القائمة
3 مليار دولار، شركة انتل تستخدم حصان طروادة لإيقاف AMD !!

3 مليار دولار، شركة انتل تستخدم حصان طروادة لإيقاف AMD !!

منذ سنتين - بتاريخ 2019-10-14

اخر تحديث - بتاريخ 2022-02-08

يبدو أن شركة انتل تعتزم أخيراً الرد علي شركة AMD بشكل مؤثر في سوق أجهزة الكمبيوتر المكتبية والمحمولة من خلال تقديم تخفيضات في الأسعار على تشكيلة معالجات Core الحالية بالتوازي مع اطلاق سلسلة المعالجات الجديدة الخاصة بها قريباً. لكن هذا سيأتي بتكلفة علي الشركة وهو ما تناقلته القناة الإخبارية AdoredTV ، فإن شركة إنتل علي إستعداد لتقديم مبالغ نقدية ضخمة لتخفيف أو حتى تعطيل جهود معالجات Ryzen من AMD.

خبر مسرب لخطة لتكاليف انتل التنافسية لعام 2019

انتل تعترف بشكل واضح تفوق AMD عليها في الوقت الحالي في تحدي المعالجات المركزية، فكما أشرنا في خبر سابق فإن AMD إستعادت بالفعل جزءا كبيراً من حصتها السوقية والذي بدوره قد يتزايد مع المزيد من النجاح مع المعالجات القادمة من شركة AMD. الخطر أصبح الأن لا يمكن التهاون أو التكابر عنه بالنسبة لإنتل وهو ما (في حال صحة الخبر) سيدفعها بالمراهنة علي ما أعدته من مخزون مالي في السنوات العديدة التي تفوقت فيها، وهو الفائض المالي الكبير لدي الشركة فهي لن تتهاون في تخفيض أسعار معالجاتها الي الحد الأقصي الذي يجعل المنافسة في صالحها حتي ولو أدي هذا لخسارتها بعض الأموال (والتي تقدر بنسبة 3 مليار دولار!!).

يأتي هذا الخبر من الشريحة المعروضة من قبل قناة AdoredTV الإخبارية في أحدث فيديو لها حيث يقول أن Intel سوف تواجه شركة AMD في جميع قطاعات السوق، بمعني أن هذا لن يشمل فقط وحدات المعالجة المركزية Ryzen و Threadripper ققط ولكن أيضًا معالجات EPYC التي تواجه مجموعة Xeon الخاصة بهم. فلدي انتل كما تذكر الشريحة "القدرة المالية". ما يمكننا رؤيته في الشريحة هو أن شركة Intel تنص على أنه نظرًا لقدرتها المالية الكبيرة (العائدة لهيمنتها الفترة الأخيرة) فإن هيكلها المالي يعد أكثر قوة مقارنة بما لدي شركة  AMD. وهو ما تظهره الشريحة أن AMD كان لديها صافي دخل في عام 2018 بنحو 0.3 مليار دولار. وعلى الجانب الآخر ، فإن شركة Intel ستصل خصوماتها في الأسعار عام 2019 فقط  حوالي 3.0 مليار دولار ، وهو رقم أكبر بعشرة أضعاف من صافي دخل AMD بالكامل لعام 2018.

شركة انتل علي استعداد لخسارة الكثير من الأموال للرد علي تفوق شركة AMD في الفترة القادمة ؟!

كيف تم توزيع هذه التكاليف !

