مراجعة Resident Evil 3 Remake

معلومات سريعة

المشاهدات 5446 مشاهدة
إسم اللعبة Resident Evil 3 Remake
الناشر Capcom
المطور Capcom
المنصات PS4,Xbox One,PC

أي كان السبب الذي جاء بك للدخول وقراءة تلك المُراجعة فأنت على الأغلب كنت تجلس على جهاز البلاي ستيشن 1 الخاص بك قبل واحد وعشرون عاماً من الآن ، مُنبهراً بما تراه في لعبة Resident Evil 3: Nemesis وتقول في قرارة نفسك، كيف يُمكن ان تكون اللعبة واقعية لهذا الحد؟ تتذكر تماماً الجميلة Jill وصديقها Carlos ، تتذكر النهاية بكل ما تحمله من أحداث ، لكنك بالتأكيد على الرغم من ذلك لم تتوقع أن تعاود هذه التجربة الكلاسيكية بعد عشرون عاماً مع رسوميات أفضل وعناصر لعب متطورة، شكراً لفكرة الـ Remake التي منحتنا إمكانية ذلك.

بعد أن قامت CAPCOM العام الماضي بتقديم رزدنت ايفل 2 بنُسخة الـ Remake وحصولها على العديد من الجوائز منها لعُبة العام في بعض المواقع ، لم يكن يتوقع البعض وأنا منهم أن نُحصل على جزء جديد  مُعاد صُنعة Remake بهذه السرعة ، لحسن الحظ فاجأتنا الشركة اليابانية بذلك وليس لأي جزء بل لواحد لأبرز الأجزاء في تاريخ السلسلة وأكثرها تعلقاً في ذاكرة اللاعبين وهو الجزء الثالث بذكريات الـ Nemesis المُرعبة ، والتي كانت أكثر وأشد رعباً هنا ، إليكم مُراجعتنا للعبة Resident Evil 3 Remake.

القصة

لم تكن الرسوم في عام 1999 مُبهرة لذلك الحد لأن تُبرز التفاصيل بما نحن عليه الآن من تطور، في اللحظة الأولى التي ستقع عيناك علي بطلتنا الجميلة Jill Valentine في هذا الجزء ستقع في حُبها بلا شك، وسوف تتذكر سريعاً مظهر Jill  فى النُسخة الأصلية التي ظهرت في عام 1999 والذي لم يظهر جمالها كما ظهر الآن ، دعونا من هذه المُراهقة المُتاخرة ، عذراً، القصة في Resident Evil 3 Remake هي نفس القصة للإصدار الأصلي تماماً ، تحاول Jill مساعدة الناجين في مدينة Raccoon City التي سيطر عليها الوباء وفيروس T الذي يحول الأشخاص إلى مجموعة من آكلي لحوم البشر "الزومبي" وأصبحت المدينة مُهددة بالتدمير بالكامل.

"جيل" لن تكون وحدها ، لحسن الحظ حلفائها مازال يمكن الاعتماد عليهم ، "كارلوس" هو شخصية البطل الثانية في اللعبة ، هل تتذكرونه؟ لقد كان دائماً المنقذ لبطلتنا Jill وبعد عشرين عاماً يعود متأنقاً مرة أخرى ليمارس هوايته ، التمثيل والأداء الصوتي للشخصيات كان مُذهلاً حتى الشخصيات الثانوية والفرعية أحداث القصة ، ستُشعر أنك تُشاهد فيلم رعب وليس مُجرد لعبة.

