الرئيسية » العاب » مراجعة عرب هاردوير للعبة Star Wars Battlefront II

مراجعة عرب هاردوير للعبة Star Wars Battlefront II

بواسطة عمار القاضي في 17 November,2017
featured image
العاب
معلومات سريعة
اسم المنتج

مراجعة عرب هاردوير للعبة Star Wars Battlefront II

الكاتب
17 November,2017
تاريخ الإصدار

17 نوفمبر 2017

إسم اللعبة

Star Wars Battlefront II

الشركة المطورة

EA DICE, Motive Studios, Criterion Software

الشركة الناشرة

Electronic Arts

المنصات

PC, PS4, Xbox One

تحديث هام:
أعلنت EA قبل قليل عن التخلي عن نظام المشتريات داخل اللعبة Microtransactions مؤقتًا لحين العمل على إعادة التوازن لها. ومع ذلك فإن هذه المراجعة مبنية على النسخة التي توفرت لدينا منذُ أيام والتي احتوت على نظام (ادفع لتفوز) بشكل فج! لذا ربما يتغير رأينا لاحقًا عن اللعبة بعد عمل EA Dice على تحديثها.

منذُ عامين بالتمام والكمال، قدم لنا المطور EA Dice لعبة Star War Battlefront بالتعاون مع استوديوهات Criterion Software. وقد كانت اللعبة تجربة أونلاين غامرة لكنها عانت من نقص في المحتوى بشكل كبير بالإضافة إلى عدم وجود طور منفصل للقصة، لدرجة جعلت عُشاق ومحبي سلسلة الأفلام Star Wars يطالبون المطور بأن يقدم محتوى إضافي للقصة وقد استجاب المطور بالفعل لهذا الأمر لكن في الجزء الثاني من اللعبة بأن عمل على تطوير طور قصة أو حملة يمتد لقرابة ثماني ساعات على أقصى تقدير.

وفي نفس الوقت أعلن المطور أن اللعبة لن تحتوي على تذكرة موسمية للمحتويات الإضافية حتى يحافظ على مجتمع اللعبة صحيًا وغير مقسم (وهو أمر عانيناه مع Battlefield 1).

النقطتان السابقتان جعلتنا نتحمس كثيرًا للعبة Star Wars Battlefront II خصوصًا وأن المطور أبدى قابلية ومرونة كبيرة في الاستجابة لطلبات اللاعبين، سواءً عندما قدم طور قصة وألغى نظام المحتويات الإضافية المدفوعة، أو حتى عندما اشتكى الكثير من اللاعبين من نقاط سلبية لاحظوها في بيتا اللعبة.

Star Wars Battlefront II

وأخيرًا صارت اللعبة بين أيدينا وعلى مدار الأسبوع الماضي قمنا بتجربتها، واكتشفنا أمرًا واحدًا: ما أجمل هذه اللعبة!! فقط لو لم تحتوِ على نظام للشراء بداخلها (Microtransactions).

لهذا فإننا في هذه المرة تعمدنا أسلوبًا جديدًا في المراجعة، وهو أن ننظر إلى كل جانب من جوانب اللعبة، ونسلط الضوء على كيفية إفساد الـ Microtransactions له!

إن كنتَ هُنا لتغطية سريعة عن اللعبة وعن شخصياتها وأطوارها المختلفة، فيؤسفني أن أخبرك أنك لن تجد مرادك في هذه المراجعة، لكننا حتمًا سوف نتجه لذلك من خلال سلسلة من المقالات توضح جوانب اللعبة المختلفة. أما المراجعة، فإنها سوف تكون نظرة من العمق، على تصميم اللعبة بحيث تخدم غاية واحدة في النهاية: الـ Microtransactions!

إجمالًا، إن أردت الإجابة السريعة، نظام المُشتريات داخل اللعبة في Star Wars Battlefront II ابتزازي بدرجة كبيرة. لعبة Battlefield 1 احتوت على نظام مشتريات بداخلها أيضًا إلا أنه كان يفتح عناصر تجميلية فقط لا تحدد من الأفضل في الميدان. أما في Star Wars Battlefront II فإن اللعبة تقترب كثيرًا من أسلوب “ادفع لتفوز” المتعارف عليه في ألعاب المحمول المجانية!


