعوه لزيارة هذا المكان وتخبره بأنها هناك! كما حدث مع بطل الجزء الثاني جايمس، أو أن يقودها التحقيق بشأن هويتها والحقيقة المتعلقة بطفولتها ونشأتها للذهاب في رحلة إلى تلك المدينة لتكتشف بها الإجابة عن أسئلتها؛ كبطلة الجزء الثالث هيذر، وغيرهم من الأبطال الذين مروا بالمدينة الموحشة والمقبضة أجوائها، ليواجهوا وحوشها العجيبة والتي تشبه إلى حدٍ ما أجواء روايات لافكرافت عن المدن الملعونة والتي تسودها الوحوش المرعبة والتي لا تعلم من أين أتت؟! ولكن في سايلنت هيل ستكتشف الحقيقة عن الأبطال؛ فكما ترى أبطالنا هنا لا نعتبرهم أبطالًا بل مجرد بشر يكللهم العيوب والذنوب التي ارتكبوها في حياتهم، فالتل الصامت يجعلهم يكتشفون أنفسهم الحقيقية ويواجهونها في رحلة جحيمية يسودها الضباب والدم.

سلسلة Silent Hill تعتبر مزيجًا من عدة أعمال أدبية وروائية؛ حيث بالإضافة إلى لافكرافت ، نجد اللعبة استلهمت أيضًا من أعمال ستيفن كنج؛ مثل أقصوصة The Mist و رواية Pet Semetary  و The Shinning، كما أيضًا نجدها قد تأثرت برواية Alice in Wonderland ، وأنا لا أمزح بهذا الشأن؛ فشخصية البطل في كل جزء تعتبر مثل آليس التي سقطت في عالم العجائب ولا تدري أين تذهب؟! وقد ظن البعض أن كل ما رأته في تلك المدينة هو من نتاج عقلها وهلوستها، هو نفس الشيء مع سايلنت هيل وأبطالها؛ قد تعطيك اللعبة ذلك الإحساس بأن ما تواجهه من كوابيس بداخلها هو نتاج عقل مريض للبطل وليست وحوشًا حقيقية!

عندك أيضًا Eternal Darkness: Sanity’s Requiem والتي صدرت بالبداية على جهاز Nintendo 64 ومن ثم Gamecube في 2002 .. قامت باقتباس روايات لافكرافت وكذلك أعمال الشاعر Edgar Allan Poe وهو متخصص في الأشعار والقصص المرعبة مثل The Raven

فكما ترى عزيزي القارئ تأثير لافكرافت لم يمتد فقط لأن تستلهم الألعاب منه بعض العناصر فقط بل كذلك هناك ألعاب مبنية بالكامل على رواياته

مثل لعبة Call of Cthulhu والتي حملت نفس اسم روايته المشهورة، ولكنها للأسف لم تكن جيدة ولم تبرز الرعب الكوني والنفسي الذي برع فيه لافكرافت، لا هي ولا شبيهتها لعبة The Sinking City

Call of Cthulhu Cyanide Studios

The Sinking City

تلك اللعبتان مبنيتين بالكامل على نداء الكثولو، ولكنهما للأسف بعيدتين كل البعد عن الرعب اللافكرافتي؛ فإن كنت من محبي ذلك النوع من الرعب؛ فأنصحك أن تترك تلك اللعبتين وتجرب الألعاب الأخرى التي استلهمت منه عناصر فقط كسلسلة Silent Hill ولعبة Bloodborne أو حتى لعبة Alone in The Dark القديمة؛ فهي بها عناصر رعب لافكرافتية جيدة.

كنا قد تكلمنا عن مدى تأثير أعمال Stephen King على الألعاب في لعبة Silent Hill، ولكن هل تعلم أن هناك لعبة أخرى استلهمت من رواياته؟!