ويمكن أن تشمل هذه التكلفة تخفيض الأسعار ، والخصومات ، وما إلى ذلك في معالجاتها الحالية والقادمة، وهو ما رأيناه بالفعل في الأسابيع القليلة الماضية حيث أن شركة Intel قد أعلنت عن تخفيضات كبيرة في الأسعار مع سلسلة معالجات الجيل التاسع، وتخفيض أسعار معالجات X-Series من الجيل العاشر ومعالجات Xeon W-2200 الجديدة بشكل أقل بكثير من سابقاتها. من المؤكد أن هذا التخفيض في السعر سيكلف Intel الكثير من المال ، وهذا يعني أيضًا كما ذكرت أن Intel غير قادرة على الرد علي AMD من حيث الأداء وبالتالي فإن العامل الوحيد المتبقي لها هو المنافسة في المنطقة التي كانت AMD تتخدي انتل بها دوماً عندما كانت أضعف وهو السعر. ولكن بالنظر إلى هوامش وعوائد معالجات Ryzen ، فإن AMD قد تكون أيضًا في وضع يمكنها من تسعير معالجاتها بشكل تنافسي لتشكل هجوماً مضاداً ضد Intel ، مما يعطي AMD الأفضلية مرة أخري من حيث الأداء والسعر معاً.
بالتأكيد هذا المبلغ من المال لا يعتبر كبيراً بالنسبة لإنتل التي سيطرت  علي الساحة لفترة كبيرة للغاية وهو ما أدي الى تكاسلها وتطبيعها لسياسة سعرية لا تعود علي المستهلكين بالفائدة، فإن كنت تريد الأقوي إدفع أكثر هذه كانت سياستها لفترة طويلة من الزمن والتي يبدو أن AMD ستجبرها علي نسيانها، فالمنافسة ليست فقط في جانب المعالجات المركزية ولكن معالجات الخوادم والأجهزة اللوحية أيضاً بالإضافة لساحة البطاقات الرسومية، كل هذه الأسواق تقدم فيها AMD منافسة قوية للغاية لإنتل، وهو ما اعترفت به انتل نفسها في النهاية بعد العديد من المحاولات الملتوية لتشويه سمعة معالجات Ryzen والتي باءت بالفشل في النهاية. بالتأكيد لن تقوم انتل بالتأكيد علي صحة هذا التسريب ولكن تصرفاتها الأخيرة واضحة للجميع فنحن لم نري هذه الأسعار مع معالجات انتل منذ مدة كبيرة جداً.
3 مليار دولار، شركة انتل تستخدم حصان طروادة لإيقاف AMD !!

تفوق شركة AMD مع معالجات Ryzen قلب الموازين بشدة في فترة قصيرة لدي شركة انتل

منذ اطلاق معالجات Ryzen في عام 2017 وطبيعة المنافسة في سوق المعالجات المركزية قد اختلفت بالكامل، لم تعد معالجات الفئة العليا تأتي بأربعة أنوية بعد الأن، لقد تضاعف العدد ليصل الي ثلاثة أضعاف هذا العدد بالإضافة إلي تزايد الأداء بشكل كبير جداً ويعود هذا الفضل الي معمارية Zen الثورية من AMD ، والتي أعادت للشركة الكثير من الحصة السوقية التي خسرتها في السنوات العشر الماضية. وهو ما كان بمثابة الصدمة لانتل التي كانت تسير علي مهل غير متوقعة هذا النجاح الساحق، فتجربة AMD مع معالجات Bulldozer ليست بالأمر الخفي، ولكن الأيام دول.
3 مليار دولار، شركة انتل تستخدم حصان طروادة لإيقاف AMD !!
هذا ولا يجب أن تتجاهل انتل الفترة القادمة والتي ستضع المزيد من الأعباء علي انتل مع اطلاق AMD جيلاً جديداً من المعالجات والذي يعد بزيادة في الأداء تصل إلي 8% مع دقة تصنيع محسنة وهو ما يعني أداء أفضل وحرارة وطاقة أقل وهو ما سيضع المزيد والمزيد من الأعباء علي كاهل انتل، لذا فلربما حان الوقت أن تقوم انتل من غفوتها التي طالت لتدق أجراس الخطر والعمل علي قدم وساق كما كانت تفعل في الماضي لتقدم معالجات ومنتجات منافسة بأسعار تناسب المستخدمين. ففي النهاية هذه المنافسة المستفيد الأول منها هو المستخدم المسكين الذي كان ضحية لانتل كل هذه السنوات التي مضت.
أضف تعليق (0)
ذات صلة