طور القصة

Star Wars Battlefront II

كما ذكرنا، فإن Star Wars Battlefront II قد جاءت كاستجابة لمطالب اللاعبين بوجود طور قصة في اللعبة، إلا أن طور اللعب الفردي والقصة قد جاء قصيرًا لا يتجاوز الثماني ساعات في أفضل الأحوال، وفي نفس الوقت فإن اختيار الفترة الزمنية التي تم تناولها خلال أحداث القصة لم يكن الأفضل على الإطلاٌق، فأنتم تعلمون عالم Star Wars وطبيعته ومن ثم كان من الأفضل اختيار فترة زمنية أخرى أكثر إثارة. بدأت القصة جيدة، لكن بمجرد أن حانت لحظة الذروة صار كل شيء متوقعًا ورتيبًا بشكل كبير.

بعيدًا عن هذا الأمر، يُمكنك أن تُلاحظ عدم الاهتمام الواضح بطور القصة واللعب الفردي، لدرجة أن القصة تنتهي بشكل فج جعلنا نعتقد بأن الغرض الأسمى من اللعبة هو طور اللعب الجماعي Multiplayer. فضلًا عن أن القصة تنتهي عند نقطة مفتوحة وغامضة في تلميح صارخ لوجود تكملة لها من خلال محتوى إضافي، ومع ذلك لا يُمكننا أن نشتكي لأن جميع المحتويات الإضافية الخاصة باللعبة سوف تكون مجانية كما تعلمون.

وبالفعل فإن طور القصة قد تحول إلى جانب هامشي من اللعبة ككل، بحيث أصبحت فائدته أن يُعطيك Campaign Crates (بالإضافة إلى مكافآت من عملة اللعبة) وهي عبارة عن صناديق أو Loot Boxes تحتوي على Star Cards و Crafting Parts تُساعدك على تطوير شخصياتك المختلفة في طور اللعب الجماعي.

إذًا كلاعب ومحب لعالم Star Wars ، سوف يكون عامل الجذب الوحيد بالنسبة لك في طور القصة هو صناديق الغنائم والمكافآت Campaign Crates التي سوف تحصل عليها من طور اللعب الفردي ، فبدلًا من دفع أموال حقيقية لشراء تلك الصناديق أو اللعب لفترات طويلة للحصول عليها، يُمكنك أن تدلف مباشرة إلى طور اللعب الفردي لتحصل على غايتك بحيث تعطيك تلك الصناديق دفعة في البداية لتطوير شخصياتك. أما القصة نفسها، فقد جاءت باهتة بمواقف متشابهة وتحديات مكررة وضعف درامي غير مبرر.

في جملة واحدة: لقد أفسد نظام المشتريات داخل اللعبة (Microtransactions) طور القصة لأنه جعل هم المطور الأول كيفية إضافة Microtransactions فيه، بدلًا من الاهتمام بتقديم قصة قوية ذات حبكة جيدة.

أسلوب اللعب وأطواره المختلفة

في Star Wars Battlefront II سوف يكون أمامك الإمكانية لتجربة ثلاثة أشياء، الأول وهو طور القصة (والذي يهدف بنهاية المطاف كما ذكرنا لخدمة طور اللعب الجماعي للحصول على Campaign Crates)، والثاني وهو طور Arcade والذي يُعطيك الفرصة لمعاصرة عالم Star Wars كيفما شئت في أي حقبة زمنية تُريد بحيث تواجه أعدادًا كبيرة من الأعداء وتقوم بقتلهم لتحصل فقط على عملة اللعبة (يُمكننا أن نتحدث بالتفصيل في مقامٍ آخر عن طور Arcade لأنه الأفضل حتى الآن خصوصًا مع اللعب الجماعي المحلي عبر الشاشة المنقسمة المتوفر على المنصات المنزلية). الأمر الثالث وهو اللعب الجماعي عبر الأطوار المختلفة للعبة وهي Starfighter Assault, Galactic Assault, Blast, Strike وHeroes vs Villains. وفي هذا الطور الجماعي تحديدًا تكمن المشكلة بسبب أن نظام المشتريات داخل اللعبة يجعل من اللعب الجماعي أمرًا غير عادل تمامًا.

لقد ذكرنا خلال هذه المراجعة كلمة Microtransactions أو نظام المشتريات داخل اللعبة أكثر من مرة وحان الآن موعد شرح كيف يعمل هذا النظام بشكل مفصل!

في البداية سوف يكون لديك شخصية واحدة، وصندوق واحد حصلت عليه بمجرد الدخول للعبة، وسوف تقوم تطوير شخصيتك من خلال Star Card متواجد في الصندوق. يمكن تطوير كل شخصية من خلال ثلاث بطاقات مختلفة، لكن في بداية اللعبة سوف تكون قادرًا على تطوير شخصيتك من خلال بطاقة واحدة لزيادة مهارة Passive مثل استعادة عناصر الحياة بشكل أسرع أو إضافة قدرات خاصة مثل استخدام القنابل.