أحداث القصة تبدأ سريعاً وتدخلك في الأجواء المُرعبة بشكل مثالي ولا تقلق صديقي أنا لن أحرق عليك أي تفاصيل تخص القصة ، لكن ما يمكن أن نقوله أن لسوء الحظ عمر القصة ليس طويل وهو واحد من أبرز العيوب في هذا الإصدار المُعاد صُنعة ، فللأسف الشديد لم تقم CAPCOM بإضافة أي تفاصيل ولو حتى جانبية تخص القصة عن ما شاهدناه منذ عشرون عاماً في الإصدار الأًصلي ، بل الأسوء من ذلك و بشكل مؤسف أيضاً أنه تم إلغاء نظام السيناريوهات أو النهايات المُتعددة الذي كانت تتواجد في الإصدار الرئيسي، ولمن لا يعلم فإن النهاية في الإصدار الأصلي كان لها أكثر من سيناريو ، ولكن هذا لم يتواجد في الإصدار وإختارت كابكوم نهاية واحدة عوضاً عن ذلك ، لذلك اللعبة تبدو خطية تماماً من ناحية القصة.

عُمر القصة Resident Evil 3 Remake يمتد من 5 إلى 6 ساعات لا أكثر حسب مهاراتك وحسب مستوى الصعوبة الذي اخترته ، القصة ملحمية ومثيرة للإهتمام وفي الواقع لم استطع المقاومة وقمت بإكمالها في جلستين لعب فقط، ساعد في ذلك عمر القصة القصير أيضاً لكي أكون صادقاً والذي كان مُحبطاً قليلاً لى على المستوى الشخصي ، لكن على الرغم من ذلك حزنت بعد إنهائي لها ، لذلك أعدك تماماً أنك تستمتع بكل لحظة داخل القصة.

الـ Nemesis في هذا الجزء كان أكثر وأشد رعباً ، سيظهر لك هذا المُزعج في كثير من اللحظات على مدار تقدمك في القصة، وستواجه وجهاً لوجه في أكثر من مُناسبة ، وفي كل مرة ستظن أنك هزمته سيكون ظنك في غير مُحلة ، وفي كل مرة ستعتقد أنك قمت بالفرار أخيراً ، ستجده في لحظة أمامك ، كما أنك لن تتوقع ابداً في أي وقت ومن أي مكان سيظهر، الأجمل في الأمر أنه في كل مُرة ستواجه فيها هذا المختل سيكون هناك طريقة مُختلفة للتخلص منه ، قد تظن أن مواجهة عدو واحد طيلة اللعبة هو أمر مُمل ، فعلى العكس في كل مرة سيكون الوضع مُختلفاً وفي كل مرة ستقوم بهزيمته ستُشعر بالانتصار أكثر من المرة التي قبلها ، وهذه أول وأكثر الأشياء التي أعجبتني خلال تجربة اللعبة.

ما زاد إعجابي باللعبة هو أنه لا أمان لأي شئ في Resident Evil 3 Remake ، هذا الزومبي الذي يبدو ميتاً ومُلقي أرضاً وربما تمر بجانبه في المرة الأولي ولا يُحرك ساكنا ، ولكن في طريق عودتك مرة أخرى قد يُباغتك ، أو هذا المسكين المحبوس داخل قفص زجاجي ولا يستطيع الخروج ، قد ينقض فجأة محطماً هذا الزجاج ، لذلك كنت حذراً تماماً أثناء تقدمي في اللعبة ، وعلى الرغم من ذلك كنت اتفاجأ في كل مرة ، وهو الأمر الذي نُفذة المُطور بإحترافية شديدة.

"في هذا العالم الوحشي المليء بعناصر الزومبيز المُتعشطة من أجل التغذي عليك ، ووجود خطر الـ Nemesis المُتربص في كل مكان ، لا وجود لمكان آمن في مدينة راكون"

المشاهد السينمائية في اللعبة مُصممة بشكل إحترافي وقد ساعد في ذلك أداء الممثلين الصوتي الممتاز، حتي تلك التفاصيل الصغيرة مثل حركة الشفاه أثناء الحديث ، كل شئ يبدو مُصمم بإتقان ، لكن أكثر ما أعجبني هو دمج عناصر اللعب مع المشاهد السينمائية في أكثر من موقف في أحداث القصة ، خصوصاً في المواجهات مع الـ Nemesis، ستجد نفسك مُطالب بتنفيذ بعض الأوامر في قلب المشهد السينمائي ، أو الهروب سريعاً في موقف ما بالضغط على زر مُعين وتتحرك الكاميرا معك بشكل مُتقن للغاية في مشاهد ملحمية ستظل في ذهنك حتماً حتى بعد إنهاء اللعبة.