 بالطبع أنا أتحدث عن لعبة الرعب Alan Wake، فلو كنت ممن يقرأ أعمال ستيفن كنج وقد صادفك الحظ ولعبت Alan Wake؛ فستلاحظ على الفور أن اللعبة متأثرة بشدة بأعمال الكاتب؛ لدرجة تجعلك تشعر وكأن Alan Wake هي رواية أخرى من ستيفن كنج!

لعبة Alan Wake من تطوير استوديو Remedy Entertainment ونشرتها لنا Microsoft Studios، على Xbox 360 والحاسب الشخصي.

حيث تأخذ باللعبة دور الروائي آلان ويك، والذي يذهب لقضاء عطلة برفقة زوجته في بلدة برايت فولز، لتختفي بعدها زوجته هناك ويبدأ رحلته في البحث عنها داخل المدينة المظلمة والمرعبة، ليتفاجأ بوجود صفحات من روايته التي لم ينهي كتابتها بعد؛ ملقاة في طرقات المدينة .. ولكن المريب هنا أن المكتوب بتلك الصفحات لم يكتبها البطل بعد، والأغرب أن الأحداث المكتوبة بداخلها تتحقق! بل والأشد رعبًا هي مواجهة آلان ويك لشخصيات رواياته التي جاءت للانتقام منه!

كل ذلك وأكثر يجعلك تنتبه إلى أن هيكل اللعبة متأثر بشدة بعالم ستيفن كنج؛ حيث تكلم في عدد من أعماله عن الرعب الكابوسي والغير منطقي؛ كمواجهة آلان ويك لشخصيات رواياته مثلًا والمشابه قليلًا لما حدث في رواية Secret Window والتي تحولت هي الأخرى لفيلم من بطولة الرائع “جوني ديب”، أيضًا تصميم العالم المظلم والمدينة الأمريكية الصغيرة والتي تتحول فجأة إلى مكان مخيف في الليل، تشعر وكأنها بالفعل قد خرجت من أحد روايات ستيفن كنج مثل The Dark Half و Children of the Corn وغيرهم من تلك المدن الودودة نهارًا ومريبة ليلًا!

 هذا بالإضافة إلى طريقة السرد الشعرية في اللعبة؛ وهي نفس الطريقة التي يكتب بها ستيفن كنج أعماله، ناهيك عن الجملة الإفتتاحية للعبة والتي جاءت عن مقالة كتبت في حق ستيفن كنج في وصف الرعب، كما تمت الإشارة في أحد مراحل اللعبة لفيلم The Shining المقتبس من رواية بنفس الاسم لستيفن كنج.

قلنا أيضًا أن رواية Alice in Wonderland  للكاتب لويس كارول، قد أثرت في بعض الألعاب، ولكن هناك لعبة رعب نفسية وبلاتفورم قد بنيت بالكامل عليها مع بعض التعديل في القصة

 حيث جاءت لعبة American McGee’s Alice والتي صدرت عام 2001، لتنقل لنا الحالة النفسية للبطلة Alice التي تخوض رحلة عجيبة إلى بلاد العجائب والتي ظاهريًا تجدها مكانًا ورديًا ولكن مع الوقت تتحول إلى عالم مليء بالمشاكل النفسية والتي تظهر على هيئة وحوش تتحكم داخل هذا العالم

اللعبة نزل منها جزئان؛ حيث أن الجزء الثاني أتى في عام 2011 بعنوان Alice Madness Return وهي عن عودة آليس من جديد إلى بلاد العجائب، بعد أن قضت حياتها في العلاج النفسي! وستواجه من جديد وحوش جديدة قد بدأت تسيطر على ذلك العالم الذي أصبح ملتويًا أكثر من السابق.