في اللعبة بأكملها يتواجد قرابة 300 بطاقة، وكل منها يأتي بأربعة مستويات مختلفة، Common, Uncommon, Rare, Epic وهذه هي المراحل التي يُمكنك أن تطور بها شخصيتك. لكن حتى تقوم بالتطوير الفعلي لشخصيتك سوف تحتاج إلى فتح خانتين أخريين لتطوير الشخصية من خلال ثلاث بطاقات وليس بطاقة واحدة.

بين هاتين الصورتين: ساعات كثيرة!

بعد فتح الخانات الثلاثة للبطاقات

لعلك لاحظت أن تلك البطاقات هي عصب تطوير الشخصية في اللعبة بأكملها، وهنا يأتي دور الحديث عن تخصصات الشخصيات في اللعبة، وهي أربعة:

  • تخصص Assault: يستخدم أسلحة متوسطة المدى مع إحداث ضرر عالٍ على الأعداء.
  • تخصص Heavy: الخط الأمامي للفريق، يقوم بالتصدي لضربات الأعداء والتقدم بجرأة لفتح النيران عليهم وإجبارهم على الاختباء ومن ثم السماح لفريقك بالانتشار في أماكن مناسبة دون التعرض لضربات الأعداء.

  • تخصص Officer: هو عبارة عن مقاتل داعم لجميع أعضاء فريقه بحيث يجعلهم أقوى.

  • تخصص Specialist: وهو متخصص قنص الأعداء من مسافات بعيدة.

هذه هي التخصصات الرئيسية للمقاتلين في اللعبة (هناك قوات خاصة أخرى يمكنك أن تلعب بها أثناء المعركة في حالة جمع Battle Points كافية)، ويأتي كل منهم بثلاثة مهارات مختلفة.

وهُنا يأتي دور البطاقات Star Cards لتطوير شخصيتك وزيادة قدراتها في نفس الوقت. كما ذكرنا فإن كل شخصية لديها الإمكانية للتطور من خلال ثلاثة بطاقات وذلك لترقية إحصائياته وتزويده بقدرات خاصة

لكن وقبل أن ندلف إلى بطاقات النجوم Star Cards هُناك عدة مصطلحات يجب أن تعرفها:

  • هُناك عملة للعبة نفسها Credits، سوف تحصل عليها عن طريق قضاء المزيد من الساعات في اللعب، كذلك يُمكنك أن تحصل علي القليل منها عن طريق الـ Crates
  • هُناك عامل مهم في اللعبة يُدعى Crafting Parts وهو عصب نظام التطور في اللعبة، فباستخدام الـ Crafting Parts يُمكنك أن تقوم بتكوين Star Cards.
  • بطاقات النجوم Star Cards: هُناك أنواع مختلفة من الـ Star Cards لكن باختصار سوف تقوم من خلالها بتطوير قدرات شخصيتك المختلفة (Boost) سواء زيادة عناصر الصحة أو زيادة الضرر الحادث من الضربات وما شابه. كذلك من خلال الـ Star Cards سوف يمكنك فتح قدرات (Abilities)جديدة للشخصية مثل القنابل وغيرها. هُناك أربعة مستويات لكل بطاقة كالتالي:

يُمكنك أن تحصل على الـ Star Cards من خلال Crafting Points أو مُباشرة من خلال الصناديق، لكن يجب التنويه أن المستوى الرابع Epic قابل للوصول فقط من خلال تجميع Crafting Parts. (كانت الـ Epic Star Cards) متوفرة قديمًا من خلال الصناديق، لكن المطور قام بتعديل ذلك بناءً على طلبات اللاعبين).
ولكل شخصية، سوف يكون هُناك إمكانية لإضافة ثلاثة بطاقات، لكن ذلك بعد فترة، ففي البداية، سوف تكون قادرًا على تطوير قواتك (Troopers) من خلال بطاقة واحدة Card Slot مع حظر إمكانية استخدام تلك البطاقة لعمل Boost لشخصيتك فقط إضافة  قدرات أو تطوير مهارة Passive، وبعد جمع “أي” 5 بطاقات سوف يتم فتح الإمكانية للتطوير من خلال بطاقة ثانية 2nd Card Slot، وبعد جمع أي “10” بطاقات سوف تُفتح لك الإمكانية لتطوير الشخصية ببطاقة ثالثة 3rd Card Slot.

