الرئيسية المقالات

طرق الإستفادة من كاميرا Ultra wide angle في آيفون 11 برو

سوف نساعدك في هذا المقال على تحقيق أقصى استفادة من كاميرا ultra wide-angle الموجودة في جهاز آيفون 11 برو لإلتقاط صور مذهلة

منذ وقت ليس ببعيد، تم اختراع خاصية التصوير بزوايا واسعة وعريضة، وسرعان ما تم تعميم هذه الخاصية في كل عدسات الهواتف الذكية، حتى أصبحت وكأنها الوضع التلقائي والطبيعي لأي عدسة، وتم تجهيز كل هاتف ذكي بعدسة طبيعية يصل بُعدها البؤري في حدود 26-28 ملم، ولكن في السنوات الأخيرة، ظهرت خاصية التصوير بزاوية واسعة جداً Ultra wide angle، واستطاعت فتح أُفقاً جديداً في مجال التصوير عبر الهاتف الذكي ، ونظراً لما تضفيه هذه الخاصية من مميزات للصورة التي يتم التقاطها، فقد تهافتت شركات كثيرة على تضمين هذه الخاصية في عدساتهم، وبطبيعة الحال، انضمت شركة أبل لهذا الحشد مؤخرا، وتمثل ذلك في كاميرا آيفون 11 برو.

آيفون 11 برو

وركزت أبل في آيفون 11 برو على الكاميرا وهذا ما لاحظناه عندما كشفت النقاب عن أحدث جهاز لها وهو آيفون 11 برو والذي يأتي بثلاث كاميرات في الخلف وأحد تلك الكاميرا يضم عدسة بزاوية عريضة جدا، وعملية التقاط صورة باستخدام العدسة ذو الزاوية الواسعة جداً يجعل من الممكن إضافة عناصر كثيرة جدا داخل إطار الصورة، ولكن ذلك قد يؤدي إلى الحصول على صورة مشتتة للغاية، ويصعب معها تحديد موضوع الصورة أو التركيز على عنصر ما، لذلك كان لابد من وضع ذلك الأمر في الإعتبار أثناء اختبار تلك الخاصية في أيفون 11 برو، وفي هذا الموضوع سوف نستعرض معكم أنسب طريقة للحصول على أفضل صورة ممكنة باستخدام خاصية التصوير بزاوية واسعة للغاية عبر كاميرا آيفون 11 برو.

كيفية استخدام التصوير بزاوية واسعة جدا في آيفون 11 برو

آيفون 11 برو

في البداية، يجب أن تأخذ في الإعتبار 3 نقاط هامة عند التفكير في التقاط صور بواسطة كاميرا آيفون 11 برو ذات العدسة الواسعة للغاية:

  1. يجب على الصورة ان تحتوي على موضوع أو عنصر واضح.
  2. تجنب احتواء الصورة على الكثير من العناصر.
  3. عدم التقاط صور بورتريه “”Portrait باستخدام كاميرا ذات زاوية تصوير واسعة جدا.

إقرأ أيضا : كم تبلغ التكلفة الفعلية لتصنيع جهاز آيفون؟

إن الكاميرا التي تلتقط صورة بزاوية واسعة جداً تنتج صوراً ذات مظهر خاص بسبب اتساع مدى الرؤية، فهي قد تكون مناسبة جدا لتصوير الشوارع أو المناظر الطبيعية، لكنها تكون غير مناسبة للحصول على لقطات خاصة لأشياء محددة.

على سبيل المثال، إذا قمت بالتقاط صورتين لقارب على بعد 5 أقدام، أحدهما باستخدام العدسة العادية 26 ملم، والثانية باستخدام عدسة تصوير ذات زاوية واسعة جداً 13 ملم (أي ما يعادل الضعف)، نجد أن القارب في الصورة ذات الزاوية الواسعة جدا يبدو أبعد قليلاً مع وضوح بعض التفاصيل المحيطة بالقارب، وهو غير موجود في الصورة التي التقطت بالعدسة العادية، حيث يظهر القارب قريباً وكبير الحجم، بينما تختفي بعض التفاصيل نظراً لخروجها من إطار الصورة.

آيفون 11 برو

آيفون 11 برو

بالطبع يمكن تحقيق نفس النتيجة التي حصلنا عليها باستخدام العدسة ذات الزاوية الواسعة جداً، إذا قمنا بالابتعاد عن القارب قليلاً، ولكن قد يكون من العسير القيام بهذه الخطوة نظراً لوجود عوائق خلف المصور تحول دون تمكنه من الابتعاد عن القارب لمسافة أكبر.

أحد الاستخدامات المميزة للعدسة ذات الزاوية الواسعة جداً هو المبالغة في نسب موضوع الصورة، فإذا أردنا أن نلتقط صورة جرار مثلاً، باستخدام العدسة العادية، مع الأخذ في الاعتبار إظهار بعض التفاصيل في البيئة المحيطة، فإن ذلك يستدعي الابتعاد عن الجرار لالتقاط الصورة بالكيفية التي نريدها. ولكن إذا قمنا باستخدام العدسة ذات الزاوية الواسعة جداً، فإن الهدف ذاته يتحقق دون الحاجة للابتعاد عن الجرار (موضوع الصورة) بحيث يظهر الجرار بحجم أكبر وأوضح مع وجود تفاصيل أكثر في الخلفية والبيئة المحيطة.

آيفون 11 برو

آيفون 11 برو

أخيراً، نجد أن العدسة ذات الزاوية الواسعة جداً تُضيف الكثير من التفاصيل داخل الإطار مقارنة بالعدسة العادية، لكن ليس هذا هو الفرق الوحيد، سيكون هناك فارق كبير في درجة الإضاءة، إذ أن الصورة التي تم التقاطها بواسطة العدسة ذات الزاوية الواسعة جداً إضائتها أقل من الصورة الأخرى التي تبدو فيها الإضاءة كبيرة، لأن فتحة العدسة ذات الزاوية الواسعة جداً في أيفون 11 برو مقاسها f / 2.4، بينما العدسة العادية مزودة بفتحة مقاسها f / 1.8 والتي تسمح بمرور أكبر لأشعة الضوء.
غير أن ذلك ليس عيباً، إذ يمكن الحصول على نفس درجة الإضاءة التي حصلنا عليها في الصورة الملتقطة بالعدسة العادية على الصورة الملتقطة بالعدسة ذات الزاوية الواسعة جداً عن طريق تطبيق Photos عند إجراء تعديل على إضاءة الصورة.

آيفون 11 برو

آيفون 11 برو

من ناحية أخرى، وبالحديث عن مسألة تحرير الصور وتعديلها، فإن التقاط الصور باستخدام العدسة ذات زاوية التصوير الواسعة جداً تجعل من اليسير الحصول على صور رائعة ومحسّنة، بل من اليسير التعديل فيها وإضافة اللمسات الإبداعية الخاصة بك بدون تعقيدات كثيرة  لتحصل في النهاية على لقطات مدهشة ورائعة، تحمل تفاصيل كثيرة دون أن تضيع الهدف الرئيسي من الصورة، وتكون تلك التفاصيل في تناغم محبب ومستساغ.