هناك أيضًا أنباء عن جزء ثالث قيد التطوير بعنوان Alice Asylum حيث قال المطور American McGee بأن ذلك الجزء سيتناول الأحداث الأولية؛ أي أنه في الترتيب الزمني ستكون أحداثه قبل أحداث الجزئين السابقين، وسيصدر في عام 2021 على حسب ما قاله المطور

كما أن هناك أقاويلًا عن أن EA ستتناول نشر تلك اللعبة، ولكن بالنسبة لي فأنا لا أعلم حتى الآن هل بالفعل EA من ستتولى النشر أم أنها ستظل Spicy Horse الناشرة؟!

على أية حال فهي لعبة رائعة للغاية، ولمحبي الرعب النفسي وألعاب البلاتفورم، كذلك لمحبي مغامرات آليس في بلاد العجائب .. ستحبون جدًا تجربتها.

أيضًا هناك سلسلة الأكشن الاستراتيجية Dynasty Warriors من شركة Koei


وهي مستمدة بشكل كبير من أحداث رواية Romance Of The Three Kingdoms أو رومانسية الممالك الثلاث من كتابة المؤلف الصيني لو جوانتشونغ؛ وهي رواية تاريخية تحكي بالتفصيل أحداث فترة الممالك الثلاثة في الصين بعد انتهاء سلالة هان لينقسموا بقاياهم إلى ثلاثة ممالك وهم ” مملكة وو الغربية ، مملكة شو، مملكة واي” والرواية تتناول الأحداث السياسية والمعارك العسكرية التي دارت في تلك الحقبة بينهم، عند توحيد الصين.

بالطبع اللعبة أخذت فقط الهيكل وأضافت لها تصميم شخصيات مغاير للواقع والقدرات الخارقة لكل شخصية؛ لتشويق اللاعب بالطبع.

تأتي كذلك لعبة Bioshock من ضمن الألعاب التي استمدت عالمها من عناصر أدبية

حيث استلهمت اللعبة بعض التفاصيل من رواية Atlas Shrugged للكاتبة Ayn Rand؛ والتي دارت أحداثها عن المخترع والفيلسوف جون غالت، الذي أحبطته الإشتراكية وشعر بأنه نظام قمعي يستنزف الإنسان ويستهلكه، لدرجة جعلته يتمرد  ويحث رجال الصناعة في المجتمع على الإضراب معه على ذلك النظام الذي يستنزف روح الإنسان ويمنعه من تحقيق نفسه.


فنجد بلعبة BioShock أندرو ريان بدلًا من جون غالت؛ والذي هو الآخر تمرد على النظام الإشتراكي بعدما أطاحت الثورة البلشفية بقيصر روسيا، فهرب منها واستقر بأمريكا وهناك شعر ببوادر الإشتراكية تتسلل إلى بيئته الجديدة

فقرر أن يبني مكانًا خاصًا به وبقناعاته الشخصية؛ فبنى مدينة Rapture تحت الماء، وبدأ يجمع بها أعظم عقول العالم، ليطرحوا سؤالًا مهمًا قد تضمنته كذلك رواية Ayn Rand :

(كيف سيغدو شكل المجتمع إن عاش الجميع لأنفسهم فقط، ولم يكن لديهم ولاء لأحد؟!)

طبعًا لو جلسنا نسرد عن الألعاب التي بنيت أو استلهمت عناصر من الأعمال الأدبية والروايات، لما انتهى الحديث أبدًا، ولكن حتى لا أطيل عليكم فقد ذكرت لكم أهم الأعمال التي تأثرت بعالم الأدب والروايات، فكما ترى عزيزي القارئ .. الألعاب ليست فقط تصويب وإطلاق، ليست فقط “هيا نركض قبل أن تغلق علينا الدائرة ونخسر” .. بل إنها تحمل أيضًا القصة والفلسفة بين طياتها، فالألعاب مثلها مثل الأفلام والمسلسلات التي تتأثر وتشتق أحداثها من الروايات والأعمال الأدبية.

بالنهاية نتمنى أن تشاركونا برأيكم أعزائي، وما هي الألعاب المفضلة لديك والتي تراها قد برعت في تقديم الرواية بشكل جيد؟!