كيف تحصل على بطاقات النجوم Star Cards ؟

من خلال Crafting Points أو صناديق عشوائية Crates (ومن ضمنها صانديق طور اللعب الفردي Campaign Crates). لكن يجب ملاحظة أن البطاقات التي سوف تحصل عليها من الصناديق سوف تكون عشوائية بشكل كبير من حيث توافقها مع الشخصية التي تلعب بها أو حتى من حيث المستوى. مع ملاحظة ان بطاقات Epic Star Cards لا تتوفر من خلال الصانديق العشوائية وإنما سوف يتوجب عليك شرائها من خلال Crafting Parts والتي تحصل عليها من خلال الصناديق العشوائية التي تحصل عليها بعملة اللعبة أو بالمال الحقيقي.

وبالتالي فإن اللاعب سوف يكون مُضطرًا للعب عدد ضخم من الساعات ليكسب Credits بشكل كافٍ، ويقوم من خلالها بشراء صناديق Crates عشوائية يحصل منها على Crafting Parts والتي تُستخدم بدورها للحصول على بطاقات Star Cards معينة. الطريق الآخر هو أن تقوم بشراء صناديق مخصصة للجنود أو الأبطال أو المركبات حسب حاجتك، لكنك سوف تحتاج إلى الكثير من الحظ لتحصل على البطاقة التي تُريدها دون عناء شرائها بـ Crafting Parts.

ما هي الصناديق Crates وأنواعها المختلفة؟

الصناديق Crates : وهي عبارة عن صناديق عشوائية (Loot Boxes) وتنقسم إلى ثلاثة أقسام

1-صناديق Trooper: تُعطيك (القليل من عُملة اللعبة، Crafting Parts ، بطاقات النجوم Trooper Star Cards، أسلحة أو إيماءات) وبطاقات Troopers هو النوع الذي تحتاجه بكثرة لان الجنود العاديين في حاجة للكثير من التطوير. وبالتالي فإن صناديق Trooper هي الأغلى .

2-صناديق Starfighter : تقدم لك كل ما تقدمه صناديق Trooper لكن مع بطاقات النجوم Starfighter Star Cards لتطوير المركبات.

3- صناديق Heroes : تقدم لك ما تقدمه جميع الصناديق لكن مع بطاقات النجوم Hero Star Cards والتي تُساعدك على تطوير الشخصيات التي قمت بفتحها (يتم شراء الجنود من خلال عملة اللعبة فقط) هذا النوع من البطاقات هو أقل نوع تحتاجه لأن الأبطال Heroes لا يحتاجون إلى تطوير، فهم أقوياء بالفعل.

بعد أن تعرفت على المعلومات السابقة، يُمكنك ان تلحظ أن طور اللعب الجماعي مصمم خصيصًا بما يتوافق مع نظام المشتريات داخل اللعبة، بحيث يجبر اللاعبين على الشراء. فكما لاحظت لتطوير الجنود على سبيل المثال، سوف يتعين عليك أن تلعب الكثير من الساعات لتحصل على الكثير من عملة اللعبة، وحينها سوف يكون أمامك خيارين:
إما شراء صناديق عشوائية للحصول على Crafting Parts كثيرة واستخدامها لتكوين بطاقات بعينها.
او شراء صناديق Trooper الأغلى للحصول على بطقات Trooper Star Cards وهُنا سوف يكون احتمالية كبيرة أنك لست في حاجة للبطاقة التي حصلت عليها من ذلك الصندوق.

الحل الثالث الذي تم تصميم هذا الأسلوب المعقد خصيصًا من أجله هو الشراء وشحن اموال حقيقية، لشراء عدد كبير جدًا الصناديق والحصول من خلالها على Carfting Parts كثيرة جدًا وبعدها تقوم باختيار البطاقة التي تريد.

هل يتوقف الأمر عند هذا الحد؟! بالطبع لا، فبعد أن قمت بفتح البطاقات التي تريدها أنت في حاجة الآن لتطوير تلك البطاقات لزيادة قدرة شخصيتك، وساعتها سوف تكون امام الخيارات الثلاثة الماضية مرة أخرى!

لكن دعنا ننظر للجانب المشرق، فالأبطال Heroes غير قابلين للشراء إلا من خلال عملة اللعبة فقط!