أسلوب وعناصر اللعب

أسلوب اللعب بالطبع تغير بالكامل اذا ما تحدثنا عن مُقارنة بالجزء الأصلي ، فأصبحنا هنا نلعب من منظور الشخص الثالث TPS عوضاً عن منظور الكاميرا العلوية الذي كان يُغلب على مُعظم ألعاب جيل التسعينات، الحركة تبدو واقعية للغاية ولكن هناك بعض العيوب التي لاحظتها أولاً هو الـ Field Of View أو الـ FOV حتى بعد رفعه إلى أقصاه وجدت أنه يحتاج إلى مستوى أعلى، فمنظور الشخصية يبدو قريباً للغاية ويزداد قُرباً في بعض المعارك "إجبارياً"، أيضاً هناك مشاكل في حركة الكاميرا في بعض المواقف ولكنها لحسن الحظ لم تكن مؤثرة تماماً على تجربة اللعب ولا الاستمتاع باللعبة ، بل على العكس عناصر اللعب Resident Evil 3 Remake ممتعة لدرجة لا توصف وتخدم تماماً أنها لعبة رعب من نوع بقاء.

توفر CAPCOM من خلال هذا الإصدار المُعاد صُنعة ، والذي اسمحولي القول أن أطلق عليه لعبة جديدة تماماً، العديد من عناصر اللعب المُحسنة التي حسنت من تجربة اللعب بشكل عام ، مثل ميكانيكا دمج المُعدات وتطوير الأسلحة وقائمة الإختصارات التي تُسهل من وصولك إلى جميع الأسلحة بسهولة ، مع تقدمك ستحصل على المزيد من الأسلحة والأدوات التي سوف تساعدك في البقاء حياً وهزيمة الزومبيز ، أيضاً مع تقدمك ستحصل على إمكانية زيادة حجم الـ Invntory التي تُمكتك في كل مرة من حمل أدوات أكثر ، توزيع تلك المحافظ كانت رائعاً للغاية ، في كل الأوقات التي شعرت أنني أريد أن احمل المزيد من الأدوات كان يتصادف ان احصل على واحدة منهم.

أضف إلى ذلك الخزائن المُنتشرة في في كل المراحل ، والتي تسمح لك بوضع الأدوات التي لا تحتاجها في هذا الوقت بالذات وتخزينها لوقت لاحق عند الحاجة لها ، كذلك مع التقدم في اللعبة ستحصل تباعاً على الأدوات اللازمة التي تُساعدك في فتح الخزائن المُغلقة وكسر الأقفال الحديدية ، أو حتي الحصول علي خرطوم من أجل إخماد حريق ما.

الذخيرة في اللعبة بالأخص في بدايتها لن تكون مُتوفره بكثرة، لذلك عليك الحرص تماماً على كل طلقة تقوم بإطلاقها، في البداية أيضاً سيكون عليك الهرب من الزومبي عوضاً عن قتلهم ، سيكون عليك تحديد وإختيار من يستحق القتل من أجل المرور ومن يُمكن تفاديه فقط من أجل الحفاظ على ذخيرتك التي سوف تحتاجها في مواقف مستقبلاً لا يُمكن أن يكون فيها الهروب حلاً على الإطلاق ، هذا النوع من الاستراتيجيات يروق لى على المستوى الشخصي ، ويجعلني أفكر ألف مرة قبل الأقدام على أي خطوة وفي Resident Evil 3 Remake سيكون عليك التفكير "وبسرعة" لأن الأعداء لن تترك لك مجال.

