الرئيسية المقالات

حرب الأنوية ستعود مع معالجات الجيل الثاني عشر Intel Alder Lake-S؟

نعم نعم, هناك شيء يلوح في الأفق وقد ظهرت اليوم أولى تفاصيله من Intel. الجيل الثاني عشر Alder Lake-S من المعالجات المكتبية يعد بإطلاق حرب مفتوحة مع AMD قد تغير من قواعد الاشتباك الحاصلة اليوم..لكنها مغامرة محفوفة بالمخاطر 🔥

إنها الحرب إذاً يارجال!! حالما تطلع على ما تخطط له Intel مع الجيل الثاني عشر القادم بإسم Alder Lake-S كمعالجات مركزية مكتبية سوف تجد بما لا يدع مجالاً للشك بأن Intel ستدخل الحرب نحو العملاق AMD ومعالجات Ryzen بشكل قوي وواضح لتغير من قواعد اللعبة…في هذا المقال سنتعرف على أهم ما تم الإعلان عنه اليوم وعن نظرتنا لما نحن مقبلين عليه في السنة القادمة مع هذا الجيل 👍

حرب الأنوية بدأتها AMD..فهل سنشهد حرباً مضادة من Intel؟

يقال في علم الحروب.. ليس عاراً أن يدخل عدو إلى دارك رغم أنفك ، العار أن يخرج سالماً أمام عينيك! وهذا ما يحدث الأن مع Intel التي تمرغ أنفها في الطين دون القدرة على تقديم حلول تشفع لها بأن تعود من جديد لتسيطر على المبيعات, لأنه وفي كل عام تزداد نسبة مبيعات وسيطرت الحصة السوقية لصالح AMD مع تناقص مستمر لـ Intel.

قبل ولادة معمارية Zen كانت AMD على وشك الانهيار والافلاس بعد الخسائر المالية المتتالية في قسم المعالجات المركزية الذي كان خارج الكلمة “من ناحية المنافسة” والخسائر التي كانت تتكبدها مع منافسها اللدود في قسم البطاقات الرسومية…حتى أدى بالشركة إلى تدخلات من عدة أطراف لجعلها تقف على قدم واحدة بدل أن تركع كما فعلت ابو ظبي بشراء 8% من أسهم الشركة, وغيرها من الخطوات التي ساعدت الشركة قليلاً.

على الجهة الأخرى كانت Intel تسرح وتمرح كما الفتى السعيد برؤية والدته تقدم له مالذ وطاب, فلقد كانت السياسة التي يتبعها العملاق الأزرق تتمثل بكيفية امتصاص كل دولار من محفظة المستخدمين واللاعبين. فكل الأجيال التي كانت تطلقها Intel عبارة عن تحسينات طفيفة على مستوى الأداء بأسماء وهمية حالما تراها تعتقد أنك أمام رجل مليء بالعضلات..إلا أن الواقع أكد أن Intel كانت تقدم لنا الأداء نقطة نقطة من جيل لأخر مع أسعار فلكية دون تقديم نقلة نوعية في عالم المعالجات المركزية من ناحية الانوية..هل تتذكرون كيف كان المعالج سداسي أو ثماني النواة حلم كل مستخدم ولاعب في تلك الفترة؟😑

بعد فترة وبالضبط في عام 2017 شهر مارس دخلت AMD الحرب وجهاً لوجه مع العملاق الأزرق لتكشر عن أنيابها بقوة معالجات Ryzen التي استهدفت كل الفئات بداية من فئة Mainstream مع تشكيلة معالجات Ryzen 1000 التي كنا نحلم فيها برؤية معالج مركزي بثمانية أنوية بهذا السعر330 دولار! ثم اندفعت بعد 5 أشهر نحو فئة HEDT لأول مرة من خلال معالجات Threadripper 1000 بقوة 16 نواة!! وهذا كان حلم لايمكن رؤيته من Intel.

لم تقف AMD هنا, بل اندفعت كذلك نحو فئة معالجات الخوادم من خلال تشكيلة EPYC 7000 لتواجه Intel في عقر دارها, فلمن لا يعلم تسيطر Intel على ما نسبته 98% من سوق معالجات الخوادم…كما أكملت بدخولها في معالجات الاجهزة المحمولة ومعالجات APU المكتبية والمحمولة.

