الرئيسية الأخباراتهام مراهق بالغ من العمر 17 عامًا في أكبر عملية اختراق لمنصة تويتر!

اتهم المراهق إيفان كلارك، البالغ من العمر 17 عامًا، من ولاية فلوريدا بأنه العقل المدبر وراء أكبر اختراق حسابات في تاريخ منصة تويتر خلال الشهر الماضي، والذي نتج عنه اختراق حسابات بعض الشخصيات العامة والمشاهير الأمريكيين، مثل الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما والمرشح الديمقراطي للرئاسة جو بايدن، بالإضافة لمليارديرات ومشاهير التقنية مثل بيل جيتس وإيلون ماسك، إلى جانب الحسابات الرسمية لبعض الشركات الكبرى مثل شركة أبل وشركة أوبر، بهدف نشر رابط احتيالي للحصول على تحويلات بعملة بيتكوين.

كما اتهمت وزارة العدل الأمريكية شخصين آخرين، وهما ماسون شيبارد البالغ من العمر 19 عامًا والمقيم في المملكة المتحدة ونيما فاضلي البالغة من العمر 22 عامًا، لمشاركتهما في عملية الاختراق.

كان قد تلقى حساب محفظة البيتكوين في عملية الاختراق أكثر من 400 تحويل بقيمة أكثر من 100 ألف دولار أمريكي، وفقًا لوزارة العدل.

يواجه المراهق كلارك مجموعة اتهامات منها الاحتيال المنظم، واستخدام المعلومات الشخصية للاحتيال، بينما يواجه شيبارد اتهامات مثل التآمر لارتكاب عمليات الاحتيال وغسيل الأموال، بينما يتم اتهام فاضلي بالمساعدة والتحريض على الوصول المتعمد لجهاز كمبيوتر محمي.

وقال المدعي العام الأمريكي ديفيد أندرسون في بيان: “هناك اعتقاد خاطئ داخل مجتمع القراصنة الإجرامي بأن هجمات مثل اختراق تويتر يمكن أن تتم دون الكشف عن هوية فاعلها ودون عواقب. قد يبدو السلوك الإجرامي عبر الإنترنت مخفيًا للأشخاص الذين يرتكبونه، ولكن لا يوجد شيء خفي في ذلك”.

استعرض المحققون الدردشات على خدمة Discord، ومعاملات تحويل البيتكوين، والسجلات من قاعدة بيانات منتدى مُخترقة لربط كل من شيبارد وفاضلي باختراق تويتر وعملية الاحتيال، كما تُظهر الوثائق القانونية.

وكانت قد ذكرت منصة تويتر إن المخترقين احتاجوا إلى الوصول لأنظمتها الداخلية، والوصول إلى أدوات الشركة الخاصة وامتيازات الموظفين داخل المنصة.