السكين في هذا الجزء على غير العادة من الأجزاء السابقة لسلسلة Resident Evil غير قابلة للاستهلاك ، بمعنى أنها ستظل معك ويُمكنك الإعتماد عليها دائماً حتى مع انخفاض الموارد ، كان من الصعب قتل زومبي باستخدامها لكي أكون صادقاً لكنها على الأقل تستخدم في فتح الصناديق بدلاً من إهدار الطلقات عليها.

"جيل" تستطيع عمل مُراوغة Dodge للأعداء بـ لياقتها ورشاقتها خصوصاً عندما تكون مُكتلمة "الصحة" وهو واحد من أفضل عناصر اللعب المستحدثة التي تم إضافتها في Resident Evil 3 Remake ، فقط قم بالتأكد من تحديد مكان المُراوغة وفي التوقيت المُناسب وستتمكن من الهرب بل والأروع من ذلك أنك في بعض الأوقات ستتحصل على إمكانية الرد بضربات سريعة أو الحصول على ميزة إبطاء الوقت لقتل العدو أو إختيار الهروب والفرار بسهولة ، لكن تجنب الإخفاق في تلك المُرواغات لأن عواقبه ستكون وخيمة ، "كارلوس" أيضاً يُمكنة القيام بذلك كما أنه لديك "لكمة" قوية يستطيع بها إلحاق الضرر بالأعداء وإبعادهم عنه.

هناك أيضاً براميل مُتفجرة ستجدها مُنتشرة بشكل متوازن في بعض الأماكن ، البراميل سوف تساعدك في التخلص من مجموعة من الزومبيز في آن واحد دون إستهلاك العديد من طلقاتك والتي كما ذكرت مُسبقاً لن تتوفر بكثرة لذلك هذه وسيلة أخرى مهمة تساعدك في الحفاظ على طلقاتك وأيضاً قتل الأعداء.

تصميم المهام والمراحل كان مُذهلاً، كل شئ يبدو في مكانه والألغاز هنا تلعب دوراً كبيراً ، شخصية كارلوس ليست فقط مُجرد شخصية حليفة مُساعدة لك فقط بل ستلعب بها في في بعض المراحل أثناء القصة، وبالرغم من قوة كارلوس وأسلحته المُتقدمة وذخيرته الأعلى ، إلا أن عُنصر القتال مع كارلوس سيكون أخف مما عليه مع "جيل" ، وهنا يُبرز دور الألغاز والـ Puzzles التي توفرها اللعبة ، ونعم صديقي هي موجودة أيضاً في هذا الجزء لحسن الحظ ، مُعظم المهام تقريباً تحتوي على تلك الألغاز التي يجب عليك التفكير فيها وحلها من أجل التقدم وتحقيق هدف المهمة بالأخص في تلك الأوقات التي ستلعب بها بشخصية "كارلوس" ، كل مُلاحظة تقوم بجمعها ، أو تسجيل صوتي تقوم بسماعه أو لافتة موجودة على أي حائط هو بمثابة دليل لحل اللغز.

لا يوجد شئ عشوائي في Resident Evil 3 Remake ، هناك بعض الخزائن وبعض الـ Lockers التي ستكون محمية بكلمات سر "Passwords" وسيكون الحل أمامك تماماً ولكنك بسبب عدم تركيزك في قراءة شئ ما ستكون قد فوت عليك الفرصة، لذلك اذا اردت النصيحة أحرص على جميع كل الأشياء وقرائتها بعناية شديدة لتحصل على مُرداك ، وهنا ينقلنا الحديث عن الإستكشاف ، الإستكشاف عُنصر رئيسي في اللعبة وكان ممتعاً للغاية ، في كل مبني تقم بدخوله سيكون هنالك خريطة المبنى ، هذه الخريطة انت في البداية التي تقوم بالبحث عنها وأخذها حتي تستطيع الولوج إليها ، بدونها لن تتمكن من مشاهدة خريطة المكان وستظل تتحرك بعشوائية تماماً ، نعم يُمكنك الإستكمال بالطبع والنجاح ولكن الوصول لها سيسهل عليك عليك في عملية البحث.