استمر زخم AMD مع معمارية Zen + المحدثة ثم Zen 2 وقريباً في نهاية هذا العام مع Zen 3, من تابع كل الإطلاقات التي عمدت عليها AMD ستجد تركيزها على ضرب الخصم من خلال لعبة زيادة الأنوية, فحتى الأن ورغم تقليص هذا الفرق إلا أن Intel ما تزال تتفوق عند اختبار النواة الوحدة بنسبة ما بينما في اختبار الأنوية المتعددة تذهب الغلبة فوراً نحو AMD…بسبب ذلك رأينا من جيل لأخر رفع AMD لعدد الانوية بشكل مستمر لتضغط المنافس بشتى الطرق خاصة من ناحية الأسعار الممتازة جداً.

كمحارب قديم طغى على Intel في البداية التكبر والاعتقاد بأنها مازلت تمسك بزمام الأمور..إلا أن الأرقام من عام 2017 حتى اليوم عام 2020 تثبت نجاح مستمر وسيطره سوقية واضحة لصالح AMD وتقلص مبيعات Intel وشعبيتها بين المستخدمين بشكل عام وبين اللاعبين بشكل خاص.

كلنا يعلم أننا مقبلين على الجيل الحادي عشر من Intel والذي يحمل إسم Rocket Lake-s المتوقع له ان يستمر بدقة تصنيع 14nm بتصميم يتضمن 8 أنوية و16 مسار مع تحسينات طفيفة لتعزيز مستوى الأداء لتعمل على السوكيت الحالي LGA 1200. بنظري هذه المعالجات ماهي إلا محاولات لتحسين الأمور لا أكثر, فهي لا ترقى لكي تغير من قواعد الاشتباك واعلان الحرب المضادة نحو AMD.

ماهو الحل إذاً؟ هل هناك شيء يلوح في الأفق؟

نعم نعم, هناك شيء يلوح في الأفق قد ظهرت اليوم أولى تفاصيله من Intel. الجيل الثاني عشر Alder Lake-S من المعالجات المكتبية يعد بإطلاق حرب مفتوحة مع AMD قد تغير من قواعد الاشتباك الحاصلة اليوم. لماذا أقول ذلك؟ بالعقل والمنطق الوضع الراهن من Intel يشير إلى أن الشركة دائماً ما تلحق بـ AMD فعندما دخلت في حرب 8 أنوية لحقتها بـ 8 أنوية وعندما دخلت بـ 12 نواة لحقتها بمعالج بـ 10 أنوية..اليوم وبعد وصول AMD لمعالج مركزي من فئة Mainstream بـ 16 نواة, يبدو أن Intel تريد أن تقلب المعركة لصالحها بتقديم رقاقة معالج تضم 16 نواة مع 32 مسار لتدفع بمستوى الأداء نحو الأعلى خاصة أننا نتحدث هنا عن تغيير في بنية تصميم المعمارية والانوية المستخدمة.

فهل تتذكرون تصميم المعمارية الهجينة Big.Little؟ هذا ما يمكن أن يحدث مع الجيل الثاني العشر الذي يدمج تصميمين مختلفين من الأنوية منها ماهو كبير الحجم وقوي ومنها ماهو صغير الحجم وبكفاءة طاقة جيدة.

نحن نعلم أن بنية معالجات Lakefield الموجهة للأجهزة المحمولة تعتمد على 4 أنوية Atom Tremont باستهلاك طاقة منخفض مع نواة Sunny Cove واحدة من الفئة العليا, بينما على الطرف الأخر يتوقع أن تأتي معالجات Alder Lake-S المكتبية ببنية أقوى تعتمد فيها على تركيبة 8 انوية كبيرة من معمارية Golden Cove + ثمانية أنوية صغيرة من معمارية Atom Gracemont!

