الرئيسية المقالاتخدمات الألعاب هل هي مستقبل الصناعة ؟؟
صناعة الألعاب أصبحت واحدة من أكبر الصناعات الترفيهية فى العالم فالجميع يمارس اللعب بشكل ما، ونتيجة لحجم الصناعة الضخم تعددت الكيفية أيضا.

فهناك من يلعب مستخدما المنصات المنزلية مثل بلايستيشن أو أكس بوكس أو نينتيندو سويتش وهناك من يلعب مستخدما الحاسب الشخصى من خلال المنصات العديدة التى يقدمها مثل منصة Steam أو Epic Games.

جميع هذه المنصات تتيح لك مجموعة من المتاجر الالكترونية التى تمكنك من شراء الألعاب مع خدمات دعم كبير لما بعد عملية الشراء مثل تسجيل انجازاتك فى اللعبة أو عدد ساعات اللعب.

كل لعبة لها سعرها الخاص بها و السعر غالبا يكون مربوط بالمحتوى الذى تقدمه وهل هى لعبة AAA أم مستقلة وعلى هذه العوامل مجتمعة يتم تحديد السعر، فيوجد ألعاب يصل سعرها إلى 60 دولار ويوجد ألعاب سعرها لايتعدى الـ 30 دولار ويوجد ألعاب لا تتخطى الـ 5 دولارات.

بسبب أسعار الألعاب توجهت الشركات إلى فكرة خدمات اشتراكات الألعاب Subscription services وهذه الخدمات تتمحور فكرتها حول تقديم مجموعة من الألعاب كل شهر مقابل مبلغ مالى، وتختلف هذه الخدمات بصور طفيفة من حيث المحتوى الذى تقدمه كل خدمة.

دعونا نتعرف على أشهر خدمات الألعاب التى تقدمها الشركات والمحتوى الذي تقدمه ثم نناقش فائدة هذه الخدمات لمجتمع اللاعبين.

خدمة Humble Monthly المقدمة من متجر Humble Bundle:

humble

بمبلغ 12 دولار شهرياً تتيح لك الخدمة مجموعة من الالعاب التى قد يصل عددها إلى 6 العاب.

المميز جدا فى الخدمة إنها تعتبر خدمة شراء وليست خدمة تأجير، مبلغ الـ 12 دولار يتيح لك الحصول على اللعب بشكل نهائى وليس لمدة محددة.

الخدمة كل أول شهر توفر لك لعبة واحدة يمكن الحصول عليها والبدء فى لعبها وغالبا ما تكون هذه اللعبة الأهم والأكبر فى الـ Bundle ومع نهاية الشهر تمنحك الخدمة باقى الالعاب الموجودة مع الـ Bundle.

عند اشتراكك يجب عليك الأخذ فى الاعتبار أن الخدمة يتم تجديدها تلقائيا لذلك إذا كنت تنوى الاشتراك لمدة شهر فقط فى الخدمة  يجب عليك إلغاء الاشتراك قبل مرور 7 أيام من الشهر الجديد.

فى الحقيقة الخدمة جيدة جداً وتقدم لك مجموعة ألعاب كل شهر قد تصل قيمة الواحدة حوالى 2 دولار إذا كان الـ Bundle يحتوى على 6 ألعاب وهذه بالتأكيد صفقة رابحة.

ولكن الألعاب لاتكون فى كل الأوقات AAA فقد تأتى بعض الشهور بمجموعة من الألعاب المستقلة أو القديمة إلى حد ما، أيضا الألعاب الجديدة غالبا ما تتاح على الخدمة بعد مرور فترة من صدور الألعاب على باقى المنصات وهذه تعتبر سلبية على الخدمة.

على سبيل المثال تتيح لك الخدمة الأن لعبة Assassin’s Creed Origins بالإضافة إلى 3 ألعاب أخرى يمكنك معرفتهم بعد الإشتراك وبالتأكيد يمكنك ملاحظة جميع جوانب الخدمة من هذا العرض، فهى توفر لك مبلغ كبير من المال لأن سعر اللعبة أصلا 60 دولار ولكن فى نفس الوقت اللعبة تعتبر قديمة نسبيا ولكن تظل الصفقة رابحة وموفرة جدا.

أخيرا توفر الخدمة مجموعة من أنظمة الدفع المسبق فيمكنك الاشتراك لمدة 3 شهور أو 6 أو سنة كاملة.

خدمة PlayStation Now:

playstation now

أطلقت شركة Sony الخدمة عام 2015 وذلك بعد الاستحواذ على شركة Gairai عملاق اللعب السحابى فى صفقة وصلت قيمتها إلى 380 مليون دولار، لتعلن شركة سونى اقتحامها مجال اللعب السحابي.

فى الأساس ومقابل اشتراك شهرى تتيح لك الخدمة التمتع بمجموعة هائلة من الألعاب دون الحاجة إلى تنصيب أو تحميل من خلال خدمة اللعب السحابي.