الأدوات التي توفرها اللعبة لعلاج نفسك من أعشاب ومُعدات طبية مُتوفرة أيضاً بكثرة في كل مهمة، كما يُمكن دمج أكثر من عنصر مع بعضهم البعض "Combination" للحصول على أدوية أقوى ، في الواقع فكرة الدمج جيدة ولكنها لم تستغل بالشكل الأمثل ، مازال بإمكانك إنهاء اللعبة دون الحاجة لإضاعة الوقت بها ، على الرغم من ذلك يوجد بعض العناصر الأساسية التي سوف تحتاج فيها إلى استخدام عناصر الدمج من أجل إجتياز المهمات.

الوحوش في اللعبة متنوعين ومُختلفين بشدة سواء في طريقة مهاجمتهم لك أو طريقة قتلهم ، بداية من الزومبيز العاديين المُنتشرة في جميع أرجاء المدينة ، إلى وحوش المجارير The Hunter Gamma التي تُشبة الضفادع لكنها عملاقة الحجم والوحش Drain Deimos من الإصدار الأصلي أيضاً كان متواجداً والذي سبب لي الكثير من الإزعاج وإن كان لم يظهر إلا وقت قليل ، والعديد من الوحوش الأخرى التي صادفتها أثناء تقدمي في القصة ، ما أحاول الوصول له هنا أن هذا التنوع في الأعداء شكل نوع من أنواع التحدي والمُغامرة وجعل كل لحظة في عمر القصة مُختلفة وغير مُملة وهو من الأمور الجيدة.

الرسوم والأداء التقني

من أبرز الدعائم التي ترفع من قيمة الألعاب المُعاد صنعها هي الرسوم وجودتها ، وفي الواقع فكرة الـ Remakes قامت بالأساس من أجل إعادة تجربة للعبة قديمة برسوم مُحسنة في المقام الأول، الرسوميات في Resident Evil 3 Remake أقل ما يُقال عنها أنها مُدهشة ، الـ Textures بدت بجودة عالية في جميع مراحل اللعبة ، في بعض الألعاب تكون هناك أماكن أفضل من أماكن ، ولكن هنا اللعبة حافظت على نفس المستوى الرسومي المُدهش في جميع مشاهد اللعبة.

مدينة Raccoon City هي مدينة موبوءة بفيروس لعين لذلك كان من الطبيعي أن نُشاهد هذه الظُلمة في جميع مراحل اللعبة، العالم كئيب ومُدمر ومرسوم بطريقة فنية رائعة تمثل بالفعل ما حل بالمدينة ، سواء في المناطق الخارجية كالشوارع أو الداخلية كالمباني والمستشفيات ، وحتى المجارير وأنفاق القطارات وللأمانة هناك تنوع كبير في عالم اللعبة ، تصميم الشخصيات والوحوش أيضاً كان مُبهر بصرياً ، ساعود مرة اخرى للحديث عن تصميم شخصية Jill الفاتنة والتي خطفت قلبي بجمالها وكذلك حركتها ولياقتها الشديدة في المعارك ، وربما ذكرتني قليلاً بـ Lara Croft من سلسلة Tomb Raider ، سيكون من المثير للإهتمام العودة واللعب بها في طور الأون لاين لاحقاً.

الإضاءة في اللعبة كانت أكثر إبهاراً ، بالرغم من عدم دعم اللعبة لأي من تقنيات تتبع الأشعة ولكنها بدت وكأنها تدعمها ، انعكاس ظلال الشخصيات مُذهل ، الإضاءة مُبهرة ، وكل شئ يبدو على ما يرام ، يقترن بكل ذلك أداء تقني ممتاز، هذه المُراجعة تمت على نُسخة الحاسب الشخصي بإستخدام أعلى الإعدادات الرسومية الممكنة في اللعبة، على الرغم من ذلك كان من السهل الحصول على مُعدل إطارات 144 على دقة العرض 1080p في مُعظم اجزاء اللعبة ، وسيكون من السهل الوصول لـ 60 إطار مع دقة 4K مع إستخدام بطاقة قوية ، كل هذا ولم اواجه اي مشكلة تقنية تُذكر.