على العكس تمامًا، فهذا هو الجانب المتحايل الذي ينم عن دهاء كبير من مصمم نظام المشتريات، فهو لم يجعل الأبطال قابلين للشراء من خلال الأموال الحقيقية لسبب معين. الأبطال أقوياء بالفعل ومن ثم فإنك لست في حاجة لتطويرهم بينما الجنود العاديون هم الأجدر بالترقية

ومن ثم فإن المطور يحفزك لادخار كل الأموال التي سوف تحصل عليها داخل اللعبة لتقوم بشراء الأبطال Heroes لكن كيف ستقوم بترقية جنودك؟ (إن لم تقم بالترقية لن تستطيع الحصول على أي Credits بسبب أنك سوف تخسر دائمًا) الحل ساعتها هو الترقية باستخدام الأموال الحقيقية عن طريق شراء Crates ومن بعدها Crafting Parts وأخيرًا الحصول على Star Cards.

كنا نتمنى أن يكون الأبطال Heroes متاحين للشراء بأموال حقيقية بدلًا من الشحن لشراء بطاقات النجوم ففي الحالة الأولى أنت تحصل على مقابل واضح لأموالك، بالإضافة إلى أنك تدفع مرة واحدة للحصول على بطلك المفضل، بينما في الحالة الثانية أنت تقامر عدة مرات لتحصل على شيء مجهول.

وبعيدًا عن جانب المقامرة، فإن الفريق الذي يحتوي على لاعب يتحكم في شخصية Hero هو الفريق الرابح بلا شك، وهذا يجعل اللعب الجماعي غير عادل ويصب في اتجاه “ادفع لتفوز”.

الخلاصة، لعبة Star Wars Battlefront II لعبة من استوديو EA Dice وهذا يعني الكثير، فاللعبة لا غبار عليها من حيث جودة تصميم العالم، تصميم الخرائط بشكل جيد، أداء اللعبة،جودة الرسوميات وتنوع المحتوى الذي تقدمه اللعبة، لكن في نقطة التنوع تحديدًا فإن هُناك عيب خطير وهو أن الكثير من اللاعبين لن يحظوا بفرصة تجربة كل شيء في اللعبة وذلك لأن جميع العناصر تكون مغلقة ويجب عليك لفتحها إما المقامرة من خلال صناديق عشوائية ومن ثم إضاعة الكثير من الوقت مصحوبًا بالكثير من الملل أو شحن أموال حقيقية في اللعبة لتسريع عملية التقدم وتطوير الشخصيات فيها! وذلك على عكس ما شهدناه العام الماضي على سبيل المثال مع لعبة Battlefield 1 من نفس المطور إذ كانت جميع العناصر فيها مفتوحة ومتاحة للجميع بعد عدد ساعات لعب معقولة وكان العيب الوحيد ساعتها هو تقسيم مجتمع اللعبة من خلال المحتويات الإضافية، وهو ما تم تفاديه مع Star Wars Battlefront II لكن مع إفساد الجزء الأهم من التجربة وهو نظام التقدم وتطوير الجنود في اللعبة.

نقاط القوة

+تجسيد عالم وشخصيات ستار وورز بشكل جيد
+موسيقى ستار وورز
+تفاصيل في تصميم العالم

نقاط الضعف

-طور لعب جماعي غير عادل
-وجود micro-transactions بأسلوب سيء

التقييم
تقييم عرب هاردوير
القصة
4.5
أسلوب اللعب
7.0
الرسوميات
8.0
الصوتيات
7.5
الخلاصة

إجمالًا، اللعبة رائعة جدًا، عالجت جميع مشاكل الجزء الماضي تمامًا (صحيح أن طور القصة ليس الأفضل لكنه متاح على الأقل)، جاءت بتصميم خرائط أفضل في طور اللعب الجماعي باطواره المختلفة، كما أضافت العديد من الخيارات لطور Arcade على وعد بتقديم المزيد. عيبها الأكبر والذي طغى على جميع المميزات للأسف هو أسلوب التقدم في اللعبة المرتبط كليًا بنظام الـ Microtransactions وتقديم نظام ادفع لتفوز بشكل واضح وصارخ للأسف

6.0
التقييم النهائي
You have rated this
ما هو انطباعك؟
Happy
0%
Thumbs Up
100%
Laugh
0%
Unsure
0%
Surprised
0%
Sad
0%
Devil
0%
  • Allinonce Mj

    ادفع لتفوز التغى رسميا لازم تعدل المقال الان وشكرا ♥

    • Ammar AlQady

      نعم بالفعل، تم إلغاء نظام ادفع لتفوز “بشكل مؤقت” بعد قليل من نشر المراجعة.
      شكرًا لك، وتم التنويه في بداية المراجعة على هذا الأمر
      ربما نعود مرة أخرى لمراجعة اللعبة بعد أن نرى المنتج النهائي بعد عودة الـ Microtransactions مرة أخرى