بالطبع تحتاج الخدمة إلى سرعة إنترنت جيدة وثابتة، على الأقل يجب توفير خط انترنت سرعته 5 ميجا بايت لتحظى بتجربة لعب مقبولة، والحقيقة يعتبر هذا عيب ولكن ليس فى الخدمة العيب فى مزودي خدمة الأنترنت فى الشرق الأوسط وخاصة مصر. وحتى مع سرعات الأنترنت المقبولة حاليا تكون السعة التحميلية لهذه السرعات عائق أمام التمتع بالخدمة.

بالإضافة إلى فكرة اللعب السحابى تمكنك الخدمة من تأجير مجموعة من اللعب طوال مدة اشتراكك فى الخدمة.

بجانب خدمة PlayStation now تقدم شركة سونى خدمة PlayStation Plus والغرض منها فى الأساس تمكين اللاعبين من اللعب Multiplayer بالإضافة إلى مجموعة كبيرة من الألعاب يمكنك الحصول عليها بخصومات كبيرة  والالعاب جميعها ذات تقييمات عالية، بالإضافة إلى الكثير من الدعوات الحصرية لتجربة العديد من نسخ الـ Beta.

الألعاب يتم تغييرها بصورة شهرية ولكن يمكنك الاحتفاظ باللعب عن طريق إضافتها فى مكتبتك أثناء فترة وجودها وبالتأكيد طالما كنت مشترك فى الخدمة.

خدمة Xbox Game Pass:

xbox game pass

مثل فكرة PlayStation Plus الغرض الأساسى منها اتاحة اللعب الجماعى أو الـ Multiplayer لمستخدمى جهاز الـ Xbox.

كذلك خدمة Play With Gold التى توفر مجموعة من الألعاب المجانية كل شهر لمشتركي خدمة Xbox Gold لمدة من أسبوعين إلى شهر حسب اللعبة.

ولكن لا يمكنك الاستمرار فى لعب نفس اللعبة بعد فترة انتهاء العرض ولكن بالنسبة لألعاب الـ Xbox 360 تتاح بصورة دائمة لمشترى الخدمة ويمكنهم الوصول لها فى أى وقت مادام اللاعب مشترك في Xbox Gold.

الخدمات السابقة هي مجموعة أمثلة على التوجه الذي تنتهجه صناعة الألعاب، بالتأكيد هذه الخدمات توفر الكثير من الأموال على اللاعب فمع متوسط تكلفة للخدمة يصل إلى 30 دولار وبالمقارنة مع أسعار الألعاب التى تصل إلى 60 دولار للعبة الواحدة.

ولكن على صعيد آخر هذه الخدمات لا تقدم حلول جيدة بالنسبة للشخص المحب للعبة واحدة أو يلعبها بصورة احترافية فبالتأكيد سيحتاج هذا الشخص إلى شراء اللعبة بشكل نهائى لكى يستطيع الاستمرار فى اللعب بشكل غير محدود وبدون الحاجة إلى دفع مبلغ مالى كل شهر.

أيضا هذه الخدمات تحاول ربط مجتمع اللاعبين والألعاب بصورة أكبر فقد تشترك لمدة شهر ولا تتاح لك الظروف لكى تلعب من الأساس وبهذا يضيع عليك الاشتراك الشهرى الأمر تماما مثل كارت الشحن الخاص بالهاتف المحمول أو الفاتورة والباقة، فكارت الشحن على الرغم من ارتفاع قيمته إلا أنه يتميز بالمحدودية وامكانية التحكم فيه فيمكنك أن تشترى كارت واحد أو أكثر أو لا تشترى من الأساس أو يمكنك أن تشترى الكارت هذا الشهر وتستخدمه الشهر القادم، عكس الفاتورة التي تقدم أسعار منخفضة ولكنها مربوطة بمدة الشهر ويتم تحصيل قيمتها سواء قمت بالانتفاع بها أم لا.

أخير فإن هذه الخدمات يسهل تطبيقها على المنصات مثل الاكس بوكس وبلايستيشن لوجود متجر واحد على هذه المنصات وهو المتجر التابع للمنصة أم على منصة الحاسب الشخصى فالأمر أكثر تعقيدا حيث تتنوع المنصات وتتعدد بشكل كبير بين منصات المتاجر الالكترونية المختلفة ومنصات شركات الألعاب نفسها ولو تم تطبيق فكرة خدمات الألعاب المميزة على هذه المنصات فستحتاج إلى أكثر من اشتراك شهرى لتغطية كافة المنصات وشركات الألعاب على منصة الحاسب الشخصى.

شاركنا رأيك عزيزى القارئ هل ترى أن خدمات الألعاب السحابية هى مستقبل الألعاب؟ أم أن قيمة اللعبة تكمن في الحصول عليها وتملكها أو قد يكون مستقبل الألعاب فى فكرة جديدة مثل منصة Stadia