لا شك أن مُحرك RE Engine المُستخدم في اللعبة قد ساهم في ذلك وهو نفس المُحرك الذي إستخدم سابقاً في جزء العام الماضي مع ريميك الجزء الثاني ، وأيضاً هو نفس المُحرك المُستخدم في لعبة Resident Evil 7: Biohazard.

الصوتيات في اللعبة لا تقل جودة عن باقي العناصر الأخرى الجيدة في هذا الإصدار ، بجانب الأداء الصوتي المميز للممثلين ، فأيضاً اصوات الزومبيز والوحوش كانت جيدة وتُسبب الذعر ، ستشعر دائماً أنك في خطر ، سيُفاجئك الزومبيز بالخروج من أي مكان حتى من من قلب خزانة مُغلقة ، ويقترن بذلك مؤثرات صوتية أضافت لمسة إضافية من الرعب على التجربة.

كان من المُفترض أن أتحدث الآن عن طور اللعب الجماعي، ولكن للأسف فأن نُسخ المُراجعة لم تتيح إمكانية الولوج إلى خوادم Resident Evil Resistance وقت كتابة هذه المُراجعة لكم والتي ستكون بشكل مُستقل وستحتوي على طور تعدد اللاعبين باللعبة الذي من المُفترض أن يكون مكانك بعد الإنتهاء من قصة اللعبة وهي السبب في بيع هذه اللعبة بسعر 60 دولار، لكي أكون صادقاً لست من المهتمين بطور لعب جماعي في لعبة مثل Resident Evil ، لذلك أي كان وضعه فلدي مشاكل كثيرة مع عمر اللعبة القصير وانها بالأساس نُسخة مُعاد صنعها ويتم تسعيرها بسعر 60 دولار.

الخاتمة

Resident Evil 3 Remake هي إعادة "مُحسنة" على جميع الأصعدة للعبة الأصلية التي صدرت على جهاز بلاي ستيشن 1 في عام 1999 ، قدمت كابكوم من خلال هذا الإصدار تجربة اللعب التي ستنال على إعجاب عشاق السلسلة ، وأيضاً لأي شخص يعشق ألعاب الرعب ، مع إضافة المزيد من العناصر المُستحدثة على أسلوب اللعب التي ميزت هذا الجزء بالذات مع رسوم مُذهلة وقصة مثيرة للإهتمام،  بشكل عام ستُشعر وكأنك بداخل فيلم رعب Survival Horror وإن كان عُمر اللعبة القصير وغياب المحتوى قد أفسد من التجربة نوعاً ما.

التقييم

القصة
أسلوب اللعب
محتوى اللعبة
الصوتيات
الرسوميات

8.5/10

الإيجابيات

  • واحدة من أفضل الـ Remakes.
  • أسلوب لعب ممتع بالكثير من عناصر اللعب المُستحدثة.
  • قصة جميلة ومُرعبة بتمثيل وأداء صوتي ممتاز.
  • الـ Nemesis في هذا الإصدار أشد رعباً.
  • تقدم العالم سريع والحصول على المُعدات سيكون دائماً في الوقت المُناسب.
  • إضافة عناصر جديدة لأول مرة في السلسة مثل إمكانية عمل مرواغة Dodge للاعداء.
  • تنوع كبير في الوحوش الموجودة باللعبة.
  • عناصر الإستكشاف والألغاز موجودة بكثرة في هذا الجزء وجميعها ممتعة.
  • رسوميات مُذهلة.
  • أداء تقني ممتاز ولا يوجد هبوط في مُعدل الإطارات أو أي مشاكل تُذكر.

السلبيات

  • عمر اللعبة قصير.
  • إلغاء النهايات المُتعددة مثلما كان في الإصدار الأصلي.
  • بعض المشاكل بحركة الكاميرا في بعض المواقف.
  • 60 دولار سعر مُرتفع مُقابل محتوى اللعبة.