الملفت في أنوية Golden Cove انها ستحصل على زيادة في IPC “وهي تعني عدد التعليمات أو الاوامر التي أصبح المعالج قادر على معالجتها خلال النبضة الواحدة للتردد” بنسبة يشاع أنها تتراوح بين 15% حتى 25% مع تحسين أداء الذكاء الاصطناعي ورفع معدل الترددات للنواة الواحدة, ونفس الأمر سيحدث مع معمارية انوية Atom Gracemont الجديدة المتوقع أن تحظى بتحسينات على IPC والترددات للنواة الواحدة.

وفقاً لأخر التسريبات التي حصلنا عليها اليوم بفضل تغريدة momomo_us على تويتر تضع النقاط على الحروف بصورة واضحة لما نحن مقبلين عليه. سيكون الجيل الثاني عشر Alder Lake-S خليفة للجيل الحادي العشر Rocket Lake-S القادم خلال نهاية هذا العام, ما لدينا من معلومات سابقة تم تأكيدها اليوم بشكل أكبر أن هناك 3 انواع من الرقاقات سيتم العمل عليها, الأولى سوف تعتمد على تركيبة 8 انوية كبيرة + 8 أنوية صغيرة مع نواة معالج رسومي مدمج GT1 باستهلاك طاقة يصل إلى 125 واط ويمكن أن يندفع حتى 150 واط, الثانية سوف تعتمد على تركيبة 8 أنوية كبيرة + 8 انوية صغيرة مع نواة معالج رسومي مدمج GT1 باستهلاك طاقة يصل إلى 80 واط, أما الثالثة فهي ستعتمد على تركيبة 6 أنوية كبيرة + نواة معالج رسومي مدمج GT1 باستهلاك 80 واط.

تم التأكيد الان أن معالجات الجيل الثاني عشر ستعمل من خلال منصة جديدة وسوكيت جديد وهو LGA 1700 مع سلسلة شرائح 600, هذه المنصة القادمة ستكون أول منصة من Intel تعتمد فيها بشكل رسمي على الجيل الخامس من الذواكر العشوائية DDR5. هذا يؤكد أيضاً على أن الجيل العاشر Comet Lake-S والحادي عشر Rocket Lake-S لن يعمل على هذه المنصة بسبب فرق السوكيت.

منطقياً ستدعم هذه المنصة واجهة PCIe 4.0 من الجيل الرابع بجانب استخدام الجيل الثاني عشر من المعالجات الرسومية القادمة من معمارية Xe. أما فترة الإطلاق فهي قد تتراوح بين عام 2021 او 2022 ليس هناك أي معلومات بهذا الخصوص, وبالنسبة لدقة التصنيع فلا تستبعد أن تقدم Intel على هذه الخطوة وتتجه مباشرة نحو دقة 7nm, فهي الأن قد دخلت مرحلة الاختبارات الأولية لإنتاج دقة 7nm وعلى وشك أن تندفع نحو مرحلة الإنتاج الكمي خلال عام 2021.

حتماً اختيار دقة 7nm سيكون خطوة أفضل من Intel بدلاً من 10nm خاصة أن التصميم الهجين والجديد الذي يدمج انوية من معمارية Golden Cove مع انوية من معمارية Atom Gracemont بجانب المعالج الرسومي الجديد من معمارية Xe كل ذلك برقاقة واحدة كبيرة…سيتطلب دقة تصنيع تدفع بهذه التركيبة الهجينة نحو الأمام خاصة على صعيد استهلاك الطاقة.

هل يمكن أن تنجح Intel مع هذه المعمارية الهجينة؟

هل يمكن أن نشهد نقلة نوعية بالأداء لتتجاوز ما تقدمه لنا معمارية Zen 3؟ صراحة وبنظري الشخصي هي خطوة جريئة ولكنها محفوفة بالمخاطر, فلم نشهد من قبل إقدام Intel على هكذا تصميم هجين وضخم بعدد أنوية يصل إلى 16 نواة ضمن فئة Mainstream من المعالجات المكتبية…ياترى هل ستكون حرب أنوية جديدة تعيد لـ Intel جزء لا بأس به مما خسرته؟ أم ستكون خطوة نحو الخلف خاصة لو اتت معمارية Zen 3 أو 4 بمستويات أداء غير مسبوقة…أترك لكم باب النقاش مفتوح 😉